الإعصار «أوتيس» يشتدّ ليصبح «خطيراً للغاية» مع تقدّمه نحو المكسيك

سائحون على شاطئ في أكابلكو في المكسيك (أ.ب)
سائحون على شاطئ في أكابلكو في المكسيك (أ.ب)
TT

الإعصار «أوتيس» يشتدّ ليصبح «خطيراً للغاية» مع تقدّمه نحو المكسيك

سائحون على شاطئ في أكابلكو في المكسيك (أ.ب)
سائحون على شاطئ في أكابلكو في المكسيك (أ.ب)

​حذّر المركز الوطني الأميركي للأعاصير، الثلاثاء، من أنّ الإعصار «أوتيس» الذي يتقدّم باتّجاه مدينة أكابلكو السياحية الواقعة على الساحل الغربي للمكسيك، ازدادت قوّته إلى الدرجة القصوى و«خطير للغاية»، وقد يخلّف «دماراً كارثياً».

وقال المركز إنّ «أوتيس» الذي كان مصنّفاً قبل ساعات فقط إعصاراً من الفئة الرابعة، ازدادت قوّته بحيث أصبح إعصاراً من الفئة الخامسة، الدرجة القصوى على سلّم سافير- سيمبسون. وأضاف أنّه «من المرجّح حدوث أضرار كارثية في الموقع الذي ستجتاحه عين الإعصار» عند بلوغه اليابسة، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وحسب المركز الوطني الأميركي للأعاصير، فإنّ الإعصار يتقدّم حالياً فوق المحيط الهادئ باتجاه أكابلكو، ترافقه رياح عاتية تتجاوز سرعتها 260 كيلومتراً في الساعة. وتوقّع أن تتراجع قوّة الإعصار فور تقدّمه في اليابسة. وقال: «من المتوقع أن يظلّ (أوتيس) إعصاراً من الفئة الخامسة عند وصوله إلى اليابسة. من المتوقع بعد ذلك أن يضعف بسرعة بسبب ارتفاع تضاريس المكسيك».

عناصر من القوات الفيدرالية على أحد الشواطئ في أكابلكو بالمكسيك (رويترز)

وفي أكابلكو نشر الجيش وحدات لمساعدة السكّان عند وصول الإعصار إلى المدينة، من بوابة واجهتها البحرية.

وفي ولاية غيريرو؛ حيث تقع مدينة أكابلكو، أُغلقت المدارس بأمر من حكومة الولاية. وشدّدت حاكمة الولاية إيفلين سالغادو على أهمية التنسيق بين السلطات والقوات المسلّحة، لضمان سلامة السكّان و«تجنيبهم المخاطر».

وتداول متابعون عبر موقع «إكس» لقطات فيديو تُظهر أصواتاً رعدية خلال الإعصار في المكسيك.

والأسبوع الماضي ضرب الإعصار «نورما» ولاية سينالوا الواقعة إلى الشمال من غيريرو، وأسفر عن مقتل 3 أشخاص. واجتاح الإعصار «نورما» البرّ المكسيكي مرّتين: الأولى في شبه جزيرة باخا- كاليفورنيا، والثانية في ولاية سينالوا.

لقطة بالقمر الاصطناعي للإعصار الذي أُطلق عليه اسم «أوتيس» (أ.ب)

وفي 9 أكتوبر (تشرين الأول) 1997، ضرب مدينة أكابلكو الإعصار «بولينا»، وكان يومها من الفئة الرابعة. وخلّف الإعصار المدمّر يومذاك أكثر من 200 قتيل، وأصبح تالياً من أكثر الكوارث الطبيعية حصداً للأرواح في تاريخ المكسيك، باستثناء الزلازل.

والمكسيك الواقعة بين المحيط الهادئ وخليج المكسيك، تتعرّض لعواصف عاتية عديدة خلال موسم الأعاصير الذي يمتدّ من مايو (أيار) وحتى أكتوبر- نوفمبر (تشرين الثاني).

وكثير من هذه الأعاصير تكون مدمّرة؛ لكنّ الدمار الذي تتسبب فيه يعتمد على نقطة دخول الإعصار إلى اليابسة.

وأقوى إعصار ضرب البرّ المكسيكي على الإطلاق كان «باتريشيا» وذلك في أكتوبر 2015، إذ رافقته يومها رياح بلغت سرعتها 325 كيلومتراً/ ساعة؛ لكن أضراره اقتصرت على الماديات؛ لأنّ نقطة دخوله اليابسة كانت عبر منطقة جبلية غير مأهولة.


مقالات ذات صلة

الأعاصير تودي بحياة 15 شخصاً جنوب الولايات المتحدة

الولايات المتحدة​ جانب من الدمار جراء الأعاصير التي ضربت ولاية أركنساس الأميركية (أ.ب)

الأعاصير تودي بحياة 15 شخصاً جنوب الولايات المتحدة

قُتل 15 شخصاً على الأقلّ في جنوب الولايات المتحدة بعد أن ضربت أعاصير قويّة ولايات تكساس وأوكلاهوما وأركنساس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ منزل متضرر من إعصار ضرب ولاية أيوا الأميركية يوم الخميس 23 مايو 2024 (أ.ب)

الأعاصير تجتاح ولايات أميركية... ومقتل 2 على الأقل

قال راي سابينغتون قائد شرطة منطقة كوك بولاية تكساس الأميركية إن إعصاراً اجتاح شمال الولاية مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة عدد آخر

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دُمّرت منازل بكاملها واقتُلعت أشجار بسبب إعصار اجتاح بلدة غرينفيلد في ولاية أيوا الأميركية (رويترز)

5 قتلى في إعصار ضرب وسط الولايات المتحدة

لقي خمسة أشخاص على الأقل حتفهم وأُصيب العشرات بجروح، بعدما ضرب إعصار ولاية أيوا في وسط الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء)، حسبما أفادت السلطات.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ سيدة تبحث عن أغراضها وسط حطام منزلها المتضرر من العاصفة التي ضربت كولومبيا تينيسي (أ.ب)

125 إعصاراً يضرب 22 ولاية أميركية بأقل من أسبوع

ذكر تقرير إخباري أن 125 إعصاراً على الأقل ضربت 22 ولاية أميركية منذ الاثنين الماضي، بينما استمر الطقس السيئ حتى الجمعة بالتوقيت المحلي في اجتياح أجزاء من الجنوب

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا أشخاص يمرون من أمام مبنى متضرر بعد أن ضرب إعصار غوانجو في مقاطعة جوانجدونج بجنوب الصين (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 38 شخصاً إثر إعصار قوي جنوب الصين

قُتل 5 أشخاص وأصيب 33 آخرون إثر إعصار قوي ضرب غوانجو، عاصمة مقاطعة جوانجدونج جنوب الصين.

«الشرق الأوسط» (بكين)

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
TT

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)

اتهم رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا، أمس (الثلاثاء)، شقيقه المنشق، وهو قائد سابق للجيش، بالخيانة على خلفية تقليده جندياً أميركياً وساماً رفيعاً في عام 1992، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويخضع أومبرتو أورتيغا (77 عاماً) للإقامة الجبرية بحسب المعارضة في المنفى بعد مقابلة إعلامية قال فيها إن شقيقه الأكبر يفتقد لخليفة وإنّ نظامه سينهار في حالة وفاته.

واتهمه شقيقه الرئيس الثلاثاء «بالتطاول على المحظورات» بمنح الجندي الأميركي دينيس كوين وسام كاميلو أورتيغا، الذي يحمل اسم شقيقهما الأصغر الذي قُتل في 1978 إبان حرب العصابات في صفوف الجبهة الساندينية.

وقال الرئيس أورتيغا للجنود وضباط الشرطة خلال مراسم أقيمت في العاصمة ماناغوا إنّ «هذا العمل الذي لا يمكن تصوره يشكل عاراً وطنياً، تسليم وسام بهذه الأهمية لجندي يانكي، إنه بوضوح عمل من أعمال الاستسلام والخيانة».

وقال إنه ألغى قرار منح وسام الجندي الأميركي منذ أكثر من ثلاثة عقود، مضيفاً أن شقيقه، الذي كان قائداً للجيش آنذاك، «باع روحه للشيطان». افترق الأخوان أورتيغا في التسعينات على وقع الخلافات السياسية.

وكان كلاهما من مقاتلي الجبهة الساندينية التي استولت على السلطة في عام 1979 بعد الإطاحة بدكتاتورية عائلة سوموزا المدعومة من الولايات المتحدة.

وبعد انتصار الحركة، ترأس أومبرتو الجيش، بينما ترأس دانييل المجلس العسكري، وانتُخب لاحقاً رئيساً من عام 1985 إلى عام 1990حين خسرت الحركة الانتخابات.

عاد أورتيغا إلى السلطة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين انخرط في ممارسات استبدادية على نحو متزايد، وألغى حدود الولاية الرئاسية وسيطر على جميع فروع الدولة.

ومذّاك، سجنت نيكاراغوا المئات من المعارضين أو من يشتبه بأنهم كذلك وأغلقت أكثر من 3.500 منظمة دينية وغيرها من المنظمات غير الحكومية.