البيت الأبيض: مفاوضات «مثمرة» مع الجمهوريين لتجنب التخلف عن السداد

المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار اليوم خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض بواشنطن (أ.ب)
المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار اليوم خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض بواشنطن (أ.ب)
TT

البيت الأبيض: مفاوضات «مثمرة» مع الجمهوريين لتجنب التخلف عن السداد

المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار اليوم خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض بواشنطن (أ.ب)
المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار اليوم خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض بواشنطن (أ.ب)

أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن مفاوضات «مثمرة» تجري بين الرئاسة الأميركية والمعارضة الجمهورية لتجنب التخلف عن السداد.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قالت كارين جان بيار قبل أسبوع من الأول من يونيو (حزيران)، التاريخ الذي قد تواجه فيه الولايات المتحدة إفلاسا، إن المفاوضات «مستمرة».

ويبدأ النواب الأميركيون الخميس عطلة تستمر عشرة أيام، على الرغم من عدم التوصل لاتفاق على رفع سقف الدين العام لتجنّب تخلّف البلاد عن السداد.

وتفصلنا سبعة أيام عن الأول من يونيو، وهو اليوم الذي قد تفرغ اعتبارا منه خزينة الحكومة من الأموال لخدمة ديونها، وفق تقديرات الإدارة، كما أن التخلف عن سداد أقساط القروض من شأنه أن يدخل الاقتصاد الأميركي في حال من الفوضى مع ما يمكن أن يسببه ذلك من خضّات كبرى في الأسواق العالمية.

بدأ أعضاء مجلس النواب مساء الخميس عطلة يوم الذكرى التي تستمر عشرة أيام، على أن يعودوا إلى المجلس في الرابع من يونيو.

ويعود أعضاء مجلس الشيوخ من العطلة قبل يومين من موعد الأول من يونيو، لكن دورهم سيبقى على الأرجح مقتصرا على المصادقة على أي اتفاق قد يتم التوصل إليه بين الرئيس جو بايدن ومجلس النواب برئاسة الجمهوري كيفن مكارثي.

وقال مكارثي إن أعضاء مجلس النواب سيتبلّغون قبل 24 ساعة في حال سيتعين عليهم العودة للمشاركة في التصويت، في حين تفيد تقارير بتقليص الهوة بين الجمهوريين والبيت الأبيض.

يطالب الجمهوريون بخفض الإنفاق العام بمقدار يصل إلى 130 مليار دولار وتحديد سقف للإنفاق العام يعادل مستويات العام 2022، كما وضعوا ثلاثة شروط هي تعديل آلية المصادقة على مشاريع الطاقة، وتشديد متطلبات العمل للمستفيدين من الإعانات واستعادة أموال لم تنفق كانت مرصودة لاحتواء تداعيات جائحة «كوفيد-19».

لكن الديمقراطيين يرفضون اقتراح خفض الإنفاق ويطالبون الجمهوريين بالموافقة على رفع سقف الدين العام من دون شروط، على غرار ما فعلوا عشرات المرات في الماضي.


مقالات ذات صلة

انخفاض أسعار الجملة الأميركية يضيف إلى علامات تباطؤ التضخم

الاقتصاد عربة تسوق في سوبر ماركت بمانهاتن (رويترز)

انخفاض أسعار الجملة الأميركية يضيف إلى علامات تباطؤ التضخم

انخفضت أسعار الجملة في الولايات المتحدة في شهر مايو (أيار)، مما يضيف دليلاً على احتمال تراجع ضغوط التضخم بينما يضع مجلس الفيدرالي جدولاً زمنياً لخفض الفائدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الاقتصاد مبنى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في واشنطن (رويترز)

ترقب لبيان «الفيدرالي»: تقرير التضخم يُحدد اتجاهات الفائدة

بعد اجتماع مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع قد يوحي بيانهم بأنهم شهدوا تقدماً ملحوظاً على صعيد التضخم هذا العام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد متسوقون في سوبر ماركت في كاليفورنيا في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

مخاوف متزايدة من الدخول في دورة جديدة من ارتفاع مفرط للأسعار

منذ منتصف 2023 وحتى الآن، ظل مؤشر البنك الدولي لأسعار السلع الأولية دون تغيير جوهري، مع تحذيرات من تداعيات التوترات الجيوسياسية في المنطقة وأثرها في الأسعار.

صبري ناجح (القاهرة)
الاقتصاد عَلَم الولايات المتحدة يرفرف خارج «الاحتياطي الفيدرالي» في نيويورك (رويترز)

«الفيدرالي» يبتعد عن التوقعات الفصلية ويعتمد على «تحليل السيناريو» للفائدة

قال رئيس مجلس «الاحتياطي الفيدرالي» جيروم باول، خلال مؤتمر صحفي في الأول من مايو (أيار)، إنه لا يريد الحديث عن «فرضيات» اقتصادية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ محطة «فوجتل» للطاقة النووية التابعة لشركة «جورجيا باور» في وينسبورو بولاية جورجيا (أرشيفية - أ.ب)

بايدن يوقّع تشريعاً يحظر استيراد اليورانيوم الروسي المخصب

قال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن وقع تشريعا يحظر استيراد اليورانيوم الروسي المخصب ليصبح قانونا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)
TT

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)

قال الجيش الأميركي، اليوم، إنه دمر محطة تحكم أرضية ووحدة قيادة وسيطرة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وذكرت القيادة المركزية الأميركية في بيان، أن قواتها دمرت أيضاً وحدتين مسيرتين تابعتين للحوثيين في البحر الأحمر.

شن الحوثيون المتحالفون مع إيران لأول مرة ضربات بمسيرات وصواريخ على الممر المائي الرئيسي في نوفمبر (تشرين الثاني) فيما يقولون إنه تضامن مع الفلسطينيين في غزة.

وفي أكثر من 70 هجوماً، أغرقوا سفينتين واستولوا على أخرى وقتلوا ثلاثة بحارة على الأقل.