الاتحاد الأوروبي يوافق على حزمة عقوبات جديدة ضدّ روسيا

المقر الرئيسي للاتحاد الأوروبي في بروكسل (أرشيفية - رويترز)
المقر الرئيسي للاتحاد الأوروبي في بروكسل (أرشيفية - رويترز)
TT

الاتحاد الأوروبي يوافق على حزمة عقوبات جديدة ضدّ روسيا

المقر الرئيسي للاتحاد الأوروبي في بروكسل (أرشيفية - رويترز)
المقر الرئيسي للاتحاد الأوروبي في بروكسل (أرشيفية - رويترز)

وافقت دول الاتحاد الأوروبي، الخميس، على فرض دفعة جديدة «قوية ومهمة» من العقوبات على روسيا؛ في محاولة لتضييق الخناق على مجهود الرحب الروسي ضدّ أوكرانيا، حسبما أعلنت بلجيكا التي تتولّى رئاسة الاتحاد.

وكتبت الرئاسة البلجيكية، على منصة «إكس»، أنّ «هذه الحزمة توفّر تدابير جديدة محددة الأهداف، وتعزز تأثير العقوبات الحالية عن طريق سدّ الثغرات».

واستهدف الاتحاد الأوروبي، منذ بدء الغزو الروسي الشامل لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، الاقتصاد الروسي والمؤسسات والمسؤولين المرتبطين بالحرب بجولات متعددة من العقوبات. ومع استمرار الغزو، عملت موسكو جاهدة للتحايل على التدابير العقابية؛ لتأمين المزيد من الموارد للجيش الروسي والحفاظ على استمرار اقتصادها. ومن ناحية أخرى، يشعر الاتحاد الأوروبي ودول غربية أخرى، منها الولايات المتحدة، بالقلق من أن الثغرات الموجودة في العقوبات تقوض امتثال الشركات التي تتعامل مع روسيا. وتهدف التدابير العقابية التي فرضها الاتحاد الأوروبي إلى منع روسيا من الحصول على التكنولوجيا الغربية التي يمكن لصناعة الدفاع استخدامها في تصنيع أسلحة للحرب في أوكرانيا. وتم تأجيل الموافقة على حزمة العقوبات الرابعة عشرة لأيام عدة، حيث أشار دبلوماسيون في بروكسل إلى المخاوف الألمانية بشأن تنظيم الأعمال التجارية باعتبارها السبب الرئيسي وراء استغراق المفاوضات وقتاً طويلاً لإتمامها.

وأقر المستشار الألماني أولاف شولتس، مطلع الأسبوع، بأن برلين تشعر بالقلق من أن مثل هذه العقوبات قد تعاقب شركات التصدير الألمانية. وقال دبلوماسيون أوروبيون إنه تم التوصل في نهاية المطاف إلى حل وسط يسمح بعدم تطبيق تدابير وقف الصادرات إلى روسيا على الشركات التابعة في الوقت الحالي.

ويتعين على وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماع مقرر، الاثنين المقبل، اعتماد العقوبات رسمياً حتى تدخل حيز التنفيذ. وقال دبلوماسيون أوروبيون إن الحزمة الأخيرة تتضمن لأول مرة خططاً لاستهداف قطاع الغاز الطبيعي المسال في روسيا الذي تبلغ قيمته مليارات عدة من الدولارات.


مقالات ذات صلة

بوريل: قرار إسرائيل تجريم الأونروا «هراء»

أوروبا جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (د.ب.أ)

بوريل: قرار إسرائيل تجريم الأونروا «هراء»

حثّ جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إسرائيل على إبطال قرارها تجريم وكالة «الأونروا».

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (د.ب.أ)

بوريل: المجر لن تستضيف اجتماع وزراء الخارجية

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أمس (الاثنين)، إن المجر لن تستضيف اجتماع وزراء خارجية الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا جوزيب بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية (أ.ب)

بوريل يقاطع اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بودابست

أعلن جوزيب بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، الاثنين، مقاطعة الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المزمع.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الاقتصاد مسؤولان من أوروبا والصين يتصافحان خلف عَلَمي الصين والاتحاد الأوروبي (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي يُطبّق رسوم إغراق على منتجات للتحلية من الصين

فرض الاتحاد الأوروبي رسوماً مؤقتة لمكافحة الإغراق على واردات مادة «الإريثريتول»، التي تُستخدم للتحلية والخالية من السعرات الحرارية، من الصين.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الاقتصاد المغنية وكاتبة الأغاني الأميركية تايلور سويفت تؤدي عرضاً على خشبة المسرح في ملعب غروباما كجزء من جولة «إيراس» في فرنسا الشهر الماضي (أ.ف.ب)

كيف أسهمت تايلور سويفت في ارتفاع التضخم الأوروبي؟

أشار تقرير إخباري إلى أن جولة المغنية العالمية تايلور سويفت كانت مصدرا لزيادات في الأسعار، وإشارة لارتفاع التضخم في أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

مسؤول السياسة الخارجية الأوروبية: قرار إسرائيل تجريم الأونروا «هراء»

جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (د.ب.أ)
جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (د.ب.أ)
TT

مسؤول السياسة الخارجية الأوروبية: قرار إسرائيل تجريم الأونروا «هراء»

جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (د.ب.أ)
جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي (د.ب.أ)

حثّ جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إسرائيل، اليوم (الخميس)، على إبطال قرارها تجريم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، واصفاً القرار بأنه «هراء».

وذكر على منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «تجريم الأونروا ووصفها بأنها إرهابية، بخلاف الحقيقة، يصل إلى حد استهداف الاستقرار الإقليمي والكرامة الإنسانية لجميع المستفيدين من عمل الوكالة التابعة للأمم المتحدة».

وأضاف، وفقاً لوكالة «رويترز»: «ننضم إلى شركاء كثيرين في حثّ الحكومة الإسرائيلية على وقف هذا الهراء».

ووافق الكنيست الإسرائيلي، يوم الإثنين، على مشروع قانون لإعلان «الأونروا» منظمة إرهابية واقتراح قطع العلاقات.

وكانت جولييت توما، المتحدثة باسم «الأونروا»، قد قالت عن مشروع القانون: «إنها محاولة أخرى في حملة أشمل لحل الوكالة». وأضافت: «مثل هذه الخطوات لم يُسمع بها في تاريخ الأمم المتحدة».