فرنسا: محكمة الاستئناف تجيز تمثيل شركات إسرائيلية في معرض للدفاع

زوار يسيرون أمام شعار معرض يوروساتوري (أ.ف.ب)
زوار يسيرون أمام شعار معرض يوروساتوري (أ.ف.ب)
TT

فرنسا: محكمة الاستئناف تجيز تمثيل شركات إسرائيلية في معرض للدفاع

زوار يسيرون أمام شعار معرض يوروساتوري (أ.ف.ب)
زوار يسيرون أمام شعار معرض يوروساتوري (أ.ف.ب)

سمحت محكمة الاستئناف في باريس بحضور ممثلي شركات إسرائيلية أو وسطاء لها في معرض يوروساتوري للدفاع، بعد منعهم من ذلك بموجب قرار قضائي، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن مصادر متطابقة، اليوم (الأربعاء).

وصدر قرار محكمة الاستئناف، الثلاثاء، بعد أن قضت المحكمة التجارية في باريس بعدم قانونية استبعاد العارضين الإسرائيليين من المعرض الذي تقرر في نهاية مايو (أيار).

وقررت المحكمة إلغاء أمر المنع؛ لعدم وجود مسببات واضحة بأضرار وشيكة يمكن أن تنجم عن هذه المشاركة.

وأكد ممثل عن شركة كوج إفنتس (Coges Events) المنظمة لمعرض يوروساتوري لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، مضمون القرار، وكذلك برتران هيلبرون رئيس «جمعية التضامن الفرنسية مع فلسطين» التي قدمت الدعوى، مبدياً «خيبة أمله».

جوردان بارديلا رئيس حزب «التجمع الوطني» الفرنسي اليميني المتطرف ينظر إلى نظام إزالة الألغام (رويترز)

وأضاف أن محكمة الاستئناف قالت إن «القضاء الفرنسي ليس مضطراً للتدخل في مسائل احترام الجهات الاقتصادية الفاعلة والحكومة التزامات فرنسا الدولية. هذا أمر يطرح مشكلة لأن الأطراف الاقتصادية مسؤولة لا سيما بشأن جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني».

لكن مهلة القرار تجعل عودة العارضين الإسرائيليين غير ممكنة؛ لأن المعرض ينتهي الجمعة. وقد فتح أبوابه الاثنين في فيلبينت شمال باريس.

ويبطل قرار محكمة الاستئناف، القرار الذي اتخذته محكمة بوبيني في منطقة باريس، الجمعة، ومنع أي ممثل لشركة إسرائيلية أو وسيط لها من حضور المعرض، بناء على طلب منظمات غير حكومية.

يتجمع الزوار بالقرب من دبابة ليوبارد 2 إيه 8 على اليسار ودبابة ليوبارد 2 إيه آر سي 3.0 في معرض يوروساتوري (أ.ب)

وكانت المحكمة التجارية في باريس، التي نظرت في القضية على نحو عاجل، قضت بأن قرار شركة كوج إفنتس (Coges Events) باستبعاد الشركات الإسرائيلية وعددها 74 ينطوي على «تمييز، ويولد اضطرابات مجانبة للقانون بشكل واضح»، وفق ما قال المحامي باتريك كلوغمان لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأعلنت شركة «كوج إفنتس» عندما اتخذت هذا القرار في 31 مايو، أنها تتصرف بناءً على «قرار من السلطات الحكومية»، في سياق العمليات العسكرية الإسرائيلية الدامية في غزة.


مقالات ذات صلة

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

المشرق العربي مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة الخميس (أ.ف.ب)

الرئاسة الفلسطينية ترفض نشر أي قوات أجنبية في غزة

رفضت الرئاسة الفلسطينية نشر أي قوات غير فلسطينية في قطاع غزة، قائلة إن «الأولوية» لوقف العدوان الإسرائيلي، و«ليس الحديث عن اليوم التالي للحرب».

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي غارة إسرائيلية على مبنى سكني في النصيرات وسط قطاع غزة السبت (رويترز)

نتنياهو يبطئ صفقة غزة... وينقل التفاوض إلى واشنطن

قالت مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سينقل مباحثات التهدئة في غزة إلى واشنطن، حيث يخطط لعقد لقاء مع الرئيس جو بايدن، وإلقاء خطاب أمام الكونغرس.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي دخان يتصاعد من موقع استهدفه القصف الإسرائيلي في قرية بجنوب لبنان (أ.ف.ب)

«سرايا المقاومة»... قوة بلا فائدة عسكرية تدخل جبهة جنوب لبنان

أعلنت «السرايا اللبنانية لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي» عن تنفيذ عملية استهدفت موقع الراهب، مسجلة انضمامها إلى التنظيمات المشاركة في جبهة الجنوب بإشراف «حزب الله»

يوسف دياب (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يسير بجوار الدمار في خان يونس بقطاع غزة (د.ب.أ)

«القسام» تعلن قتل وإصابة قوة إسرائيلية بتفجير فتحة نفق برفح

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» اليوم (السبت) أنها قتلت وأصابت قوة إسرائيلية راجلة بتفجير فتحة نفق غرب رفح في جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
شمال افريقيا أحمد أبو الغيط (الجامعة العربية)

«الجامعة العربية» ترحب بتأكيد «العدل الدولية» عدم قانونية الاحتلال

قال أحمد أبو الغيط، في إفادة رسمية، إن «الحكم وإن كان يبدو لجميع مناصري القضية الفلسطينية منطقياً وطبيعياً، فهو يمثل ركناً قانونياً مهماً».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)
المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)
TT

بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)
المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)

توقع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أن يواجه سكان أوكرانيا شتاء قاسيا بسبب أزمة الطاقة الناتجة عن الهجمات الروسية، وسوف يكونون بحاجة إلى مزيد من المساعدات لمواجهة شهور البرودة.

وقال غراندي لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، واصفا انطباعه عن المحادثات مع المسؤولين الأوكرانيين، «الطاقة، الطاقة، الطاقة. لم أشهد مثل هذا الإجماع في الآراء في كل مكان. إنهم قلقون حقا من هذه المسألة».

وأضاف أن المسؤولين لديهم قلق بالغ، مشيرا إلى أن المواطنين، لا سيما في منطقة خاركيف بشرق أوكرانيا، يساورهم الخوف بالفعل من أن يتركوا من دون تدفئة في الشتاء.

وقال غراندي إن المطلوب هو «مواصلة الدعم».

وعقب الهجمات الصاروخية الروسية المدمرة على محطات الطاقة الأوكرانية بشكل خاص، لاحظت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين زيادة طفيفة في عدد اللاجئين خلال الشهرين إلى الأشهر الثلاثة الماضية.

وأوضح غراندي: «إنهم قلقون من مواجهة الشتاء -أو حتى هذا الموسم الحار للغاية- من دون طاقة».

ولهذا السبب، تعتبر أزمة الطاقة، وليس بالضرورة الهجمات العسكرية الروسية، السبب الرئيسي الذي يدفع الأوكرانيين إلى مغادرة البلاد.

ودمرت الهجمات الروسية، بالصواريخ أو الطائرات المسيرة، أكثر من 9 غيغاواط من سعة محطات الطاقة منذ شهر مارس (آذار) الماضي. ونتيجة لذلك، تنقطع الكهرباء لساعات عبر البلاد منذ مايو (أيار).

كما لاحظت الأمم المتحدة عددا لا يستهان به من العائدين.

وقال غراندي: «الرقم التقديري هو أنه منذ فبراير (شباط) 2022، عاد مليون شخص لثلاثة أشهر على الأقل». وهؤلاء ليسوا أشخاصا يقومون برحلة عودة سريعة للديار لتفقد منازلهم.

وما زال نحو 6.5 مليون أوكراني، أي نحو سبع السكان، خارج البلاد.

وتقدر منظمة غراندي أن الرغبة في العودة ما زالت مرتفعة، حيث يريد ذلك ما يتراوح بين 60 إلى 70 في المائة من اللاجئين الأوكرانيين في أوروبا.

ولكنهم يقولون: «إننا قلقون، فلا يوجد عمل ويوجد أزمة كهرباء وما زال القتال مستمرا».

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أيضا بأن هناك نحو 3.5 مليون نازح داخليا في البلاد.