زيلينسكي ينفي سيطرة الروس على بلدة في شمال أوكرانيا

رئيس برلمان القرم: دخلنا مرحلة جديدة من المواجهة مع كييف

جنود أوكرانيون في موقع غير محدد بإحدى جبهات القتال بإقليم دونيتسك الأحد (أ.ف.ب)
جنود أوكرانيون في موقع غير محدد بإحدى جبهات القتال بإقليم دونيتسك الأحد (أ.ف.ب)
TT

زيلينسكي ينفي سيطرة الروس على بلدة في شمال أوكرانيا

جنود أوكرانيون في موقع غير محدد بإحدى جبهات القتال بإقليم دونيتسك الأحد (أ.ف.ب)
جنود أوكرانيون في موقع غير محدد بإحدى جبهات القتال بإقليم دونيتسك الأحد (أ.ف.ب)

بينما ساد الغموض حول الوضع الميداني في بلدة تقع بشمال شرقي أوكرانيا، قال رئيس برلمان شبه جزيرة القرم التي تخضع لسيطرة موسكو، إن «الصراع الأوكراني يدخل مرحلة جديدة من المواجهة».

وأعلن الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف الذي تشارك قواته في عمليات هجومية بمناطق شمال غربي أوكرانيا، أن وحدات تابعة له سيطرت الاثنين، على بلدة في منطقة سومي الأوكرانية الحدودية القريبة من مقاطعة كورسك الروسية.

ووفقاً لمعطيات شيشانية فإن «فوج أحمد» الذي بات تابعاً لوزارة الدفاع الروسية بعد تمرد «فاغنر» منتصف العام الماضي، قام بسلسلة هجمات في القطاع الشمالي الغربي (شمال خاركيف). وتابع قاديروف في بيان، أنه «خلال العمليات الهجومية واسعة النطاق تم تحرير بلدة ريجيفكا الواقعة على حدود منطقتي سومي وكورسك، وقد تراجع العدو وتكبد خسائر كبيرة».

بدوره، نفى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن تكون روسيا قد سيطرت على قرية ريجيفكا. وأكد زيلينسكي أن القوات الأوكرانية «تسيطر بالكامل» على سومي، وأنه تم «تدمير» مجموعات تخريبية روسية تنشط في المنطقة. وتابع الرئيس الأوكراني في بيان على وسائل التواصل الاجتماعي: «بالنسبة لقرية ريجيفكا، حاول المحتل تنفيذ عملية دعائية هناك. منذ هذا الصباح، تم تدمير علم روسي رفع في القرية ولا وجود للقوات المحتلة». وكرر أن القتال في منطقة دونيتسك الصناعية هو «الأكثر صعوبة»، وأن القوات الأوكرانية تبذل كل ما في وسعها لتثبيت مواقعها فيها.

وتقع منطقة سومي عند حدود أوكرانيا الشمالية ولم تشهد أي هجوم برّي روسي كبير منذ بدء النزاع في عام 2022.

في غضون ذلك، أفاد رئيس برلمان شبه جزيرة القرم، فلاديمير كونستانتينوف، بأن الصراع الأوكراني يدخل مرحلة جديدة من المواجهة. وأوضح المسؤول الموالي لموسكو أن «الوضع على جبهة نظام كييف متوتر. ليس هناك ما يكفي من الناس على خلفية الخسائر الفادحة والتردد في الموت من أجل زمرة زيلينسكي، لذلك سوف يركزون على توسيع الهجمات ضد الأراضي الروسية باستخدام صواريخ غربية بعيدة المدى».


مقالات ذات صلة

​الكرملين ينفي فشل الهجوم الروسي على خاركيف

أوروبا جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في خاركيف (رويترز)

​الكرملين ينفي فشل الهجوم الروسي على خاركيف

الكرملين ينفي فشل الهجوم الروسي على منطقة خاركيف في أوكرانيا وروسيا تفرض قيوداً بداية من 23 يوليو للوصول إلى 14 قرية بمنطقة بيلغورود.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (كييف) «الشرق الأوسط» (براغ)
أوروبا قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى «الناتو» إعلان حرب

روسيا تعتبر انضمام أوكرانيا إلى الناتو إعلان حرب ضدها، وترفض التكهّنات بشأن نشوب حرب محتمَلة مع الغرب.

أوروبا المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (د.ب.أ)

الكرملين ينفي فشل الهجوم الروسي على خاركيف الأوكرانية

نفى الكرملين، اليوم (الأربعاء)، فشل الهجوم الروسي على منطقة خاركيف في أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جانب من المحادثات بين بوتين وأوربان في الكرملين الجمعة (مكتب رئيس الوزراء المجري - إ.ب.أ)

البرلمان الأوروبي يدين زيارة رئيس وزراء المجر لروسيا

صوّت البرلمان الأوروبي على قرار اليوم (الأربعاء)، لإدانة اجتماع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين.

«الشرق الأوسط» (ستراسبورغ)
أوروبا دبابات أوكرانية في كييف (أرشيفية-رويترز)

روسيا وأوكرانيا تتبادلان 95 أسير حرب

أفرجت روسيا وأوكرانيا عن 190 أسير حرب في المجموع في عملية تبادل جديدة بعد أقل من شهر على صفقة مماثلة، حسبما أعلن مسؤولون في موسكو وكييف اليوم (الأربعاء).

«الشرق الأوسط» (كييف)

ائتلاف اليسار في فرنسا يتفق على مرشح لرئاسة الجمعية العامة

أرشيفية لأندريه شاسين
أرشيفية لأندريه شاسين
TT

ائتلاف اليسار في فرنسا يتفق على مرشح لرئاسة الجمعية العامة

أرشيفية لأندريه شاسين
أرشيفية لأندريه شاسين

اتفق ائتلاف اليسار في فرنسا الذي احتل المركز الأول في الانتخابات التشريعية، اليوم الأربعاء، على دعم مرشح مشترك لرئاسة الجمعية الوطنية، هو الشيوعي أندريه شاسين، بعد مفاوضات طويلة وشاقة.

واختارت الجبهة الشعبية الجديدة شاسين البالغ 74 عاما والذي يشغل مقعدا في مجلس النواب منذ العام 2002 ويترأس الكتلة الشيوعية منذ العام 2012 كمرشح لانتخابات رئاسة الجمعية العامة المقررة الخميس، حسبما أعلنت كتل تحالف اليسار عشية عملية التصويت.

وتزامنا يواصل ائتلاف اليسار مفاوضات لإيجاد مرشح مشترك لمنصب رئيس الوزراء، إلا أنه لم يحرز تقدما بعد. واستفاد شاسين من انسحاب المرشحة البيئية سيرييل شاتلان. وسيواجه شاسين رئيسة الجمعية العامة المنتهية ولايتها يائيل براون بيفيه التابعة لمعسكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وشارل دو كورسون من كتلة "ليوت" الوسطية المستقلة.

وشدّد شاسين أمام الصحافة مع رؤساء الكتل اليسارية الأخرى على رغبة اليسار في "الاستجابة لصعوبات الحياة اليومية". وفي الانتخابات التشريعية، فاز الائتلاف اليساري للجبهة الشعبية الجديدة بأكبر عدد من المقاعد، لكنه لم يحصل على الغالبية المطلقة في الجمعية الوطنية التي باتت مقسومة الى ثلاث كتل: الجبهة الشعبية الجديدة (190 الى 195 مقعدا) يليها المعسكر الرئاسي ليمين الوسط (حوالى 160 مقعدا) واليمين المتطرف وحلفاؤه (143 مقعدا).

ودعا أندريه شاسين إلى "شكل من أشكال التهدئة" في فرنسا "المتضررة".

واعتبرت سيرييل شاتلان أن أندريه شاسين هو "الأكثر احتمالا للفوز" في صفوف اليسار، بعدما سحبت ترشيحها "لعدم إطالة أمد الجمود". وأعربت رئيسة كتلة حزب "فرنسا الأبية" (يسار راديكالي) ماتيلد بانو عن "سعادتها لأنه تم اجتياز خطوة في الجمعية".