«يونيسف»: 333 مليون طفل يعانون الفقر المدقع بسبب «كورونا»

الطفل عبيد حسين ترك المدرسة للعمل مع عائلته في صناعة الخبز بباكستان (إ.ب.أ)
الطفل عبيد حسين ترك المدرسة للعمل مع عائلته في صناعة الخبز بباكستان (إ.ب.أ)
TT

«يونيسف»: 333 مليون طفل يعانون الفقر المدقع بسبب «كورونا»

الطفل عبيد حسين ترك المدرسة للعمل مع عائلته في صناعة الخبز بباكستان (إ.ب.أ)
الطفل عبيد حسين ترك المدرسة للعمل مع عائلته في صناعة الخبز بباكستان (إ.ب.أ)

أدى وباء «كوفيد» إلى تباطؤ شديد في المعركة الرامية لوضع حد للفقر في أوساط الأطفال، الذين ما زال 333 مليوناً منهم يعانون من الفقر المدقع، وفق ما ذكرت تقرير نُشر، اليوم الأربعاء.

وخلص تقرير صادر عن «منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)»، و«البنك الدولي»، إلى أن الوباء أدى إلى رفع الفقر المدقع عن أقل بثلاثين مليون طفل، عمّا كان متوقعاً في السابق.

ونتيجة لذلك، ما زال طفل من كل 6 يعيش على أقل من 2.15 دولار يومياً، وفق التقرير.

وأفادت المديرة التنفيذية لـ«يونيسف»، كاثرين راسل، بأن «الأزمات المتفاقمة من تداعيات كوفيد-19، والنزاعات، والتغير المناخي، والصدمات الاقتصادية، عطّلت التقدّم وتركت ملايين الأطفال في فقر مدقع».

وتسدِّد استنتاجات التقرير ضربة لهدف الأمم المتحدة الطَّموح، المتمثل بالقضاء على الفقر المدقع بحلول عام 2030.

وقال المدير العالمي للفقر والمساواة في «البنك الدولي»، لويس فيليب لوبيز كالفا، في بيان نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية»، إن «عالماً يعيش فيه 333 مليون طفل في فقر مدقع، إذ يُحرَمون ليس من الاحتياجات الأساسية فحسب، بل كذلك من الكرامة والفرص أو الأمل، لا يمكن تحمُّله بكل بساطة».

وخلص التقرير إلى أن 40 في المائة من الأطفال في أفريقيا، جنوب الصحراء، ما زالوا يعيشون في فقر مدقع، وهي أعلى نسبة في العالم.

وفاقمت مجموعة عوامل؛ بينها النمو السكاني السريع، و«كوفيد»، والكوارث المرتبطة بالمناخ، الفقر المدقع في أوساط الأطفال بأفريقيا، جنوب الصحراء، خلال السنوات الأخيرة، وإن كانت بقية مناطق العالم تشهد تراجعاً ثابتاً.

ودعا «البنك الدولي» و«يونيسف» بلدان العالم لمنح أولوية للتعامل مع الفقر في أوساط الأطفال، وفرض سلسلة إجراءات تشمل توسيع برامج الإعانات المخصصة لهم.

وقالت راسل: «لا يمكننا خذلان هؤلاء الأطفال الآن... إنهاء الفقر في أوساط الأطفال هو خيار مرتبط بالسياسات».


مقالات ذات صلة

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

أفريقيا رجال شرطة نيجيرية في أحد شوارع نيامي العاصمة بعد إعلان باريس عن عزمها على سحب قوتها العسكرية من النيجر (إ.ب.أ)

جيش النيجر يعلن مقتل 7 مدنيين في هجوم شنه «إرهابيون»

قُتل سبعة مدنيين هذا الأسبوع على يد «إرهابيين» في قرية بمنطقة تيلابيري في غرب النيجر، قرب بوركينا فاسو، حسبما أعلن الجيش الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (نيامي (النيجر))
الاقتصاد اتساع الفارق بين نمو دخل الفرد في أفقر الدول وأغناها على مدى السنوات الخمس الماضية (رويترز)

البنك الدولي: اتساع الفجوة بين أفقر الدول وأغناها لأول مرة هذا القرن

قال البنك الدولي في تقرير صدر الاثنين إن نصف أفقر 75 دولة بالعالم تشهد توسعاً بالفجوة بين دخلها ودخل أغنى الاقتصادات لأول مرة بهذا القرن

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني هيكتور حجار (الوكالة الوطنية)

وزير الشؤون الاجتماعية: 82 % من اللبنانيين فقراء

يتخبط آلاف اللبنانيين منذ عام 2019، على خلفية الانهيار المالي الذي هزّ البلد، في فقر فاقمته أخيراً الحرب المستمرة جنوباً منذ نحو 6 أشهر.

بولا أسطيح (بيروت)
آسيا محمد يونس بعد تقديمه استئنافاً أمام المحكمة في دكا 3 مارس (آذار) 2024 (أ.ف.ب)

«مصرفي الفقراء» الحائز على نوبل للسلام يواجه السجن في بنغلاديش

يواجه محمد يونس، الحائز «جائزة نوبل للسلام»، والمعروف باسم «مصرفي الفقراء» اتهامات يصفها بأنها «سياسية» قد تقوده إلى السجن في بلده بنغلاديش.

«الشرق الأوسط» (دكا)
يوميات الشرق بعضٌ في المجتمعات الفقيرة يغمره رضا الحياة (اليونيسيف)

لِمَ يشعر فقراء بالرضا رغم مرارة الحياة؟

يُقال إنّ المال لا يشتري السعادة، رغم أنّ دراسات عدّة أظهرت ميل أشخاص أكثر ثراء إلى الإبلاغ عن أنهم أكثر رضاً عن حياتهم.

محمد السيد علي (القاهرة)

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.