وفاة 9 أشخاص جرَّاء العواصف في أستراليا

سيارة متضررة من الأشجار المتساقطة بعد عاصفة في هيلينسفيل على جولد كوست بكوينزلاند في أستراليا (إ.ب.أ)
سيارة متضررة من الأشجار المتساقطة بعد عاصفة في هيلينسفيل على جولد كوست بكوينزلاند في أستراليا (إ.ب.أ)
TT

وفاة 9 أشخاص جرَّاء العواصف في أستراليا

سيارة متضررة من الأشجار المتساقطة بعد عاصفة في هيلينسفيل على جولد كوست بكوينزلاند في أستراليا (إ.ب.أ)
سيارة متضررة من الأشجار المتساقطة بعد عاصفة في هيلينسفيل على جولد كوست بكوينزلاند في أستراليا (إ.ب.أ)

قالت السلطات في أستراليا اليوم (الأربعاء) إن 9 أشخاص لقوا حتفهم، بعد عواصف رعدية شديدة ضربت شرق البلاد، خلال عطلة عيد الميلاد، بينما انقطع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل.

واجتاحت العواصف ولايات: فيكتوريا، ونيو ساوث ويلز، وكوينزلاند، يومي 25 و26 ديسمبر (كانون الأول)، ما أدى إلى هطول أمطار غزيرة. واقتلعت الرياح الشديدة الأشجار في بعض المناطق الأكثر تأثراً.

وقالت كاتارينا كارول، مفوضة شرطة ولاية كوينزلاند للصحافيين، إن 3 رجال لقوا حتفهم بعد انقلاب يخت كان يحمل على متنه 11 شخصاً، بالقرب من جرين آيلاند في خليج موريتون، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت الشرطة إنه عُثر على جثتي امرأتين قرب بلدة جيمبي على بعد نحو 180 كيلومتراً شمالي برزبين عاصمة الولاية، بعد أن جرفتهما مياه الأمطار. وعُثر على جثة طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات في جنوب مدينة برزبين.

وحذرت السلطات من أن الارتفاع السريع في منسوب مياه الأنهار والجداول قد يؤدي إلى فيضانها، وغمر أماكن التخييم على ضفافها، والتي عادة ما تكون مزدحمة خلال فترة عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة. وقالت الشرطة إنه عُثر على جثة امرأة في مخيم بفيكتوريا، بعد انحسار مياه الفيضانات.

وتوقع مكتب الأرصاد الجوية الأسترالي هطول مزيد من الأمطار، على الرغم من التوقعات بتراجع الطقس السيئ في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وفي الوقت الذي تشهد فيه أستراليا هطولاً للأمطار في شرق البلاد، تكافح عدة مناطق في الغرب الحرائق. وذكرت وسائل إعلام أن رجل إطفاء متطوعاً لقي حتفه أثناء ممارسة عمله. وتشهد أستراليا حالياً ظاهرة «النينيو» المناخية التي يمكن أن تسبب ظواهر مناخية متطرفة، تتراوح بين حرائق الغابات والأعاصير الاستوائية وحالات الجفاف الطويلة.


مقالات ذات صلة

أمطار غزيرة في شرق أستراليا تسبّب فيضانات

العالم شخصان يسيران في خليج بوتاني بسيدني وسط العاصفة (أ.ف.ب)

أمطار غزيرة في شرق أستراليا تسبّب فيضانات

أدت أمطار غزيرة إلى فيضانات مفاجئة في سيدني، كبرى مدن أستراليا، اليوم السبت مما أدى إلى عمليات إنقاذ وأوامر إخلاء لعدد من الضواحي في مناطق منخفضة.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
الولايات المتحدة​ منزل محطم جراء الإعصار في ميسوري (أ.ب)

بالصور: أعاصير تجتاح الولايات المتحدة تسبب خسائر بشرية ومادية

قُتل 21 شخصاً على الأقلّ في جنوب الولايات المتحدة حسبما أعلنت السلطات الاثنين بعدما ضربت المنطقة أعاصير قويّة تتحرك حالياً نحو شرق البلاد.

الولايات المتحدة​ سيدة تبحث عن أغراضها وسط حطام منزلها المتضرر من العاصفة التي ضربت كولومبيا تينيسي (أ.ب)

125 إعصاراً يضرب 22 ولاية أميركية بأقل من أسبوع

ذكر تقرير إخباري أن 125 إعصاراً على الأقل ضربت 22 ولاية أميركية منذ الاثنين الماضي، بينما استمر الطقس السيئ حتى الجمعة بالتوقيت المحلي في اجتياح أجزاء من الجنوب

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا أفغان يقفون وسط الوحول في منطقة فيروز ناخشير بين سامنغان ومزار شريف (أ.ف.ب)

أكثر من 200 ضحية للفيضانات في أفغانستان

أدت فيضانات مفاجئة ضربت شمال أفغانستان إلى مقتل أكثر من 200 شخص.

«الشرق الأوسط» (كابل)
أميركا اللاتينية شخصان ينقلان أشياء من منزل على دراجة مائية «جت سكي» في منطقة بورتو أليغري البرازيلية (إ.ب.أ)

استمرار الفيضانات المدمّرة في جنوب البرازيل مع تجدّد هطول الأمطار

يستعد جنوب البرازيل الذي تغمره المياه إلى حدّ كبير، لمواجهة أمطار غزيرة جديدة في نهاية الأسبوع، ما يطيل أمد الأزمة الحادة التي أودت بحياة 126 شخصاً على الأقل.

«الشرق الأوسط» (بورتو أليغري)

كندا تجدد دعوة مواطنيها لمغادرة لبنان بسبب الوضع الأمني

مطار رفيق الحريري في بيروت 24 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
مطار رفيق الحريري في بيروت 24 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

كندا تجدد دعوة مواطنيها لمغادرة لبنان بسبب الوضع الأمني

مطار رفيق الحريري في بيروت 24 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
مطار رفيق الحريري في بيروت 24 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

جددت كندا، الثلاثاء، دعوتها لمواطنيها إلى مغادرة لبنان، قائلة إن الوضع الأمني ​​في البلاد أصبح مضطرباً بشكل كبير، ولا يمكن التنبؤ به بسبب الصراع بين إسرائيل وجماعة «حزب الله» اللبنانية المدعومة من إيران.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي في بيان: «رسالتي للكنديين كانت واضحة منذ بداية الأزمة في الشرق الأوسط: هذا ليس الوقت المناسب للسفر إلى لبنان. وبالنسبة للكنديين الموجودين حالياً في لبنان، فقد حان الوقت للمغادرة، بينما تظل الرحلات الجوية التجارية متاحة».

وسبق أن حذرت جولي من الوضع الأمني في لبنان، وغردت في حسابها على منصة «إكس» قائلة: «هذا ليس الوقت المناسب للسفر إلى لبنان. لا يزال الوضع الأمني ​​متقلباً، ويمكن أن يجري إغلاق المجال الجوي، وإلغاء الرحلات الجوية في أي وقت دون سابق إنذار».