بايدن في ذكرى إنزال النورماندي: الديمقراطية في خطر وبوتين طاغية يريد الهيمنة

الرئيس الأميركي جو بايدن يؤدي التحية العسكرية وتحيط به السيدة الأولى الأميركية جيل بايدن أمام المدفن والنصب التذكاري الأميركي في نورماندي 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يؤدي التحية العسكرية وتحيط به السيدة الأولى الأميركية جيل بايدن أمام المدفن والنصب التذكاري الأميركي في نورماندي 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

بايدن في ذكرى إنزال النورماندي: الديمقراطية في خطر وبوتين طاغية يريد الهيمنة

الرئيس الأميركي جو بايدن يؤدي التحية العسكرية وتحيط به السيدة الأولى الأميركية جيل بايدن أمام المدفن والنصب التذكاري الأميركي في نورماندي 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يؤدي التحية العسكرية وتحيط به السيدة الأولى الأميركية جيل بايدن أمام المدفن والنصب التذكاري الأميركي في نورماندي 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم (الخميس)، خلال إحياء ذكرى إنزال الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، إن الديمقراطية معرضة للتهديد الآن أكثر من أي وقت مضى خلال العقود الثمانية الماضية، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأضاف في بلدة كولفيل-سور-مير الفرنسية: «نحن نعيش في حقبة أصبحت فيها الديمقراطية معرضة للخطر في كل أنحاء العالم أكثر من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية». وأضاف أن «الانعزالية لم تكن الحل قبل 80 عاما، وهي ليست الحل اليوم».

وأكد بايدن خلال تكريمه لجنود الولايات المتحدة وجنود الحلفاء الآخرين الذين قاتلوا على شواطئ نورماندي في يونيو (حزيران) 1944، أن «التحالفات القوية» أساسية. وقال: «إن ما فعله الحلفاء معاً قبل 80 عاماً يفوق بكثير أي شيء كان بإمكاننا القيام به لوحدنا». وأضاف: «شكل ذلك مثالاً قوياً على كيف أن التحالفات، التحالفات الحقيقية، تجعلنا أقوى وهو درس أتمنى ألا ننساه نحن الأميركيين أبداً».

أوكرانيا

وشدّد على أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن أوكرانيا التي تقاتل القوات الروسية منذ أكثر من عامين. وقال بايدن: «لن ننسحب لأننا إذا فعلنا ذلك فسوف يتم إخضاع أوكرانيا ولن ينتهي الأمر عند هذا الحد». ولفت إلى أن «جيران أوكرانيا سيكونون مهددين، وأوروبا بأكملها ستكون مهددة»، واصفا الرئيس فلاديمير بوتين بأنه «طاغية عازم على الهيمنة». وقال: «هناك أشياء تستحق القتال والموت من أجلها. الحرية تستحق. والديمقراطية تستحق». وأشاد بايدن بحلف شمال الأطلسي ووصفه بأنه «أعظم تحالف عسكري في تاريخ العالم». وقال في رسالة مبطنة إلى بوتين: «إن الناتو أكثر اتحاداً من أي وقت مضى وأكثر استعداداً للحفاظ على السلام».


مقالات ذات صلة

لتثبيت ترشيح ترمب... الجمهوريون يجتمعون الأسبوع المقبل في ميلووكي

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (إ.ب.أ)

لتثبيت ترشيح ترمب... الجمهوريون يجتمعون الأسبوع المقبل في ميلووكي

أربعة أيام من الخطابات والفولكلور السياسي سترافق المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري اعتباراً من الاثنين في ميلووكي، ليُختتم بتتويج دونالد ترمب مرشّحاً رسمياً للحزب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك (رويترز)

ماسك يتبرع بـ«مبلغ كبير» لمجموعة تعمل على انتخاب ترمب

ذكرت وكالة «بلومبرغ» أمس (الجمعة) نقلاً عن مصادر أن الملياردير إيلون ماسك تبرع لمجموعة سياسية تعمل على انتخاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

«سنكون فريقاً»... ترمب يدعو بايدن لإجراء اختبارات معرفية معاً

جدد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمس (الجمعة) دعوته للرئيس جو بايدن المرتبطة بالخضوع لاختبار معرفي، وأخبر الأخير أنه سيرافقه.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق صورة تُظهر اندماج مجرتين حصل عليها «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي (رويترز)

«بطريق يحرس بيضته»... «ناسا» تنشر صوراً لاندماج مجرتين

نشرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس (الجمعة) صورتين التقطهما «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي لمجرتين، إحداهما أطلق عليها البطريق والأخرى البيضة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

طلقات متتالية خرج بعدها ترمب ملطخاً بالدماء... ماذا حدث خلال محاولة الاغتيال؟

عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا بعد إصابته في أذنه (د.ب.أ)
عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا بعد إصابته في أذنه (د.ب.أ)
TT

طلقات متتالية خرج بعدها ترمب ملطخاً بالدماء... ماذا حدث خلال محاولة الاغتيال؟

عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا بعد إصابته في أذنه (د.ب.أ)
عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا بعد إصابته في أذنه (د.ب.أ)

كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب واقفاً خلف منصة يلقي كلمة أمام تجمع جماهيري في الهواء الطلق في بتلر بولاية بنسلفانيا، ورأسه مائل إلى اليمين تحت سماء صافية وفي درجة حرارة مرتفعة.

وفجأة وبعد مرور 6 دقائق فقط، تم سماع وابل من «الفرقعة» بدا كأنه طلقات نارية. أمسك ترمب على الفور بأذنه اليمنى، ونظر إلى الدم على يديه ثم سقط سريعاً على الأرض خلف المنصة.

صرخ الحشد وانحنى الواقفون خلفه من هول المفاجأة. هرع 6 من ضباط الخدمة السرية إلى المنصة والتفوا حول ترمب الذي كان يجلس على ركبتيه خلف المنصة. كما صعد ضباط آخرون مسلحون بالبنادق إلى المنصة. كان هناك وابل ثانٍ من الطلقات النارية على ما يبدو.

أبقى عملاء الخدمة السرية ترمب على الأرض لمدة 25 ثانية. وأمكن سماع شخص يصرخ: «لقد سقط مطلق النار!»، وصاح شخص آخر «تحرك!»، بينما استمر كثير من الحشد في الصراخ.

رفع الضباط ترمب على قدميه، ولم تعد قبعة البيسبول الحمراء التي كتب عليها «لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى» موجودة على رأسه، وكان أشعث الشعر والدماء على أذنه، وكان وجهه ملطخاً بالدماء.

قال ترمب: «دعوني أحضر حذائي. دعوني أحضر حذائي»، بينما رفعه الضباط من على الأرض. ثم قال «انتظر... انتظر، انتظر»، قبل أن يبدأ في التلويح للجمهور بقبضته.

المرشح الجمهوري دونالد ترمب لدى إصابته في أذنه خلال تجمع انتخابي ببنسلفانيا (رويترز)

ورفع أحد الضباط ذراعه فوق رأس ترمب لحمايته من مزيد من الطلقات المحتملة. واستمر ترمب في توجيه قبضته نحو الحشد، وهو يردد «قاتلوا». وبدأ كثيرون في الحشد يهتفون «الولايات المتحدة، الولايات المتحدة».

وأحاط ضباط الخدمة السرية بترمب ونقلوه إلى سيارة سوداء قريبة، في حين رفع ترمب قبضته باستمرار بعد مرافقته إلى السيارة، وسط مزيد من هتافات تقول «الولايات المتحدة!».

وقال شاهد لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه رأى مطلق النار يتسلق سطح مبنى منخفض الارتفاع خارج محيط الأمن ومعه بندقية، وصاح في ضباط الشرطة القريبين لتنبيههم إلى التهديد المحتمل.

وأضاف أن الشرطة بدت في حيرة في البداية، ولم تستجب على الفور للتحذير. وقال: «الشيء التالي الذي تعرفه هو أن 5 طلقات نارية انطلقت».

وتابع: «قام أفراد الخدمة السرية بتفجير رأسه. زحفوا إلى السطح، ووجهوا بنادقهم نحوه، وتأكدوا من أنه ميت، لقد مات، وهذا كل شيء، انتهى الأمر».

قناص من الشرطة الأميركية يصوب باتجاه مطلق النار على المرشح الجمهوري دونالد ترمب (أ.ب)

وقال رون مووس، أحد أنصار ترمب الذي كان في الحشد، لوكالة «رويترز»، إنه سمع نحو 4 طلقات نارية. وأضاف: «رأيت الحشد ينزل على الأرض ثم انحنى ترمب بسرعة كبيرة... ومن ثم قفز جميع أفراد الخدمة السرية وأفراد حمايته بأسرع ما يمكن. نتحدث عن ثانية... قاموا جميعاً بحمايته».

كان جيم مور (57 عاماً) في المقاعد خلف المنصة. وقال إن رجلاً على بعد 5 صفوف منه تعرض لإطلاق نار وسقط. وأضاف أن الضباط جاءوا ورافقوه خلف المدرج، حيث اعتنوا بجراحه.

وقال مور، وهو من مقاطعة بيفر بولاية بنسلفانيا: «أصيب الرجل خلفنا مباشرة. وبعد أن أبعدوا ترمب عن المكان، أخذوه وساروا به إلى أسفل، كان يمشي، أخذوه خلف المدرجات ووضعوه على الأرض».

وأفادت امرأتان في السبعينات من العمر تجلسان بالقرب من المنصة، لوكالة «رويترز»، بأنهما شاهدتا شخصين يسقطان بعد إطلاق النار والشرطة تعتني بهما.