قمة أوكرانيا تدعو إلى «إشراك جميع أطراف النزاع» لتحقيق السلام

الرئيس الأوكراني يقف بجوار عدد من القادة خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة السلام في أوكرانيا (رويترز)
الرئيس الأوكراني يقف بجوار عدد من القادة خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة السلام في أوكرانيا (رويترز)
TT

قمة أوكرانيا تدعو إلى «إشراك جميع أطراف النزاع» لتحقيق السلام

الرئيس الأوكراني يقف بجوار عدد من القادة خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة السلام في أوكرانيا (رويترز)
الرئيس الأوكراني يقف بجوار عدد من القادة خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة السلام في أوكرانيا (رويترز)

دعت أول قمة دولية حول السلام في أوكرانيا والتي عقدت في غياب روسيا، الى «إشراك جميع أطراف» النزاع بهدف وقف العمليات الحربية، بحسب البيان الختامي الذي تلقت «وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه.

وفي البيان الختامي الذي صدر في نهاية القمة التي استمرت يومين في سويسرا، أيدت غالبية كبرى من المشاركين المئة كذلك دعوة إلى تبادل الجنود الأسرى لدى الجانبين المتحاربين وإعادة الأطفال الأوكرانيين الذين نقلتهم موسكو من أوكرانيا.

وجاء في البيان الختامي «نعتقد أن التوصل إلى السلام يتطلب مشاركة جميع الأطراف وحوارا بينها». وأضاف «نؤكد مجددا التزامنا مبادئ السيادة والاستقلال ووحدة أراضي كل الدول بما فيها أوكرانيا، ضمن حدودها المعترف بها دولياً».

واجتمعت وفود من أكثر من 90 بلدا في منتجع بورغنستوك السويسري لحضور القمة المخصصة لمناقشة مقترحات كييف لإنهاء الحرب.ولم تتم دعوة موسكو التي وصفت القمة بأنها «سخيفة» ومن دون جدوى.

وبذلت كييف ما في وسعها لتأمين حضور دول تحافظ على علاقات جيدة مع روسيا. ودعا البيان الختامي كذلك إلى الإفراج عن جميع أسرى الحرب وإعادة جميع الأطفال الأوكرانيين الذين «نقلوا وهجّروا بصورة غير قانونية» من أوكرانيا.

وتتّهم كييف روسيا باختطاف حوالى 20 ألف طفل من المناطق الواقعة في شرق البلاد وجنوبها بعدما سيطرت عليها قواتها. كما ناقشت القمة قضايا الأمن الغذائي العالمي والسلامة النووية.وجاء في البيان أنه «ينبغي عدم استخدام الأمن الغذائي سلاحا»، مضيفاً أن الوصول إلى الموانئ في البحر الأسود وبحر آزوف هو «أمر حيوي» للإمدادات الغذائية العالمية.

ودعت الدول أيضا إلى أن تكون لأوكرانيا «سيطرة سيادية كاملة" على محطة زابوريجيا النووية الواقعة في جنوب أوكرانيا والتي تعد أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا وتسيطر عليها القوات الروسية منذ بداية الحرب.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعد القمة إن دعم الزعماء الغربيين وغيرهم أظهر إمكانية استعادة سيادة القانون الدولي.وقال أمام الحضور «آمل أن نتمكن من تحقيق نتائج في أقرب وقت ممكن... سنثبت للجميع في العالم أن ميثاق الأمم المتحدة يمكن أن يستعيد فعاليته الكاملة».


مقالات ذات صلة

خامس هجوم روسي بمسيّرات على كييف خلال أسبوعين

أوروبا جنود أوكرانيون في موقع قريب من خط المواجهة في منطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

خامس هجوم روسي بمسيّرات على كييف خلال أسبوعين

قال الجيش الأوكراني اليوم (الأحد) إن روسيا شنّت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا قوات أوكرانية في كييف (رويترز)

الدفاعات الجوية الأوكرانية تتصدى لهجوم روسي على كييف

قال الجيش الأوكراني، الأحد، إن روسيا شنت خامس هجوم بطائرات مسيرة على كييف خلال أسبوعين، وإن الدفاع الجوي دمّر جميع الأسلحة الجوية قبل أن تصل إلى العاصمة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)

بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

توقع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أن يواجه سكان أوكرانيا شتاء قاسيا بسبب أزمة الطاقة الناتجة عن الهجمات الروسية.

«الشرق الأوسط» (كييف)
العالم ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)

ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الجمعة، إنه تحدث مع الرئيس الأوكراني ووعده بأنه إذا عاد إلى البيت الأبيض فإنه «سينهي الحرب» بين أوكرانيا وروسيا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا عناصر من شرطة بيلاروسيا خلال أحد التدريبات (أرشيفية - قناة وزارة الداخلية البيلاروسية عبر «تلغرام»)

محكمة بيلاروسية تقضي بإعدام ألماني رمياً بالرصاص

قضت محكمة بيلاروسية بإعدام رجل ألماني رمياً بالرصاص بعد أن أدانته بجرائم عدة بينها «الإرهاب» والعمل مع مجموعة «مرتزقة».

«الشرق الأوسط» (وارسو)

موسكو تعلن السيطرة على بلدتين في شرق أوكرانيا

عناصر من الجيش الأوكراني في دونيتسك (أ.ف.ب)
عناصر من الجيش الأوكراني في دونيتسك (أ.ف.ب)
TT

موسكو تعلن السيطرة على بلدتين في شرق أوكرانيا

عناصر من الجيش الأوكراني في دونيتسك (أ.ف.ب)
عناصر من الجيش الأوكراني في دونيتسك (أ.ف.ب)

أعلن الجيش الروسي (الأحد) السيطرة على بلدتين صغيرتين في شرق أوكرانيا، في إطار مواصلته قضم الأراضي في بعض قطاعات الجبهة رغم الخسائر الكبيرة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في إحاطتها اليومية إن «وحدات مجموعة الغرب حررت بلدتَي روزوفكا (إندرييفكا بالأوكرانية)، وبيستشانوي نيجني (بيشتاني بالأوكرانية)».

وتقع البلدتان اللتان يقطنهما عدد محدود من السكان منذ ما قبل الهجوم الروسي في فبراير (شباط) 2022، على التوالي في منطقتي لوغانسك وخاركيف، وتبعدان عن بعضهما بعضاً نحو 15 كيلومتراً، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومنذ الخريف الماضي يواجه الجيش الأوكراني، الذي يفتقر إلى العديد والعتاد، هجمات روسية على طول خط الجبهة الممتد نحو ألف كيلومتر.

وسيطرت القوات الروسية في الشرق على عدد من البلدات في الأسابيع الأخيرة. وتُركز راهناً في منطقة دونيتسك على بلوغ مدينتي نيويورك وتوريتسك.