بعد حادثة الكرسي الخيالي... بايدن يتجمّد وسط احتفالية في البيت الأبيض (فيديو)

وقف جامداً من دون أي حركة والحضور يرقص بجانبه

الرئيس الأميركي جالساً خلال الاحتفال بيوم الحرية (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جالساً خلال الاحتفال بيوم الحرية (إ.ب.أ)
TT

بعد حادثة الكرسي الخيالي... بايدن يتجمّد وسط احتفالية في البيت الأبيض (فيديو)

الرئيس الأميركي جالساً خلال الاحتفال بيوم الحرية (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جالساً خلال الاحتفال بيوم الحرية (إ.ب.أ)

بدا أن جو بايدن تجمّد لفترة وجيزة في أثناء حضوره حفلاً موسيقياً في البيت الأبيض بمناسبة عطلة التاسع عشر من يونيو (حزيران)، بحسب ما ظهر في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام عدة.

ووقف بايدن (81 عاماً)، ساكناً وجامداً في الحدث الذي أُقيم مساء الاثنين، بينما تمايل الجمهور، بمَن في ذلك نائبة الرئيس كامالا هاريس، وصفقوا على أداء مغني الإنجيل كيرك فرنكلين لأغنيته «Love Theory».

وبعد نحو 30 ثانية، بدا أن فيلونيز فلويد، شقيق جورج فلويد، الذي أثار مقتله حركة احتجاجية على مستوى أميركا، وكان شرارة انطلاق حركة «black lives matters» لاحظ أن شيئاً ما كان خاطئاً، فوضع ذراعه حول بايدن، وتبادَل الرجلان ضربة بقبضة اليد بعد فترة وجيزة، وفق صحيفة «التلغراف».

بايدن وفلويد يتبادلان ضربة بقبضة اليد (إ.ب.أ)

وسخرت حملة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب من بايدن، على منصة «إكس»: «الأضواء مضاءة، ولكن لا أحد في المنزل»، في إشارة إلى تجمد الرئيس الأميركي خلال العرض.

وسخر مايك لي، السيناتور الجمهوري عن ولاية يوتا بالقول: «مَن قال إن بايدن ليس لديه إيقاع؟».

وظل بايدن جالساً أغلب الوقت خلال الحفل، يستمع ويصفق، بينما وقف بقية الجمهور ورقصوا لمدة ساعتين تقريباً، وفق «التلغراف».

وقّع بايدن قانوناً في عام 2021 يجعل يوم 19 يونيو، المعروف باسم «يوم الحرية» (Juneteenth)، عطلةً رسميةً.

ويحتفل بهذا اليوم بتحرّر أولئك الذين كانوا عبيداً في الولايات المتحدة. ويحيي على وجه الخصوص ذكرى إعلان الجنرال غوردون غراينجر، من جيش الاتحاد، الأوامر الفيدرالية في غالفستون، تكساس في 19 يونيو 1865، معلناً أن جميع العبيد في تكساس قد أصبحوا أحراراً.

كامالا هاريس إلى جانب جو بايدن وفيلونيز فلويد شقيق جورج فلويد وزوجته كيتا فلويد خلال حفل يوم الحرية في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في واشنطن (إ.ب.أ)

والأسبوع الماضي، انتشر فيديو لبايدن، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً، وذلك خلال حفل في فرنسا شهد إحياء قادة عدد من دول العالم الذكرى الـ80 لإنزال النورماندي الذي قاد إلى الانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وفي الفيديو، بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أثناء وقوفهما بين زوجتيهما، جيل بايدن وبريجيت ماكرون. ثم ينظر الرئيس الأميركي لفترة وجيزة من فوق كتفه اليسرى، وينحني ويحوم في هذا الوضع، بينما يتم إعلان أن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن هو المتحدث التالي في الحدث.


مقالات ذات صلة

العد التنازلي لأول مناظرة رئاسية أميركية

الولايات المتحدة​ صورة مركبة لبايدن وترمب (رويترز)

العد التنازلي لأول مناظرة رئاسية أميركية

بدأ العد التنازلي للمناظرة الرئاسية الأولى التي ستجرى في السابع والعشرين من الشهر الحالي، بين الرئيس جو بايدن ومنافسه دونالد ترمب.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

قال مسؤولون أميركيون إن فيديو نتنياهو الذي يزعم فيه أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية عن بلاده، يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا برلمانيون أميركيون في لقاء مع الدالاي لاما وحكومة التبت بالمنفى 19 يونيو (حزيران) 2024 (أ.ف.ب)

وفد برلماني أميركي برئاسة بيلوسي يلتقي الدالاي لاما.. وبكين تنتقد الزيارة

التقى مجموعة من البرلمانيين الأميركيين بينهم رئيسة مجلس النواب الديمقراطية السابقة نانسي بيلوسي اليوم الأربعاء بالهند الدالاي لاما وحكومة التبت في المنفى

«الشرق الأوسط» (بكين)
شؤون إقليمية مقاتلة إسرائيلة تحلق بالقرب من الحدود الإسرائيلية اللبنانية 13 يوينو 2024 (رويترز)

نتنياهو: أمريكا ستلغي القيود على إمدادات الأسلحة لإسرائيل

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن وزير الخارجية الأميركي أكد له أن إدارة الرئيس الأميركي تعمل على إلغاء القيود المفروضة على شحنات الأسلحة لإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ طائرة «إف - 15» إسرائيلية تحلّق قرب قطاع غزة في 13 يونيو الحالي (إ.ب.أ)

قيادات ديمقراطية تسحب اعتراضاتها على صفقة أسلحة لإسرائيل

بعد موجة من الاعتراضات التشريعية على تسليح إسرائيل، يبدو أن غضب المشرّعين بدأ يتلاشى تدريجياً مع موافقة قيادات ديمقراطية على صفقة أسلحة جديدة.

رنا أبتر (واشنطن)

تشكك أميركي في قدرة إسرائيل على التصدي لصواريخ «حزب الله» حال توسع الصراع

صواريخ أطلقها حزب الله من جنوب لبنان نحو أهداف إسرائيلية يتم اعتراضها بواسطة نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي، في مكان غير معلوم في شمال إسرائيل، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
صواريخ أطلقها حزب الله من جنوب لبنان نحو أهداف إسرائيلية يتم اعتراضها بواسطة نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي، في مكان غير معلوم في شمال إسرائيل، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

تشكك أميركي في قدرة إسرائيل على التصدي لصواريخ «حزب الله» حال توسع الصراع

صواريخ أطلقها حزب الله من جنوب لبنان نحو أهداف إسرائيلية يتم اعتراضها بواسطة نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي، في مكان غير معلوم في شمال إسرائيل، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
صواريخ أطلقها حزب الله من جنوب لبنان نحو أهداف إسرائيلية يتم اعتراضها بواسطة نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي، في مكان غير معلوم في شمال إسرائيل، 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

مع احتدام الحرب الكلامية بين إسرائيل و«حزب الله» اللبناني وتبادل التهديدات بتوجيه ضربات موجعة، نقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية عن مسؤول أميركي مخاوفه من خطورة المرحلة الراهنة، محذراً من أن «الحرب قد تشتعل دون إنذار مسبق».

وتحدثت الشبكة الأميركية عن مخاوف من استخدام حزب الله «أسلحة دقيقة» في وقت متزامن في حال توسعت رقعة الصراع. وأعرب مسؤولون أميركيون عن خشيتهم من عدم قدرة «القبة الحديدية» على التعامل مع صواريخ «حزب الله»، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

كما نقلت «سي إن إن» عن مسؤول أميركي أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بإمكانية شن «حرب سريعة» ضد حزب الله، وأن واشنطن حذرت من أن تداعيات خطوة كهذه ليست مضمونة.

ويرى محللون أن التحذيرات الأميركية تبدو منطقية في ضوء توقعات بأن تكون المواجهة، التي يرى كثيرون أنها حتمية بين إسرائيل و«حزب الله»، مختلفة تماماً عن الحرب التي تخوضها تل أبيب في غزة، وضعا في الاعتبار قدرات «حزب الله» العسكرية، وما أعلنه أمينه العام حسن نصر الله، الأربعاء، عن تدعيم ترسانة الحزب بأسلحة جديدة.

ولم يحدد نصر الله الأسلحة الجديدة، إلا أنه قال إنها «ستخرج في الميدان».

وترتكز قوة «حزب الله» عسكرياً على الصواريخ، وتتراوح تقديرات ما يمتلكه من ترسانة صواريخ ما بين 40 ألفاً و120 ألفاً من مختلف الأنواع والمدى.

ويقول «حزب الله» إنه يمتلك صواريخ يمكنها ضرب جميع مناطق إسرائيل، كما يمتلك طائرات مسيرة وصواريخ مضادة للدبابات والطائرات والسفن.

وفي سياق التحذير من تداعيات مواجهة غير محسوبة العواقب، جاءت تصريحات مسؤول تنفيذي في قطاع الكهرباء بإسرائيل من مغبة الانخراط في حرب مع «حزب الله» وتأكيداته على قدرة الأخير على إغراق إسرائيل في الظلام، قائلاً إن «نصر الله يستطيع بسهولة إسقاط شبكة الكهرباء».

كما شدد في مؤتمر صحافي، الخميس: «لن نكون قادرين على ضمان الكهرباء، بعد 72 ساعة من دون كهرباء، سيكون من المستحيل العيش هنا... لسنا مستعدين لحرب حقيقية».

ويبدو أن هذه التصريحات لم ترق لوزير الطاقة الإسرائيلي إيلي كوهين الذي علق عليها قائلاً: «إذا انقطعت الكهرباء في إسرائيل لساعات سينقطع التيار الكهربائي في لبنان لأشهر».

وأضاف كوهين: «نعمل على تأمين منشآت استراتيجية للتزويد بالطاقة وإسرائيل لن تغرق في الظلام»، حسبما نقلت عنه إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وفي الأثناء، أعربت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن قلقها حيال الوضع الراهن على الحدود الإسرائيلية اللبنانية في ضوء عدد الصواريخ التي أطلقها الطرفان.

وقالت الوزارة إنها تتابع الموقف وتشعر بالقلق إزاء التوتر المتصاعد، معتبرة في الوقت نفسه أنه «ما زال هناك مجال للتوصل إلى حل دبلوماسي للتوترات بين الجانبين».

وتلاقى موقف البنتاغون مع ما عبرت عنه وزارة الخارجية الأميركية حينما قالت: «لا نعتقد أن الحل الدبلوماسي فشل في منع التصعيد بين إسرائيل و(حزب الله). نواصل تلك المساعي، ونعتقد أن أفضل طريقة لإفساح المجال أمام حل دبلوماسي للوضع على الحدود بين لبنان وإسرائيل هي تحقيق وقف لإطلاق النار في قطاع غزة».

ووسط حالة الترقب التي تهيمن على الأوضاع في المنطقة، تثار العديد من التساؤلات عن حدود الدعم الذي ستقدمه الولايات المتحدة لإسرائيل حال اندلعت حرب كبيرة بينها وبين «حزب الله» تتخطى المناوشات القائمة بين الجانبين منذ أكثر من 8 أشهر، لا سيما في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية على غزة والخلافات العميقة التي خرجت للعلن مؤخراً بين إدارة الرئيس جو بايدن ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على خلفية تعليق واشنطن تسليم تل أبيب أسلحة وذخائر.

ويتسع مجال التساؤلات ليشمل أيضاً حدود تدخل إيران ودعمها لـ«حزب الله» في مثل هذه المواجهة، خاصة بعد الموقف الذي أعلن عنه الاتحاد الأوروبي وإعرابه عن التضامن مع قبرص عقب تهديد «حزب الله» لها بأنها «قد تصبح جزءاً من الحرب»، إذا سمحت لإسرائيل باستخدام بنيتها التحتية لأغراض عسكرية.

وقال بيتر ستانو، المتحدث باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية خلال مؤتمر صحافي في بروكسل الخميس: «قبرص دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، وهذا يعني أن الاتحاد الأوروبي هو قبرص، وقبرص هي الاتحاد الأوروبي».

وأضاف أن «أي تهديد ضد إحدى دولنا الأعضاء هو تهديد ضد الاتحاد الأوروبي... يدعم الاتحاد الأوروبي بشكل كامل قبرص... سنواصل الوقوف إلى جانب قبرص وإظهار التضامن».

في غضون ذلك، جاءت الزيارة الأولى لمنسقة الأمم المتحدة الخاصة بلبنان جينين هينيس بلاسخارت لمقر قوة الأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) بالناقورة في جنوب لبنان، حيث التقت رئيس البعثة وقائدها العام الجنرال أرولدو لاثارو، وتفقدت قوات اليونيفيل المنتشرة في المنطقة.

وبعد زيارة للخط الأزرق، قالت بلاسخارت: «تهدف جهودنا المشتركة إلى استعادة الاستقرار على طول الخط الأزرق بعد مرور أكثر من 8 أشهر من التبادل الكثيف لإطلاق النار الذي أدى إلى تعطيل حياة عشرات الآلاف على كلا الجانبين».

وشددت على أنه «من الضروري لجميع الأطراف وقف تبادل إطلاق النار والالتزام بحلول مستدامة تتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 1701».

ومن جهته، قال لاثارو: «سنواصل العمل عن كثب من المنسقة الخاصة للحث على خفض التصعيد واتخاذ خطوات نحو حل سياسي ودبلوماسي دائم».

ويأمل كثيرون في نجاح المساعي الدولية الرامية إلى نزع فتيل التوتر على الحدود الإسرائيلية - اللبنانية، وتجنيب المنطقة خطر اندلاع حرب إقليمية واسعة ستلقي بلا شك بتداعياتها السلبية على دولها وتعمق أزماتها.