لماذا قرر ديسانتيس إعلان ترشحه للرئاسة الأميركية عبر «تويتر»؟

حملته تتوقع جمع 200 مليون دولار

ديسانتيس وأسرته يحتفلون بفوزه بمنصب حاكم فلوريدا في نوفمبر 2022 (أ.ب)
ديسانتيس وأسرته يحتفلون بفوزه بمنصب حاكم فلوريدا في نوفمبر 2022 (أ.ب)
TT

لماذا قرر ديسانتيس إعلان ترشحه للرئاسة الأميركية عبر «تويتر»؟

ديسانتيس وأسرته يحتفلون بفوزه بمنصب حاكم فلوريدا في نوفمبر 2022 (أ.ب)
ديسانتيس وأسرته يحتفلون بفوزه بمنصب حاكم فلوريدا في نوفمبر 2022 (أ.ب)

بعد أشهر من الانتظار، يدخل الحاكم الجمهوري لولاية فلوريدا رون ديسانتيس، السباق الانتخابي لينافس على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية. وفي إعلان مرتقب، مساء الأربعاء، على مساحة يشارك فيها إيلون ماسك على منصة «تويتر»، سيطلق ديسانتيس حملته الانتخابية رسمياً، في خطوة كان ينتظرها ناخبون جمهوريون يبحثون عن بديل للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب. فلماذا اختار حاكم فلوريدا «تويتر» لإعلان دخوله السباق الجمهوري على الرئاسة؟

 

استراتيجية مفاجئة

كان دخول ديسانتيس السباق التمهيدي الجمهوري متوقعاً على نطاق واسع. لكن إعلان ترشحه في مقابلة مع إيلون ماسك، مالك «تويتر» وشركة «تسلا»، شكّل عنصر مفاجأة. وقال ماسك في حوار مع صحيفة «وول ستريت جورنال»، الثلاثاء، إن استضافته لديسانتيس «ليست تعبيراً عن دعم رسمي له، أو لأي جمهوري آخر». وأتبع ذلك بإعادة نشر تغريدة لمقطع فيديو عن إعلان السيناتور الجمهوري تيم سكوت، حملته الرئاسية.

لكن ماسك كان قد أعلن صراحة دعمه لديسانتيس، في يوليو (تموز) الماضي، عندما غرد بأن حاكم فلوريدا «سيفوز بسهولة» إذا واجه بايدن في عام 2024. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، رد بالإيجاب عندما سئل على «تويتر» إذا كان سيدعمه في الانتخابات العامة.

ويعدّ قرار ديسانتيس إعلان ترشحه على «تويتر» محاولة للتواصل مع شريحة كبيرة من الجمهوريين النشطين على «تويتر»، خاصة بعد استحواذ ماسك على المنصة وإنهاء ما كانوا يعتبرونه سلسلة من القرارات الداعمة للتوجهات الديمقراطية، وفي مقدّمتها حظر حساب ترمب بعد أحداث اقتحام الكابيتول. وكان لافتاً في هذا الصدد إعلان تاكر كارلسون، نجم «فوكس نيوز» السابق الذي طردته المحطة بداية الشهر، أنه سيقدّم برنامجاً على «تويتر».

في المقابل، تدرك حملة ديسانتيس أهمية الترويج لترشح الحاكم الأربعيني عبر القنوات التقليدية، وأبرزها الشبكات التلفزيونية المحافظة، للتواصل مع الناخبين الأكبر سناً. وسيطلّ ديسانتيس عبر «فوكس نيوز»، مساء الأربعاء، للحديث عن إطلاق حملته.

لكن ظهوره على «تويتر»، ضخ مستوى جديداً من التحديات التي قد يواجهها الحاكم الأربعيني. إذ سيكون عليه التنافس مع ترمب، الذي أظهر على مدى عقود موهبة في السيطرة على الأضواء، خصوصاً أن حملته أعلنت أخيراً أنه يستعد للعودة لاستخدام «تويتر»، منصته المفضلة، بعدما رفع ماسك الحظر المفروض عليه.

مبالغ كبيرة

ديسانتيس لدى لقائه بعض أنصاره في حملة جمع تبرعات بأيوا في 13 مايو (أ.ب)

تستعد مجموعة العمل السياسي التي تدعم ترشح ديسانتيس، لإنفاق 100 مليون دولار على «توعية الناخبين». وتخطط لطرق باب كل ناخب محتمل، أربع مرات على الأقل في ولايات نيو هامبشير ونيفادا وساوث كارولينا، وخمس مرات في ولاية أيوا، التي تنطلق منها الانتخابات التمهيدية. وقالت المجموعة إنها تتوقع أن يكون لديها ميزانية إجمالية لا تقل عن 200 مليون دولار، بما في ذلك أكثر من 80 مليون دولار جمعها ديسانتيس خلال حملته الانتخابية للفوز بمنصب حاكم ولاية فلوريدا.


مقالات ذات صلة

سباق البيت الأبيض: ترمب يلتقي الناخبين السود في ميشيغان

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال الحدث الانتخابي في ديترويت (أ.ب)

سباق البيت الأبيض: ترمب يلتقي الناخبين السود في ميشيغان

التقى دونالد ترمب الناخبين السود، السبت، في مسعى للتقرب من مجتمع دعَمَ قبل 4 سنوات منافسه جو بايدن لكنه يشهد تغيير عدد ملحوظ من الأميركيين من أصل أفريقي ولاءهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ يشهد سباق انتخابات الكونغرس تنافساً حادّاً وسط مساعٍ جمهورية لانتزاع الأغلبية في «الشيوخ» (أ.ب) play-circle 07:37

الانتخابات الأميركية: تنافُس حزبي شرس لانتزاع الأغلبية في الكونغرس

يراهن الجمهوريون على 7 ولايات لانتزاع الأغلبية التشريعية في مجلسي الشيوخ والنواب.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب (أ.ف.ب)

ترمب: لست عنصرياً ولديّ الكثير من الأصدقاء السود

نفى الجمهوري دونالد ترمب المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل كونه «عنصرياً» وأكد في مقابلة أن لديه الكثير من «الأصدقاء السود»

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ المرشح الرئاسي الجمهوري والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصل لإلقاء خطاب حملته في فينيكس بولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأميركية، 6 يونيو 2024 (رويترز)

ترمب يحتفل بعيد ميلاده اﻟ78 وتبدو عليه علامات تقدم السن

يُحيي الرئيس السابق الجمهوري، دونالد ترمب، الجمعة، عيد ميلاده الثامن والسبعين، في حين تظهر عليه علامات تباطؤ، من الناحيتين الجسدية والذهنية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

إصابة 10 أشخاص بالرصاص في حديقة بولاية ميشيغان الأميركية

موقع إطلاق النار في حديقة بروكلاندز بلازا سبلاش باد في روتشستر هيلز بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)
موقع إطلاق النار في حديقة بروكلاندز بلازا سبلاش باد في روتشستر هيلز بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)
TT

إصابة 10 أشخاص بالرصاص في حديقة بولاية ميشيغان الأميركية

موقع إطلاق النار في حديقة بروكلاندز بلازا سبلاش باد في روتشستر هيلز بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)
موقع إطلاق النار في حديقة بروكلاندز بلازا سبلاش باد في روتشستر هيلز بولاية ميشيغان (أ.ف.ب)

قالت الشرطة في مقاطعة أوكلاند بولاية ميشيغان الأميركية إن ما يصل إلى 10 أشخاص، بينهم أطفال، أصيبوا بالرصاص في حديقة مائية بالقرب من مدينة ديترويت، مساء أمس السبت، ووصفت الحادث بأنه إطلاق نار عشوائي.

ولا يزال المشتبه به في إطلاق النار طليقاً، لكن الشرطة قالت إنها تعتقد أنه مُحاصر في منزل قريب. وأضافت الشرطة أنه تم العثور على السلاح المستخدم في الهجوم في مكان الواقعة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال مايكل بوشار قائد شرطة مقاطعة أوكلاند في مؤتمر صحافي إن رجلاً خرج من سيارة أمام حديقة بروكلاندز بلازا سبلاش باد في روتشستر هيلز بولاية ميشيغان حوالي الساعة الخامسة مساء (21:00 بتوقيت غرينتش) وأطلق حوالي 30 طلقة من سلاح غلوك نصف آلي عيار 9 مليمترات، وأعاد حشوه بالطلقات عدة مرات.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت هناك أي وفيات، حسبما ذكرت الشرطة التي أفادت في البداية بإصابة 5 أشخاص بالرصاص.

وتقع روتشستر هيلز على بعد حوالي 50 كيلومتراً إلى الشمال من ديترويت. وكانت بلدة أكسفورد المجاورة والواقعة أيضاً في مقاطعة أوكلاند، مسرحاً لإطلاق نار عشوائي في مدرسة عام 2021 حيث قتل الطالب إيثان كرامبلي الذي كان يبلغ من العمر 15 عاماً آنذاك أربعة طلاب وأصاب ستة طلاب آخرين ومعلماً في مدرسة أكسفورد الثانوية.

وقال بوشار «إنها صدمة بالتأكيد بالنسبة لنا هنا في مقاطعة أوكلاند... لقد مررنا بالعديد من المآسي، كما تعلمون. نحن لا نعلم تماماً ما حدث في أكسفورد».

وقالت غريتشن ويتمر حاكمة ميشيغان على منصة «إكس»: «لقد انفطر قلبي لدى سماع واقعة إطلاق النار في روتشستر هيلز».