بريطانيا تفرض عقوبات على شركات تدعم الجيش السوداني و«الدعم السريع»

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في مقر الحكومة البريطانية (د.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في مقر الحكومة البريطانية (د.ب.أ)
TT

بريطانيا تفرض عقوبات على شركات تدعم الجيش السوداني و«الدعم السريع»

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في مقر الحكومة البريطانية (د.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في مقر الحكومة البريطانية (د.ب.أ)

أظهرت مذكرة رسمية أن الحكومة البريطانية أضافت (الاثنين) ثلاثة تصنيفات جديدة لنظام عقوباتها المتعلق بالسودان.

وأعلنت الحكومة البريطانية فرض عقوبات على شركات تدعم نشاط القوات المسلحة و«قوات الدعم السريع» بالسودان، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

يأتي ذلك بعد مقتل ستة أشخاص على الأقل وجرح العشرات في اشتباكات بمدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور والتي كانت بمنأى عن المعارك التي اندلعت في السودان منذ عام بين الجيش و«قوات الدعم السريع»، بالتزامن مع مؤتمر دولي في باريس لبحث الأزمة. وأفادت نقابة أطباء السودان في بيان مساء (الأحد) بـ«ست حالات وفاة و61 إصابة بمستشفى الفاشر الجنوبي، إثر الاشتباكات الدائرة في المدينة» منذ ظهر الأحد. وكانت لجان المقاومة بالمدينة أفادت في وقت سابق بـ«مقتل تسعة من المدنيين بسبب اشتباكات بين (الدعم السريع) والجيش». وتسيطر «قوات الدعم السريع» بقيادة محمد حمدان دقلو، المعروف بـ«حميدتي»، حالياً على أربع من عواصم الولايات الخمس المشكِّلة للإقليم الغربي للبلاد، ما عدا الفاشر التي تضم مجموعات مسلحة متمردة، لكنها تعهدت الوقوف على مسافة واحدة من طرفي الحرب، مما جنبها حتى الأمس القريب الانزلاق إلى القتال. ونتيجة تدهور الأوضاع في عاصمة ولاية شمال دارفور، أعلنت الحركات المسلحة الموقعة على اتفاق جوبا في بيان الخميس أنه «لا حياد بعد الآن»، مؤكدة أنها «ستقاتل مع حلفائها والوطنيين وقواتها المسلحة ضد ميليشيات (الدعم السريع) وأعوانها من المأجورين».

وتشهد الفاشر منذ أيام اشتباكات على جبهتين؛ الأولى بين «قوات الدعم السريع» والحركات المسلحة في غرب الفاشر وفي مدينة مليط التي تبعد 100 كيلومتر شمالها. والثانية بين «قوات الدعم» والجيش في العاصمة الدارفورية نفسها.


مقالات ذات صلة

مصر تستضيف مؤتمراً للقوى المدنية السودانية يونيو المقبل

العالم العربي قمة دول جوار السودان في القاهرة يوليو 2023 (الرئاسة المصرية)

مصر تستضيف مؤتمراً للقوى المدنية السودانية يونيو المقبل

أعلنت مصر، الثلاثاء، عزمها استضافة مؤتمر يجمع كافة القوى السياسية السودانية نهاية يونيو (حزيران) المقبل، بهدف «التوصل إلى توافق حول سبل بناء السلام الشامل».

فتحية الدخاخني (القاهرة)
شمال افريقيا جانب من المشاركين في المؤتمر (الشرق الأوسط)

حمدوك يدعو لمؤتمر مائدة مستديرة ويطالب بوقف فوري للحرب السودانية

 «(تقدم) لا ينطلق من كونه طرفاً في الحرب ولا يقف على الحياد بل ينطلق من الانحياز للجوعى والفقراء واللاجئين والنازحين والبرنامج الديمقراطي...»

أحمد يونس (أديس أبابا)
تحليل إخباري سودانيون يفرون من العنف في غرب دارفور (رويترز)

تحليل إخباري ما سر أهمية مدينة الفاشر في الصراع السوداني؟

يقاتل الجيش السوداني وحلفاؤه بضراوة لتحقيق الغلبة في مدينة الفاشر، في حين تُحكم «قوات الدعم السريع» حصارها عليها... فما سر أهميتها؟

محمد أمين ياسين (ود مدني (السودان))
شمال افريقيا اجتماعات تنسيقية «تقدم» في العاصمة الإثيوبية يوم الأحد (الشرق الأوسط)

«تقدم» السودانية تتطلع لتوسيع «الجبهة المدنية» المناهضة للحرب

تخطو تنسيقية «تقدم» السودانية (الاثنين) باتجاه تشكيل هيئاتها الدائمة وحشد «أكبر جبهة مدنية مناهضة للحرب»، بعد شهور من العمل في إطار الأجسام المؤقتة.

أحمد يونس (أديس أبابا)
شمال افريقيا سودانيون يفرون من العنف في غرب دارفور (رويترز)

الجيش السوداني: أجبرنا «الدعم السريع» على الانسحاب خارج الحدود الشرقية للفاشر

قال الجيش السوداني، يوم (السبت)، إنه أجبر قوات «الدعم السريع» على الانسحاب خارج الحدود الشرقية لمدينة الفاشر بولاية شمال دارفور في غرب السودان.

«الشرق الأوسط» (الخرطوم)

جامعة كوبنهاغن تقرر سحب استثماراتها من شركات بالضفة الغربية

المبنى الرئيسي لجامعة كوبنهاغن (أرشيفية - رويترز)
المبنى الرئيسي لجامعة كوبنهاغن (أرشيفية - رويترز)
TT

جامعة كوبنهاغن تقرر سحب استثماراتها من شركات بالضفة الغربية

المبنى الرئيسي لجامعة كوبنهاغن (أرشيفية - رويترز)
المبنى الرئيسي لجامعة كوبنهاغن (أرشيفية - رويترز)

قالت جامعة كوبنهاغن، اليوم (الثلاثاء)، إنها ستوقف الاستثمار في الشركات التي لها نشاط تجاري في الضفة الغربية وسط احتجاجات طلابية تضغط على الجامعة لقطع العلاقات المالية والمؤسسية بإسرائيل، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وبدأت احتجاجات بقيادة مئات الطلاب في الحرم الجامعي في أوائل مايو (أيار) تعبيراً عن معارضتهم للعملية العسكرية الإسرائيلية في غزة، التي جاءت في أعقاب هجوم لحركة «حماس» على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

ويطالب الطلاب الجامعة بقطع علاقاتها الأكاديمية بإسرائيل وسحب استثماراتها من الشركات التي تعمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت الجامعة إنها ابتداء من 29 مايو، ستعمل على سحب جميع ممتلكاتها التي تصل قيمتها الإجمالية إلى حوالي مليون كورونة دنماركية (145810 دولارات أميركية) في «إير بي إن بي» و«بوكينغ. كوم» و«إي. دريمز».

وأضافت الجامعة أنها ستتعاون مع مديري الصناديق لإدارة استثماراتها وضمان امتثالها لقائمة الأمم المتحدة للشركات التي لها نشاط تجاري في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في الضفة الغربية.

وتبلغ إيرادات جامعة كوبنهاغن السنوية أكثر من عشرة مليارات كورونة، وتستثمر بعضها في سندات وأسهم.

واحتلت إسرائيل أراضي في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة في حرب 1967.