رغم الخلافات التجارية... واشنطن وبكين تتعهدان بإبقاء التواصل بينهما

وزير التجارة الصيني وانغ وينتاو قام بزيارة نادرة من نوعها  إلى الولايات المتحدة (رويترز)
وزير التجارة الصيني وانغ وينتاو قام بزيارة نادرة من نوعها إلى الولايات المتحدة (رويترز)
TT

رغم الخلافات التجارية... واشنطن وبكين تتعهدان بإبقاء التواصل بينهما

وزير التجارة الصيني وانغ وينتاو قام بزيارة نادرة من نوعها  إلى الولايات المتحدة (رويترز)
وزير التجارة الصيني وانغ وينتاو قام بزيارة نادرة من نوعها إلى الولايات المتحدة (رويترز)

تعهدت واشنطن وبكين بإبقاء خطوط التواصل مفتوحة بينهما رغم خلافاتهما التجارية، وذلك في أعقاب زيارة نادرة من نوعها لوزير التجارة الصيني وانغ وينتاو إلى الولايات المتحدة بعد فترة من التوتر المتنامي بين البلدين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

والتقى وينتاو مع الممثلة التجارية الأميركية كاثرين تاي على هامش اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ المنعقد في ديترويت، بعد يوم من لقائه نظيرته الأميركية جينا رايموندو في واشنطن.

وقال بيان صادر عن مكتب تاي إنها «ناقشت أهمية العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الاقتصاد العالمي وضرورة استمرار التواصل بين الجانبين».

من جهتها، ذكرت وكالة شينخوا الصينية الرسمية أن الاجتماع في ديترويت كان «صريحا وعمليا وعميقا».

وأضافت أن وزير التجارة الصيني أثار مخاوف بشأن السياسات التجارية الأميركية وكذلك بشأن تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وتدعي بكين السيادة عليها.

وأعربت كل من تاي ورايموندو عن قلقهما بشأن سلوك الصين حيال الشركات الأميركية، مع قيام الصين مؤخرا بتقييد عمليات الشراء من شركة الرقائق الأميركية العملاقة «ميكرون» على خلفية مزاعم بوجود مخاطر أمنية.

وتم تفسير هذه الخطوة على أنها انتقامية من قبل الصين بعد فرض الرئيس جو بايدن حظرا شاملا على وصول الصين إلى أشباه الموصلات الأميركية المتقدمة خشية استخدامها في الصناعات العسكرية.

وتعد زيارة وانغ إلى واشنطن الأولى التي يقوم بها مسؤول صيني رفيع المستوى منذ أن تولى بايدن منصبه، رغم زيارة لوزير البيئة الصيني العام الماضي.

والتقى بايدن في نوفمبر (تشرين الثاني) مع الرئيس الصيني شي جينبينغ في بالي، وقال الزعيمان إنهما سيعملان على إبقاء التوترات تحت السيطرة.

لكن في فبراير (شباط) ثار غضب الولايات المتحدة بعد اكتشاف ما وصفه مسؤولون أميركيون بطائرة مسيّرة فوق الأراضي الأميركية، حيث ألغى وزير الخارجية أنتوني بلينكن زيارة كانت مقررة إلى بكين.

لكن المحاولة الأكثر أهمية لاستعادة التواصل كانت في لقاء جيك سوليفان مستشار الأمن القومي لبايدن ووزير الخارجية الصيني وانغ يي في فيينا هذا الشهر.

كما التقى السفير الصيني الجديد لدى واشنطن شي فينغ الخميس مع فيكتوريا نولاند، ثالث أعلى مسؤول في وزارة الخارجية.

وقال شي لدى وصوله إلى واشنطن هذا الأسبوع إن هناك «خلافات عميقة» بين البلدين.

لكنه استطرد «مرت هذه العلاقة بالعديد من التقلبات والمنعطفات في نصف القرن الماضي، ومع ذلك فقد كانت دائما قادرة على المضي قدما».


مقالات ذات صلة

«الإليزيه»: 4 ملفات رئيسية في اتصال الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الخارجية السعودية)

«الإليزيه»: 4 ملفات رئيسية في اتصال الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي

4 ملفات رئيسية في الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي: الوضع في غزة والحل السياسي والتصعيد الإقليمي (ولبنان) والعلاقة الاستراتيجية.

ميشال أبونجم (باريس)
الخليج من اللقاء بين الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان والوزيرة الفرنسية (واس)

تعزيز التعاون الثقافي السعودي - الفرنسي

بحث الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي مع نظيرته الفرنسية رشيدة داتي، الثلاثاء، في سُبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الثقافية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج وزير الخارجية السعودي خلال لقائه المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي في ميونيخ بألمانيا (واس)

أوضاع غزة تتصدر محادثات وزير الخارجية السعودي في ميونيخ

تصدرت تطورات الأوضاع في قطاع غزة محادثات الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي مع مسؤولين من فرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
الخليج خطة مشتركة لمبادرات ومشروعات تعاون بين وزارتي داخلية البلدين (واس)

مباحثات سعودية - فرنسية لتعزيز مسارات التعاون الأمني

بحث وزير الداخلية السعودي مع نظيره الفرنسي سبل تعزيز مسارات التعاون الأمني بين البلدين، وناقشا الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد جانب من مشاركة شركة تاليس في معرض الدفاع الدولي في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

«تاليس» الفرنسية تدرس فرصاً للشراكة الدفاعية في السعودية

تدرس شركة تاليس الفرنسية عدداً من الفرص للشراكة مع السعودية في القطاع الدفاعي، مشيرة إلى أن عرض نظامها الدفاعي الصاروخي في معرض الدفاع الدولي المنعقد

مساعد الزياني (الرياض)

ترمب يسخر من اختفاء بايدن في منتجع كامب ديفيد

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
TT

ترمب يسخر من اختفاء بايدن في منتجع كامب ديفيد

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 22 يونيو 2024 (رويترز)

سخر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب المرشح الجمهوري من بقاء الرئيس جو بايدن، المرشح الديمقراطي، في منتجع كامب ديفيد الرئاسي في ولاية ميريلاند لأكثر من خمسة أيام للاستعداد للمناظرة المقبلة بين المرشحين في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا مساء الخميس، ملمحاً بأن بايدن سيحصل على «حقن تقوية» لكي يستطيع الوقوف والمشاركة في المناظرة.

وقال ترمب في تجمع انتخابي في فيلادلفيا يوم السبت: «سأشير إليه باسم جو النائم، لأنه في الوقت الحالي ذهب إلى كوخ خشبي للنوم لأنهم يريدونه أن يكون قوياً ويريدون أن يحصل على فرصة لتقويته، وسيكون محقوناً حتى يستطيع أن يخرج بكامل قوته».

وانتقد ترمب عدم وجود جمهور خلال المناظرة، قائلاً إنه أمر سيكون مملاً للغاية مثل الموت، كما اتهم شبكة «سي إن إن» بأنها تبث أخباراً مزيفة، وأن منظمي المناظرة جاك تابر ودانا باش يكرهانه.

واستعرض ترمب سهامه التي من المتوقع أن يطلقها ضد الرئيس جو بايدن خلال المناظرة مهاجماً سجل بايدن في مجال الهجرة والاقتصاد وارتفاع مستويات التضخم. وهاجم بقوة استمرار تدفق المهاجرين غير الشرعيين عبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وتعهد باتخاذ إجراءات تنفيذية قوية، منها ترحيل واسع النطاق لهؤلاء المهاجرين الذين ربط بينهم وبين ارتفاع الجريمة والسرقة وانتشار المخدرات.

وتعهد ترمب بإصلاح المشاكل الاقتصادية في الولايات المتحدة قائلاً إن التضخم يدمر البلاد، وفي اليوم الأول لإدارتي سوف نتخلص من السياسات الاقتصادية الخاطئة، مشيراً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية أكثر من أربع مرات خلال السنوات الثلاث الماضية، وقال: «الأميركيون لا يستطيعون تحمل ضريبة التضخم الوحشية، والعائلات أصبحت تقترض المال بعد أن نفدت أموالهم».

تم وضع لافتات خارج استوديوهات CNN قبل المناظرة الرئاسية الأولى في أتلانتا جورجيا في 24 يونيو 2024، وبعد عامين من قيام المحكمة العليا الأميركية بتجريد الحماية الدستورية للإجهاض، ستبرز هذه القضية المتفجرة بشكل بارز في مناظرة يوم الخميس بين جو بايدن ودونالد ترمب (أ.ف.ب)

ويستعد كل من ترمب (78 عاماً) وبايدن (81 عاماً) للمواجهة وجهاً لوجه في أول مناظرة رئاسية خلال سباق 2024، التي تعقد يوم الخميس، وتم تنظيمها بعناية، وتستغرق 90 دقيقة في أتلانتا بولاية جورجيا، حيث من المتوقع أن يشاهدها عشرات الملايين من الأميركيين.

وقال جيسون ميللر، كبير مستشاري ترمب، إن «الرئيس السابق يجري العديد من المقابلات الصعبة كل أسبوع، ويلقي الخطابات المطولة أثناء وقوفه، مما يزيد على قدرته على التحمل» وأضاف: «إنه لا يحتاج إلى برمجته من قبل الموظفين مثل جو بايدن».

الإجهاض

واستبقت حملة الرئيس بايدن المناظرة ببث إعلان تلفزيوني جديد يهاجم موقف ترمب من قضية الإجهاض، ويأتي بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لقرار المحكمة العليا بإلغاء قضية «رو ضد وايد» التي تمنح المرأة حق الإجهاض.

ويقول الإعلان الذي عرض على شبكة «سي إن إن»، على لسان امرأة من ولاية لويزيانا، إنها واجهت مشاكل في الحمل، وتم رفض دخولها إلى غرفة الطواري بعد تعرضها للإجهاض في الأسبوع الحادي عشر من الحمل، وقال إن تجربتها السيئة نتيجة لدور دونالد ترمب في قلب قضية رو ضد وايد.

وكرر الإعلان ما بثته الحملة الأسبوع الماضي من إعلان آخر يصف ترمب بأنه «المجرم المدان»، ويظهر صورة ترمب في المحكمة، ويقول الإعلان: «يعتقد ترمب أنه لا ينبغي محاسبته على أفعاله الإجرامية، لكنه يسمح بمعاقبة النساء والأطباء».

ناشطة تحمل لافتة خارج المحكمة العليا الأميركية خلال الذكرى السنوية الثانية لإلغاء المحكمة رو ضد وايد (رويترز)

ويسلط الإعلان الذي تبلغ مدته 30 ثانية الضوء على قضية يضعها الديمقراطيون في قلب الحملة الانتخابية للرئيس بايدن لإعادة انتخابه وحشد الناخبين من النساء والشباب، وهي كتل انتخابية تلعب دوراً حاسماً في التصويت.

وتخطط الحملة لعرض الإعلان في قنوات التلفزيون ومواقع الإنترنت في الولايات التي تشهد منافسة خلال شهر يوليو (تموز)، كجزء من حملة إعلانية موسعة تبلغ تكلفتها 50 مليون دولار.

وقال بايدن في بيان يوم الاثنين: «سلبت الأغلبية (من القضاة الذين عينهم دونالد ترمب) في المحكمة العليا الحرية الأساسية للمرأة في الوصول إلى الرعاية الصحية التي تحتاجها وتستحقها، وكانت العواقب مدمرة، حيث سن حلفاء ترمب حظراً شديداً وخطيراً على الإجهاض والعديد منه نتيجة الاغتصاب أو السفاح، مما عرض حياة النساء للخطر، وهدد الأطباء بالسجن»، وأضاف بايدن أن «دونالد ترمب هو الشخص الوحيد المسؤول عن هذا الكابوس».

ويخطط بايدن بأن يستخدم قضية الإجهاض في المناظرة يوم الخميس لتسليط الضوء على المواقف المتذبذبة لترمب حول هذه القضية وإظهاره على أنه مصدر تهديد لحق الإجهاض، وتهديد للديمقراطية الأميركية.

وقال مايكل تايلر، مدير الاتصالات في حملة بايدن، حول المناظرة: «يوم الخميس سيرى الشعب الأميركي رؤيتين مختلفتين للمستقبل، رؤية الرئيس بايدن حيث الحريات محمية، ويتمتع جميع الأميركيين بفرصة عادلة ورؤية دونالد ترمب المظلمة، حيث سيكون ديكتاتوراً من اليوم الأول، ويمنح تخفيضات للأثرياء على حساب الطبقة الوسطى وينزع حقوق المرأة».