اجتماع وزاري بين أوكرانيا والمجر لتخفيف التوتر بين البلدين

وزيرا خارجية أوكرانيا والمجر والمستشار الرئاسي الأوكراني خلال مؤتمر صحافي بعد المحادثات في مدينة كاميانيتسيا الأوكرانية - الاثنين (أ.ب)
وزيرا خارجية أوكرانيا والمجر والمستشار الرئاسي الأوكراني خلال مؤتمر صحافي بعد المحادثات في مدينة كاميانيتسيا الأوكرانية - الاثنين (أ.ب)
TT

اجتماع وزاري بين أوكرانيا والمجر لتخفيف التوتر بين البلدين

وزيرا خارجية أوكرانيا والمجر والمستشار الرئاسي الأوكراني خلال مؤتمر صحافي بعد المحادثات في مدينة كاميانيتسيا الأوكرانية - الاثنين (أ.ب)
وزيرا خارجية أوكرانيا والمجر والمستشار الرئاسي الأوكراني خلال مؤتمر صحافي بعد المحادثات في مدينة كاميانيتسيا الأوكرانية - الاثنين (أ.ب)

التقى وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو نظيره الأوكراني دميترو كوليبا في غرب أوكرانيا، الاثنين، في محاولة لتخفيف التوترات، قبل قمة للاتحاد الأوروبي في بودابست حول المساعدات المالية لكييف.

وقال كوليبا خلال مؤتمر صحافي قرب من أوجهورود بعد اجتماع استمر أكثر من ست ساعات مع سيارتو: «أريد التشديد على النقطة الأساسية في هذه المحادثة: الصراحة والأمانة والطابع البنّاء».

وكانت العلاقات بين البلدين قد توترت في السنوات الماضية وتفاقم التوتر عندما اعترض رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي على 50 مليار يورو (55 مليار دولار) من مساعدات الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا وامتنع عن التصويت على قرار بدء محادثات مع كييف بشأن الانضمام إلى التكتل الأوروبي. وفي ديسمبر الماضي، طرح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فكرة عقد اجتماع مباشر مع أوربان «لإيجاد حلول» لخلافاتهما.

وقال سيارتو، الاثنين إن «عقد اجتماع رفيع المستوى سيكون منطقياً إذا كان يمكن أن يؤدي إلى نتائج ملموسة. اتخذنا خطوات أولى مشجعة اليوم، لكن ما زال أمامنا طريق طويلة لنجتازها»، مضيفاً: «مستعدون لإنجاز ذلك».

ولم يزر سيارتو أوكرانيا منذ شنّت روسيا هجومها على كييف، رغم أنه زار موسكو مرات عدة. وتم تعزيز الإجراءات الأمنية في أوجهورود التي يقطن فيها جالية مجرية كبيرة بعد تهديدات لسيارتو.

وكتب المستشار الرئاسي الأوكراني أندري يرماك الذي حضر الاجتماع عبر تطبيق «تلغرام»: «نحن نعمل على إقامة العلاقات، ونحتاج إلى حوار صريح وبنّاء. نحن مستعدون»، مؤكداً بدء «الزيارة المهمة» للوفد المجري.

وأوربان هو الزعيم الوحيد في الاتحاد الأوروبي الذي حافظ على علاقات وثيقة مع الكرملين بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتأتي هذه المحادثات قبل أيام فقط من اجتماع لقادة الاتحاد الأوروبي في قمة استثنائية الخميس؛ لإحراز تقدم في حزمة المساعدات المتوقفة لكييف. وامتنع أوربان الشهر الماضي عن التصويت لبدء محادثات مع أوكرانيا بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي عبر مغادرته الغرفة عند التصويت. ودعا إلى إجراء مفاوضات لوقف إطلاق النار مع موسكو، مؤكداً أن أوكرانيا لا تستطيع أن تفوز في الحرب.

وتتمثل نقطة خلاف أخرى بين الجارين في قضية حقوق الأقليات. ويعيش أكثر من 100 ألف شخص من أصول مجرية في الدولة التي تمزقها الحرب، جميعهم تقريباً في منطقة ترانسكارباثيا التي كانت تابعة للمجر قبل الحرب العالمية الأولى.

وفي ديسمبر الماضي، أقرّ البرلمان الأوكراني قانوناً لاستعادة بعض الحقوق اللغوية للأقليات القومية، لكن بودابست تصرّ على ضرورة استعادة جميع الحقوق التي كان يتمتع بها أصحاب العرق المجري في2017.


مقالات ذات صلة

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون بشأن عقوبات إيران والأصول الروسية المجمدة

أوروبا ضباط الشرطة الإيطالية خارج مقر انعقاد قمة وزراء خارجية مجموعة السبع (إ.ب.أ)

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون بشأن عقوبات إيران والأصول الروسية المجمدة

ندد مسؤولو مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، بهجوم إيران على إسرائيل وتعهدوا بمواصلة العمل لتسخير الأصول السيادية الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا 
دمار في مدينة تشيرنيهيف بشمال أوكرانيا (أ.ف.ب)

زيلينسكي يريد دعماً أطلسياً لحماية أجواء بلاده

وجّه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نداءات عاجلة إلى حلفائه الغربيين لتعزيز الدفاعات الجوية لبلاده في أسرع وقت مع اشتداد الهجمات الصاروخية الروسية ضد.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ صورة لمبنى الكابيتول في واشنطن (رويترز)

«النواب» الأميركي يصوّت السبت على مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل

يصوّت مجلس النواب الأميركي السبت على مشاريع قوانين منفصلة تتعلّق بتخصيص حزم مساعدات عسكرية لأوكرانيا وإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم أشخاص يمرون بجوار فندق «غراند هوتيل كويسيسانا» حيث تنعقد اليوم الأربعاء 17 أبريل 2024 قمة وزراء خارجية مجموعة السبع في كابري بإيطاليا... الصورة ملتقطة أمس الثلاثاء 16 أبريل 2024 (رويترز)

أزمة الشرق الأوسط تهيمن على اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع

اجتمع وزراء خارجية مجموعة السبع اليوم الأربعاء في إيطاليا لإجراء محادثات يهيمن عليها التوتر في الشرق الأوسط والدعوات الغربية إلى فرض عقوبات جديدة على إيران.

«الشرق الأوسط» (روما)
أوروبا رجال إنقاذ أوكرانيون يزيلون الأنقاض من مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على مدينة تشيرنيهيف بأوكرانيا 17 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

ألمانيا توجه نداء عاجلاً لتعزيز الدفاعات الأوكرانية الضعيفة ضد روسيا

طلبت ألمانيا من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية في أسرع وقت ممكن مع قصف صواريخ روسية لمدن أوكرانية.

«الشرق الأوسط» (برلين)

رئيسة وزراء إستونيا عن مساعدة إسرائيل: لماذا لم يدعم الغرب أوكرانيا؟

رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)
رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)
TT

رئيسة وزراء إستونيا عن مساعدة إسرائيل: لماذا لم يدعم الغرب أوكرانيا؟

رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)
رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس (إ.ب.أ)

سألت رئيسة وزراء إستونيا، أمس (الأربعاء)، خلال اجتماع لقادة دول الاتحاد الأوروبي: لماذا ساعدت قوى غربية إسرائيل على صدّ هجوم إيراني هائل بطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية ومجنّحة، ولم تفعل ذلك في أوكرانيا؟، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفي حديثها للصحافيين، قبيل افتتاح قمة القادة الأوروبيين في بروكسل، قارنت رئيسة الوزراء، كايا كالاس، بين التطورات التي حدثت في نهاية الأسبوع الماضي في الشرق الأوسط، والنزاع الدائر منذ عامين على عتبة أراضي الاتحاد الأوروبي.

وقالت كالاس، وهي منتقدة صريحة للكرملين تقود حملة لزيادة الدعم الأوروبي لجهود كييف الحربية، إنّه «بالنظر إلى التعاون الذي حصل بين دول مختلفة فيما يتعلق بصدّ الهجوم الذي شنّته إيران على إسرائيل، يظهر أنّه بإمكاننا فعل المزيد».

وأضافت: «يمكننا توفير الدفاع الجوي لأوكرانيا بطريقة مماثلة حتى تتمكن من منع الهجمات».

وجاء إطلاق طهران أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ؛ ردّاً على غارة استهدفت في الأول من أبريل (نيسان) قنصليتها في دمشق، ونُسبت إلى إسرائيل.

وأسفر الهجوم الإيراني عن أضرار وخسائر محدودة للغاية بعدما اعترضتها الدفاعات الجوية الإسرائيلية، بدعم من القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية والأردنية.

وفي أعقاب الهجوم، حضّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الحلفاء على إظهار «الوحدة» نفسها تجاه أوكرانيا كما فعلوا مع إسرائيل، واقترح وزير خارجيته دميترو كوليبا أن تتمتع كييف بالغطاء نفسه من الهجمات الجوية.

وقالت كالاس: «هذه هي الطائرات المسيّرة نفسها التي تهاجم أوكرانيا ليلاً ونهاراً»، في إشارة إلى طائرات «شاهد» الانقضاضية التي تصنعها إيران وتطلقها القوات الروسية ضد أوكرانيا.

وأضافت: «إذا كان الحلفاء أنفسهم قادرين على القضاء عليهم هناك، فهم قادرون على القضاء عليهم في أوكرانيا».

وتابعت: «هذا يظهر أنه يمكننا التعاون والقيام بذلك».


روسيا تدعو لمعاقبة «مَن ينتهكون» قرارات مجلس الأمن الخاصة بالشرق الأوسط

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (إ.ب.أ)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (إ.ب.أ)
TT

روسيا تدعو لمعاقبة «مَن ينتهكون» قرارات مجلس الأمن الخاصة بالشرق الأوسط

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (إ.ب.أ)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (إ.ب.أ)

وصف المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا قرار مجلس الأمن 2728 الذي دعا إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة خلال شهر رمضان بأنه «لم يكن كافياً»، وقال إنه ببساطة لم يتم تطبيقه، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي». وطالب نيبينزيا - دون إشارة واضحة - بمعاقبة مَن وصفهم بأنهم ينتهكون قرارات مجلس الأمن الخاصة بالشرق الأوسط.

ونقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن نيبينزيا القول خلال جلسة لمجلس الأمن، أمس (الأربعاء)، إن بلاده تعتقد أن المجلس سيعاود بحث تطبيق وقف دائم لإطلاق النار في القطاع خلال فترة قصيرة.

وقال نيبينزيا: «لقد مضى رمضان وعاد السؤال الخاص بوقف إطلاق النار طويل الأمد ليلح علينا مرة أخرى. نعتقد أن مجلس الأمن سيعود لدراسة هذا الأمر في القريب العاجل».

واعتبر المندوب الروسي أن الوسيلة الوحيدة لوقف انتشار ما وصفها بالكارثة في غزة هي وقف فوري وواسع النطاق للقتال ووصول سلس دون عوائق للمساعدات الإنسانية لجميع سكان غزة المحتاجين.

كان مجلس الأمن قد اعتمد القرار الخاص بغزة في مارس (آذار) الماضي، داعياً لوقف إطلاق النار على الفور في قطاع غزة خلال شهر رمضان، على أن يقود ذلك إلى وقف دائم لإطلاق النار، والإفراج دون قيد أو شرط عن جميع المحتجزين.

وصوّت مجلس الأمن حينها لصالح مشروع القرار، الذي قدمه الأعضاء المنتخبون بالمجلس ودعمته المجموعة العربية، بأغلبية 14 صوتا بينما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت.


مجموعة السبع تتعهد بالتعاون بشأن عقوبات إيران والأصول الروسية المجمدة

ضباط الشرطة الإيطالية خارج مقر انعقاد قمة وزراء خارجية مجموعة السبع (إ.ب.أ)
ضباط الشرطة الإيطالية خارج مقر انعقاد قمة وزراء خارجية مجموعة السبع (إ.ب.أ)
TT

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون بشأن عقوبات إيران والأصول الروسية المجمدة

ضباط الشرطة الإيطالية خارج مقر انعقاد قمة وزراء خارجية مجموعة السبع (إ.ب.أ)
ضباط الشرطة الإيطالية خارج مقر انعقاد قمة وزراء خارجية مجموعة السبع (إ.ب.أ)

ندد مسؤولو مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، بهجوم إيران على إسرائيل وتعهدوا بمواصلة العمل عبر «كل السبل الممكنة» لتسخير الأصول السيادية الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا.

وجاء في بيان مشترك صدر بعد اجتماع لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة إنهم «يتعهدون بالتنسيق الوثيق لأي إجراء مستقبلي لتقويض قدرة إيران على الحصول على الأسلحة أو إنتاجها أو نقلها لدعم الأنشطة الإقليمية المزعزعة للاستقرار».

كما عبروا عن القلق إزاء الأزمة في غزة، ودعوا لتحقيق استقرار في المنطقة بشكل عام.


زيلينسكي يريد دعماً أطلسياً لحماية أجواء بلاده


دمار في مدينة تشيرنيهيف بشمال أوكرانيا (أ.ف.ب)
دمار في مدينة تشيرنيهيف بشمال أوكرانيا (أ.ف.ب)
TT

زيلينسكي يريد دعماً أطلسياً لحماية أجواء بلاده


دمار في مدينة تشيرنيهيف بشمال أوكرانيا (أ.ف.ب)
دمار في مدينة تشيرنيهيف بشمال أوكرانيا (أ.ف.ب)

وجّه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي نداءات عاجلة إلى حلفائه الغربيين لتعزيز الدفاعات الجوية لبلاده في أسرع وقت مع اشتداد الهجمات الصاروخية الروسية ضد المدن الأوكرانية خلال الأسابيع الماضية، كان آخرها أمس (الأربعاء) عندما قتل 17 شخصاً على الأقل وأصيب أكثر من 60 آخرين بجروح جراء استهداف مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا.

وكرّر زيلينسكي التحذير من نقص المساعدات العسكرية الغربية، مضيفاً عبر منصات التواصل الاجتماعي: «لم يكن هذا ليحدث لو تلقت أوكرانيا ما يكفي من معدات الدفاع الجوي ولو كان تصميم العالم على مقاومة الإرهاب الروسي كافياً».

وقال الرئيس الأوكراني في كييف، الثلاثاء، إنه سيسعى لعقد اجتماع لـ«مجلس الناتو - أوكرانيا» للدعوة إلى تحسين حماية المجال الجوي لبلاده، مضيفاً أن أوكرانيا ستطلب تزويدها بدفاع جوي وصواريخ؛ «لأن الأوكرانيين لهم الحق في الحماية من الإرهاب»، وأن كييف تستحق تأمين مساعدة حقيقية من حلفائها.

وكثّفت روسيا هجماتها على المدن الأوكرانية، في الأسابيع القليلة الماضية، مستهدفة قطاع الطاقة وقطاعات البنية التحتية الأخرى. وذكر أولكسندر لوماكو، القائم بأعمال رئيس بلدية تشيرنيهيف، أن ثلاثة انفجارات هزّت منطقة مزدحمة من المدينة، وأصابت بناية متعددة الطوابق. وصرّح لوماكو: «للأسف تُواصل روسيا القيام بنشاط إرهابي ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية، وهو ما أكدته مرة أخرى هذه الضربة على تشيرنيهيف».


الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على إيران تستهدف منتجي المسيّرات والصواريخ

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال (إ.ب.أ)
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال (إ.ب.أ)
TT

الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على إيران تستهدف منتجي المسيّرات والصواريخ

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال (إ.ب.أ)
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال (إ.ب.أ)

أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، أنّ الاتّحاد الأوروبي قرّر فرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف منتجي الطائرات المسيّرة والصواريخ.

وقال ميشال في ختام قمّة في بروكسل شارك فيها قادة الدول الأعضاء الـ27: «لقد قرّرنا فرض عقوبات على إيران، وأردنا أن نبعث برسالة واضحة» إلى إيران بعد هجومها غير المسبوق على إسرائيل.


بوريل: يجب تجنب مزيد من التصعيد بين إسرائيل وإيران

منسق السياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)
منسق السياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)
TT

بوريل: يجب تجنب مزيد من التصعيد بين إسرائيل وإيران

منسق السياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)
منسق السياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)

أكد منسق السياسات الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم (الأربعاء)، ضرورة تجنّب المزيد من التصعيد بين إسرائيل وإيران، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال بوريل، عبر منصة «إكس»، إن على جميع الأطراف التحلي بضبط النفس وإنه يجب ألا تلقي التوترات الإقليمية المتصاعدة بظلالها على الأزمة في قطاع غزة.

وأضاف: «سكان غزة بحاجة ماسة للإغاثة ولا يزال الوصول الآمن ودون عوائق للمساعدات أمراً بالغ الأهمية».

وتابع: «نحن بحاجة إلى الأونروا (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) أكثر من أي وقت مضى ودور الوكالة لا يمكن الاستغناء عنه».

وذكر أنه تحدث إلى وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي، على هامش جلسة مجلس الأمن بشأن القضية الفلسطينية، وعبّر عن تضامنه الكامل مع الأردن في ظل «الأزمات المتعددة التي يواجهها، بما في ذلك الخرق غير المقبول لمجاله الجوي» من قبل إيران.

وقال الصفدي، في وقت سابق اليوم، إن المملكة لن تسمح لأحد بتحويل أرضها إلى ساحة حرب وسوف تتصدى لأي تهديد لأمنها، سواء كان مصدره إسرائيل أو إيران.

وعبرت طائرات مسيرة إيرانية، ليل السبت الماضي، الأجواء الأردنية خلال الهجوم على إسرائيل، إذ قال رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، يوم الأحد، إنه «جرى التعامل مع بعض الأجسام الطائرة التي دخلت إلى أجوائنا»، وتم التصدي لها للحيلولة دون تعريض سلامة المواطنين للخطر.


محاكمة خمسة أشخاص في ألمانيا بتهمة جمع أموال لتنظيم «داعش»

عناصر شرطة يقفون بالقرب من مبنى يتم تفتيشه في سولينغن بألمانيا الأربعاء 17 أبريل 2024 (أ.ب)
عناصر شرطة يقفون بالقرب من مبنى يتم تفتيشه في سولينغن بألمانيا الأربعاء 17 أبريل 2024 (أ.ب)
TT

محاكمة خمسة أشخاص في ألمانيا بتهمة جمع أموال لتنظيم «داعش»

عناصر شرطة يقفون بالقرب من مبنى يتم تفتيشه في سولينغن بألمانيا الأربعاء 17 أبريل 2024 (أ.ب)
عناصر شرطة يقفون بالقرب من مبنى يتم تفتيشه في سولينغن بألمانيا الأربعاء 17 أبريل 2024 (أ.ب)

جرت في مدينة دوسلدورف غرب ألمانيا، اليوم (الأربعاء)، وقائع محاكمة خمسة أشخاص متهمين بجمع أموال بقيمة ربع مليون يورو لصالح تنظيم «داعش» الإرهابي، حسبما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

وفي بداية المحاكمة، لم يعلق أي من المتهمين، وهم ثلاث نساء ورجلان، على الاتهامات الموجهة إليهم.

من جانبه، طالب محام باستبعاد الجمهور من حضور المحاكمة، وقال إن موكلته كانت لا تزال قاصراً وفي سن المراهقة وقت ارتكاب الجريمة. وبعد مداولات مطولة، رفضت المحكمة هذا الطلب في النهاية. وأعربت محامية أخرى عن اعتراضها على التسجيلات الصوتية الداخلية لجلسة الاستماع في المحكمة، وطالبت إما بالسماح لهيئة الدفاع بالوصول إلى هذه التسجيلات، أو السماح للمحامين بأن يقوموا بالتسجيل بأنفسهم.

ويتهم النائب العام الاتحادي المتهمين بجمع مبلغ إجمالي قدره 250 ألف يورو عبر عدد كبير من التبرعات الفردية بين عامي 2020 و 2022، وتحويله إلى «منظمة إرهابية».

وبحسب الادعاء، كان من المقرر استخدام هذه الأموال في أغراض من بينها إطلاق سراح «إرهابيي داعش المحتجزين»، وذكر أن إطلاق النداءات للتبرع تم عبر خدمة الإنترنت (تلغرام)، حيث كانت قناة «أخواتنا» تدعو إلى دعم نساء منتسبات للتنظيم.

وكانت السلطات ألقت القبض في ربيع عام 2023 على المتهمين، وهم ثلاثة ألمان ومغربية ألمانية وكوسوفي؛ ومنذ ذلك التاريخ يقبع الخمسة في الحبس الاحتياطي.

وكانت السلطات نفذت حملة مداهمة وتفتيش في نهاية مارس (آذار) من العام الماضي أسفرت عن القبض على ما مجموعه سبعة مشتبه بهم في ولايات شمال الراين - ويستفاليا، وبادن - فورتمبرغ، وراينلاند - بفالتس، وبريمن.

وتم فصل الإجراءات الخاصة باثنين من المتهمين. ومن المقرر عقد 18 جلسة أخرى في إطار هذه المحاكمة التي ستنتهي في نهاية يوليو (تموز) المقبل.


مقتل 17 شخصاً بهجوم روسي على شمال أوكرانيا

جانب من الدمار جراء الهجوم الروسي مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا اليوم (رويترز)
جانب من الدمار جراء الهجوم الروسي مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا اليوم (رويترز)
TT

مقتل 17 شخصاً بهجوم روسي على شمال أوكرانيا

جانب من الدمار جراء الهجوم الروسي مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا اليوم (رويترز)
جانب من الدمار جراء الهجوم الروسي مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا اليوم (رويترز)

قتل 17 شخصاً على الأقل وأصيب أكثر من 60 آخرين بجروح جراء ضربة صاروخية روسية، اليوم (الأربعاء)، على مدينة تشيرنيهيف في شمال أوكرانيا، بينما كرّر الرئيس فولوديمير زيلينسكي التحذير من نقص المساعدات العسكرية الغربية، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفادت خدمة الطوارئ الأوكرانية في بيان بأنه «وفق آخر المعلومات، قتل 17 شخصا توفي اثنان منهم في المستشفى متأثرين بجروحهما».

وأشارت إلى أن «60 شخصا آخرين بينهم ثلاثة أطفال أصيبوا بجروح»، مؤكدة أن فرق الإغاثة تواصل عمليات الإنقاذ.

وكانت وزارة الداخلية أشارت في وقت سابق إلى أن الضربات التي نفذت بثلاثة صواريخ، أدت لتضرر «بنى تحتية اجتماعية، ومؤسسة تعليمية، ومستشفى وستة عشر مبنى سكنياً».

وأظهرت صور نشرتها السلطات من مواقع أصابتها الصواريخ، انتشار بقع الدم.

وروت أولغا ساموييلنكو للوكالة كيف اضطرت وأطفالها للاحتماء في رواق المبنى حيث تقيم لدى انفجار الصاروخ الأول. وأوضحت: «كان جيراننا قد سبقونا. بدأنا نصرخ لكي يرتمي الجميع أرضا. وهذا ما قاموا به. وقع انفجاران آخران. عندها قمنا بالجري نحو موقف السيارات».

وشاهد مراسلو الوكالة في المكان عمال إنقاذ ينتشلون جثة من تحت الأنقاض. كما رأوا المبنى الأكثر تضرراً، وهو فندق، وقد دُمّرت أجزاء منه بالكامل.

ووجدت في المكان سيارات الإطفاء والإسعاف. كما نصبت الشرطة وفرق الإغاثة بعض الخيم على مقربة من سيارات تضررت بفعل حطام الأبنية.

وشدد زيلينسكي على أنّ جيشه لم يتمكن من ضدّ الضربة على تشيرنيهيف، الواقعة على مسافة 100 كلم شمال كييف، بسبب نقص وسائل الدفاع الجوي جراء نفاد المساعدات العسكرية الغربية.

وقال عبر منصات التواصل الاجتماعي: «لم يكن هذا ليحدث لو تلقت أوكرانيا ما يكفي من معدات الدفاع الجوي ولو كان تصميم العالم على مقاومة الإرهاب الروسي كافياً».

وأكد رئيس بلدية مدينة تشيرنيهيف أولكسندر لوماكو عبر التلفزيون وقوع «ثلاثة انفجارات في المدينة»، لافتاً إلى أنّ الضربات الصاروخية الثلاث استهدفت «منطقة مأهولة بالسكان».

وقال حاكم منطقة تشيرنيهيف فياتشيسلاف تشاوس إنّ الهجوم طال «تقريبا» وسط المدينة.

وتقصف روسيا المدن الأوكرانية يومياً بالصواريخ والمسيّرات المتفجرة. وكثّفت قواتها خلال الأسابيع الأخيرة هجماتها الواسعة النطاق على شبكة الطاقة الأوكرانية.

استياء أوكراني

وتتراجع المساعدات الغربية لأوكرانيا، لا سيما بسبب الانقسامات السياسية في الكونغرس الأميركي، ما يحول دون إقرار حزمة مساعدات بقيمة 60 مليار دولار طلبتها إدارة الرئيس جو بايدن.

ويشهد وضع كييف تراجعا على الجبهة بعد أشهر من حثّها الحلفاء على توفير مزيد من الأسلحة وأنظمة الدفاع الجوي.

واستشهد زيلينسكي بمثال محطة طاقة حرارية كبيرة بالقرب من كييف، دمرتها صواريخ روسية في 11 أبريل (نيسان)، بسبب نقص ذخيرة الدفاعات الجوية.

وقال في مقابلة نُشرت، أمس، إن روسيا أطلقت «11 صاروخا. دمرنا سبعة. الأربعة الأخرى دمرت محطة كهرباء تريبيليا. لماذا؟ لأنه لم يعد لدينا أي صواريخ. نفدت الصواريخ التي كانت لدينا لحماية تريبيليا».

وكان زيلينسكي سأل، أول من أمس، عن أسباب إحجام حلفاء أوكرانيا عن مساعدتها عسكريا بشكل أكبر ضد روسيا، خصوصا بعد مشاركة كثير منهم في صدّ هجوم إيراني على إسرائيل ليل السبت الأحد.

وكتب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا اليوم: «قبل ثلاثة أيام، رأينا في الشرق الأوسط ما تكون عليه حماية موثوقة لحياة البشر من الصواريخ».

هجوم على قاعدة روسية في القرم

في الجانب الروسي، أفاد مدونون عسكريون ووسائل إعلام بأن غارة أوكرانية استهدفت ليل الثلاثاء الأربعاء قاعدة دجانكوي في شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014.

وتظهر مقاطع فيديو للهجوم نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، انفجارات كبيرة خلال الليل.

ولفتت قناة «ريبار» المقرّبة من الجيش الروسي على «تلغرام» إلى احتمال أن يكون 12 صاروخاً تكتيكياً من طراز «أتاكمس» سلمتها الولايات المتحدة إلى كييف أصابت هذا الهدف، ما أدى إلى تضرر معدات ومبنى.

ورجّحت القناة أن تكون الصواريخ قد أطلقت من منطقة خيرسون الأوكرانية.

ولم تعلق كييف وموسكو رسمياً على الواقعة بعد.

إلى ذلك أعلنت الخدمة الروسية لشبكة «بي بي سي» البريطانية وموقع «ميديازونا» الروسي، اليوم، أنهما سجّلا مقتل أكثر من 50 ألف جندي روسي منذ بدء الغزو في فبراير (شباط) 2022.


إردوغان ينتقد تضخيم المعارضة لنتائج الانتخابات المحلية

أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)
أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)
TT

إردوغان ينتقد تضخيم المعارضة لنتائج الانتخابات المحلية

أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)
أنصار المعارضة يحتفلون بالفوز في أنقرة الأحد (أ.ف.ب)

أعلن المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا نتائج طلبات الاعتراض التي قدمتها الأحزاب السياسية على نتائج الانتخابات المحلية خلال فترة الاعتراض الاستثنائية التي بدأت في 7 أبريل (نيسان)، وانتهت الأحد الماضي. بينما انتقد الرئيس رجب طيب إردوغان المعارضة بسبب التضخيم في الانتصار الذي حققته في الانتخابات المحلية لمحاولة الضغط على حزبه، والتأثير في معنويات تنظيماته.

في الوقت ذاته، رفضت محكمة في أنقرة الإفراج عن الزعيم الكردي صلاح الدين دميرطاش، وآخرين متهمين في القضية المعروفة بـ«أحداث كوباني»، وأجلت نظر القضية إلى 16 مايو (أيار) المقبل.

يسعى حزب إردوغان لفهم أسباب هزيمة مرشحيه في الانتخابات المحلية (إ.ب.أ)

رفض الاعتراضات

وأعلن المجلس الأعلى للانتخابات رفض الاعتراض المقدم من حزب «الشعب الجمهوري» فيما يتعلق بانتخابات ولاية هطاي، ومدينة إسكندرون، جنوب البلاد، لتبقى هطاي في يد حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، والاعتراض المقدم من حزب «الجيد» على نتائج الانتخابات في ولاية أوردو، شمال البلاد، والاعتراض المقدم من حزب «العدالة والتنمية» الحاكم بشأن إلغاء الانتخابات وإعادتها في ولاية أردهان، شمال شرقي البلاد على أساس «عدم الشرعية الكاملة».

وقال الرئيس رجب طيب إردوغان خلال الاجتماع الأول للمجموعة البرلمانية لحزب «العدالة والتنمية» بعد الانتخابات المحلية الأربعاء، إن ماراثون الانتخابات المحلية التي أجريت في 31 مارس (آذار) الماضي سينتهي بعد إعلان المجلس الأعلى للانتخابات النتائج النهائية.

وأضاف أن نتائج الانتخابات تستحق تقييماً شاملاً من وجهات نظر عديدة، لافتاً إلى أن السمة الأولى اللافتة للنظر في هذه الانتخابات هي انخفاض مستوى المشاركة.

وتابع: «للأسف، بنسبة مشاركة بلغت 78 في المائة، تم تسجيل انتخابات 31 مارس باعتبارها الانتخابات المحلية ذات أدنى نسبة مشاركة خلال الـ20 عاماً الماضية».

حزب «الشعوب الديمقراطية» يطعن في نتائج الانتخابات البلدية بشرق تركيا (أ.ف.ب)

هجوم على المعارضة

وشدد إردوغان على أن حزبه سيحقق التغيير الضروري، ويواصل طريقه بشكل أقوى، قائلاً: «يحاول بعض ضعاف العقول الترويج لهيكل مزدوج في تركيا، ويطلقون عليه اسم (السلطة المحلية)، و(السلطة المركزية)... أو قل لهم إن هناك حكومة واحدة فقط في ولاياتنا الـ81، هي الرئيس وحكومته، اللذان كلفتهما الأمة بمهمة حكم البلاد في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 14 و28 مايو الماضي».

ومني حزب «العدالة والتنمية» الحاكم بأقسى هزيمة له في 18 انتخاباً خاضها على مدى 22 عاماً، وأصبح الحزب الثاني في البلاد بحصوله على نسبة 35.5 في المائة من أصوات الناخبين، مقابل حصول حزب «الشعب الجمهوري»، أكبر أحزاب المعارضة، على نسبة 37.8 في المائة من الأصوات.

وقال إردوغان: «بالنظر إلى النتائج نرى أن هناك من ينسى أن هذه انتخابات محلية، فيصبح مفسداً، ومتهوراً، وحتى ينخرط في حماسات مختلفة، حكومتنا لا تزال في الخدمة. وأدعو من يحاول الخلط بين القمح والتبن أن يواجه هذه الحقيقة دون إضاعة المزيد من الوقت. ولا نجد من الصواب أن نشغل السياسة وأجندة الوطن بنقاشات فارغة».

مرشح المعارضة لبلدية أنقرة منصور يافاس يحتفل بالفوز مع أنصاره مساء الأحد (أ.ف.ب)

وأضاف: «نحن أكبر حزب في تركيا من حيث عدد الأعضاء، ولدينا معرفة وخبرة هائلة بكل معنى الكلمة، ونحن الحزب الأكثر ديناميكية، ويجب على الجميع أن يروا ويعرفوا أنه لا شيء ينتهي حتى نقول إنه انتهى... لا ينبغي لأحد أن يفرح، أو يرفع سقف آماله، ولا ينبغي لأحد أن يسعى إلى حماسة مختلفة. نحن هنا، أقوياء، مستقيمون، في أقوى حالاتنا، نحن واقفون».

وقال إردوغان إنهم يتوقفون بشكل أساسي أمام فوز حزب «العدالة والتنمية» ببلدية هطاي، التي كانت أكبر ولاية متضررة من زلزال 6 فبراير (شباط) 2023، وسنعمل بجد أكثر من أي وقت مضى لنكون جديرين بالمدن الأخرى التي تثق بنا، وسيبقى التعافي السريع للمدن المتضررة من الزلزال على رأس جدول أعمالنا».

قضية كوباني

على صعيد آخر، رفضت الدائرة 22 بالمحكمة الجنائية العليا في أنقرة طلب الإفراج عن 18 متهماً في القضية المعروفة باسم «أحداث كوباني»، من بينهم الرئيسان المشاركان السابقان لحزب «الشعوب الديمقراطية» المؤيد للأكراد، صلاح الدين دميرطاش، وفيجان يوكسكداغ.

وقررت المحكمة، في الجلسة 82 التي عقدت الأربعاء في قاعة بسجن سنجان في أنقرة وشارك فيها دميرطاش من محبيه في أدبرنه شمال غربي البلاد عبر دائرة تلفزيونية، تأجيل نظر القضية إلى 16 مايو المقبل.

واستمعت المحكمة إلى المتهمين في القضية... واختصر دميرطاش دفاعه في عبارة واحدة هي: «لا أطالب بأي شيء إلا الحرية لجميع زملائي».

وتعود وقائع قضية «أحداث كوباني» إلى العام 2014، حيث تم اتهام 108 من السياسيين الأكراد بينهم، دميرطاش، ويوكسكداغ، والسياسي التركي المخضرم أحمد تورك رئيس بلدية ماردين جنوب البلاد، بالترويج للإرهاب بالدعوة للتظاهر لمنع القوات التركية من دخول مدينة عين العرب (كوباني) ذات الأغلبية الكردية بدعوى محاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.

وبعد فترة طويلة، عادت القضية إلى الواجهة عام 2021، حيث اعتقلت السلطات التركية عدداً من قيادات حزب «الشعوب الديمقراطية»، ووجهت إليهم تهماً منها «تهديد وحدة البلاد»، و«القتل العمد بحق 37 شخصاً»، و«إهانة علم البلاد»، وغيرها، بسبب بيانات حملت توقيع دميرطاش، أو تغريدات وتدوينات على منصات التواصل الاجتماعي، تطالب المواطنين الأكراد بالخروج إلى الشوارع، والتظاهر ضد دخول القوات التركية عين العرب.

وطالبت النيابة العامة بالسجن المؤبد بحق 36 متهماً، من بينهم دميرطاش، ويوكسكداغ، وأحمد تورك، والسجن المؤبد 6 مرات بحق 25 متهماً، لتسببهم بمقتل 6 أشخاص، وطالبت بالسجن المؤبد 4 مرات بحق متهمين آخرين، وخلال الجلسات تمت تبرئة بعض المتهمين، فيما لا يزال 18 منهم يحاكمون في القضية.


ألمانيا توجه نداء عاجلاً لتعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية الضعيفة ضد روسيا

رجال إنقاذ أوكرانيون يزيلون الأنقاض من مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على مدينة تشيرنيهيف بأوكرانيا 17 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
رجال إنقاذ أوكرانيون يزيلون الأنقاض من مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على مدينة تشيرنيهيف بأوكرانيا 17 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
TT

ألمانيا توجه نداء عاجلاً لتعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية الضعيفة ضد روسيا

رجال إنقاذ أوكرانيون يزيلون الأنقاض من مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على مدينة تشيرنيهيف بأوكرانيا 17 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
رجال إنقاذ أوكرانيون يزيلون الأنقاض من مبنى مدمر بعد هجوم صاروخي روسي على مدينة تشيرنيهيف بأوكرانيا 17 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

طلبت ألمانيا من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية في أسرع وقت ممكن مع قصف صواريخ روسية لمدن أوكرانية، اليوم (الأربعاء)، وتوجيه الرئيس الأوكراني نداءات عاجلة مجدداً من أجل الدعم.

وأطلق وزير الدفاع الألماني، بوريس بيستوريوس، ووزيرة الخارجية، أنالينا بيربوك، مبادرة جديدة تستهدف التعاون مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ودول أخرى، ستتم مناقشتها في اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة السبع هذا الأسبوع، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وتواجه أوكرانيا نقصاً في الذخيرة مع حجب الجمهوريين في الكونغرس الأميركي تمويلاً مهماً كانت توفره الولايات المتحدة لأوكرانيا لأشهر عدة، كما أخفق الاتحاد الأوروبي في تسليم الذخائر بالوقت المحدد.

وقالت بيربوك قبيل الاجتماع الوزاري لمجموعة السبع في جزيرة كابري الإيطالية «علينا وعلى شركائنا في أنحاء العالم الآن أن نكون حازمين في دفاعنا ضد الإرهاب الجوي الروسي».

وأضافت أن «تعزيز الدفاعات الجوية مسألة حياة أو موت بالنسبة لآلاف الأشخاص في أوكرانيا، كما أنه يمثل أفضل حماية لأمننا».

وفي أحدث هجوم، قتلت الصواريخ الروسية 16 شخصاً على الأقل وأصابت العشرات في مدينة تشيرنيهيف شمال أوكرانيا، اليوم (الأربعاء)، ما دفع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى توجيه مناشدة أخرى للحصول على أسلحة.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية في إفادة صحافية، إن المبادرة الألمانية تأتي استجابة للطبيعة المتغيرة للتهديد في أوكرانيا، مضيفاً أن دولاً عدة أظهرت اهتماماً بالمبادرة.

وتابع المتحدث أن «روسيا تستخدم بشكل متزايد قنابل انزلاقية يمكن إطلاقها من مسافة بعيدة عن الحدود الأوكرانية».