اللاتماثليّة في عصر الذكاء الاصطناعيّ ... حروب غير متوقعة

تعاني إسرائيل لا تماثل مُستداماً وقاتلاً في الوقت نفسه

جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)
جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)
TT

اللاتماثليّة في عصر الذكاء الاصطناعيّ ... حروب غير متوقعة

جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)
جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)

من يعتقد أن اللاتماثليّة هي حكر على الحروب والصراعات كحرب العصابات، أو حركات المقاومة، فهو حتماً مخطئ. فهي متواجدة في جينات الإنسان، وهي مرافقة لكل فعل يقوم به. هذا مع التذكير أن الإنسان، وبسبب قوانين الفيزياء التي تحكم عالمه، كان قد نشأ على التماثليّة (Symmetry). فكم من مرّة نسارع إلى تصويب وضع لوحة فنيّة مائلة معلّقة على الحائط؟ وهل يمكن لمبنى ما أن يقوم أو يستمر أن لم يكن عموديّاً على مسطّح الأرض؟ حتى أن بعض المفكرين والاختصاصيين في علم الجمال البشري، ينظّرون على أن مقاييس الجمال هي عادة في التماثل. ألا تظهّر أهم المنحوتات في العالم، تمثال موسى مثلاً لمايكل أنجلو، قمّة التماثل؟

غزو داريوس لسكيثيا

في العام 531 ق.م، غزا داريوس الأوّل بلاد سكيثيا (Scythia)، وهي المنطقة الواقعة جنوب روسيا وغرب كازاخستان. في هذه الحرب اعتمد ملك سكيثيا سياسة الأرض المحروقة. وتجنّب القتال المباشر؛ الأمر الذي حدا بملك الفرس أن يبعث إليه رسولاً يقول له: «إما أنت قويّ جداً، فما عليك إلا أن تقف وتواجه. أو أنك ضعيف، وهنا عليك أن تركع وتقدّم الطاعة لملكك». ردّ عليه ملك سكيثيا: «تسألني لماذا أتنقّل باستمرار؟ فهذا أمر طبيعيّ، افعله دائما وفي كلّ الحالات. وتسألني لماذا لا أقاتل. فأنا لست مستعجلاً، وليس لديّ مدن وحضارة أدافع عنهما بكلّ ما أوتيت من قّوة. لن أقاتل حالياً، وهذه هي رغبتي».

إنها فعلاً قمّة اللاتماثل. فقط لأن داريوس يبدو مستعجلا لتحقيق النصر وإمكانيّة قياسه (Theory of Victory). في المقابل، يمنعه ملك سيكيثا من تحقيق ذلك عبر التملّص المستمر من القتال المباشر. لذلك تتظهّر في معادلة القوة هذه بين الملكين المفاهيم العسكريّة التالية: ملك يريد الحسم السريع، وإضافة نصر جديد على كتب التاريخ. وملك آخر، يتملّص من الاحتكاك العُنفيّ؛ لأن قياس النصر بالنسبة له يتمثّل بالاستمراريّة» (Survival). ألا يمكن مقارنة هذا المبدأ بما يجري اليوم في قطاع غزّة؟

السيف والدرع

نظّر رئيس أركان الجيش الفرنسي مؤخّراً على أن اللاتماثل يتظهّر اليوم بين المسيّرات الصغيرة، والتي تحتل مركز الصدارة في حروب اليوم خاصة في أوكرانيا، وبين الأسلحة المُضادة لها. كما يضع القائد الفرنسي هذه المعادلة ضمن مبدأ الصراع التاريخيّ بين السيف والدرع (Sword & Shield). تشكّل المسيّرة اليوم السيف؛ لأنها تحقّق نجاحات، وذلك في ظلّ غياب الدرع، والذي بدأ يتشكّل كرد فعل.

عندما تبتكر دولة ما سلاحاً يغيّر المعادلات العسكريّة والتكتيكات التي كانت قائمة. فهذا الأمر يعني تظهّر مبدأ اللاتماثليّة بشكل جليّ. في هذه الحالة يتقدّم السيف على الدرع. ولأن الأمر هو بين الفعل وردّ الفعل. ولأن الدول تتصرّف حسب مبدأ المعضلة الأمنيّة، (Security Dilemma) والتي تعرّفها العلوم السياسيّة على أنها تلك الإجراءات التي تتّخذها دولة ما لزيادة أمنها. الأمر الذي يجعل الدول المنافسة تشعر بأن أمنها القوميّ أصبح في خطر، فتسعى للردّ بالمثل، والهدف دائماً هو تقليل مستوى اللاتماثليّة، وجعل الدرع ينافس ويواجه السيف.

عندما احتل نابليون شبه القارة الإيبيريّة (إسبانيا+البرتغال)، خاضت هذه الدول الحرب على نابليون باعتماد مبدأ الحرب الصغيرة، أو ما يُسمّى بحرب العصابات (Guerilla Warfare). فكلمة (Guerilla) بالإسبانية هي تصغير للحرب الكبيرة (Guerra). ركّزت الحرب الإسبانية على خطوط المواصلات اللوجيستيّة للجيش الفرنسيّ لأنها طويلة. كما واعتمدت مبدأ الاستنزاف للقوات المنتشرة. عندما تشكل الدول الوحدات الخاصة العسكريّة، فإنما هي تسعى إلى إضافة بعض اللاتماثلية إلى قواها التقليديّة. خاصة إذا كان العدو، حركة مقاومة تقاتل على طريقة حرب العصابات. فهناك القوات الخاصة، البريّة، الجويّة كما البحريّة.

هناك لا تماثل مُستداماً لا يمكن التعويض عنه. وهناك لا تماثل مؤقّتاً ينتهي بمجرّد معالجته وخلق الحلول الماديّة له. فعلى سبيل المثال، تعاني إسرائيل لا تماثل مُستداماً وقاتلاً في الوقت نفسه، ألا وهو أهميّة العنصر البشري لديها.

اللاتماثلية في عصر الذكاء الاصطناعيّ

يعتبر الخبراء أن الذكاء الاصطناعي سوف يُغيّر خصائص الحرب المستقبليّة. فهو يُسرّع علمية اتخاذ القرار للجيوش. وعليه سيخلق واقعاً لا تماثليّاً بين الأفرقاء. لكن الذكاء الاصطناعي يتطلّب الكثير من الداتا، والكثير من المواهب والخبرة، كما الكثير من الاستثمارات. وهذه أمور كلّها تعكس واقعاً لا تماثليّاً بامتياز.


مقالات ذات صلة

بهدوء وسرية وتحت الأرض... استعدادات إسرائيلية لمواجهة «حزب الله»

شؤون إقليمية صواريخ إسرائيلية تحاول اعتراض مقذوفات أطلقها «حزب الله» (إ.ب.أ)

بهدوء وسرية وتحت الأرض... استعدادات إسرائيلية لمواجهة «حزب الله»

يستعد المستشفى الرائد في شمال إسرائيل لصراع شامل مع «حزب الله» المتوقع أن يكون أكثر تدميراً من المواجهات السابقة.

«الشرق الأوسط» (حيفا)
شؤون إقليمية صورة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزعها مكتبه لزيارته الأخيرة للمقر العملياتي لسلاح الجو في تل أبيب

نتنياهو يوجه قيادات الجيش بوقف تسجيل النقاشات العسكرية في أيام الحرب الأولى

أمر بنيامين نتنياهو الجيش بالتوقف عن تسجيل الاستشارات الأمنية والنقاشات الوزارية التي جرت في مركز العمليات تحت الأرض في مقر القيادة العسكرية خلال الأيام الأولى.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
تحليل إخباري جنود إسرائيليون خلال عمليات في قطاع غزة (الجيش الإسرائيلي- أ.ف.ب)

تحليل إخباري معارك غزة... هل تطول وتصير حرب استنزاف؟

حتى الآن، لم ترتقِ الحرب على غزة من المستوى التكتيكي إلى الاستراتيجي. ينطبق هذا على التنظيمات الفلسطينيّة، كما على الجيش الإسرائيلي.

المحلل العسكري
يوميات الشرق صورة أرشيفية لاكتشاف سابق عن عظام هيكل عظمي بشري اكتشفت بمقبرة أنجلوسكسونية لم تكن معروفة من قبل في نورفولك... الصورة في مكاتب متحف لندن للآثار بنورثامبتون وسط إنجلترا يوم 16 نوفمبر 2016 (رويترز)

باحثون يرجّحون مشاركة شعب الأنجلوسكسون في حروب بشمال سوريا

اقترح باحثون أن رجالاً من شعوب الأنجلوسكسون في القرن السادس الميلادي ربما سافروا من بريطانيا إلى شرق البحر المتوسط ​​وشمال سوريا للقتال في الحروب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا زيلينسكي يصطحب قادة «آزوف» معه في رحلة عودته من تركيا إلى بلاده (أ.ب)

لماذا لا ترى روسيا وأوكرانيا تركيا وسيطاً مناسباً لإنهاء الحرب بينهما؟

رفضت روسيا عرض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بالوساطة مع أوكرانيا.

سعيد عبد الرازق

بريطانيا تعتزم الإسراع في ترحيل المهاجرين غير القانونيين

مهاجرون يصلون إلى ميناء دوفر على متن سفينة تابعة لقوات الحدود بعد أن تم إنقاذهم أثناء محاولتهم عبور القناة الإنجليزية في دوفر ببريطانيا في 24 أغسطس 2022 (رويترز)
مهاجرون يصلون إلى ميناء دوفر على متن سفينة تابعة لقوات الحدود بعد أن تم إنقاذهم أثناء محاولتهم عبور القناة الإنجليزية في دوفر ببريطانيا في 24 أغسطس 2022 (رويترز)
TT

بريطانيا تعتزم الإسراع في ترحيل المهاجرين غير القانونيين

مهاجرون يصلون إلى ميناء دوفر على متن سفينة تابعة لقوات الحدود بعد أن تم إنقاذهم أثناء محاولتهم عبور القناة الإنجليزية في دوفر ببريطانيا في 24 أغسطس 2022 (رويترز)
مهاجرون يصلون إلى ميناء دوفر على متن سفينة تابعة لقوات الحدود بعد أن تم إنقاذهم أثناء محاولتهم عبور القناة الإنجليزية في دوفر ببريطانيا في 24 أغسطس 2022 (رويترز)

أعلنت الحكومة البريطانية، اليوم (الاثنين)، عن «برنامج جاد» لإعادة المهاجرين غير المصرح لهم بالبقاء في المملكة المتحدة إلى بلدانهم الأصلية، بدلاً من خطة الحكومة السابقة بترحيلهم إلى رواندا، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

تحاول بريطانيا منذ سنوات الحد من الهجرة غير الشرعية، لا سيما وصول المهاجرين عبر بحر المانش على متن قوارب مطاطية، لكن تعرّضت سياسة الغالبية المحافظة السابقة لانتقادات واسعة النطاق وجّهتها جمعيات لمساعدة طالبي اللجوء وهيئات دولية وأوروبية عديدة.

وأكد رئيس الوزراء العمّالي الجديد كير ستارمر، فور وصوله إلى السلطة، التخلي عن مشروع ترحيل المهاجرين إلى رواندا المثير للجدل، الذي أُطلق في عام 2022 لكنه لم ينفّذ، معتقداً أنه «مات ودُفن» حتى قبل أن يبدأ.

وبدلاً من ذلك، تعهد بمعالجة قضية الهجرة «بإنسانية»، وأعلن أنه يريد تسريع معالجة ملفات طالبي اللجوء مع تشديد مكافحة عصابات المهربين بهدف «تعزيز» الحدود.

وقالت وزيرة الداخلية إيفيت كوبر، الاثنين، عارضة تفاصيل هذه الإجراءات في مجلس العموم: «سنستبدل (خطة ترحيل المهاجرين إلى رواندا) ونتبع برنامجاً جدياً للعودة وإنفاذ القانون».

ونددت بالمشروع الذي كلف دافعي الضرائب البريطانيين «700 مليون جنيه إسترليني» (830 مليون يورو).

وقالت: «استبدلنا على الفور الرحلات المُجَدْولة إلى رواندا ونعتزم إطلاق رحلات لإعادة الأشخاص الذين ليس لهم الحق في البقاء (في بريطانيا) إلى بلدهم الأصلي».

وأضافت أنها طلبت من أجهزة وزارتها «تكثيف عمليات المراقبة هذا الصيف، لاستهداف العمل غير القانوني في القطاعات ذات المخاطر العالية».

وتعتزم لندن أيضاً تعزيز تعاونها مع جيرانها الأوروبيين لمكافحة «أسباب» الهجرة «لا سيما من خلال عملية روما» وهو برنامج للتعاون بين الدول التي ينطلق منها المهاجرون والدول التي يقصدونها، أُطلق العام الماضي برعاية رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني.

وأعلنت بريطانيا، الأسبوع الماضي، رغبتها في تخصيص 84 مليون جنيه إسترليني (99 مليون يورو) مساعدات تنموية لشمال أفريقيا والشرق الأوسط.

وحذرت إيفيت كوبر قائلة: «علينا أن نتحرك قبل وصول القوارب بفترة طويلة» إلى فرنسا لنقل المهاجرين.

وبهدف الحد من الهجرة النظامية، أعلن كير ستارمر، الاثنين، إطلاق وكالة تهدف إلى تحسين التدريب للاستجابة للنقص الهائل في العمالة الذي يؤثر على قطاعات معينة.