كييف تعلن ضرب نظام صاروخي داخل روسيا باستخدام أسلحة غربية

الصورة التي نشرتها إيرينا فيريشوك على «فيسبوك» للضربة المزعومة
الصورة التي نشرتها إيرينا فيريشوك على «فيسبوك» للضربة المزعومة
TT

كييف تعلن ضرب نظام صاروخي داخل روسيا باستخدام أسلحة غربية

الصورة التي نشرتها إيرينا فيريشوك على «فيسبوك» للضربة المزعومة
الصورة التي نشرتها إيرينا فيريشوك على «فيسبوك» للضربة المزعومة

أعلنت القوات الأوكرانية أمس (الاثنين) أنها نجحت في ضرب نظام صاروخي روسي من طراز «إس 300» داخل الأراضي الروسية باستخدام أسلحة زودها بها الغرب.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد نشرت نائبة رئيس الوزراء الأوكرانية إيرينا فيريشوك صورة على «فيسبوك» زعمت أنها تظهر الضربة، وعلقت عليها قائلة: «إنه يحترق بشكل جميل. إنه نظام (إس 300) الروسي، على الأراضي الروسية».

وأضافت: «يحدث هذا في الأيام الأولى بعد السماح باستخدام الأسلحة الغربية على أراضي العدو».

وقبل أيام، حصلت أوكرانيا على الموافقة على استخدام الأسلحة الغربية لضرب أهداف داخل الأراضي الروسية.

وقبل هذا القرار، قصرت الدول الغربية استخدام كييف لأسلحتها على الأهداف العسكرية الموجودة داخل أوكرانيا، بما في ذلك شبه جزيرة القرم والأراضي المحتلة. وكانت هذه الدول تشعر بالقلق من أن مهاجمة الأهداف عبر الحدود المعترف بها دولياً بالأسلحة التي توفرها دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد الصراع.

لكن التقدم الروسي الأخير في منطقة خاركيف، التي تبعد 30 كيلومتراً فقط عن الحدود، أقنع حلفاء كييف بأن أوكرانيا، يجب أن تكون قادرة على تدمير الأهداف العسكرية على الجانب الآخر من الحدود أيضاً، لكي تدافع عن نفسها.

ومنح الرئيس الأميركي جو بايدن لأوكرانيا الإذن بتنفيذ ضربات محدودة باستخدام الأسلحة الأميركية في الأراضي الروسية حول خاركيف.

ومن غير الواضح ما إذا كانت الأسلحة المستخدمة في الضربة التي أعلنت عنها فيريشوك قد تم توفيرها من قبل الولايات المتحدة أم من دول أخرى.

وأشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بقرار بايدن بالسماح ببعض الضربات في الأراضي الروسية باعتباره «خطوة إلى الأمام» من شأنها أن تساعد قواته في الدفاع عن منطقة خاركيف المحاصرة، رغم أن بعض المحللين شككوا فيما إذا كان هذا القرار سيعزز بشكل كبير قدرة أوكرانيا على صد الغزو الروسي.


مقالات ذات صلة

ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

خاص أمين عام «الناتو» خلال مؤتمر صحافي بواشنطن في 11 يوليو (أ.ب) play-circle 01:30

ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

قال أمين عام «الناتو» ينس ستولتنبرغ، في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «الالتزام الأميركي بدعم أوكرانيا يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمنية».

نجلاء حبريري (واشنطن)
أوروبا سفن محمَّلة بالحبوب الأوكرانية تنتظر عمليات التفتيش في خليج البسفور (رويترز)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

إردوغان يقول إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا دمار نتيجة قصف روسي على منطقة دونيتسك (قناة فاديم فيلاشكين حاكم منطقة دونيتسك على تطبيق تلغرام)

مقتل 4 وإصابة 9 في قصف روسي لمنطقة دونيتسك 

قال حاكم منطقة دونيتسك الأوكرانية إن 4 أشخاص على الأقل قُتلوا، وأصيب 9 آخرون في قصف روسي للمنطقة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

زيادات ضريبية في روسيا لتمويل الهجوم على أوكرانيا

أصدر الرئيس الروسي، الجمعة، حزمة من الزيادات الضريبية على العمال والشركات بقيمة 30 مليار دولار، ستخصص المبالغ التي تجبى بموجبها لتمويل الهجوم على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف (د.ب.أ)

روسيا تنفي التخطيط لاغتيال رئيس شركة ألمانية لصناعة الأسلحة

رفض الكرملين تقريراً أفاد بأن الولايات المتحدة وألمانيا أحبطتا مخططاً روسياً لاغتيال الرئيس التنفيذي لشركة ألمانية كبيرة لإنتاج الأسلحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

صحيفة: قتلى وجرحى في هجوم بمدينة ألمانية

عناصر من الشرطة الألمانية يضربون طوقاً أمنياً بعد هجوم (د.ب.أ)
عناصر من الشرطة الألمانية يضربون طوقاً أمنياً بعد هجوم (د.ب.أ)
TT

صحيفة: قتلى وجرحى في هجوم بمدينة ألمانية

عناصر من الشرطة الألمانية يضربون طوقاً أمنياً بعد هجوم (د.ب.أ)
عناصر من الشرطة الألمانية يضربون طوقاً أمنياً بعد هجوم (د.ب.أ)

أفادت صحيفة «بيلد» الألمانية، الأحد، بمقتل وإصابة عدد من الأشخاص في هجوم بمدينة في مدينة لوتلينغن بولاية بادن فورتمبيرغ.

وأفادت الشرطة بمقتل عدد من الأشخاص دون أن تحدد طبيعة الهجوم وعدد القتلى والمصابين.