الفيضانات تغمر المنازل والشوارع تتحول أنهاراً... إعصار آيداليا يعيث دماراً في فلوريدا

آثار الدمار الذي خلفه إعصار آيداليا الذي ضرب برّ ولاية فلوريدا بقوة عاصفة من الفئة الثالثة (إ.ب.أ)
آثار الدمار الذي خلفه إعصار آيداليا الذي ضرب برّ ولاية فلوريدا بقوة عاصفة من الفئة الثالثة (إ.ب.أ)
TT

الفيضانات تغمر المنازل والشوارع تتحول أنهاراً... إعصار آيداليا يعيث دماراً في فلوريدا

آثار الدمار الذي خلفه إعصار آيداليا الذي ضرب برّ ولاية فلوريدا بقوة عاصفة من الفئة الثالثة (إ.ب.أ)
آثار الدمار الذي خلفه إعصار آيداليا الذي ضرب برّ ولاية فلوريدا بقوة عاصفة من الفئة الثالثة (إ.ب.أ)

ضرب إعصار آيداليا برّ ولاية فلوريدا صباح الأربعاء بقوة عاصفة من الفئة الثالثة ملحقا الكثير من الدمار على امتداد مساحة واسعة من خليج المكسيك، فغمرت الفيضانات المنازل والسيارات، محولة الشوارع إلى أنهار، وتهاوت أعمدة الكهرباء في منطقة لم تشهد مثل هذه الأعاصير من قبل.

وانقطعت الكهرباء عن أكثر من 263 ألف منزل، وطافت المياه المتدفقة في الشوارع القريبة من الساحل. وبينما اتجه الإعصار إلى المناطق الداخلية في الولاية، مزقت الرياح اللافتات، وتطايرت الصفائح المعدنية، وقطعت الأشجار العالية، وأغلقت خطوط الكهرباء المتساقطة الطريق المتجه شمالاً نحو ولاية جورجيا القريبة.

وأفاد قسم الإطفاء والإنقاذ في منطقة سيدار كي، حيث يؤخذ قياس المد والجزر، أن مياه البحر ارتفعت 6.8 أقدام (مترين) بسبب العاصفة، مما أدى إلى غمر معظم وسط المدينة. وقال في بيان: «لدينا العديد من الأشجار، والحطام في الطرق». وأضاف أن «قوارير غاز تنفجر في كل أنحاء» المنطقة.

يتم قياس الأعاصير على مقياس من خمس فئات، والفئة الخامسة هي الأقوى. أما العاصفة من الفئة 3 فهي الأولى على المقياس الذي يعتبر إعصاراً كبيراً.

آثار الدمار الذي خلفه إعصار آيداليا الذي ضرب برّ ولاية فلوريدا بقوة عاصفة من الفئة الثالثة (أ.ف.ب)

ووصل آيداليا إلى الشاطئ في منطقة بيغ باند ذات الكثافة السكانية المنخفضة، قرب شاطئ كيتون في الساعة 7:45 صباحاً كإعصار من الفئة الثالثة مع أقصى رياح مستدامة تقترب من 125 ميلاً (205 كيلومترات) في الساعة. وحافظ الإعصار على قوته أثناء عبوره إلى جورجيا، مع رياح بلغت سرعتها 90 ميلاً (150 كيلومتراً) في الساعة، بعدما غمر فلوريدا.

وأفاد خبراء الأرصاد أن الإعصار توجه نحو كارولينا الجنوبية ليصل إليها بقوة عاصفة استوائية. وسرت توقعات إضافية بأن يتحرك الإعصار جنوباً، لكن المركز الوطني للأعاصير توقع أن يتحرك بشكل أعمق في المحيط الأطلسي في نهاية هذا الأسبوع.

وفي تالاهاسي، عاصمة فلوريدا، انقطع التيار الكهربائي قبل وقت طويل من وصول مركز العاصفة. وحض رئيس بلدية المدينة جون دايلي الجميع على الاحتماء في أماكنهم، لأن الأوان فات. وصدرت أوامر لسكان فلوريدا الذين يعيشون في مناطق ساحلية معرضة للخطر بحزم أمتعتهم والمغادرة مع اكتساب آيداليا قوة في المياه الدافئة لخليج المكسيك.

وقال حاكم فلوريدا رون ديسانتيس في مؤتمر صحافي الأربعاء: «لا تعرضوا حياتكم للخطر بفعل أي شيء غبي في هذه المرحلة». وأضاف: «هذا قوي. إذا كنت في الداخل، فما عليك سوى الاحتماء» بعدما سرت توقعات بأن يصل ارتفاع المياه في المناطق الساحلية إلى 16 قدماً (4.9 متر). ونفذت بعض المقاطعات حظر التجول لإبعاد السكان عن الطرق.

وقالت رئيسة الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ ديان كريسويل إن «قلة من الناس يمكنهم النجاة إذا كانوا على مسار عاصفة ساحلية كبيرة، وستكون هذه العاصفة مميتة ما لم نبتعد عن مسارها ونأخذها على محمل الجد».

وعبرت السلطات عن قلق مما قد تتعرض له مدينتا تامبا وسانت بيترسبرغ اللتان بهما أكثر من ثلاثة ملايين نسمة.

ونشرت مدينة كليرووتر: «بالنسبة لأولئك الذين اختاروا البقاء على الشواطئ رغم أمر الإخلاء الإلزامي، يرجى تقييد استخدام المياه والمراحيض».

آثار الدمار الذي خلفه إعصار آيداليا الذي ضرب برّ ولاية فلوريدا بقوة عاصفة من الفئة الثالثة (أ.ف.ب)

ووصفت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية في تالاهاسي آيداليا بأنه «حدث غير مسبوق» نظراً لعدم مرور أي أعاصير كبرى مسجلة عبر الخليج المتاخم لبيغ باند. وتخشى الولاية، التي لا تزال تتعامل مع الأضرار المتبقية من إعصار إيان العام الماضي، من نتائج كارثية.

لم يستجب الجميع لتحذيرات المغادرة، وقال عمدة مقاطعة هيرناندو، آل نينهويس، إنهم لا يستطيعون ضمان عمليات الإنقاذ للأشخاص الذين لم يجر إجلاؤهم، لأن الطرق الساحلية لن تؤدي إلا إلى المزيد من الفيضانات عندما يؤدي ارتفاع المد إلى دفع المزيد من المياه إلى الداخل.

وأعلن كل من حاكم جورجيا بريان كيمب وحاكم ولاية كارولينا الجنوبية هنري ماكماستر حالة الطوارئ، مما أدى إلى تحرير موارد الدولة وموظفيها، بما في ذلك المئات من قوات الحرس الوطني.


مقالات ذات صلة

طيارون أميركيون «صائدو الأعاصير» يخاطرون لتحسين التوقعات المناخية

بيئة نائب رئيس أركان الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي دين ليغيديكس يتحدث خارج «كيرميت» وهي طائرة صياد الأعاصير «WP-3D أوريون» التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الأميركية المعروضة في مطار رونالد ريغان في أرلينغتون بفيرجينيا في 3 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

طيارون أميركيون «صائدو الأعاصير» يخاطرون لتحسين التوقعات المناخية

عندما ضرب الإعصار «سالي» فلوريدا عام 2020، كان الطيار الأميركي دين ليغيديكس يستقل طائرة علمية مخصصة لمراقبة هذه العواصف، لتحسين توقع الظواهر المناخية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ جانب من الدمار جراء الأعاصير التي ضربت ولاية أركنساس الأميركية (أ.ب)

الأعاصير تودي بحياة 15 شخصاً جنوب الولايات المتحدة

قُتل 15 شخصاً على الأقلّ في جنوب الولايات المتحدة بعد أن ضربت أعاصير قويّة ولايات تكساس وأوكلاهوما وأركنساس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ منزل متضرر من إعصار ضرب ولاية أيوا الأميركية يوم الخميس 23 مايو 2024 (أ.ب)

الأعاصير تجتاح ولايات أميركية... ومقتل 2 على الأقل

قال راي سابينغتون قائد شرطة منطقة كوك بولاية تكساس الأميركية إن إعصاراً اجتاح شمال الولاية مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة عدد آخر

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دُمّرت منازل بكاملها واقتُلعت أشجار بسبب إعصار اجتاح بلدة غرينفيلد في ولاية أيوا الأميركية (رويترز)

5 قتلى في إعصار ضرب وسط الولايات المتحدة

لقي خمسة أشخاص على الأقل حتفهم وأُصيب العشرات بجروح، بعدما ضرب إعصار ولاية أيوا في وسط الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء)، حسبما أفادت السلطات.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ سيدة تبحث عن أغراضها وسط حطام منزلها المتضرر من العاصفة التي ضربت كولومبيا تينيسي (أ.ب)

125 إعصاراً يضرب 22 ولاية أميركية بأقل من أسبوع

ذكر تقرير إخباري أن 125 إعصاراً على الأقل ضربت 22 ولاية أميركية منذ الاثنين الماضي، بينما استمر الطقس السيئ حتى الجمعة بالتوقيت المحلي في اجتياح أجزاء من الجنوب

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

موجة حر مبكرة بدأت تضرب الولايات المتحدة

تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)
تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

موجة حر مبكرة بدأت تضرب الولايات المتحدة

تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)
تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)

حذرت السلطات الأميركية الثلاثاء، من أن موجة حر بدأت تضرب شمال شرقي الولايات المتحدة، لافتة إلى أن درجات الحرارة قد تسجل أرقاماً غير مسبوقة في الأيام المقبلة، في حين تجتاح حرائق غرب البلاد، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الأميركية: «ستحل موجة حر وتستمر فوق منطقة البحيرات الكبرى ووادي أوهايو وفي الشمال الشرقي في الأيام المقبلة»، وبدءاً من يومي الأربعاء والخميس «من الممكن تسجيل كثير من الأرقام القياسية».

ونبّهت هيئة الأرصاد الجوية الأميركية من أن المدة «الملحوظة بشكل خاص» والسماء الصافية ودرجات الحرارة المرتفعة المتوقعة أثناء الليل - بحد أدنى نحو 23 درجة مئوية - تجعل هذه الحلقة المناخية أكثر خطورة بكثير من الـ35 درجة مئوية المتوقعة.

صغار يلهون بالماء في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي (أ.ب)

إلى ذلك أشارت الهيئة إلى أن «هذا ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين ليس لديهم مكيّف مناسب للهواء، خصوصاً في المناطق الشمالية التي لم تعتد على مثل هذه الموجات الطويلة من الحر».

ولم تشهد شيكاغو مثل موجة الحر هذه في وقت مبكر من الموسم منذ عام 1933، حسبما أكد كبير علماء المناخ في إيلينوي على منصة «إكس».

وافتتحت مدينة شيكاغو مساحات مخصصة مكيفة للسكان.

كما دعا كثير من الجمعيات والنقابات الاثنين، إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى تسهيل تمويل هذا النوع من العمليات من خلال تصنيف موجات الحر، وكذلك حلقات الدخان المرتبطة بحرائق الغابات، ضمن «الكوارث» التي قد تتدخل لمكافحتها الوكالة الفيدرالية المسؤولة عن مواجهة الكوارث الطبيعية.

وفقاً للعلماء، فإن موجات الحر المتكررة علامة لا لبس فيها على الاحترار المناخي. ومن المتوقع أن تتكرر موجات الحر هذه، وأن تطول وتصبح أكثر شدة.

إلى ذلك، تتطور عاصفة - يمكن أن تصبح إعصاراً من الفئة الأولى - في خليج المكسيك، ومن المتوقع أن تصل إلى سواحل تكساس وشمال المكسيك بين الأربعاء والخميس، مع فيضانات «محتملة»، وفقاً لهيئة الأرصاد الجوية الأميركية.

وفي كاليفورنيا يكافح عناصر الإطفاء حريقاً كبيراً منذ السبت.

وفي نيو مكسيكو، أمرت السلطات بإجلاء 7 آلاف من سكان بلدة رويدوسو الصغيرة بسبب حريق.