الجمهوريون يخففون من توقعات «موجة حمراء» في انتخابات الكونغرس

رهان من الحزبين على الولايات المتأرجحة... والديمقراطيون يدفعون بقضية «الإجهاض»

رئيس مجلس النواب (يمين) وزعيم الأقلية الديمقراطية حكيم جيفريز في 25 أكتوبر (أ.ب)
رئيس مجلس النواب (يمين) وزعيم الأقلية الديمقراطية حكيم جيفريز في 25 أكتوبر (أ.ب)
TT

الجمهوريون يخففون من توقعات «موجة حمراء» في انتخابات الكونغرس

رئيس مجلس النواب (يمين) وزعيم الأقلية الديمقراطية حكيم جيفريز في 25 أكتوبر (أ.ب)
رئيس مجلس النواب (يمين) وزعيم الأقلية الديمقراطية حكيم جيفريز في 25 أكتوبر (أ.ب)

يستحوذ سباق الرئاسة الأميركية على اهتمام الناخبين والرأي العام الأميركي والدولي. غير أن انتخابات الكونغرس بمجلسيه، الشيوخ والنواب، التي ستجري في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، تحمل هي الأخرى تداعيات كبيرة على أجندة واشنطن السياسية والاقتصادية. فالدور الذي يلعبه الكونغرس، وخصوصاً مجلس الشيوخ الذي يُعدّ جزءاً من السلطة التنفيذية، قد يكون حاسماً في حسم مصير كثير من السياسات التي يرغب شاغل البيت الأبيض في تنفيذها. في حين أن مجلس النواب، كهيئة تشريعية، يستطيع تعطيل أو إلغاء كثير من السياسات ومشاريع القوانين، كما جرى أخيراً عبر عرقلة حزمة المساعدات الطارئة التي طلبها البيت الأبيض لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان، لأكثر من 8 أشهر.

فرصة للجمهوريين

وفيما يستعد الناخبون للتصويت على تجديد كل مقاعد مجلس النواب، التي تجري كل سنتين، سيصوتون أيضاً على تجديد ثلث أعضاء مجلس الشيوخ، غالبيتهم من الديمقراطيين. وتُعدّ انتخابات مجلس الشيوخ هذا العام فرصة كبيرة لم تتح للجمهوريين منذ 10 سنوات، لاستعادة سيطرتهم عليه، قبل حلول انتخابات 2026 التي سيكون التنافس فيها متوازناً بين الحزبين، على 10 مقاعد فقط.

ويحتاج الجمهوريون إلى قلب نتائج ولايتين فقط للسيطرة على مجلس الشيوخ، حيث يشغلون الآن 49 مقعداً مقابل 51 للديمقراطيين. غير أن المتاح أمامهم هو 6 ولايات على الأقل. هي نيفادا، وأريزونا، وويسكونسن، وبنسلفانيا، وميشيغان، وماريلاند، فضلاً عن ولايتين «حمراوين» اخترقهما الديمقراطيون سابقاً: ويست فيرجينيا، ومونتانا.

رئيس مجلس النواب وزعيما الأقلية في مجلسي الشيوخ والنواب خلال مناسبة بالكابيتول في 29 أبريل (أ.ف.ب)

ورغم ذلك، يُحاذر الجمهوريون من المبالغة في التقدير بإمكانية حصول «موجة حمراء»، بعد خيبة الأمل التي أصيبوا بها في انتخابات 2020 و2022 على التوالي، حين فشل غالبية المرشحين الجمهوريين الذين دعمهم رئيس الحزب، دونالد ترمب، في الفوز. وبدلاً من الفوز بـ55 مقعداً، كما توقع السيناتور الجمهوري ريك سكوت، الرئيس السابق لحملة الحزب في مجلس الشيوخ، أسفرت الانتخابات عن فوز الديمقراطيين بـ51 مقعداً. ومع استمرار الخلاف والتباينات بين الجمهوريين على القضايا نفسها التي سبّبت خسارتهم، معطوفة على النتائج «الصادمة» التي أظهرتها انتخابات جزئية واستفتاءات في ولايات «حمراء» على قضية الإجهاض، توقع زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ، السيناتور ميتش ماكونيل، الذي قرّر التقاعد، عدم حصول هذه الموجة الحمراء في انتخابات هذا العام.

وفي مقابلة صحافية، أوضح ماكونيل أنّه يركز بشكل أساسي على 4 ولايات في الوقت الحالي، في تخفيف لتوقعات بعض الجمهوريين الطموحين. وقال إنه «من المهم ألا تكون متحمّساً للغاية، لأنه من الجدير بالذكر أنه في الدورة الأخيرة، لم يخسر أي شاغل للمنصب (في إشارة إلى أعضاء مجلس الشيوخ، الذين لم يدعمهم ترمب). إذا ما هي الرسالة؟»، وردّ قائلاً: «إنها جودة المرشح»، متوقعاً فوز حزبه بـ51 مقعداً.

مهمة صعبة للحزبين

ورغم ذلك، لا تبدو هذه المهمة سهلة، حيث إن شاغلي المقاعد من الديمقراطيين في هذه الولايات يتمتعون بأفضلية وبثبات توقعات استطلاعات الرأي، التي تتجاوز بفارق كبير نسبة تأييد الرئيس الديمقراطي جو بايدن نفسه. كما أن المرشّحين الجمهوريين للتنافس على هذه المقاعد، غالبيتهم من الوجوه الجديدة، ولم يشغلوا أي مناصب منتخبة، من أمثال بيرني مورينو في ولاية أوهايو، وتيم شيهي في مونتانا، وديف ماكورميك في بنسلفانيا، وإريك هوفد في ويسكنسن. فضلاً عن أن الجمهوريين، كاري ليك من أريزونا، وسام براون من نيفادا، المرشّحين هذا العام أيضاً، كانا قد خسرا في عام 2022.

تشاك شومر زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ في الكابيتول في الأول من مايو (أ.ف.ب)

في المقابل، يرى الديمقراطيون أن فرصهم في الاحتفاظ بالأغلبية في مجلس الشيوخ لا تزال كبيرة، بالاستناد إلى أرقام الاستطلاعات لمرشحيهم، بما فيها في الولايات «الحمراء»، ورهانهم على تحسّن أرقام الرئيس بايدن من الآن حتى موعد الانتخابات. وفيما يحاول الجمهوريون التركيز على ساحات المنافسة المعتادة في مجلس الشيوخ، فإن كلا الحزبين يسعيان إلى تأمين الفوز في ولايات يعتقدون أن تغييراً قد طرأ على مزاج ناخبيها في السنوات الأخيرة.

يركّز الحزب الجمهوري على ولاية ماريلاند، التي لم تنتخب جمهورياً في مجلس الشيوخ منذ عام 1980، في حين يتطلع الديمقراطيون إلى ولاية تكساس التي لم يفوزوا بها منذ عام 1988. وفيما يقول السيناتور الديمقراطي شومر إن الفوز في تكساس ممكن، أو على الأقل كما يراهن بعضهم، يعترف ماكونيل بأن الولاية لم تعد «حمراء» كما كانت في السابق، لكنه لا يزال يعتقد بصعوبة خسارة كروز وريك سكوت مقعديهما.

رهان على قضية الإجهاض

يراهن الديمقراطيون على الاستفادة من تراجع حقوق الإجهاض في عشرات الولايات، لإقناع الجمهوريين المعتدلين بالتصويت لصالحهم، فضلاً عن تشجيع الإقبال وسط الديمقراطيين المترددين في دعم بايدن. ونجح الديمقراطيون في طرح هذه القضية على الاستفتاء في كثير من الولايات، على بطاقة السباق الرئاسي والكونغرس.

يراهن الديمقراطيون على قضية الإجهاض في الانتخابات التشريعية (أ.ب)

وقالت رئيسة لجنة الحملة التشريعية الديمقراطية، هيذر ويليامز: «نحن بحاجة إلى الفوز على المستوى الفيدرالي، وفي الولايات، والفوز بإجراءات الاقتراع هذه، لبناء السلطة في مجالس الولايات، لأن هذه هي الطريقة التي يمكننا بها الردّ على أجندة الجمهوريين الضارة».

ونجح الديمقراطيون في ولايات مثل فلوريدا وميسوري، حيث يسيطر الجمهوريون على مناصب الحكام والمجالس التشريعية للولاية، في فرض الاستفتاء على الحق في الإجهاض، قائلين إنه قد يكون «أفضل حلّ قصير المدى لحماية الحقوق».


مقالات ذات صلة

ترمب يستعد لسياسة أكثر تشدداً تجاه الصين إذا عاد للبيت الأبيض

الولايات المتحدة​ ترمب يلقي كلمة في ديترويت في 15 يونيو 2024 (أ.ب)

ترمب يستعد لسياسة أكثر تشدداً تجاه الصين إذا عاد للبيت الأبيض

يستعد الرئيس السابق دونالد ترمب إلى استكمال حربه التجارية مع الصين في حال إعادة انتخابه الخريف المقبل.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ طائرة «إف - 15» إسرائيلية تحلّق قرب قطاع غزة في 13 يونيو الحالي (إ.ب.أ)

قيادات ديمقراطية تسحب اعتراضاتها على صفقة أسلحة لإسرائيل

بعد موجة من الاعتراضات التشريعية على تسليح إسرائيل، يبدو أن غضب المشرّعين بدأ يتلاشى تدريجياً مع موافقة قيادات ديمقراطية على صفقة أسلحة جديدة.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الكونغرس الأميركي (أرشيفية - رويترز)

كبار الديمقراطيين في الكونغرس يوافقون على «صفقة أسلحة كبيرة» لإسرائيل

نقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن 3 مسؤولين القول إن عضوين ديمقراطيين كبيرين في الكونغرس وافقا على دعم صفقة أسلحة كبيرة لإسرائيل تشمل 50 مقاتلة من طراز «إف - 15».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)

جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

طلب جراح عام من الكونغرس الأميركي أن يطلب وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي أصبحت إلزامية على السجائر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الولايات المتحدة​ يشهد سباق انتخابات الكونغرس تنافساً حادّاً وسط مساعٍ جمهورية لانتزاع الأغلبية في «الشيوخ» (أ.ب) play-circle 07:37

الانتخابات الأميركية: تنافُس حزبي شرس لانتزاع الأغلبية في الكونغرس

يراهن الجمهوريون على 7 ولايات لانتزاع الأغلبية التشريعية في مجلسي الشيوخ والنواب.

رنا أبتر (واشنطن)

البيت الأبيض يعرب عن إحباط عميق إزاء اتهامات نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثار غضب مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بعد مقطع فيديو انتقد فيه تأخر وصول شحنات الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثار غضب مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بعد مقطع فيديو انتقد فيه تأخر وصول شحنات الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل (أ.ف.ب)
TT

البيت الأبيض يعرب عن إحباط عميق إزاء اتهامات نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثار غضب مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بعد مقطع فيديو انتقد فيه تأخر وصول شحنات الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثار غضب مسؤولي إدارة الرئيس بايدن بعد مقطع فيديو انتقد فيه تأخر وصول شحنات الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل (أ.ف.ب)

قال جون كيربي، مسؤول الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن بالبيت الأبيض، إن إدارة بايدن لديها خيبة أمل عميقة وإحباط إزاء الاتهامات والانتقادات التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للولايات المتحدة.

وكان نتنياهو قد نشر مقطع فيديو، الثلاثاء، باللغة الإنجليزية، قال فيه إن وزير الخارجية الأميركي بلينكن أكد له أن إدارة بايدن تعمل على رفع القيود المفروضة على شحنات الأسلحة إلى إسرائيل، مستنكراً أن تقوم واشنطن بحجب الأسلحة والذخائر عن إسرائيل في الأشهر القليلة الماضية، وقال إن هذا الأمر غير مقبول».

وأوضح كيربي، خلال لقاء مع الصحافيين، الخميس، أن الإدارة الأميركية لم تكن تعلم بإصدار نتنياهو لهذا الفيديو، مشيراً إلى أن أقل ما يقال عنه إنه مخيب للآمال، خاصة أنه لا توجد دولة تقوم بمساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد تهديد «حماس» مثل الولايات المتحدة.

وقال كيربي: «الرئيس بايدن وضع طائراتنا المقاتلة في الجو في منتصف شهر أبريل (نيسان) لمساعدة إسرائيل في إسقاط ما وصل إلى 100 طائرة دون طيار وصواريخ باليستية تم إطلاقها من إيران، وسنستمر في مساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها». وأضاف: «أوضحنا بشكل واضح لنظرائنا الإسرائيليين من خلال وسائل مختلفة، خيبة أملنا العميقة إزاء التصريحات التي تم التعبير عنها في هذا الفيديو ومخاوفنا بشأن دقة التصريحات التي تم الإدلاء بها. وفكرة أننا توقفنا بطريقة أو بأخرى عن مساعدة إسرائيل في احتياجاتها المتعلقة بالدفاع عن النفس ليست دقيقة على الإطلاق».

ونفى كيربي أن يكون هناك تأثير للخلافات الإسرائيلية الداخلية بين قادة الجيش الإسرائيلي ورئيس الوزراء على أهداف الولايات المتحدة، وقال: «لا نرى أي تأثير لهذه التوترات على هدفنا المشترك وهو إخراج جميع الرهائن، وتنفيذ الاتفاق، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار، وإيجاد طريقة لإنهاء الحرب».

وجاء تعليق المسؤول بالبيت الأبيض في الوقت الذي يجتمع فيه مستشار الأمن القومي جيك سوليفان ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي، ورون ديرمر، وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي، في إطار اجتماعات سنوية و«حوار استراتيجي» بين البلدين. وتركز النقاشات على تطورات الحرب في قطاع غزة، والتقدم المحرز في اتفاق وقف إطلاق النار، إضافة إلى التوترات في الجبهة الشمالية مع «حزب الله»، والمخاوف من نشوب حرب أوسع نطاقاً تحرص الولايات المتحدة على منعها.