الجيش الأميركي يقرّ بضرب مقر «النجباء» في بغداد

مسلحون من الحشد الشعبي العراقي يستنفرون بعد الهجوم الذي استهدف مقرهم في بغداد اليوم (رويترز)
مسلحون من الحشد الشعبي العراقي يستنفرون بعد الهجوم الذي استهدف مقرهم في بغداد اليوم (رويترز)
TT

الجيش الأميركي يقرّ بضرب مقر «النجباء» في بغداد

مسلحون من الحشد الشعبي العراقي يستنفرون بعد الهجوم الذي استهدف مقرهم في بغداد اليوم (رويترز)
مسلحون من الحشد الشعبي العراقي يستنفرون بعد الهجوم الذي استهدف مقرهم في بغداد اليوم (رويترز)

أقر الجيش الأميركي، اليوم الخميس، بتنفيذ ضربة في بغداد ضد قيادي بفصيل عراقي مسلح تتهمه الولايات المتحدة بالمسؤولية عن هجمات ضد قواتها في العراق، مما أدى إلى مقتله وشخص آخر، وفق ما كشفه مسؤول أميركي لوكالة «رويترز».

وقال السؤول الأميركي، شريطة عدم نشر اسمه، إن الضربة استهدفت سيارة في بغداد، مضيفاً أن الهجوم استهدف قيادياً في حركة «النجباء» دون أن يذكر اسمه.

وأبلغت مصادر مطّلعة «الشرق الأوسط» أن طائرة مُسيّرة أطلقت أربعة صواريخ على مقر «النجباء» في بغداد.

وقالت المصادر التي استندت إلى معلومات من قياديين في «هيئة الحشد الشعبي»، إن «الصواريخ الثلاثة الأولى ضربت رتلاً من ثلاث عجلات (سيارات) يستخدمها مرافقو القيادي في حركة النجباء أبو تقوى السعيدي».

أما الصاروخ الرابع فاستهدف «عجلة رابعة مصفحة، كان السعيدي يستقلها، جالساً في المقعد المجاور للسائق، وكانت مركونة إلى جوار مكتب النجباء داخل المقر.

ويعد السعيدي من الشخصيات المحورية فيما تعرف بـ«العمليات الخاصة» لحركة «النجباء»، وأُنيطت به مهمة السيطرة على مناطق حزام بغداد، خلال المعارك ضد تنظيم «داعش» بعد عام 2016.


مقالات ذات صلة

انفجار في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» جنوب بغداد

المشرق العربي عناصر من «الحشد الشعبي» في العراق خلال عملية تمشيط (أرشيفية - الحشد الشعبي عبر «تلغرام»)

انفجار في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» جنوب بغداد

وقع انفجار، الخميس، في مستودع «للدعم اللوجيستي» تابع لـ«الحشد الشعبي» يقع جنوب بغداد، وفق ما أفاد مسؤولون.

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي السوداني يتوسط رئيس «الحشد الشعبي» فالح الفياض ورئيس أركانه «أبو فدك» (إعلام حكومي)

العراق: ليلة عاصفة في مقر «الحشد الشعبي»

أفيد بأن هيئة «الحشد الشعبي» في العراق تراجعت عن إقالة مسؤول جهازها الأمني المعروف بـ«أبو زينب اللامي» بعد أن حاصرها مسلحو «كتائب حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي صورة نشرتها منصات مقربة من الحشد الشعبي يظهر فيها الفياض واللامي

أنباء إقالة قيادي مقرب من طهران تهز «الحشد» العراقي

يلف الغموض قراراً اتخذه «الحشد الشعبي» بإزاحة أبو زينب اللامي عن موقعه رئيساً لجهاز أمنها الذي يشغله منذ سنوات، وينظر إليه بوصفه من بين أقوى قيادات الهيئة.

فاضل النشمي (بغداد)
تحقيقات وقضايا فلسطيني يحمل صندوق تبرعات لضحايا حرب غزة خلال حملة نظمتها «حماس» في عيد الأضحى (رويترز)

«المقاومة العراقية» إلى «حرب أوسع» في لبنان

حين حذّر وزير خارجية العراق، فؤاد حسين، من اندلاع حرب في لبنان، كان من المرجح أن يلقى كلامه المقلق استجابة عاصفة من الفصائل العراقية الموالية لإيران، أقلها…

علي السراي (لندن)
المشرق العربي صورة متداولة لحيدر الغراوي (إكس)

من «أنصار الله الأوفياء» المصنفون على لائحة الإرهاب الأميركية؟

صنّفت وزارة الخارجية الأميركية فصيلاً عراقياً على لائحة الإرهاب مع زعيمه الذي يتمتع بنفوذ عسكري وسياسي في البلاد، منذ انشقاقه عن التيار الصدري بعد 2013.

«الشرق الأوسط» (بغداد)

جورج كلوني يدعم كامالا هاريس في حملتها لانتخابات الرئاسة الأميركية

الممثل والمنتج التنفيذي والمخرج جورج كلوني يتحدث في حلقة نقاشية في باسادينا بكاليفورنيا بالولايات المتحدة في 11 فبراير 2019 (رويترز)
الممثل والمنتج التنفيذي والمخرج جورج كلوني يتحدث في حلقة نقاشية في باسادينا بكاليفورنيا بالولايات المتحدة في 11 فبراير 2019 (رويترز)
TT

جورج كلوني يدعم كامالا هاريس في حملتها لانتخابات الرئاسة الأميركية

الممثل والمنتج التنفيذي والمخرج جورج كلوني يتحدث في حلقة نقاشية في باسادينا بكاليفورنيا بالولايات المتحدة في 11 فبراير 2019 (رويترز)
الممثل والمنتج التنفيذي والمخرج جورج كلوني يتحدث في حلقة نقاشية في باسادينا بكاليفورنيا بالولايات المتحدة في 11 فبراير 2019 (رويترز)

أعلن النجم الهوليوودي جورج كلوني، الثلاثاء، دعمه كامالا هاريس في حملتها للانتخابات الرئاسية الأميركية، مرحّباً بمبادرة الرئيس جو بايدن إلى سحب ترشيحه، بعدما كان الممثل أحد أول داعمي الحزب الديمقراطي البارزين الذين دعوا الرئيس الحالي إلى الخروج من السباق، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

ورأى الممثل الأميركي في تصريح لمحطة «سي إن إن» التلفزيونية أن بايدن «أظهر معنى القيادة الحقيقية»، مؤكداً أنه «ينقذ الديمقراطية مرة أخرى»، ومؤكداً أنه سيفعل كل ما بوسعه «لدعم نائبة الرئيس هاريس» في حملتها لانتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وكان النجم الذي يُناصر الحزب الديمقراطي بشدة، ويسهم بشكل كبير في جمع التبرعات له، ناشد الرئيس جو بايدن في 10 يوليو (تموز) الحالي الانسحاب من سباق الانتخابات الرئاسية، نظراً إلى الشكوك في شأن وضعه الصحي.

وكتب الممثل في صحيفة «نيويورك تايمز» بعد أسابيع من مشاركته مع نجوم هوليووديين آخرين في حفل لجمع التبرعات لحملة الرئيس المرشح: «أحب جو بايدن... ولكن يلزمنا مرشح آخر».

ورأى الممثل أن «على أبرز الديمقراطيين... وأعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب وغيرهم من المرشحين المعرّضين للخسارة في نوفمبر أن يطلبوا من هذا الرئيس الانسحاب طوعاً».

وبعد ضغوط استمرت أسابيع، أعلن جو بايدن، الأحد، الفائت تخليه عن حملته الانتخابية، قبل أقل من 4 أشهر على موعد الانتخابات، ودعا إلى دعم ترشيح نائبته كامالا هاريس، التي بات من شبه المؤكد فوزها بترشيح المعسكر الديمقراطي.