ماكرون يدعو للتصويت ضد اليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية

يدافع مرة جديدة عن قراره حل الجمعية الوطنية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الاحتفالات بيوم الموسيقى 21 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الاحتفالات بيوم الموسيقى 21 يونيو 2024 (رويترز)
TT

ماكرون يدعو للتصويت ضد اليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الاحتفالات بيوم الموسيقى 21 يونيو 2024 (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الاحتفالات بيوم الموسيقى 21 يونيو 2024 (رويترز)

دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون -مرة جديدة- عن قراره حل الجمعية الوطنية، قبل 9 أيام من الدورة الأولى من انتخابات تشريعية مبكرة، يتصدر فيها أقصى اليمين نيات الأصوات.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الاحتفالات بيوم الموسيقى 21 يونيو 2024 (رويترز)

وقال ماكرون أمام جمهور تجمع في باحة «الشرف» في قصر الإليزيه، بمناسبة عرض موسيقي أقيم في عيد الموسيقى السنوي في 21 يونيو (حزيران): «في التاسع من يونيو الماضي، اتخذتُ قراراً جسيماً للغاية... يمكنني أن أقول لكم إنه كلفني غالياً»؛ مضيفاً: «لا ينبغي أن نخاف كثيراً».

ومن المتوقع -حسب استطلاع للرأي أجراه معهد «أودوكسا» لحساب مجلة «لو نوفيل أوبس» ونشرت نتائجه الجمعة- أن يفوز «التجمع الوطني» المتحالف مع رئيس حزب «الجمهوريين» إريك سيوتي، بما بين 250 و300 مقعد، في الجمعية الوطنية المقبلة، ما سيمنحه غالبية قد تصل في حدها الأقصى إلى الغالبية المطلقة المحددة بـ289 مقعداً.

وذكَّر ماكرون بنتيجة اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية التي كانت خلف قراره، مع فوز «التجمع الوطني» وحزب «روكونكيت» (استرداد) معاً بـ40 في المائة من الأصوات، كما أشار إلى اليسار الراديكالي في صفوف الجبهة الشعبية الجديدة.

وقال: «ثمة تطرف لا يمكن السماح بمروره» مؤكداً أنّه «يجب تحمل المسؤولية الآن»، مثيراً تصفيق الحضور.

ومن الاحتمالات المطروحة لما بعد الانتخابات التشريعية، التعايش مع حكومة من «التجمع الوطني» بزعامة مارين لوبان، أو مع حكومة ائتلافية تجمع قوى أخرى حول الكتلة الرئاسية.

وتابع ماكرون: «ليست هناك أي عنصرية تبرر معاداة السامية! وليست هناك أي معاداة للسامية يمكن تبريرها بأي شيء كان».

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الاحتفالات بيوم الموسيقى 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

وأثار الاغتصاب الجماعي لفتاة يهودية تبلغ 12 عاماً، الأسبوع الماضي، في إحدى ضواحي باريس، صدمة كبيرة في فرنسا، وقد هددها المعتديان بالقتل، ونعتها أحدهما بـ«يهودية قذرة».

واعتبرت لوبان، الجمعة، أنه لن يبقى أمام ماكرون سوى «الاستقالة للخروج ربما من أزمة سياسية» أثارها قراره، مشددة على أن «هذا استنتاج، ليس طلباً».

وأكد ماكرون الأسبوع الماضي أنه لا يعتزم الاستقالة أياً كانت نتيجة الانتخابات التشريعية التي تجري على دورتين، في 30 يونيو الحالي و7 يوليو (تموز) المقبل.


مقالات ذات صلة

ماكرون: مرحباً بالإسرائيليين في أولمبياد باريس

رياضة عالمية ماكرون خلال مقابلة مع قناة فرنسا الثانية (أ.ف.ب)

ماكرون: مرحباً بالإسرائيليين في أولمبياد باريس

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء إنّ الرياضيّين الإسرائيليّين "مرحّب بهم" في أولمبياد باريس، رافضا دعوات بعض النوّاب الفرنسيّين اليساريّين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

ماكرون يستبعد الاستقالة قبل انقضاء ولايته

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء أنه يستبعد الاستقالة من منصبه قبل انتهاء ولايته، وأنه لن يعيّن حكومة جديدة قبل انتهاء دورة الألعاب الأولمبية.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية ماكرون وتوماس باخ خلال لقاء اليوم (أ.ب)

ماكرون: دورة الألعاب ستكون بمثابة «هدنة أولمبية وسياسية»

أكّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن كل شيء «جاهز» لاستضافة باريس الألعاب الأولمبية الصيفية بدءاً من يوم الجمعة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا قوات الأمن الفرنسية تؤمن محيط برج إيفل المزين بالحلقات الأولمبية في باريس - فرنسا 19 يوليو 2024 (أ.ب.أ)

فرنسا تسابق الزمن لحماية أولمبياد باريس من تهديد «داعش»

تلقّى الصحافي الطاجيكي تيمور فاركي اتصالاً مثيراً للقلق من شرطة باريس في مارس بعد أيام فحسب عما قيل عن تنفيذ مسلحين من بلاده ينتمون لتنظيم «داعش» مذبحة بموسكو.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا انتخاب ياييل براون بيفيه المؤيدة للرئيس إيمانويل ماكرون مجدداً رئيسة للجمعية الوطنية الفرنسية (رويترز)

فرنسا: إعادة انتخاب ياييل براون بيفيه المؤيدة لماكرون على رأس الجمعية الوطنية

انتُخبت ياييل براون بيفيه المؤيدة للرئيس إيمانويل ماكرون مجدداً رئيسة للجمعية الوطنية الفرنسية، أمام مرشحين من اليسار واليمين.

«الشرق الأوسط» (باريس)

سلوفاكيا تتسلم أول طائرتين أميركيتي الصنع من طراز «إف - 16»

الرئيس السلوفاكي بيتر بيليغريني يتحدث خلال حفل تسليم طائرتين من طراز «F-16» في مالاكي بسلوفاكيا 22 يوليو 2024 (رويترز)
الرئيس السلوفاكي بيتر بيليغريني يتحدث خلال حفل تسليم طائرتين من طراز «F-16» في مالاكي بسلوفاكيا 22 يوليو 2024 (رويترز)
TT

سلوفاكيا تتسلم أول طائرتين أميركيتي الصنع من طراز «إف - 16»

الرئيس السلوفاكي بيتر بيليغريني يتحدث خلال حفل تسليم طائرتين من طراز «F-16» في مالاكي بسلوفاكيا 22 يوليو 2024 (رويترز)
الرئيس السلوفاكي بيتر بيليغريني يتحدث خلال حفل تسليم طائرتين من طراز «F-16» في مالاكي بسلوفاكيا 22 يوليو 2024 (رويترز)

تسلمت سلوفاكيا أول طائرتين مقاتلتين أميركيتي الصنع من طراز «إف - 16»، قالت الحكومة، الثلاثاء، إنهما ستعززان «بشكل كبير» القدرات الدفاعية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وستحصل براتيسلافا في نهاية المطاف على 14 طائرة، بموجب صفقة تناهز قيمتها 1.7 مليار دولار، وهي أكبر عملية شراء عسكرية لها على الإطلاق. من المقرر أن تحل هذه الطائرات محل الأسطول القديم للدولة الشيوعية السابقة من الطائرات المقاتلة من طراز «ميغ-29» ذات التصميم السوفياتي وروسية الصنع. في العام الماضي، تبرعت سلوفاكيا بطائراتها الحربية من طراز «ميغ» لأوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع في بيان: «إن الطائرات الجديدة من طراز (إف - 16) ستعمل على تحسين قدرات قواتنا المسلحة بشكل كبير، وتسمح لنا بحماية بلادنا بشكل أكثر فعالية». وهبطت أول طائرتين من الصفقة المبرمة عام 2018 في قاعدة كوتشينا الجوية العسكرية في غرب سلوفاكيا، مساء الاثنين.

وقد تأخر وصولهما حوالي عامين بسبب جائحة كوفيد ونقص رقائق أشباه الموصلات. وقال السفير الأميركي لدى سلوفاكيا، غاوتام رانا، إن «هذه الطائرات المقاتلة تجعل سلوفاكيا دولة أقوى وتعزز أيضاً حلف شمال الأطلسي».