شويغو كان أحد أهم أعضائها... ماذا نعرف عن «دائرة بوتين المقربة»؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

شويغو كان أحد أهم أعضائها... ماذا نعرف عن «دائرة بوتين المقربة»؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

على مدى السنوات العشرين التي قضاها على رأس الكرملين، كان لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دائرة مقربة منه ضمت المسؤولين الأكثر ولاء له، وكان دائما ما يتناقش معهم بشأن سياسة بلاده.

وكان من أبرز أولئك الحلفاء المقربين من بوتين، سيرغي شويغو، وزير الدفاع الذي شغل المنصب منذ عام 2012، والذي قرر الرئيس إقالته أمس، في خطوة فاجأت وصدمت الكثيرين.

لكن على الرغم من إقالته، فقد أصدر بوتين مرسوما بتعيين شويغو أمينا عاما جديدا لمجلس الأمن القومي.

فماذا نعرف عن دائرة بوتين المقربة؟

وفقا لتقرير نشرته شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فإن أولئك الأشخاص الأكثر قربا من بوتين هم:

نيكولاي باتروشيف

شغل باتروشيف منصب أمين عام مجلس الأمن القومي، إلا أن بوتين أصدر قرارا أمس بأن يحل شويغو محله، على أن تعلن مهام باتروشيف الجديدة «في الأيام المقبلة»، وفق ما أوردت وسائل إعلام رسمية.

ويعد باتروشيف من أقوى حلفاء بوتين وأجرئهم، حيث كثيرا ما وجه انتقادات لاذعة للغرب والولايات المتحدة وللمعارضة الروسية وعلى رأسها زعيم المعارضة الراحل أليكسي نافالني الذي توفي في شهر فبراير (شباط) الماضي في السجن.

أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف (رويترز)

ويعتقد باتروشيف أن الغرب يسعى للتغلب على روسيا منذ سنوات.

وقال تقرير «سكاي نيوز» إن باتروشيف كان مندوب الكرملين غير الرسمي لمنطقة البلقان ويعتقد أنه لعب دوراً رئيسياً في تنظيم الانقلاب في الجبل الأسود في عام 2016، في محاولة لمنع البلاد من الانضمام إلى «الناتو».

ألكسندر بورتنيكوف

بورتنيكوف هو الرئيس الحالي لجهاز الأمن الفيدرالي (FSB)، وكالة الاستخبارات الداخلية الروسية، التي خلفت وكالة التجسس السوفياتية (كي جي بي).

رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف (رويترز)

ويفرض بورتنيكوف قبضته الحديدية على الروس، وكان مسؤولاً عن عشرات الآلاف من الاعتقالات والتشديد الدراماتيكي للقيود المفروضة على المجتمع المدني والتي تسارعت وتيرتها في السنوات الأخيرة، وخاصة منذ بداية الحرب.

سيرغي ناريشكين

ناريشكين هو رئيس وكالة الاستخبارات الخارجية الروسية (SVR).

والتقى ناريشكين مع بوتين في السبعينات من القرن الماضي خلال تدريبهما على التجسس، وتم إرساله إلى بروكسل كدبلوماسي في نفس الوقت الذي تم فيه إرسال بوتين كجاسوس شاب إلى دريسدن.

وتعرض ناريشكين للتوبيخ العلني من قبل الرئيس الروسي في اجتماع لمجلس الأمن قبل بدء حرب أوكرانيا مباشرة، حيث أشار خطأ إلى أنه «يؤيد دمج جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك في الأراضي الروسية»، وذلك بعد سؤاله عما إذا كان يؤيد قرار الاعتراف باستقلال المنطقتين الانفصاليتين الموجودتين في شرق أوكرانيا.

مدير الاستخبارات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين (رويترز)

وعندها أسرع بوتين بالرد عليه قائلاً: «لا نناقش ذلك، نتحدث عن الاعتراف باستقلالهما»، وبدا التوتر الشديد على ناريشكين الذي صحح زلة لسانه بالقول: «أدعم مقترح الاعتراف باستقلالهما»، فيما قاطعه بوتين مرتين خلال حديثه طالباً منه أن يكون «واضحاً».

فاليري غيراسيموف

غيراسيموف هو رئيس هيئة الأركان العامة. إنه جنرال سوفياتي واستراتيجي عسكري ذو خبرة.

وكانت خطة الغزو الأوكراني من اختصاص غيراسيموف، وكان يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه المسؤول عن انسحاب روسيا الأولي من كييف في الأسابيع القليلة الأولى من الحرب ثم الانسحاب من خيرسون في نوفمبر (تشرين الثاني) التالي.

إلا أن بوتين ظل متمسكا به بسبب ولائه له وثقته الكبيرة به.

الرئيس الروسي مع فاليري غيراسيموف رئيس هيئة الأركان العامة (رويترز)

ولعب غيراسيموف دوراً رئيسياً في الحملات العسكرية الروسية منذ أن قاد جيشاً في حرب الشيشان في عام 1999، وأشرف على التدريبات العسكرية قبل الحرب في بيلاروسيا، كما كان له دور رئيسي في الحملة العسكرية لضم شبه جزيرة القرم.

أنطون فاينو

فاينو هو رئيس الديوان الرئاسي الروسي. وهو لا يظهر علنيا إلا في أضيق الحدود. لكنه يحظى بثقة بوتين في الحفاظ على تنظيم شؤونه.

أنطون فاينو رئيس الديوان الرئاسي الروسي (رويترز)

سيرغي كيرينكو

كيرينكو هو النائب الأول لرئيس الإدارة الرئاسية الروسية، وقد تولى دوراً أكثر بروزاً منذ الحرب باعتباره خبيراً استراتيجياً سياسياً.

وفي عهد بوريس يلتسين في عام 1998، تم تعيينه كأصغر رئيس وزراء لروسيا على الإطلاق لمدة خمسة أشهر قصيرة.

سيرغي كيرينكو النائب الأول لرئيس الإدارة الرئاسية الروسية (رويترز)

ويُعرف بأنه تكنوقراطي كلاسيكي، لكنه كان له دور مؤثر في طريقة إدارة الدولة للأراضي المحتلة في أوكرانيا وفي حملات التأثير السياسي، خاصة تلك الخاصة بالانتخابات الرئاسية.

سيرغي لافروف

وهو وزير خارجية روسيا منذ عام 2004. وهو معروف بقوته وجرأته الشديدة.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (رويترز)

لكن على الرغم من ذلك، لا يعتقد أن لافروف له دور في عملية صنع القرار في روسيا أو التأثير على بوتين، بل ينظر إليه على أنه «لسان» بوتين، الذي يقوم بتوصيل رسائله للغرب والعالم كله.

يوري كوفالتشوك

هو ضمن المقربين غير الرسميين لبوتين.

وكوفالتشوك هو أكبر المساهمين في «بنك روسيا»، وتربطه علاقات عائلية وشخصية بالرئيس. فقد التقيا عندما كان بوتين نائباً لعمدة المدينة التي كانت تعرف آنذاك باسم لينينغراد (سان بطرسبرغ حالياً).

يوري كوفالتشوك (رويترز)

ويقول ميخائيل زيغار، مؤلف كتاب «كل رجال الكرملين»: «لم يشغل أي منصب حكومي قط، لكنه من الواضح أنه أحد أكثر الشخصيات نفوذا في روسيا وهو قريب جدا من الناحية الآيديولوجية من بوتين».


مقالات ذات صلة

مقتل 6 عناصر من «داعش» احتجزوا حارسين في مركز اعتقال روسي

أوروبا عناصر من قوات الشرطة الروسية والقوات الخاصة وسيارات الإسعاف يتجمعون بالقرب من مركز اعتقال الذي شهد حادث احتجاز رهينيتن في روستوف أون دون 16 يونيو 2024 (أ.ب)

مقتل 6 عناصر من «داعش» احتجزوا حارسين في مركز اعتقال روسي

 نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن مصلحة السجون الروسية قولها إنه تم تحرير رهينتين في مركز احتجاز بمنطقة روستوف في جنوب روسيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا طائرة من طراز «Sukhoi Su-25 Frogfoot» تحلق بالقرب من أولينيفكا في منطقة دونيتسك 29 يوليو 2022 (رويترز)

السويد تؤكد انتهاك طائرة روسية مجالها الجوي

أعلنت القوات المسلحة السويدية اليوم (السبت) في بيان أن مقاتلتين تابعتا طائرة عسكرية روسية بعد أن انتهكت المجال الجوي السويدي.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
أوروبا صورة لانهيار مبنى في منطقة بيلغورود روسيا 14 يونيو (رويترز)

5 قتلى في قصف أوكراني على مدينة شيبيكينو الحدودية الروسية

قتل 5 أشخاص في قصف أوكراني على مدينة شيبيكينو الحدودية الروسية، حسبما أفاد السبت حاكم منطقة بيلغورود التي كثيراً ما تتعرّض لهجمات من أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية الروس يراقبون التغييرات في الأجندة الإيرانية بعد الوفاة المفاجئة للرئيس إبراهيم رئيسي (إ.ب.أ)

موسكو تنتظر «خطوات إيرانية» لاستئناف الحوار

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الخميس جولة محادثات هاتفية مع القائم بأعمال الرئاسة الإيرانية محمد مخبر

رائد جبر (موسكو)
أميركا اللاتينية الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

ظهرت غواصة هجوم سريعة أميركية بمحركات نووية على سطح مياه خليج غوانتانامو في كوبا يوم الخميس.

«الشرق الأوسط» (خليج غوانتانامو )

تركيا تحذر من تمدد حرب أوكرانيا إلى مناطق أخرى

جانب من أشغال قمة السلام الأوكراني في سويسرا (الخارجية التركية)
جانب من أشغال قمة السلام الأوكراني في سويسرا (الخارجية التركية)
TT

تركيا تحذر من تمدد حرب أوكرانيا إلى مناطق أخرى

جانب من أشغال قمة السلام الأوكراني في سويسرا (الخارجية التركية)
جانب من أشغال قمة السلام الأوكراني في سويسرا (الخارجية التركية)

في الوقت الذي عدت تركيا مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإنهاء الحرب في أوكرانيا «خطوة تبعث على التفاؤل»، حذرت من اتساع نطاق الحرب المستمرة للعام الثالث وامتدادها إلى مناطق أبعد.

وعبرت تركيا، الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والمجاورة لكل من روسيا وأوكرانيا في البحر الأسود، عن تفاؤل حذر بشأن المبادرة التي أطلقها بوتين. وعد وزير خارجيتها، هاكان فيدان، «المقترحات» التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن السلام في أوكرانيا «باعثة على الأمل».

مبادرة بوتين

وخلال حديثه في المؤتمر الدولي الخاص بأوكرانيا المنعقد في سويسرا، لفت فيدان إلى أن روسيا طرحت مبادرة جديدة مؤخراً، معتبراً أنه بغض النظر عن مضمونها فإنها تعد خطوة مهمة وتبعث على الأمل للبداية.

وتمنى فيدان لو كانت أتيحت الفرصة لروسيا لحضور المؤتمر قائلاً إن «هذا المؤتمر كان له أن يكون أقرب لتحقيق نتيجة لو كان ممثلو روسيا حاضرين».

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن، الجمعة، عن مبادرة شملت شروطاً لإطلاق مفاوضات السلام مع أوكرانيا، أبرزها انسحاب القوات الأوكرانية من أراضي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين ومقاطعتي زابوريجيا وخيرسون، وتخلي كييف عن مساعي الانضمام إلى الناتو، وأن تكون دولة محايدة وتبقى خارجة عن أي تكتل وخالية من الأسلحة النووية، وأن تخضع لنزع السلاح واجتثاث النازية، لافتاً إلى أن هذا هو الموقف المبدئي لروسيا، الذي «وافق عليه الجميع بشكل عام خلال مفاوضات إسطنبول في عام 2022.

وأكد فيدان أن تركيا على ثقة بضرورة إيجاد حل شامل للنزاع على أساس الدبلوماسية، وأنها مستعدة دائماً لاستضافة المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، لافتاً إلى أن المحاولة الأخيرة لبلاده لتقديم بديل لصفقة تصدير الحبوب عبر ممر آمن بالبحر الأسود، التي توقفت بعد انسحاب روسيا في يوليو (تموز) 2023 بعد عام من سريانها، «كادت تتلقى ردود فعل إيجابية» من الجانبين الروسي والأوكراني.

تحذير من اتساع الحرب

وحذر الوزير التركي من أن المأساة التي سببتها الحرب الروسية الأوكرانية تتفاقم يوماً بعد يوم، وحذر من خطر توسع رقعة الحرب إلى ما هو أبعد من أوكرانيا.

ولفت إلى أن هناك حرباً مدمرة مستمرة في وسط أوروبا منذ أكثر من عامين، وأن عدد القتلى والجرحى تجاوز 500 ألف، وتحولت إلى «حرب استنزاف»، ومع استمرارها يبرز خطران بشكل متزايد، أولهما إمكانية امتدادها خارج الحدود الأوكرانية، وثانيهما إمكانية أن تشمل هذه الحرب التقليدية استخدام أسلحة دمار شامل.

وقال فيدان: «يوجد أمامنا خطة سلام أوكرانية، كما شاركت روسيا مؤخراً شروطها الخاصة، وبغض النظر عن المضمون والشروط المطروحة، نعتقد أن هذه خطوات مهمة تشكل بصيص أمل، لكن الجانبين يعتقدان أن الخطوات التي اتخذها كل منهما هي امتداد لجهود حربية أوسع.

وأشار فيدان إلى أن تركيا شاركت بنشاط في الجهود الدبلوماسية منذ بداية الحرب، واستضافت محادثات روسية أوكرانية في إسطنبول في مارس (آذار) 2022، كما انطلقت منها مبادرة الممر الآمن للحبوب في البحر الأسود، في يوليو من العام ذاته، وكانت الخطوتان علامة مهمة للغاية على أن الدبلوماسية والمفاوضات يمكن أن تحققا تقدماً.

وذكر فيدان أن ما يجعل مبادرة حبوب البحر الأسود ناجحة وفريدة من نوعها هي طبيعتها الشاملة، وأنها وفرت القدرة على التنبؤ لكلا الطرفين وضمنت السلامة الملاحية للتجارة البحرية. وعد أن هناك الكثير الذي يمكن تعلمه من هذا المثال.

وشدد على أن تركيا ستواصل السعي من أجل تحقيق السلام، كما ستواصل دعمها الحازم لسلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها واستقلالها، لافتاً إلى أنه لن يكون هناك خاسر في السلام العادل.

أسباب المخاوف التركية

وفي تحليل للموقف التركي، رأى الصحافي، مراد يتكين، أن روسيا سترغب في إنهاء العمل في أوكرانيا هذا الصيف، وأن هناك احتمالين أولهما أن يترك الغرب أوكرانيا لمصيرها، وهو احتمال ضئيل، أو يلقي الجانب الروسي باللوم على الجانب الأوكراني، وهو ما سيؤدي إلى سخونة الأجواء المجاورة لتركيا.

ولفت إلى أن قرار الرئيس الأميركي جو بايدن استخدام الأسلحة الأميركية ضد روسيا، وإن كان بشكل محدود، في إشارة إلى رفع حظر السلاح الذي فرض من قبل على وحدة «آزوف» الأوكرانية هو أول علامة على ذلك، ولا يجب أيضاً إغفال تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن احتمال إرسال قوات من الناتو إلى أوكرانيا.

وأوضح أن تركيا باعتبارها عضواً في الناتو وجارة لروسيا وأوكرانيا، فإن الموقف الذي ستتخذه في الأشهر «الساخنة» المقبلة يشكل أهمية بالغة بالنسبة لكل من روسيا والغرب.