رئيس الأركان المصري أول مسؤول عسكري رفيع يزور تركيا منذ 2013

جاءت قبل زيارة السيسي المرتقبة وتناولت علاقات التعاون بين البلدين

رئيس الأركان التركي خلال استقباله نظيره المصري في أنقرة الاثنين (وزارة الدفاع التركية)
رئيس الأركان التركي خلال استقباله نظيره المصري في أنقرة الاثنين (وزارة الدفاع التركية)
TT

رئيس الأركان المصري أول مسؤول عسكري رفيع يزور تركيا منذ 2013

رئيس الأركان التركي خلال استقباله نظيره المصري في أنقرة الاثنين (وزارة الدفاع التركية)
رئيس الأركان التركي خلال استقباله نظيره المصري في أنقرة الاثنين (وزارة الدفاع التركية)

بحث رئيسا أركان الجيشين التركي متين غوراك، والمصري أسامة عسكر علاقات التعاون بين البلدين في المجالات العسكرية والدفاعية.

واستقبل رئيس هيئة الأركان التركية الجنرال متين غوراك، في مقر رئاسة الأركان التركية في أنقرة، الاثنين، بمراسم رسمية، رئيسَ الأركان المصرية الفريق أسامة عسكر. وأجرى رئيسا أركان البلدين جلسة مباحثات ثنائية أعقبتها جلسة موسعة شارك فيها وفدا البلدين.

بحث العلاقات العسكرية

وحسب مصادر تركية تناولت المباحثات علاقات التعاون العسكري والتعاون بين تركيا ومصر في مجال الصناعات الدفاعية.

وتعد هذه أول زيارة لمسؤول عسكري مصري رفيع المستوى لتركيا منذ توتر العلاقات بين البلدين عام 2013 على خلفية سقوط حكم الإخوان المسلمين في مصر، وذلك بعد أن أعاد البلدان تطبيع علاقاتها بشكل كامل منذ العام الماضي.

كما تأتي الزيارة قبل زيارة مرتقبة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى تركيا، حيث سيترأس مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اجتماع المجلس الاستراتيجي للعلاقات بين البلدين، الذي أُعيد إحياؤه خلال زيارة إردوغان للقاهرة في 14 فبراير (شباط) الماضي، التي كانت الأولى بعد آخر زيارة له لمصر منذ 12 عاماً.

ووجّه إردوغان الدعوة إلى السيسي لزيارة تركيا. ومن المتوقع أن تكون في مايو (أيار) المقبل.

جانب من المؤتمر الصحافي بين فيدان وشكري في إسطنبول 20 أبريل (الخارجية التركية)

التحضير لزيارة السيسي

وفي إطار التحضير للزيارة، زار وزير الخارجية المصري سامح شكري، إسطنبول في 20 أبريل (نيسان) الحالي، حيث أجرى مباحثات مع نظيره التركي هاكان فيدان، والتقى الرئيس رجب طيب إردوغان.

وجرى خلال لقاء شكري مع إردوغان تأكيد أهمية التنسيق في ليبيا وتنفيذ القرارات الدولية لحل الأزمة هناك، واستعراض الجهود التي تبذلها مصر لاستعادة الاستقرار في السودان تجنباً لانهيار الدولة ومؤسساتها، سواء في إطار ثنائي، أو في إطار مسار دول الجوار، أو من خلال التنسيق مع جميع المبادرات الإقليمية والدولية الأخرى لتسوية الأزمة، حسبما أعلن المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، عقب اللقاء.

كما أكد شكري لإردوغان ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية في سوريا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وبما يضمن تحقيق سيادة سوريا وأمنها واستقرارها.

وقال المتحدث إن لقاء شكري وإردوغان استهدف الإعداد لزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتطرق إلى «الفوائد التي ستعود على البلدين مع زيادة وتيرة التنسيق بينهما تجاه القضايا الأفريقية المختلفة».

وأضاف أن اللقاء تناول أيضاً ملفات مياه النيل وسد النهضة الإثيوبي، والوضع في القرن الأفريقي والصومال والساحل والصحراء، والتطورات المتعلقة بالأزمة السورية، والحرب في قطاع غزة.

وتابع أنه جرى التأكيد خلال اللقاء، ضرورة التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار «والسماح بنفاذ المساعدات الإنسانية دون أي عوائق، فضلاً عن التحذير مجدداً من مغبة الإقدام على أي عملية عسكرية في رفح الفلسطينية».

توافق ثنائي وإقليمي

وأكد وزيرا خارجية تركيا ومصر عزمهما على الاستمرار في تعزيز العلاقات فيما بينهما في المرحلة المقبلة في جميع المجالات، واستمرار العمل على وضع الإطار القانوني لتعزيز العلاقات، والتحضير لاجتماع المجلس الاستراتيجي الأعلى للتعاون الذي سيُعقَد قريباً في أنقرة برئاسة إردوغان والسيسي.

وقال فيدان، في مؤتمر صحافي مشترك مع شكري، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتركيا كانت ضمن جدول أعمال مباحثاته مع نظيره المصري، مشدداً على أن «التعاون بين مصر وتركيا يهدف إلى صالح الشعبين والمنطقة، ومن هذا المنطلق قررنا تعزيز العلاقات بشكل كبير».

وأضاف: «خلال زيارة الرئيس رجب طيب إردوغان التاريخية للقاهرة في 14 فبراير (شباط) الماضي، تجلّت الإرادة في هذه الاتجاه على مستوى القيادة، وجرى التوقيع في القاهرة على الإعلان المشترك بشأن إعادة تشكيل مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين، ويضم جدول الأعمال مناقشة زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي تركيا بمناسبة انعقاد المجلس».

وتابع: «ناقشنا خلال مباحثاتنا الاستعدادات لاجتماعات مجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى مع أخي العزيز سامح شكري، فضلاً عن القضايا المدرجة على جدول أعمالنا بالتفصيل، وتشكل التجارة والاقتصاد أحد أقوى أشكال التعاون، والاستثمارات التركية في مصر تقترب من 3 مليارات دولار، ويبلغ حجم التجارة بيننا 8 مليارات دولار».

وأشار فيدان إلى أنه أُعلن خلال زيارة الرئيس إردوغان مصر، هدف زيادة حجم التبادل التجاري إلى 15 مليار دولار من خلال توسيع نطاق اتفاقية التجارة الحرة، وإعادة تشغيل خط الشحن البحري (رورو)، وتعزيز العلاقات في مجال الصناعات الدفاعية، وهناك أيضاً فرصة لتعزيز التعاون في مجال الطاقة، والغاز الطبيعي المسال، والطاقة النووية.

وأكد الوزيران أهمية التعاون بين مصر وتركيا وفائدته لشعبي البلدين وللمنطقة أيضاً، ولفتا إلى أن هناك تنسيقاً كاملاً لبحث حل الأزمة في قطاع غزة، وإيصال المساعدات الإنسانية عبر مصر.

كما أكدا الاتفاق في مواقف البلدين بشأن وحدة ليبيا، والعمل معاً على إيجاد حلول جذرية لوقف الحرب في السودان، وأهمية التنسيق لتحقيق الاستقرار في منطقة شرق البحر المتوسط.

وقال شكري إن الدولة المصرية تعمل على توثيق التعاون مع تركيا من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة، وأشار إلى أن التجارة تشكل نقطة ضوء مهمة في العلاقات بين البلدين بعد أن وصل حجمها إلى 8 مليارات دولار، نطمح إلى رفعه إلى 15 مليار دولار».

ولفت إلى أن هناك تكاملاً بين مواقف البلدين بشأن الأوضاع في سوريا، وليبيا، والسودان، والصومال، واليمن فضلاً عن تطابق وجهات النظر بالنسبة إلى الوضع في غزة وضرورة وقف إطلاق النار والسماح بنفاذ المساعدات الإنسانية وتحقيق حل الدولتين.


مقالات ذات صلة

رئيس «الدوما» الروسي في الجزائر «لترميم العلاقات بين شريكين تقليديين»

شمال افريقيا الجزائر: زيارة مسؤول روسي رفيع لترميم العلاقات بين شريكين تقليديين

رئيس «الدوما» الروسي في الجزائر «لترميم العلاقات بين شريكين تقليديين»

«عدم رضا في الجزائر عن وقوف موسكو متفرجة أمام تجاهل طلبها الانخراط بـ(مجموعة بريكس)، عندما طُرح للمصادقة في اجتماع جنوب أفريقيا»، في أغسطس (آب) من العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
شؤون إقليمية صورة عامة لمؤتمر الجمهوريين في ميلووكي (أ.ف.ب)

إيران ترفض تقارير أميركية بشأن تخطيطها لاغتيال ترمب

«سترد إيران بشكل متناسب على السلوك المنطقي والصحيح والمبني على الاحترام، والمتوقع من أميركا بهذا الصدد أن تعود إلى (خطة العمل الشاملة المشتركة - الاتفاق النووي»

آسيا مبنى السفارة الأذرية في طهران (وكالة الأنباء الإيرانية)

أذربيجان تُعيد فتح سفارتها في طهران قريباً

بزشكيان: «رغم أن حدود إيران مع أرمينيا قصيرة، فإنها حدود الأمل والحياة السلمية، وسياستنا المبدئية تجاهكم لن تتغير».

أوروبا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نيودلهي 6 ديسمبر 2021 (أ.ب) play-circle 01:27

بوتين يشيد بـ«علاقات استراتيجية مميزة» مع الهند... ومودي يدعو لتسوية في أوكرانيا

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، جولة محادثات موسّعة، الثلاثاء، في الكرملين.

رائد جبر (موسكو)
الخليج رئيسة وزراء إستونيا لدى لقائها وزير الخارجية السعودي الأربعاء (إكس)

السعودية وإستونيا إلى نقل العلاقات نحو آفاق أرحب

وقّعت المملكة العربية السعودية وجمهورية إستونيا، الأربعاء، على مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية بين البلدين، بهدف نقل العلاقات المشتركة نحو آفاق أرحب.

«الشرق الأوسط» (تالين (إستونيا))

تركيا: القبض على عشرات من عناصر «داعش» بينهم سوريون

تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
TT

تركيا: القبض على عشرات من عناصر «داعش» بينهم سوريون

تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)

ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على 82 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي في عمليات نُفّذت في 14 ولاية في أنحاء البلاد.

كما أعلنت وزارة الداخلية التركية القبض على الروسي يفغيني سيريبرياكوف الذي نفّذ تفجيراً بسيارة ملغومة في موسكو، الأربعاء؛ ما أسفر عن إصابة شخصين.

حملات على «داعش»

وقال وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، في بيان عبر حسابه في «إكس»، الخميس، إنه تم القبض على 72 شخصاً يشتبه في صلتهم بتنظيم «داعش» الإرهابي في عمليات أجريت في 13 ولاية في أنحاء البلاد، بالتنسيق بين المديرية العامة لاستخبارات الأمن وإدارة مكافحة الإرهاب.

وأضاف أن العمليات شملت ولايات أنقرة، وإسطنبول، وأضنة، وأنطاليا، وإلازيغ، وتشوروم، وغازي عنتاب، وهطاي، كريكلارإيلي، وكيليس، ومرسين، شانلي أورفا وطرابزون.

ولفت إلى أنه تم ضبط كمية كبيرة من العملات الأجنبية والليرة التركية والعملات الرقمية.

عناصر من قوات مكافحة الإرهاب في إزمير (غرب تركيا) أثناء مداهمات على عناصر «داعش» الخميس (صورة موزعة من مديرة أمن إزمير)

وشدد يرلي كايا على أن أجهزة الأمن لن تتسامح مع أي إرهابيين، وستتواصل عملياتها حتى القضاء على آخر إرهابي.

في الوقت ذاته، ألقت قوات مكافحة الإرهاب في إزمير (غرب تركيا) القبض على 10 من أصل 11 مطلوباً من عناصر «داعش» صدرت بحقهم أوامر اعتقال.

وقالت مصادر أمنية إن من بين المطلوبين الذين تم القبض عليهم سوريين تبين أنهم عملوا لصالح تنظيم «داعش» الإرهابي في مناطق النزاع في سوريا، وتبين حصول اثنين منهم على الجنسية التركية.

وداهمت قوات مكافحة الإرهاب بالتنسيق مع شعبة الاستخبارات في مديرية أمن إزمير، الخميس، عناوين المطلوبين وتم القبض على 10 منهم، كما تم تحويل 14 شخصاً و17 طفلاً تم العثور عليهم في عناوين المشتبه بهم إلى مديرية مكافحة تهريب المهاجرين وفرع البوابات الحدودية لترحيلهم.

وتواصل قوات الأمن جهودها للقبض على المطلوب الذي لا يزال هارباً، بينما بدأت التحقيقات مع من تم ضبطهم.

ضبط إرهابي روسي

من ناحية أخرى، قال يرلي كايا إنه تم القبض على المواطن الروسي يفغيني سيريبرياكوف، المسؤول عن تنفيذ تفجير سيارة ملغومة في موسكو، الأربعاء؛ ما أسفر عن إصابة شخصين.

صورة وزّعتها الداخلية التركية للروسي يفغيني سيريبرياكوف المسؤول عن تنفيذ تفجير سيارة ملغومة في موسكو أثناء نقله إلى مديرية أمن إسطنبول يعد القبض عليه في موغلا جنوب غربي تركيا

وكان رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، أعلن أن الشخص المتهم بتنفيذ تفجير سيارة في شمال العاصمة موسكو، صباح الأربعاء، يوجد في تركيا، وتجري مفاوضات بين السلطات الروسية والتركية بشأن تسليمه.

وقال يرلي كايا، عبر «إكس» ليل الأربعاء - الخميس، إن وزارة الداخلية تلقت اتصالاً من ممثلي القسم الروسي في الإنتربول بمقر الإنتربول - اليوروبول، أفادوا فيه بأن المواطن الروسي، يفغيني سيريبرياكوف، نفّذ عملاً إرهابياً من خلال تفجير سيارة ملغومة في موسكو؛ ما أسفر عن إصابة شخصين، وأن المتهم وصل إلى تركيا عبر رحلة جوية من موسكو إلى بودروم (جنوب غربي تركيا)، وقد تم القبض عليه من قِبل قوات الشرطة في مقاطعة موغلا.

ووقع الانفجار في سيارة من طراز «تويوتا لاند كروزر» بالقرب من مبنى سكني في شارع سينيا فينسكايا شمال موسكو، بعد أن ركبها شخصان، رجل وامرأة.

وأعلنت إيرينا فولك، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الداخلية، أن الانفجار نجم عن تفجير جسم غير معروف تحت مقعد السائق، وفقاً لما نقلته وكالة «تاس» الروسية.

وأفادت السلطات الأمنية بأن السيارة المتفجرة تعود ملكيتها لضابط في الجيش يُدعى أندريه تورغاشوف وزوجته، ووفقاً لبعض التقارير، فإن التفجير قد يكون مرتبطاً بالمهام الرسمية للضابط.