أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

تحذيرات من تزايد نفوذ الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الاقتراع

مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها على الناخب الأميركي في موسم حاسم، يتجاذب فيه المرشحون ويتنافسون لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم. لكن هذه الوسائل متشعبة، وقواعدها مختلفة بين منصة وأخرى، من «ميتا» التي شددت من قيودها على المحتويات السياسية؛ تجنباً لتكرار سيناريو عام 2020، و«إكس» حيث تغيب أي قيود فعلية مع التلويح باحتمال حصول مالكها إيلون ماسك على منصب في إدارة دونالد ترمب في حال فوزه بالرئاسة، ووصولاً إلى الذكاء الاصطناعي وتزايد مخاطره مع انتشار الأخبار المغلوطة والصور المزيفة.

يستعرض برنامج تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين صحيفة «الشرق الأوسط» وقناة «الشرق»، مدى تأثير هذه الوسائل على توجّهات الناخب، وما إذا كانت القيود المفروضة على بعضها تحول دون ترويج أخبار كاذبة أم أنها، على عكس ذلك، تدعم طرفاً ضد آخر.

فرضت «ميتا» قيوداً على انتشار المحتوى السياسي (أ.ف.ب)

قيود مثيرة للجدل

تشير جينيفر هادلستن، كبيرة الباحثين في سياسة التكنولوجيا في معهد «كيتو»، إلى أن منصات التواصل الاجتماعي تعتمد خيارات مختلفة في تعاملها مع المحتوى الخاص بالانتخابات أو المحتوى السياسي؛ لأن هذه المنصات تملك القدرة على اختيار قوانينها الخاصة، ولديها «جماهير» مختلفة. وتعطي هادلستن مثالاً على ذلك في «إنستغرام»، التابع لـ«ميتا»، حيث يُسمح للمستخدمين اختيار كمية المحتوى السياسي الذي يريدون مشاهدته على صفحاتهم خلال دورة الانتخابات المقبلة، لافتة إلى أن السماح بتعديل الخيارات للمستخدم حول المحتوى هو من الميزات الجديدة التي اعتمدتها بعض المنصات.

من ناحيته، يرى سلطان مهجي، المدير التنفيذي لشركة «فرونتيير فاوندري» للذكاء الاصطناعي وكبير مسؤولي الابتكار السابق في شركة تأمين الودائع الفيدرالية، أن ما يراه المستخدم على منصات مختلفة يعود بشكل أساسي إلى ميوله وليس بالضرورة إلى انحياز المنصة. ويُفسّر قائلاً: «في معظم الحالات، هناك الكثير من ملفات التعريف المتعلقة بملفك الشخصي الفردي، بحيث سترى الأشياء التي تنقر عليها والمحتوى الذي يعجبك، والذي تتفاعل معه بدرجة أعلى، ما يعني بأنك سترى مجموعة صغيرة جداً من المحتوى الكامل. إذاً الموضوع يتعلق بانحياز المستخدمين أكثر من انحياز المنصة». لكن مهجي أضاف أن هناك بعض المنصات كـ«إكس» مثلاً، التي «طوّرت من محتواها بعد أن استحوذ عليها إيلون ماسك»، مُعقّباً: «بكل صراحة، لا نملك البيانات الكافية لكي نجري عملية تحقيق شفافة من طرف جهة خارجية تقول إن هذه المنصة تميل إلى اليسار أو إلى اليمين أكثر من الأخرى».

أما سارة كرابس، كبيرة الباحثين في مركز السياسة التقنية في معهد بروكينغز والأستاذة في جامعة كورنيل، فترى أن منصات التواصل «تعلمت الكثير» مقارنة بالانتخابات السابقة في 2016 و2020. وأوضحت: «أصبح لدينا حالياً منصات أكثر تنوعاً من حيث سوق الأفكار، ونحن نرى القدرة على اختيار نوع الأفكار الذي نبحث عنه، وهناك الكثير من التنظيم داخل هذه المنصات». وتُعطي كريبس مثالاً على ذلك في منصة «إكس» التي أعطت الخيار بين المحتوى «الخاص بك» مقابل «المحتوى الذي تتابعه»، لكنها حذرت من أن خطوات من هذا النوع لديها جانب سيئ لأنها تعني أن المستخدم يرى فقط المحتوى الذي يوافق عليه، وهو أمر من شأنه أن يعزز انحيازه».

انضمت حملتا ترمب وبايدن إلى منصة «تيك توك» (أ.ف.ب)

جيل «الفيديوهات القصيرة»

ومع اشتداد السباق الانتخابي، يسعى المرشحان؛ الديمقراطي جو بايدن والجمهوري دونالد ترمب، إلى استقطاب أصوات الناخبين الشباب. فلجأت الحملتان إلى منصة «تيك توك»، رغم مساعي حظرها في الولايات المتحدة. وتتحدّث هادلستن عن تأثير هذه المنصة المتزايد، مشيرة إلى أنها «منصة اختارها ملايين من الناس في الولايات المتحدة وحول العالم على أنها الخيار الأفضل للتعبير عن أنفسهم». وتعزو هادلستن سبب هذا الاهتمام المتزايد إلى الفيديوهات القصيرة، فتفسر قائلة: «إن الشباب على وجه الخصوص يرون أن هذا النوع من المحتوى على شكل فيديو قصير هو الأفضل للتعبير عن أنفسهم، أو الأفضل لاستهلاك المعلومات. وهذا سيؤثر مباشرة على النتيجة في حملة 2024».

وتضيف: «عندما نتحدّث عن أي منصة للتواصل الاجتماعي خلال فترة الانتخابات، يجب أن نفكر بالطرق التي يستخدمها الناخبون للتواصل مع بعضهم، والتعبير عن أفكارهم ومناقشة المسائل السياسية المُلحّة. وقد وفّرت منصات التواصل الاجتماعي والمحتوى الناتج عن المستخدمين، طريقة جديدة لتعبير الناخبين مباشرة عن رأيهم حول سياسات معينة أو حتى التواصل مباشرة مع المرشحين في الانتخابات أو الأعضاء الحاليين في منصب معين، بطرق لم تكن لتحلم بها الأجيال السابقة».

ويتحدث مهجي عن التأثير المتزايد للفيديوهات القصيرة في موسم الانتخابات، ويصفها بـ«الشكل الأكثر شيوعاً لوسائل التواصل الاجتماعي الآن حول العالم»، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تسعى «للتكيف مع هذا الواقع من دون معرفة تأثيره»، ويضيف: «هذا مجال خالٍ من أي هيكل تنظيمي للحرص على أن يتم استخدامه بالطريقة الصحيحة».

ومع تطور هذه الوسائل وتشعبها، يسعى الكونغرس إلى فرض قيود عليها من دون جدوى. وترى كريبس أن السبب يعود إلى «عدم فهم أعضاء الكونغرس للمسائل من الناحية التقنية بسبب أعمارهم المتقدمة نسبياً»، كما يشير إلى أن التحدي الأبرز في فرض قيود «هو أن هذه التكنولوجيا تتطور بشكل سريع جداً، خاصة مع تزايد استعمال الذكاء الاصطناعي».

يتزايد استعمال الذكاء الاصطناعي في وسائل التواصل الاجتماعي (رويترز)

الذكاء الاصطناعي

ومع تطور الذكاء الاصطناعي وانتشاره، تتزايد التحذيرات من استعماله لنشر الأخبار المغلوطة والصور المزيفة. لكن هادلستن تشير إلى أنه ورغم وجود بعض المخاطر، فإن هناك الكثير من الفوائد في استخدام الذكاء الاصطناعي في الانتخابات. وتوضح: «لنأخذ مثال المرشح الذي يحاول التواصل مع مجتمع يتكلم لغة مختلفة، وخصوصاً على مستوى محلي... قد يكون لا يملك الموارد المالية لتوفير مترجم في كل فعالية، لكن يمكن أن يستعين بالذكاء الاصطناعي لتقديم معلومات أكثر دقة حول ما يقوم به أو سماع موقف (الناخبين) من أي مسألة».

وتشير هادلستن إلى وجود طرق لاستخدام الذكاء الاصطناعي في مجال الأمن السيبراني، وذلك لتحديد المعلومات الزائفة أو الهجمات السيبرانية القادمة من جهات ضارة خلال الانتخابات، لتفادي ما حصل في انتخابات عام 2020 في محاولة التدخل الروسي، بحسب تقارير للاستخبارات الأميركية.

ويتطرق مهجي إلى مبدأ استعمال وسائل التواصل في الولايات المتحدة، فيقول: «هنا في الولايات المتحدة، لا نملك الحق البديهي في الخصوصية ولا في التحكم ببياناتنا الخاصة. عندما نقوم بالتسجيل على أي من هذه المنصات، فنحن بالحقيقة نتنازل عن حقنا بالمحافظة على بياناتنا، صورنا، تعليقاتنا والمحتوى الذي ننشره. وهذه المعطيات تغذي قاعدة بيانات هائلة في كومبيوترات عملاقة، تبني نماذج من الذكاء الاصطناعي لكي تقوم بأمور معينة؛ أكانت التأثير على انتخابات أو بيع منتج معين». ويضيف مهجي: «إذاً، نحن في فترة تشهد توازناً للقوى غير عادل بين المواطن الأميركي العادي وشركات التكنولوجيا الكبرى».

ويوافق مهجي مع مقاربة هادلستن في استعراض إيجابيات الذكاء الاصطناعي، فيذكّر بأنه موجود منذ أكثر من 20 عاماً. ويقول: «لنذكر بأن الإنترنت لا يعمل من دون الذكاء الاصطناعي، إذاً فكرة أن الذكاء الاصطناعي وجد في 2023، بسبب شركة أو شركتين مشهورتين أو تكنولوجيا حديثة، ليست صحيحة».

إيلون ماسك في حفل توزيع جوائز في لوس أنجليس في 13 أبريل 2024 (رويترز)

توعية المستخدم وانحياز وسائل التواصل

وبالتزامن مع هذا النقاش المحتدم حول دور وسائل التواصل وانتشار الذكاء الاصطناعي، تؤكد كريبس أن المستخدم اليوم أصبح أكثر وعياً من السابق بفضل تحسن مستويات «محو الأمية الرقمية» خلال السنوات الماضية. وتشير كريبس إلى أن الإعلام التقليدي بات يتحقق بشكل مستمر من أي أخبار مزيفة أو صور مغلوطة.

من ناحيته، يسلّط مهجي الضوء على مشكلة أساسية وهي الفشل في «محو الأمية الرقمية»، بحسب وصفه. ويقول: «لقد قمنا بعمل سيئ جداً في تفسير أن منصات التواصل الاجتماعي لا تعد مصدراً موثوقاً للأخبار. لا نقول مثلاً للمستخدم بأنه يجب ألا يتحقق من موقع التصويت الخاص به على (تيك توك)، بل من الموقع الإلكتروني للمقاطعة التي يعيش فيها». ويرى مهجي أن التحدي الأساسي في الولايات المتحدة بصفته مستخدماً ومستهلكاً لهذه المنصات، هو «الإدراك بأنك تشارك في نظام رأسمالي، وليس في نظام ديمقراطي عندما تتعامل مع هذه المنصات. فهي جميعها جهات مدرّة للدخل، وتحاول تحصيل الأرباح».

مقاربة توافق عليها كريبس التي أضافت أنه من الطبيعي أن تكون وسائل التواصل منحازة، على غرار وسائل الإعلام التقليدية، مشيرة إلى أن المشكلة لا تكمن في الانحياز، بل في غياب الشفافية حول موقف هذه المنصات.


مقالات ذات صلة

​بايدن في مواجهة «النيران الصديقة»

تحليل إخباري لم تنجح مساعي بايدن وفريقه في وقف الأصوات المعارضة (أ.ف.ب)

​بايدن في مواجهة «النيران الصديقة»

لا تزال عاصفة بايدن تهب بخجل بأروقة الكونغرس رغم مساعيه الحثيثة لإقناع أعضاء حزبه المشككين في أنه قادر على إكمال المهمة.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لافتة أمام الكونغرس تدعو بايدن إلى التنحي (أ.ف.ب)

بايدن يتحدى معارضيه الديمقراطيين: ترشحوا ضدي

وجه الرئيس الأميركي جو بايدن رسالة تحدٍّ إلى المشرعين الديمقراطيين، لكنها لم تنجح في تهدئة المخاوف ووقف التساؤلات المتعلقة باستمراره في السباق الرئاسي.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ يدفع بعض الديمقراطيين نحو ترشيح كامالا هاريس بدلاً عن الرئيس جو بايدن (رويترز)

​بايدن يرفض التنحي ويدعو الديمقراطيين إلى «وحدة الصف»

تزداد موجة الدعوات الديمقراطية للرئيس الأميركي جو بايدن بالتخلي عن طموحاته لانتزاع ولاية رئاسية ثانية ورغم ذلك يصر على البقاء في السباق وتحدي المشككين.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض (أ.ب)

ما التعديل 25 للدستور الأميركي الذي يسمح بإقصاء بايدن؟

في الوقت الذي يؤكد فيه الرئيس الأميركي بايدن، قدرته على مواصلة السباق الرئاسي، بدأ عديد من الأصوات تتساءل عن إمكانية استخدام التعديل 25 من الدستور ضده.

أحمد سمير يوسف (القاهرة)
المشرق العربي رئيس الحكومة العراقية يتوسط رئيس «الحشد الشعبي» فالح الفياض (يمين) ورئيس مجلس القضاء فائق زيدان (أ.ف.ب)

«الإطار التنسيقي» غاضب من قانون أميركي يستهدف رئيس القضاء

يثير مشروع قانون مطروح على أجندة «الكونغرس» الأميركي، من شأنه معاقبة مسؤولين في الدولة العراقية بتهمة «الولاء» إلى إيران؛ غضب «الإطار التنسيقي».

فاضل النشمي (بغداد)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
TT

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

صورة ستدخل كتب التاريخ، وتتربع على عرش الصدارة في موسم الانتخابات: الرئيس السابق دونالد ترمب محكماً قبضته، ووجهه مضرج بالدماء، بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في ولاية بنسلفانيا. حوله وقف أعضاء الخدمة السرية الذين سعوا إلى إخراجه بسرعة فائقة من موقع الجريمة، لكنه طلب منهم التمهل ليقف ويطمئن الحاضرين في صورة تاريخية التقطتها عدسات الكاميرات، وأظهرت قدرة الرئيس السابق المعهودة على سرعة التفكير وتحويل لحظات نادرة أمام الكاميرات إلى مشاهد دراماتيكية تحتل واجهة التغطيات الإعلامية.

تاريخ من المؤامرات والاغتيالات

رغم أن صورة من هذا النوع هي استثنائية وغير مسبوقة بعد محاولة اغتيال، فإن العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمر ليس بجديد على الساحة السياسية الأميركية.

وبحسب خدمة الأبحاث التابعة للكونغرس، شهدت أميركا اعتداءات مباشرة على رؤساء ورؤساء منتخبين ومرشحين في 15 مناسبة منفصلة، ما أسفر عن مقتل 5 منهم. وتعرض 10 من هؤلاء لمحاولات اغتيال، منهم 4 من الرؤساء الستة الماضين.

وكان إبراهام لينكولن، الرئيس الـ16 للولايات المتحدة، أول ضحية اغتيال سياسي بين الرؤساء الأميركيين في 14 أبريل (نيسان) 1865 في مسرح فورد بواشنطن.

كيندي في سيارته قبل اغتياله في 22 نوفمبر 1963 (أ.ب)

بعدها، تعرّض الرئيس العشرون جايمس غارفيلد في عام 1881، والرئيس الخامس والعشرون ويليام ماكينلي في عام 1901، لعمليتي اغتيال ناجحتين أودتا بحياتهما.

ولعلّ عملية الاغتيال الأبرز كانت من نصيب الرئيس الـ35 جون إف كيندي، الذي قضى في نوفمبر (تشرين الثاني) 1963 لدى استهداف قنّاص سيارته، التي كان يستقلها إلى جانب زوجته جاكلين كيندي في ولاية تكساس.

رؤساء أميركيون

نجا رؤساء أميركيون من سلسلة من محاولات اغتيال متكررة وفاشلة تعرضوا إليها، وهنا أبرزهم...

- جيرالد فورد: الرئيس الـ38

تعرض فورد لمحاولتي اغتيال في عام 1975 في كاليفورنيا باءتا بالفشل، وقُبض على المنفذتين لينيت فروم وسارة مور، وزُجّ بهما في السجن. وقد أُطْلِقَ سراح فروم في عام 2009 ومور في عام 2007.

- رونالد ريغان: الرئيس الـ40

في مارس (آذار) 1981، أطلق جون هينكلي جونيور النار على ريغان في العاصمة واشنطن، وأصيب الرئيس الأميركي بجراح تعافى منها، بينما أصيب المتحدث باسمه جايمس برادي بشلل جزئي جراء الحادث. هينكلي احتُجز في مصح عقلي بعد ثبوت أنه مضطرب، ولا تمكن محاكمته مثل العقلاء.

ريغان بعد محاولة اغتياله بواشنطن في 30 مارس 1981 (أ.ب)

- جورج بوش الأب: الرئيس الـ43

نجا الرئيس الجمهوري من محاولة اغتيال بقنبلة يدوية أُلقيت عليه في عام 2005 خلال زيارة له إلى تبيليسي ولقائه برئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي. وعلى الرغم من أن القنبلة لم تنفجر، فإنه جرى الحكم على مُنفّذ العملية بالسجن مدى الحياة.

ولم تكن هذه المحاولة الوحيدة لاغتيال بوش الأب، فقد استُهدف في عام 1993 لدى زيارته الكويت بسيارة مفخخة، وذلك بعد أن ترك منصبه.

إضافة إلى ذلك، واجه كل من بيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما وجو بايدن محاولات اغتيال جرى إحباطها قبل أن تبصر النور.

مرشحون رئاسيون

وكما ترمب، لم يسلم المرشحون للرئاسة من هذه المحاولات، لكنهم لم يكونوا محظوظين بالنجاة. بين هؤلاء السيناتور روبرت إف كيندي، شقيق الرئيس الراحل جون كيندي وأحد المرشحين الديمقراطيين للرئاسة. قُتل كيندي في عام 1968 في لوس أنجليس، وألقي القبض على منفذ العملية سرحان سرحان، والحكم عليه بالسجن لمدى الحياة.

بالإضافة إلى كيندي، تعرض المرشح للرئاسة جورج والاس في عام 1972 لإطلاق نار خلال حدث انتخابي في ولاية ماريلاند، أصيب بالشلل جراءه.