البيت الأبيض: لا نعتقد أن ما يحدث في غزة إبادة جماعية

مستشار الأمن القومي الأميركي يطالب «حماس» بالعودة للتفاوض وقبول ما قدمته إسرائيل

صفوف من الرجال والنساء والأطفال في انتظار الحصول على وجبة طعام في دير البلح بوسط قطاع غزة 13 مايو 2024 (أ.ف.ب)
صفوف من الرجال والنساء والأطفال في انتظار الحصول على وجبة طعام في دير البلح بوسط قطاع غزة 13 مايو 2024 (أ.ف.ب)
TT

البيت الأبيض: لا نعتقد أن ما يحدث في غزة إبادة جماعية

صفوف من الرجال والنساء والأطفال في انتظار الحصول على وجبة طعام في دير البلح بوسط قطاع غزة 13 مايو 2024 (أ.ف.ب)
صفوف من الرجال والنساء والأطفال في انتظار الحصول على وجبة طعام في دير البلح بوسط قطاع غزة 13 مايو 2024 (أ.ف.ب)

دافع مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان بقوة عن سياسات إدارة الرئيس جو بايدن، مؤكداً أنها لا تعتقد أن ما يحدث في قطاع غزة يعد إبادة جماعية، وأنها بذلت كل الجهد لإدخال مزيد من المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، كما أنها تقدم المساعدات الهائلة إلى إسرائيل لتمكينها من الدفاع عن نفسها أمام هجمات «حماس» و«حزب الله»، وأشار إلى أن شن عملية برية كبرى في رفح سيكون خطأ بالغاً.

وأعلن سوليفان أنه سيلتقي المسؤولين الإسرائيليين لمناقشة العملية العسكرية في رفح وجهاً لوجه خلال أيام، مشيراً إلى أنه أجرى مشاورات، مساء الأحد، مع مسؤولين إسرائيليين ومصريين، وأكد له الجانب الإسرائيلي أن العمليات العسكرية في رفح محدودة وليست شاملة.

هزيمة «حماس»

وخلال المؤتمر الصحافي بالبيت الأبيض، مساء الاثنين، طالب مستشار الأمن القومي الأميركي حركة «حماس» بالعودة للتفاوض وقبول ما قدمته إسرائيل، وشدد سوليفان على أن الولايات المتحدة تريد رؤية «حماس» مهزومة وتحقيق العدالة وتخفيف معاناة المدنيين الفلسطينيين العالقين في هذه الحرب، مطالباً إسرائيل بالقيام بالمزيد لضمان حماية المدنيين الأبرياء. وقال: «لا نعتقد أن ما يحدث في غزة إبادة جماعية، ورفضنا رفضاً قاطعاً هذا الاقتراح، وستواصل الولايات المتحدة قيادة الجهود الدولية لزيادة المساعدات الإنسانية في غزة ومضاعفة الجهود الدبلوماسية مع كل من إسرائيل ومصر لتسهيل وصول المساعدات».

ويواجه بايدن، الذي يسعى للفوز بولاية ثانية هذا العام، انتقادات شديدة من أنصاره محلياً بسبب دعمه لإسرائيل. ويتهم بعض هؤلاء المنتقدين إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية. وقال مسؤولو صحة في غزة إن أكثر من 35 ألف فلسطيني قُتلوا حتى الآن في الحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة.

وأشار مستشار الأمن القومي الأميركي إلى ضرورة فتح المعابر لدخول مزيد من المساعدات، مؤكداً أن الولايات المتحدة تبحث عن أدوات للتعامل مع الهجمات على قوافل المساعدات التي أكد أنها تثير غضباً عارماً.

واعترض محتجون إسرائيليون طريق شاحنات مساعدات كانت متجهة إلى غزة، اليوم (الاثنين)، وألقوا طرود المواد الغذائية على الطريق في أحدث حلقة من سلسلة الحوادث التي تأتي في وقت تعهدت فيه إسرائيل بالسماح بدخول الإمدادات الإنسانية إلى القطاع المحاصر دون انقطاع.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد ذكرت، في وقت سابق، أن الولايات المتحدة أثارت مع إسرائيل واقعة قيام محتجين باعتراض طريق شاحنات مساعدات متجهة إلى غزة.

وكرر سوليفان أنه من الخطأ شنّ عملية عسكرية كبيرة في رفح، لأنها ستُعرض أعداداً كبيرة من المدنيين للخطر، وقال: «ما زلنا نعمل مع إسرائيل لإيجاد طريقة أفضل لضمان هزيمة (حماس)»، وأضاف: «هزيمة (حماس) لن تتحقق ما لم تكن الجهود العسكرية الإسرائيلية مصحوبة بخطة سياسية لمستقبل غزة والشعب الفلسطيني، وإلا فإن إسرائيل ستظل تحت التهديد، ولذا نتحدث مع إسرائيل حول كيفية ربط عملياتها العسكرية بنهاية استراتيجية واضحة لضمان الهزيمة الدائمة لـ(حماس)، وتوفير مستقبل أفضل للشعب الفلسطيني، وأيضاً العمل على دخول إسرائيل في علاقات طبيعية مع الدول العربية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، بما يشكل جبهة قوية لردع العدوان ودعم الاستقرار الإقليمي».

مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان (رويترز)

وحثّ مستشار الأمن القومي الأميركي حركة «حماس» على إطلاق سراح النساء والجرحى والرهائن المسنين، وقبول الاقتراح الذي طرحته إسرائيل لوقف إطلاق النار، وقال: «ينبغي للعالم أن يدعو (حماس) إلى العودة إلى الطاولة وقبول الصفقة».

ولوّح سوليفان باستخدام القوة وعدم السماح لإيران بتهديد مصالح الولايات المتحدة، وقال إن «إيران تحاول الاستفادة من الحرب في غزة لشن هجمات على إسرائيل من خلال حزب الله في لبنان»، وشدد على أن «إدارة بايدن تعمل مع إسرائيل وشركاء آخرين لمنع التصعيد إلى حرب إقليمية شاملة من خلال مزيج محسوب من الدبلوماسية والردع واستخدام القوة عند الضرورة لحماية شعبنا والدفاع عن أراضينا ومصالحنا وحلفائنا ولن نسمح لإيران ووكلائها بالنجاح».

ألف يوم من الفشل

واستعان سوليفان بمقولة السيناتور جورج ميتشل الذي تفاوض على السلام بين الأطراف المتحاربة في آيرلندا الشمالية، إذ قال إن «المفاوضات هي ألف يوم من الفشل ويوم واحد من النجاح»، وقال سوليفان: «إننا الآن في الأيام التي تسبق يوم النجاح، وقد شهدت المفاوضات صعوداً وهبوطاً وتقلبات، ويمكن أن يكون هناك وقف لإطلاق النار إذا أطلقت (حماس) سراح الرهائن، وقد طرحت إسرائيل اقتراحاً جيداً وطرحت (حماس) اقتراحاً مضاداً على المائدة، وعلى العالم أن يقولوا لـ(حماس) تعالوا إلى الطاولة حتى نتوصل إلى اتفاق».

وحول الموعد المحتمل لاستئناف المفاوضات، قال سوليفان: «لا أستطيع التنبؤ متى سيحدث ذلك وما إذا كان سيحدث، لكننا لا نزال ملتزمين بالضغط الدبلوماسي لتحقيق نتيجة، والتوصل إلى هدوء دائم في غزة، ونحن عازمون على التوصل إلى وقف لإطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن».

وحول مكان اختباء يحيى السنوار والتسريبات بأنه ليس موجوداً في رفح، رفض سوليفان التعليق على تلك التقارير، كما رفض توضيح الخط الأحمر الأميركي إذا قامت إسرائيل بهجوم واسع النطاق في رفح، وقال: «لقد أوضحت لنا قوات الدفاع الإسرائيلية أن العمليات التي تقوم بها حالياً هي عمليات استهداف، وسنصدر حكمنا الخاص على ذلك، حينما نرى الأمور تتكشف وسيعتمد ذلك على عوامل عدة، وإلى الآن لم نرَ ذلك يحدث بعد».


مقالات ذات صلة

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

المشرق العربي فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

في بادئ الأمر وقعت «انفجارات كبيرة عدة» على مقربة من مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، تلاها تدفّق للجرحى و«أكوام من الجثث» و«برك من الدماء».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شمال افريقيا جنود إسرائيليون يقفون بجوار دبابة بالقرب من حدود إسرائيل مع لبنان (رويترز)

هدنة غزة: مخاوف اتساع نطاق الحرب تستنفر جهود الوسطاء

جهود مكثفة للوسطاء في مفاوضات هدنة غزة، لإنجاز اتفاق بـ«أسرع وقت ممكن»، جراء مخاوف من اندلاع اتساع نطاق الحرب، في ظل تصعيد يزداد على حدود إسرائيل ولبنان

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
العالم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بغزة

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي دخان جرّاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة (أ.ف.ب)

معارك مستمرة في غزة غداةَ قصف خلّف 22 قتيلاً قرب مَقرّ للصليب الأحمر

تتواصل المعارك، السبت، بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس» في غزة غداة مقتل 22 شخصاً وإصابة 45 بجروح بإطلاق مقذوفات قرب مكتب للجنة الدولية للصليب الأحمر.

«الشرق الأوسط» (غزة)

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
TT

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)

لطالما كان الناخبون السود من المناصرين الأولياء للحزب الديمقراطي، على غرار أغلبية الأقليات في الولايات المتحدة. لكن هذا الولاء بدأ بالتراجع شيئاً فشيئاً مع تزايد دعم الرجال في هذه الفئة الانتخابية الأساسية للجمهوريين. أمر دفع بالرئيس السابق دونالد ترمب إلى تكثيف جهوده هذا العام، لاستقطاب المزيد من الدعم في محاولة لكسب أصوات مهمة لضمان فوزه في ولاية ثانية، وصلت إلى حد إعلان حملته عن تأسيس مجموعة «الأميركيون السود من أجل دونالد ترمب».

يستعرض تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين «الشرق الأوسط» و«الشرق»، مدى نجاح هذه الجهود الجمهورية في تغيير المعادلة التقليدية والقضايا التي تهم الأميركيين السود، وما إذا كانت محاولة استقطابهم على أساس عرقهم منطقية أم أنها تدل على غياب للوعي الاجتماعي لدى القائمين على الحملات الانتخابية.

مناصر لترمب من تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» يقف خارج الحدث الانتخابي بولاية ميشيغان 15 يونيو 2024 (رويترز)

«تحالف الأميركيين السود من أجل ترمب»

يعتبر مليك عبدول، عضو «تحالف الأميركيين السود من أجل دونالد ترمب»، أن جهود ترمب لاستقطاب الناخبين السود هذا العام مختلفة عن انتخابات الـ2020 و2016 حين قامت حملة دونالد ترمب بإحاطة نفسها بفريق من المؤثرين؛ «بغية الحصول على صورة رائعة للإعلام فقط» وأضاف عبدول: «هذه المرة، تعتمد حملته على نهج مركّز من خلال إقامة حوارات بنّاءة... إنه جزء من استراتيجية كبرى لإدارة ترمب هذه المرة للتواصل مع الناخبين السود».

وتوافق شايين دانييلز، مراسلة موقع «ذي هيل» للشؤون العرقية، على تقييم عبدول، مشيرة إلى أن الديمقراطيين يواجهون التحديات نفسها في التواصل مع الأميركيين السود، وأضافت: «ما نراه حالياً هو محاولة جاهدة من الطرفين لتلبية احتياجات الأميركيين السود ومن هذه المحاولات، رأينا نائبة الرئيس كامالا هاريس تقوم بجولة في حرم (جامعات السود التاريخية)... الآن نسمع عن الرئيس السابق في حفل عشاء مع طلاب تلك الجامعات. إذن، هما يحاولان جاهدين ويركزان بحق على فئتين ديموغرافيتين في هذه المنطقة: الناخبون الشباب والرجال السود».

هاريس تشارك بحدث انتخابي في ذكرى انتهاء العبودية (جونتينث) 18 يونيو 2024 (أ.ب)

من ناحيته، ينتقد روبرت باتيللو، المرشح الديمقراطي السابق لمنصب قاضٍ في مقاطعة والتن في ولاية جورجيا والمحامي في مجال حقوق الإنسان، أداء الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء، خاصة مع الرجال السود الذين صوّت 8 في المائة منهم لصالح ترمب في انتخابات العام 2020، فيقول: «يجب أن ندرك أن الحزبين يقومان بما في وسعهما لاستقطاب الناخبين الرجال السود من دون القيام بأي شيء فعلياً لمساعدتهم». ويفسر باتيللو قائلاً: «كل مجموعة أخرى عندما تجتمع بالرئيس أو بالمرشح تقدم لائحة مطالب وهو يقول بدوره: هذا ما سأفعله تشريعياً لمساعدتكم. إن اجتمعا مع أباطرة النفط، سيقومون بخفض الضرائب والحد من الضوابط، إن اجتمعا مع الجالية اليهودية، سيساعدان بتوفير الدعم لإسرائيل، إذا اجتمعا مع الأميركيين العرب، يتحدثان عما يمكنهم القيام به لمساعدة الفلسطينيين ووقف إطلاق النار. لكنهما يريدان الاجتماع بالسود من دون توفير أي حلول لمشاكلهم التشريعية؛ ولهذا نرى كل تلك الجهود من الطرفين للقاء السود، ولكن ليس لتقديم أي لائحة أعمال أو حل مشاكل؛ ولهذا السبب، ينسحب الرجال السود من النظام السياسي لأنهم ليسوا مهتمين بالتصويت إلى أي من المرشحين».

مناصرون لترمب خلال حدث انتخابي في ويسكنسن 18 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

قضايا شائكة

وفي حين يوافق عبدول على ضرورة تلبية احتياجات الأميركيين السود، إلا أنه يشير في الوقت نفسه إلى غياب اتفاق واضح بشأن طبيعة هذه القضايا، مشيراً إلى أن أجندة السود لا تختلف كثيراً عن أجندة الأميركيين بشكل عام، الذين يقلقون من الاقتصاد والهجرة ومعدل الجريمة. ويشدد عبدول على ضرورة تحديد هذه الأجندة بشكل أوضح قائلاً: «عادةً، عندما نتحدّث عن الناخبين السود، يتمحور الموضوع حول إصلاح العدالة الجنائية وإصلاح السجون. وهذه الأمور مهمّة لهذا اقترحت أن يستمر فريق ترمب بجهوده في إصلاح العدالة الجنائية على غرار ما فعل في ولايته الأولى».

يتحدث عبدول هنا عن قانون «الخطوة الأولى» لإصلاح العدالة الجنائية الذي أقرّ في عهد ترمب والذي يسمح بالإفراج المبكر عن الأشخاص الذين سجنوا لفترة معينة بسبب ارتكاب جرائم غير عنيفة، وهنا يعتبر باتيللو أن السؤال الأساسي المطروح هو «من هو المرشح الذي يمكن أن يدعم الأجندة التشريعية التي ستساعد الأميركيين السود»، خاصة في نقطتين أساسيتين : الأولى هي ما تسمى حملة «جورج فلويد» وهو الأميركي من أصول أفريقية الذي قضى على يد الشرطة، والتي تسعى للحد من إطلاق النار من قِبل الشرطة على الأميركيين السود، والأخرى هي التطوير الرأسمالي والاقتصادي، أي وضع خطة لتطوير مشروعات السود الصغيرة لتصبح من المشروعات التجارية الكبيرة التي يملكها السود.

وتعدد دانييلز القضايا التي تهم الناخبين السود الذي يشكلون نحو 13 في المائة من نسبة السكان في الولايات المتحدة، مشددة على أهمية الاقتصاد بالنسبة لهم بالدرجة الأولى، لكنها تشير إلى قضايا أخرى مهمة، كالتعليم والرعاية الصحية وإنهاء التمييز ومكافحة العنصرية في البلاد.

بايدن ونائبته في حدث انتخابي لكسب دعم الناخبين السود بـبنسلفانيا 29 مايو 2024 (أ.ف.ب)

تحديات بارزة

وتعتبر دانييلز أن إدارة بايدن لديها مشكلة فعلية في التواصل مع الأميركيين بشكل عام، مشيرة إلى أنه وعلى الرغم من الإنجازات الكبيرة التي حصلت في عهد بايدن خاصة من خلال التعيينات الرئاسية، فإن الناخبين السود الشباب والرجال السود لا يمكنهم الإشارة إلى أي إنجاز محدد بسبب غياب التواصل الواضح معهم. وهذا ما يوافق عليه باتيللو، الذي وجّه انتقادات لاذعة لإدارة بايدن بسبب عدم قدرتها على شرح إنجازاتها بشكل واضح، قائلاً: «عيّن الرئيس بايدن 58 قاضياً فيدرالياً أميركياً من أصول أفريقية، هو أول رئيس يعيّن قاضية سوداء في المحكمة العليا، ونائبة رئيس وممثلة في الأمم المتحدة وممثلة في الاحتياطي الفيدرالي وناطقة رسمية للبيت الأبيض، بالإضافة إلى وزير دفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة من الأميركيين ذوي الأصول الأفريقية».

ويعتبر باتيللو أن ترمب قام بعمل أفضل بكثير في تسويق إنجازاته، رغم تواضعها قائلاً: «لقد نجح دونالد باستقطاب مجموعة من المشاهير الذين استطاعوا نقل رسالته إلى مجتمعات السود. ونجح بالتعاون مع مؤثرين من وسائل التواصل الاجتماعي... إنها استراتيجية تسويقية أظهرت أن الحزب الديمقراطي قد أصبح الحزب العجوز والخانق والذي يخلو من الحماس مقارنةً بالحزب الجمهوري».