الرئيس الفرنسي يعتزم زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة المضطرب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)
TT

الرئيس الفرنسي يعتزم زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة المضطرب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)

يعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة إقليم كاليدونيا الجديدة الفرنسي الذي يشهد اضطرابات خطرة.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، فقد قالت متحدثة باسم الحكومة الفرنسية إن ماكرون سيغادر في وقت متأخر مساء اليوم (الثلاثاء) إلى الأرخبيل الذي يقع في المحيط الهادي، على بعد 1500 كيلومتر شرق أستراليا.

وقد نشرت فرنسا 2700 شرطي فرنسي وبعض الوحدات العسكرية إلى كاليدونيا الجديدة في أعقاب أعمال الشغب التي أسفرت عن مقتل 6 أشخاص واعتقال 200 شخص.

وقالت المتحدثة إن حالة الطوارئ لا تزال قائمة في الإقليم، إلا إن الوضع تحسن في الأيام الأخيرة.

وفي وقت سابق اليوم (الثلاثاء)، قالت حكومتا أستراليا ونيوزيلندا إنهما سوف ترسلان طائرات إلى كاليدونيا الجديدة للمساعدة في إجلاء مواطنيهما، بعد أيام من الاضطرابات العنيفة في الإقليم الفرنسي.

وقال وزير الخارجية الأسترالي، بيني وونغ، عبر منصة «إكس»: «لقد تلقينا موافقة على تسيير رحلتَي مغادرة بمساعدة الحكومة اليوم من أجل الأستراليين وسائحين آخرين لكي يتمكنوا من الخروج من كاليدونيا الجديدة».

وأضاف وونغ: «يجري تحديد أولوية الركاب بناء على الحاجة. نحن مستمرون في العمل على تسيير مزيد من الرحلات».

وقالت وزارة خارجية نيوزيلندا إن طائرة حكومية سوف تصل إلى كاليدونيا الجديدة اليوم (الثلاثاء) لنقل 50 راكباً، معظمهم في حاجة للمساعدة؛ من نوميا إلى أوكلاند.

وقال وزير الخارجية النيوزيلندي، وينستون بيترز: «مواطنو نيوزيلندا في كاليدونيا الجديدة واجهوا أياماً صعبة، وإعادتهم للوطن تمثل أولوية قصوى للحكومة».

وتأتي احتجاجات مؤيدي استقلال إقليم كاليدونيا الجديدة على خلفية إصلاح دستوري مقرر من جانب الحكومة في باريس، وهو إصلاح يهدف إلى منح آلاف من المواطنين من أصل فرنسي حق التصويت وبالتالي كسب مزيد من النفوذ السياسي في الإقليم.


مقالات ذات صلة

ماكرون: إسرائيل وأميركا وفرنسا ستبحث إنهاء التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل

العالم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

ماكرون: إسرائيل وأميركا وفرنسا ستبحث إنهاء التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم إنه وافق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم فرنسا وإسرائيل والولايات المتحدة لمناقشة نزع فتيل التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (بورجو إينياتسيا)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

ماكرون يدعو إلى رص الصفوف في وجه كل أشكال «التطرف»

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء إلى رص الصفوف في مواجهة كل أشكال «التطرف» استعداداً للانتخابات التشريعية المبكرة التي دعا إليها.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مركز اقتراع قبل الإدلاء بصوته في انتخابات البرلمان الأوروبي في لو توكيه، شمال فرنسا 9 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

ما السيناريوهات التي قد يواجهها ماكرون في انتخابات البرلمان الفرنسي؟

سيناريوهات عديدة قد يواجهها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الانتخابات التشريعية المقبلة، أبرزها قد يشكل تحدياً كبيراً لما تبقى له من الولاية الرئاسية.

شادي عبد الساتر (بيروت)
أوروبا صورة من ميناء برينديزي في 11 يونيو 2024 (رويترز)

نقابة: 2600 شرطي إيطالي «مكدسون كالفئران» لضمان أمن قمة «مجموعة السبع»

يتكدس نحو 2600 شرطي تم حشدهم لضمان أمن قمة «مجموعة السبع» في إيطاليا، «كالفئران» على متن سفينة سياحية متهالكة، على حد قول نقابتهم.

«الشرق الأوسط» (روما)
أوروبا مارين لوبان زعيمة حزب «التجمع الوطني» اليميني بفرنسا خلال مقابلة تلفزيونية في بولون بيلانكور خارج باريس يوم 10 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

مناورات كبرى بين اليمين واليسار في فرنسا بعد الإعلان عن انتخابات مبكرة

انطلقت مناورات كبرى بين أحزاب اليمين واليسار في فرنسا بحثاً عن تحالفات لخوض الانتخابات التشريعية المبكرة التي دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون.

«الشرق الأوسط» (باريس)

السجن 18 عاماً بحق متهمَين في هجوم نيس عام 2016

نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)
نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)
TT

السجن 18 عاماً بحق متهمَين في هجوم نيس عام 2016

نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)
نصب تذكاري تظهر عليه صور وأسماء الضحايا الـ86 الذين سقطوا بهجوم الشاحنة الإرهابي في 14 يوليو 2016 بمدينة نيس الفرنسية (رويترز)

أصدرت محكمة الجنايات الخاصة في باريس، اليوم الخميس، حكماً بالسجن 18 عاماً بحق اثنين من المتهمين بأداء دور في هجوم نيس، الذي خلف 86 قتيلاً، في 14 يوليو (تموز) 2016، وهو ثاني أكثر الهجمات حصداً للأرواح في فرنسا.

ولم يستأنف الحكم الابتدائي سوى اثنين من المتهمين الثمانية في القضية، محمد غريب وشكري شفرود، وهما صديقان للتونسي محمد لحويج بوهلال (31 عاماً)، منفّذ الهجوم الذي اقتحم حشداً بشاحنة في المدينة الواقعة بجنوب شرقي فرنسا.

وأُدينَ غريب وشفرود بتهمة التآمر الإرهابي، وحُكم عليهما بالسجن لمدة 18 عاماً في الطور الابتدائي، في ديسمبر (كانون الأول) 2022.

بينما طلبت النيابة العامة ابتدائياً السجن لمدة 15 عاماً بحق الرجلين، طلبت المدّعية العامة نعيمة رودلوف في الاستئناف العقوبة القصوى المنصوص عليها؛ أي السجن لمدة 20 عاماً.

وقال محمد غريب، قبل مداولات هيئة المحكمة: «أعطوني فرصة»، مضيفاً: «لست إرهابياً، يمكن إعادة تأهيلي. أنا لست خطراً، أنا ضد كل أشكال العنف».

ولم يرغب المتهم الثاني في التحدث.

وطالب محامو المتهمين، يومي الثلاثاء والأربعاء، بتبرئتهما، لاعتقادهم أن القضية مبنية فقط على «تخيلات» و«افتراضات».

وأُدين محمد غريب (48 عاماً)، وهو تونسي كان يعمل موظف استقبال بفندق فرنسي، وشكري شفرود (44 عاماً)، وهو مهاجر تونسي غير نظامي، بتقديم «دعم لوجستي وأيديولوجي» لمنفّذ هجوم نيس.

تقر النيابة العامة بأن المتهمين ليسا متواطئين أو مشاركين في هجوم محمد لحويج بوهلال، لكنها تقول إن الأخير طلب منهما تزويده بالسلاح، ومن الممكن أن يكونا مرتبطين بتأجير الشاحنة التي استخدمها في الهجوم.

رسائل

أثناء المحاكمة، كرر المتهمان أنهما لم يبحثا عن سلاح لمحمد لحويج بوهلال، لكن شفرود أعطى عدة روايات حول هذا الموضوع، وأنهما لم يكونا مرتبطين بتأجير الشاحنة.

وقبل أيام قليلة من الهجوم، دعا محمد لحويج بوهلال الرجلين بشكل منفصل للصعود معه في شاحنته، وأقر الادعاء بأن الأمر لم يكن يتعلق بإجراء استطلاع بهدف الهجوم.

يتحدر شكري شفرود من عائلة ريفية في جنوب تونس، وترك المدرسة في سن الحادية عشرة.

وبعد زيارة أولى إلى نيس، في صيف 2015 حيث التقى محمد لحويج بوهلال للمرة الأولى، عاد إلى تونس بداية 2016، وبقي على اتصال بمواطنه، قبل أن يعود بشكل غير نظامي إلى نيس في ربيع 2016.

في يناير (كانون الثاني) 2015، بعد ثلاثة أيام من الهجوم على صحيفة «شارلي إيبدو»، والذي خلف اثني عشر قتيلاً، كتب محمد لحويج بوهلال على شبكات التواصل الاجتماعي: «متضامن مع شارلي (Je suis Charlie)»، فردّ عليه محمد غريب: «أنا لست متضامناً مع شارلي (...) أرأيت كيف أرسل الله جنوده للقضاء عليهم...».

في البداية، نفى غريب أنه كتب رسائل الكراهية هذه، قبل أن يقر في الاستئناف بأنه كتبها، قائلاً: «عندما أرى ما كتبت أشعر بالخجل».