بريطانيا ترسل للأمم المتحدة صور شحن حاويات من كوريا الشمالية إلى روسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ب)
TT

بريطانيا ترسل للأمم المتحدة صور شحن حاويات من كوريا الشمالية إلى روسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ب)

قدمت المملكة المتحدة إلى لجنة من خبراء الأمم المتحدة صوراً التُقطت بواسطة الأقمار الاصطناعية لشحنات حاويات كورية شمالية متجهة إلى روسيا، بوصفها جزءاً من محاولة لبدء تحقيق رسمي في صفقات الأسلحة التي تنتهك العقوبات الدولية.

ويُظهر تقرير غير منشور للاستخبارات البريطانية، اطلعت عليه صحيفة «الغارديان» البريطانية، صوراً التُقطت بين سبتمبر (أيلول) وديسمبر (كانون الأول) لـ3 سفن روسية، هي «مايا» و«أنغارا» و«ماريا»، وهي تقوم بتحميل حاويات في ميناء ناجين في كوريا الشمالية قبل عبورها إلى موانئ روسية في أقصى شرق البلاد.

وبينما قالت الاستخبارات إنها لا تستطيع تحديد محتويات الحاويات، إلا أنها لفتت إلى أن تقريرها يكتسب أهمية خاصة؛ لأنه يأتي في أعقاب إعلان الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، أن روسيا استخدمت مؤخراً صواريخ باليستية كورية شمالية في أوكرانيا.

وقُدم التقرير، إلى جانب أدلة أخرى من الولايات المتحدة ودول أخرى، إلى لجنة خبراء الأمم المتحدة المعنية بانتشار الأسلحة النووية في كوريا الشمالية.

وقال دبلوماسي بالأمم المتحدة إن «استخدام روسيا الأسلحة الكورية الشمالية في أوكرانيا يعد انتهاكاً لكثير من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة».

وأضاف: «إنه يقوض الجهود الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية، ويكشف مدى اليأس الذي وصلت إليه روسيا في غزوها الفاشل. ويجب أن يؤدي هذا وغيره من الأدلة المقدمة إلى لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق كامل في انتهاك روسيا وكوريا الشمالية للعقوبات الدولية بشكل صارخ».

وتواجه كوريا الشمالية اتهامات بتزويد الحكومة الروسية بالصواريخ الباليستية ومئات الآلاف من القذائف المدفعية دعماً لحربها في أوكرانيا، منذ التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في روسيا في سبتمبر الماضي.

وتنفي كل من كوريا الشمالية وروسيا هذا الاتهام، بالإضافة إلى اتهام آخر بأن بيونغ يانغ تحصل في المقابل على تكنولوجيا متقدمة لتطوير القدرات العسكرية الاستراتيجية من موسكو، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

والتقى بوتين بوزيرة خارجية كوريا الشمالية تشوي سون هوي في الكرملين، هذا الأسبوع، وناقش الاثنان «مواصلة تطوير علاقاتهما في جميع المجالات، بما في ذلك المجالات الحساسة»، وفق متحدث باسم الكرملين.

ومن جهتها، قالت كوريا الشمالية، الأحد، إن زيارة هوي إلى روسيا هي «خطوة مهمة لتطوير العلاقات الاستراتيجية والمستقبلية بين البلدين على نحو موثوق به».


مقالات ذات صلة

واشنطن تمنح «الأولوية» لتسليم أوكرانيا أنظمة الدفاع الجوي

الولايات المتحدة​ أرشيفية لزيلينسكي أثناء زيارته منطقة لتدريب الجنود الأوكرانيين على نظام الدفاع الجوي باتريوت شرق ألمانيا (ا,ف,ب)

واشنطن تمنح «الأولوية» لتسليم أوكرانيا أنظمة الدفاع الجوي

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستعطي «الأولوية» لتسليم أوكرانيا أنظمة الدفاع الجوي، وسترسل الأسلحة التي ثمة حاجة ماسة اليها لأوكرانيا قبل دول أخرى.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا أوكرانيات مدنيات لدى حضورهن تدريباً على استخدام الأسلحة والمعدات الطبية القتالية في كييف (أ.ف.ب)

نساء أوكرانيات تعرّضن للاغتصاب من جنود روس يخرجن عن صمتهن

بدأت نساء تعرّضن للعنف الجنسي على أيدي جنود روس التحدث عن الفظائع التي واجهنها، بعدما تغلّبن على خوفهن وقرّرن رفع الصوت لمساندة «الضحايا الصامتات».

«الشرق الأوسط» (باريس)
العالم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا مارين لوبان زعيمة حزب «التجمع الوطني» اليميني وجوردان بارديلا المرشح الرئيسي للحزب في الانتخابات الأوروبية يحضران اجتماعاً سياسياً يوم الأحد 2 يونيو 2024 في العاصمة الفرنسية باريس (أ.ب)

هل يغيّر وصول اليمين المتطرف لرئاسة حكومة فرنسا في العلاقات مع روسيا؟

تثير هزيمة حزب الرئيس الفرنسي في الانتخابات الأوروبية ردود فعل المسؤولين الروس، في حين يخضع صعود اليمين المتطرف في فرنسا للتدقيق من قِبل الصحافة الروسية.

شادي عبد الساتر (بيروت)
أوروبا أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومبعوثه الرئيسي للمحادثات (رويترز)

أوكرانيا: كييف منفتحة على حضور روسيا القمة المقبلة

قال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن أوكرانيا قد تدعو روسيا لحضور الاجتماع المقبل المقرر مع الشركاء الدوليين.

«الشرق الأوسط» (كييف)

مسؤول ألماني يتوقع بدء ترحيل مجرمين لأفغانستان في غضون أسابيع

العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)
العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)
TT

مسؤول ألماني يتوقع بدء ترحيل مجرمين لأفغانستان في غضون أسابيع

العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)
العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)

يتوقّع وزير الداخلية المحلي بولاية هامبورغ الألمانية، أندي جروته، تنفيذ أول الترحيلات بحق مجرمين أفغان في ألمانيا إلى بلادهم في غضون أسابيع قليلة.

وقال جروته (الجمعة) في بوتسدام قبل اليوم الأخير لمؤتمر وزراء الداخلية الألمان: «أفترض أن هذا سينجح خلال الأسابيع المقبلة»، مضيفاً أن لديه انطباعاً بأن الحكومة الألمانية تُعدّ للمشروع «بعزم كبير».

ولم يرغب جروته في تحديد فترة معينة لبدء الترحيل، مشيراً إلى أن الولايات جميعها مطالَبة بتحديد حالات المجرمين الأفغان، والأشخاص الخطرين الملزمين قانوناً بمغادرة البلاد، مضيفاً أنه سيتم الآن التعامل مع هذه الحالات، مشيراً إلى أنه رصد خلال اجتماع وزراء الداخلية في بوتسدام وجود «اتفاق كبير» على هذا الأمر، مؤكداً ضرورة أن تقوم الحكومة الاتحادية «بتنفيذه بسرعة».

قوات خاصة من الشرطة الألمانية بولاية تورينغيا شرق ألمانيا في 7 ديسمبر 2022 (أ.ف.ب)

ويدعو جروته إلى ترحيل المجرمين والخطرين أمنياً إلى أفغانستان وسوريا. وقال جروته، وهو المتحدث باسم الولايات التي يقودها «الحزب الاشتراكي الديمقراطي» في المؤتمر، في تصريحات لـ«وكالة الأنباء الألمانية»: «على أي شخص يرتكب جرائم خطرة هنا مغادرة البلاد، حتى لو جاء من أفغانستان، على سبيل المثال»، موضحاً أن مصالح الأمن لألمانيا تفوق هنا مصالح مرتكب الجريمة في الحماية. وفي المقابل لا تزال هناك مشكلات في التنفيذ، حيث تواجه الخطط انتقادات من منظمات معنية باللاجئين. وفي أعقاب هجوم بسكين نفذه أفغاني في مدينة مانهايم، وأودى بحياة شرطي وإصابة أفراد آخرين، أعلن المستشار أولاف شولتس أنه سيسمح مجدداً بترحيل المجرمين الخطرين إلى أفغانستان وسوريا.

إلى ذلك، ذكر تقرير نشرته مجلة «دير شبيغل» الألمانية، (الأحد)، أن الحكومة تُجري محادثات مع أوزبكستان؛ للسماح بتنفيذ عمليات ترحيل من ألمانيا إلى أفغانستان دون إجراء مشاورات مباشرة مع حركة «طالبان».

وقالت المجلة في التقرير، دون أن تكشف عن مصادرها، إن وفداً من وزارة الداخلية الألمانية سافر إلى طشقند، عاصمة أوزبكستان، في أواخر مايو (أيار) لهذا الغرض. واقترح الوفد على حكومة أوزبكستان إيصال أفغان مرشحين للترحيل إلى طشقند أولاً. وذكر التقرير أن من الممكن نقلهم بعد ذلك إلى كابل عبر شركة الطيران الخاصة «كام إير».

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر، إن بلادها تدرس ترحيل مهاجرين أفغان، يشكّلون تهديداً أمنياً، إلى وطنهم، بعدما تسببت واقعة طعن في مقتل شرطي، ما أثار مطالبات باتخاذ موقف أكثر صرامةً بشأن الهجرة. واتخاذ مثل هذه الخطوة قد يثير جدلاً لأن ألمانيا لا ترحِّل الأشخاص إلى دول قد يواجهون فيها خطر الموت.