البحث في عقوبات أوروبية على المستوطنين مرتكبي أعمال العنف في الضفة

وزراء خارجية «الاتحاد» سيسعون الاثنين للتغلّب على انقساماتهم

بيت فلسطيني تعرَّض لاعتداءات على يد عدد من المستوطنين في الضفة الغربية (إ.ب.أ)
بيت فلسطيني تعرَّض لاعتداءات على يد عدد من المستوطنين في الضفة الغربية (إ.ب.أ)
TT

البحث في عقوبات أوروبية على المستوطنين مرتكبي أعمال العنف في الضفة

بيت فلسطيني تعرَّض لاعتداءات على يد عدد من المستوطنين في الضفة الغربية (إ.ب.أ)
بيت فلسطيني تعرَّض لاعتداءات على يد عدد من المستوطنين في الضفة الغربية (إ.ب.أ)

جاء في أحد مقاطع الرسالة التي نشرها الرئيس الأميركي جو بايدن بتاريخ 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، في صحيفة «واشنطن بوست»، ما حرفيته: «قلتُ للمسؤولين الإسرائيليين، بشكل قاطع، إن عنف المتطرفين في الضفة الغربية ضد الفلسطينيين يجب أن يتوقف، وإن الذين يقترفون هذه الأعمال تتعين محاسبتهم».

وأضاف: «إن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ مبادرات خاصة يمكن أن تتضمن حجب التأشيرات عن المتطرفين الذين يهاجمون المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية».

وقتها، نُظِر إلى مبادرة بايدن على أنها محاولة لتحسين صورة الولايات المتحدة التي وقفت قلباً وقالباً مع إسرائيل، ودافعت عن مواقفها، وقدمت لها الدعم العسكري والمالي، ووفَّرت لها الحماية السياسية والدبلوماسية، وقطعت الطريق على أي مطالبة بوقف لإطلاق النار في غزة.

لكن تهديدات بايدن لم تكن كلاماً في الهواء؛ فيوم الثلاثاء الماضي أعلنت الخارجية الأميركية أن واشنطن «تبنَّت سياسة جديدة في موضوع التشدُّد؛ بتوفير تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة» ضد الأشخاص الذين «أقدموا على ممارسات ضد السلام والأمن والاستقرار في الضفة الغربية، وتحديداً من خلال ارتكاب أعمال عنف...»، في إشارة إلى المستوطنين. وجاء في البيان الأميركي الصادر عن وزير الخارجية أنطوني بلينكن، أنه يتعين على إسرائيل «اتخاذ تدابير إضافية من أجل حماية المدنيين الفلسطينيين ضد هجمات المتطرفين».

منزل أسرة فلسطينية أحرقه مستوطنون في يونيو 2023 (د.ب.أ)

المفارقة أن شيئاً كهذا لم يصدر عن الاتحاد الأوروبي لا فردياً ولا جماعياً، رغم البيانات الصادرة عن العديد من دوله التي تندِّد بعنف المستوطنين وممارساتهم. وقالت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، أمس، إن أعمال العنف ضد الفلسطينيين «يجب أن تتوقف، والمسؤولية تقع على السلطات الإسرائيلية التي يتعيَّن عليها أن تحاسب المسؤولين عنها». أضافت: «نحن، من جهتنا، سوف نتحمل مسؤولياتنا وننظر في اتخاذ تدابير تمنع (المسؤولين عن العنف) من دخول الأراضي الفرنسية وتجميد أموالهم في فرنسا وعلى المستوى الأوروبي».

وتفيد المعلومات المتوفرة بأن موضوع فرض عقوبات على مرتكبي أعمال العنف بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية سيتم بحثه على مستوى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الاثنين المقبل، في بروكسل.

وأكدت الخارجية الفرنسية، أن الوزيرة كاترين كولونا «سوف تثير هذه المسألة» في الاجتماع المذكور. ولأن زمن الانتقال إلى التنفيذ ليس متضحاً بعد؛ لا على المستوى الفرنسي ولا الأوروبي، ولأنه لا لوائح متوافرة عن الأشخاص الضالعين في أعمال العنف، فإن البحث على مستوى الاتحاد الأوروبي سوف يتواصل، علماً بأن هناك انقسامات بين أعضائه.

تنديد فرنسي

والأربعاء، نددت الخارجية الفرنسية بممارسات المستوطنين «تحت أنظار الجيش الإسرائيلي». وسبق للرئيس ماكرون شخصياً، وأكثر من مرة، أن أدان العنف المذكور.

وإذا كانت هناك إشارة إيجابية؛ فقد أتت من برلين التي أكدت دعمها لاتخاذ إجراءات من هذا النوع، رغم دعمها المطلق لإسرائيل، ورفضها قبول وقف إطلاق النار. ووفق المستشار الأماني أولاف شولتس، فإن أمراً كهذا «سيفيد (حماس) التي تستطيع التقاط أنفاسها وإعادة تنظيم صفوفها».

ولكن هناك 3 دول مرشَّحة لأن تعارض قراراً على المستوى الأوروبي بهذا الخصوص، وهي تحديداً النمسا والتشيك والمجر، المعروفة بعلاقاتها الوثيقة مع إسرائيل، وخصوصاً المجر. إلا أن الخطوة الأميركية من شأنها أن «تشجع» الأوروبيين، وفق مصدر دبلوماسي أوروبي في باريس، على اقتفاء أثر واشنطن.

وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا في أستراليا بمناسبة زيارة رسمية في 4 ديسمبر (أ.ف.ب)

انتقاد يعفي من حرج عزة

وبحسب هذا المصدر، فإن التصويب على المستوطنين بالنسبة للطرفين (الأميركي والأوروبي) «أسهل من انتقاد ما تقوم به إسرائيل في غزة، رغم التحذيرات والنداءات الصادرة عن الأمم المتحدة بشخص أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، والمسؤولين عن المنظمات والوكالات المتفرعة عنها، مثل (الأونروا) و(منظمة اليونيسيف) و(منظمة الصحة الدولية) وغيرها».

وترى مصادر أخرى أن استدارة أوروبية محتملة، رغم الانقسامات الداخلية، يمكن النظر إليها على أنها محاولة مزدوجة الأهداف؛ فمن جهة، يُراد منها أن تحسِّن صورة الأوروبيين وإظهار أنهم يسعون إلى سياسة «متوازنة» في المواقف ما بين إسرائيل والفلسطينيين. ومن جهة ثانية، التعويض عن عجزهم في التأثير على مسار الحرب في غزة، حيث الطرف الخارجي الوحيد الذي تحسب له إسرائيل الحساب هو الجانب الأميركي، وليس أبداً الأوروبي.

ومرة أخرى، يبدو أن الطرف الأوروبي ينتظر «الإشارة» من واشنطن للتجرؤ على القيام بخطوة ما إزاء حرب يبدو فيها مكبل اليدين.

وعلى أي حال، فإن توصل الأوروبيين إلى اتفاق بشأن العقوبات التي لا تتجاوز الحد الأدنى سيحتاج إلى أسابيع، بينما الوضع الميداني في الضفة الغربية متفجِّر. ووفق وزارة الصحة الفلسطينية، فإن 258 فلسطينياً قُتلوا في الضفة منذ السابع من أكتوبر.

ثمة اقتناع يعبر عنه أكثر من طرف أوروبي غير رسمي، مفادها أن عقوبات الحد الأدنى، في حال تم إقرارها على المستوى الأوروبي، لن يكون لها كبير الأثر على الوضع الميداني؛ ففي حالة فرنسا، لا يحتاج حامل جواز السفر الإسرائيلي لتأشيرة دخول، وهو يحق له الدخول إلى فرنسا والإقامة فيها لمدة لا تزيد على 90 يوماً من غير تأشيرة، ومن غير أن يكون متوجباً عليه أن يعلن عن حضوره على الأراضي الفرنسية بأي شكل من الأشكال.

ثم إن كثيراً من الإسرائيليين يحملون جنسية مزدوجة؛ ما يعفيهم غالباً من التأشيرة في مجموعة دول «شينغن». والأمر نفسه معمول به أميركياً حيث لم يعد الإسرائيلي بحاجة لتأشيرة منذ سبتمبر (أيلول) الماضي.

انقسام مستمر

ليست انقسامات الأوروبيين بشأن الملف الفلسطيني جديدة؛ فخلال العقود والسنوات الماضية، فشلوا فشلاً ذريعاً حتى في تنفيذ قرارات اتخذوها جماعياً، مثل فرض قيود على منتجات المستوطنات التي تروجها إسرائيل في الفضاء الأوروبي. ولا شيء يمكن أن يجمع إسبانيا وألمانيا بالنسبة للملف الفلسطيني؛ فرئيس الحكومة الإسبانية ومعه نظيره البلجيكي أعربا عن استعدادهما، مؤخراً، ومن قرب الحدود مع غزة، للاعتراف بالدولة الفلسطينية، بينما تحجم برلين حتى عن انتقاد إسرائيل ما يشكل بالنسبة إليها خطاً أحمر ترفض اجتيازه.

بالمقابل، فإن الأوروبيين سيبحثون، الاثنين، في فرض عقوبات على «حماس». واستبقت باريس الاجتماع بالإعلان، الثلاثاء، عن تجميد أموال يحيى السنوار زعيم «حماس» في غزة، ومحمد الضيف قائد كتائب القسام، ومساعده مروان عيسى. ويبدو اتفاق الأوروبيين بشأن العقوبات على «حماس» التي يعدّونها تنظيماً إرهابياً أكثر يسراً بعكس الحال مع إسرائيل.


مقالات ذات صلة

باريس والاعتراف بالدولة الفلسطينية

المشرق العربي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين في احتفالية تقديم السلاح في باحة قصر الأنفاليد في باريس (أ.ف.ب)

باريس والاعتراف بالدولة الفلسطينية

الرئيس الفرنسي «منفتح» على الاعتراف بالدولة الفلسطينية ولكن مع توافر الظروف الضرورية ليكون «مفيداً».

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا عَلم الاتحاد الأوروبي خارج مبنى المفوضية في بروكسل (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يطلق عملية «أسبايدس» لحماية الملاحة في البحر الأحمر

أعلن مجلس الاتحاد الأوروبي، اليوم (الاثنين)، تدشين عملية أمنية بحرية تهدف إلى استعادة حرية الملاحة وحمايتها في البحر الأحمر والخليج.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس (أ.ف.ب)

إسبانيا ستفرض عقوبات على مستوطنين إسرائيليين إذا لم تتفق أوروبا على ذلك

قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إن بلاده ستفرض من جانب واحد عقوبات على المستوطنين الإسرائيليين الذين يمارسون العنف في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
المشرق العربي مصلون ينتظرون عند نقطة تفتيش بالقرب من باب الأسباط عند مدخل المسجد الأقصى (أ.ف.ب)

بوريل يحذِّر: الضفة الغربية «تغلي» بسبب قيود إسرائيل على دخول «الأقصى»

حذَّر جوزيب بوريل من أن قرار إسرائيل فرض قيود على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى في رمضان قد يزيد الوضع سوءاً بالضفة الغربية التي تشهد بالفعل حالة من «الغليان».

«الشرق الأوسط» (بروكسل - غزة)
أوروبا صورة بالقمر الاصطناعي لمضيق باب المندب (ناسا)

الاتحاد الأوروبي يوافق على نشر مهمة بحرية في البحر الأحمر

وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على نشر مهمة بحرية للاتحاد الأوروبي لحماية الشحن البحري من هجمات المسلّحين الحوثيين في البحر الأحمر.

«الشرق الأوسط» (بروكسل )

أميركا وروسيا تتحدثان عن الاحتلال الإسرائيلي أمام «العدل الدولية»

قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)
قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)
TT

أميركا وروسيا تتحدثان عن الاحتلال الإسرائيلي أمام «العدل الدولية»

قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)
قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)

تُدلي الولايات المتحدة وروسيا بمرافعاتهما، اليوم الأربعاء، أمام محكمة العدل الدولية؛ أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة؛ للنظر في شرعية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد طلبت، في عام 2022، من المحكمة، المعروفة أيضاً باسم المحكمة العالمية، إصدار رأي غير مُلزِم يتعلق بالعواقب القانونية للاحتلال، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت إسرائيل، التي لم تشارك في جلسات الاستماع، في تعليقات مكتوبة، إن تدخُّل المحكمة قد يضر التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض. وعارضت واشنطن، في عام 2022، إصدار المحكمة فتوى، ومن المتوقع أن تدفع، اليوم الأربعاء، بأن المحكمة لا تستطيع الحكم على شرعية الاحتلال.

وسيُدلي أكثر من 50 دولة بمرافعاتها، حتى 26 فبراير (شباط) الحالي، ومن المقرر أن تتحدث مصر وفرنسا أيضاً، اليوم الأربعاء.

وطلب ممثلو الجانب الفلسطيني، يوم الاثنين، من القضاة إعلان الاحتلال الإسرائيلي لأراضيهم غير قانوني، وقالوا إن رأيها قد يساعد في التوصل إلى حل الدولتين.

وأمس الثلاثاء، أجمعت عشر دول، من بينها جنوب أفريقيا، على انتقاد سلوك إسرائيل في الأراضي المحتلّة، وحثّ عددٌ منها المحكمة على إعلان أن الاحتلال غير قانوني.

وأدّت موجة العنف الأخيرة في قطاع غزة، والتي أعقبت هجمات حركة «حماس»، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، على إسرائيل، إلى تعقيد الصراع المتجذر في الشرق الأوسط، كما ألحقت الضرر بالجهود الرامية إلى إيجاد طريق نحو السلام.

وطُلب من هيئة محكمة العدل الدولية، المؤلَّفة من 15 قاضياً، مراجعة وضع «الاحتلال والاستيطان والضم (الذي تقوم به إسرائيل)... بما في ذلك التدابير الرامية إلى تغيير التركيبة السكانية، وطابع ووضع مدينة القدس المقدسة، واعتمادها التشريعات والتدابير التمييزية ذات الصلة».

ومن المتوقع أن يستغرق القضاة ما يقرب من ستة أشهر لإصدار رأيهم المتعلق بالطلب، الذي يسألهم أيضاً النظر في الوضع القانوني للاحتلال وعواقبه على الدول.

وتجاهلت إسرائيل رأي المحكمة الدولية في عام 2004، عندما خلصت إلى أن الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية ينتهك القانون الدولي ويجب إزالته. وبدلاً من ذلك، قامت إسرائيل بتمديده.

وقد تؤدي جلسات الاستماع الحالية إلى زيادة الضغوط السياسية المتعلقة بالحرب الإسرائيلية في غزة، والتي أسفرت عن مقتل نحو 29 ألف فلسطيني، وفقاً لمسؤولي الصحة في غزة، منذ أن هاجمت «حماس» إسرائيل، في السابع من أكتوبر الماضي.

واستولت إسرائيل، في حرب عام 1967، على الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية، وهي مناطق في فلسطين التاريخية يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها. وانسحبت من غزة عام 2005، لكنها لا تزال تسيطر على حدودها مع مصر التي تفرض ضوابط مشددة على حدودها مع القطاع.

ولطالما دفع القادة الإسرائيليون بأن الأراضي الفلسطينية كانت محتلّة رسمياً، ويقولون إن إسرائيل استولت عليها من الأردن ومصر، خلال حرب عام 1967، وليس من دولة فلسطين ذات السيادة.


بريطانيا «بلد المليون حفرة» تتكبد فاتورة باهظة لإصلاح طرقها

سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)
سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)
TT

بريطانيا «بلد المليون حفرة» تتكبد فاتورة باهظة لإصلاح طرقها

سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)
سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)

تنتشر حفر من مختلف الأشكال والأحجام على طرق بريطانيا، في مشكلة مزمنة تكلّف كثيراً من المال والأرواح أيضاً، وسط تقاعس رسمي عن الحلّ بسبب نقص الاستثمارات، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

ويُقدّر عدد هذه الفتحات في الطرق، والتي تتشكل في فصل الشتاء عندما تتسرب المياه إلى الشقوق، ثم تتجمد وتفجّر الغطاء الأسفلتي، بنحو مليون حفرة، وفق شركة الإصلاح والمساعدة على الطرق «آر إيه سي (RAC)».

هذه الحفر التي ترمز إلى تدهور البنية التحتية في المملكة المتحدة تثير غضب سائقي السيارات مثل مارك موريل. هذا الناشط المتحمس البالغ 63 عاماً جعل من هذه المسألة قضيته، إلى درجة أنه بات يُلقّب بـ«مستر بوتهول» (السيد حُفر)، واكتسب شهرة من خلال خطوات دعائية مثيرة.

وقد وضع موريل، البارع في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، بطات مطاطية في حفرة لإظهار الحاجة إلى التدخل، وملأ أخرى بالمعكرونة سريعة التحضير، وركِب دبابة برتقالية إلى البرلمان في لندن.

ويعزو موريل الحالة «المروعة» للطرق البريطانية إلى «نقص الاستثمار من جانب الحكومات المتعاقبة».

ويدعو إلى اتباع سياسة طويلة الأمد لتجديد الطرق وصيانتها، لتجنب عودة الحفر عند أدنى موجة صقيع.

الحفر تعكس تدهور البنية التحتية في المملكة المتحدة (أ.ف.ب)

«التمساح» و«الوادي»

وقد دفع العدد الكبير من أنواع الحفر بمنظمة «آر إيه سي» إلى إطلاق تسميات عليها: بدءاً بالـ«الكاتراز»، وهي حفر كبيرة جداً لدرجة أنه من المستحيل الإفلات منها، أو الـ«سنايبر» (القناص) التي لا يمكن رؤيتها، وتتشكل في نقاط لا يتوقعها السائقون، مروراً بالـ«أليغيتور» (التمساح)، أو الـ«كانيون» (الوادي).

وقد أحصى «أوتوموبايل أسوسييشن» (اتحاد السيارات البريطاني - إيه إيه)، اللاعب الرئيسي في مجال إصلاح الطرق، ما يقرب من 632 ألف حادث مرتبط بالحفر في عام 2023، في أعلى مستوى منذ 5 سنوات.

وفي المجمل، كلفت الأضرار المتأتية عن الحفر سائقي السيارات البريطانيين 474 مليون جنيه إسترليني (597 مليون دولار) العام الماضي، وفق تقديرات «إيه إيه».

ووفق تقرير صادر عن هيئة «أسفالت إنداستري ألاينس» للمتخصصين في القطاع، سيتطلب الأمر 14 مليار جنيه إسترليني (17.64 مليار دولار) لإجراء الإصلاحات المتراكمة في الطرق.

وبعد التخلي عن مشروع مكلف للسكك الحديدية، أعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الخريف الماضي، أن الحكومة ستخصص 8.3 مليار جنيه إسترليني (10.46 مليار دولار) للسلطات المحلية المكلَّفة بإجراء عمليات صيانة الطرق، لكنها تواجه في كثير من الأحيان أوضاعاً مالية صعبة للغاية.

لكن «التمويل يمتد أكثر من 10 سنوات، ويقولون إنه يكفي لتجديد 8000 كيلومتر من الطرق، فيما لا يمثل ذلك سوى 2 في المائة من الشبكة»، في حين أن 20 في المائة من الطرق تحتاج إلى تجديد أو أعمال كبيرة، وفق مارك موريل.

وقد خاض هذا الفني السابق هذه المعركة قبل 11 عاماً حول حفرة خطيرة في الطريق بالقرب من قريته، بينما كانت ابنته تتعلم القيادة.

ويتوقع موريل أن تكون الحفر من بين القضايا الخمس الكبرى في انتخابات هذا العام.

يعتقد أن عدد الحفر في جميع أنحاء المملكة المتحدة يزيد على مليون (أ.ف.ب)

«وانكسي»

مارك موريل ليس الوحيد الذي كرّس إبداعه في العمل من أجل القضية؛ ففي إسيكس (جنوبي شرق)، أنشأ أحد السكان مشروع صور باستخدام ألعاب وشخصيات «بلايموبيل» وحتى وحش بحيرة لوخ نيس.

قبل عامين، جرى تصوير المغني رود ستيوارت، حاملاً مجرفة بيده، وهو يسد بنفسه حفراً في الطريق قال إنها تسببت في ثقب إطار سيارة إسعاف، ومنع سيارته من نوع «فيراري» من المرور.

وفي عام 2015 في مانشستر، عمد شخص يدعى «وانكسي»، في إشارة إلى فنان الشارع بانكسي، إلى رسم خطوط على الطريق حول الحفر لإجبار السلطات المحلية على القيام بالإصلاحات اللازمة.

وقال الفنان الغامض لموقع إخباري محلي إن الحفر الموجودة في الطريق تسببت بدخول أصدقائه الذين يركبون الدراجات المستشفى.

ولا تقتصر المخاطر الناجمة عن قيادة الدراجات على أضرار بسيطة.

ففي السنوات العشر الماضية، توفي 23 من راكبي الدراجات في حوادث كان من بين العوامل المسببة لها الحفر أو عيوب الطرق، وفق دانكن دوليمور، مدير الحملة في جمعية راكبي الدراجات في المملكة المتحدة (سايكلينغ يو كاي).

وأطلقت المنظمة تطبيقاً يسمح للسلطات المحلية بالإبلاغ عن وجود حفر. وقد جرى التبليغ من خلاله عن 10 آلاف حفرة سنوياً.

ويؤكد دوليمور أن هذه المبادرة «تضغط على السلطات المحلية» لإصلاح العيوب المبلَّغ عنها. لكن بالنسبة له، فإن النصر الحقيقي يكمن في دفع المسؤولين نحو «ثقافة صيانة الطرق» قبل ظهور الحفر.


بوتين يسخر من فرار الجيش الأوكراني من أفدييفكا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)
TT

بوتين يسخر من فرار الجيش الأوكراني من أفدييفكا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)

سخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الثلاثاء) من «الفرار الفوضوي» للجيش الأوكراني من مدينة أفدييفكا في شرق أوكرانيا، بعدما انسحبت منها قوات كييف الأسبوع الماضي بعد أشهر من المعارك.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال بوتين خلال اجتماع مع وزير الدفاع سيرغي شويغو إن «هذا الفرار الفوضوي حصل حين أصدرت قيادة القوات المسلحة الأوكرانية أمرا بالانسحاب... كان في الحقيقة هروبا بكل معنى الكلمة».

وبحسب «رويترز»، قال الرئيس أيضا إن القوات الروسية يجب أن تطور نجاحها في ساحة المعركة في أوكرانيا بعد سقوط أفدييفكا. فيما أكد شويغو أن الهجوم الروسي مستمر وإن القوات تتحرك غربا.

وأضاف أن القوات الروسية سيطرت على قرية كرينكي في منطقة خيرسون.


لوكاشينكو يحذر من «استفزاز أطلسي» على حدود روسيا وبيلاروسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)
TT

لوكاشينكو يحذر من «استفزاز أطلسي» على حدود روسيا وبيلاروسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)

حذر الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو من تدهور واسع محتمل في المنطقة الحدودية بين روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا بسبب ازدياد حشود حلف شمال الأطلسي العسكرية في المنطقة، وقال إن بلاده تمتلك معلومات عن خطط وضعتها الاستخبارات الأميركية والبولندية لتنفيذ «استفزازات واسعة» عبر الحدود. وكشف الحليف الأقرب للكرملين أن «الناتو» حشد 32 ألف جندي و1000 دبابة ومدرعة و235 طائرة ومروحية قرب حدود روسيا وبيلاروسيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو يتصافحان خلال توقيع اتفاقات في سان بطرسبرغ الاثنين (أ.ف.ب)

ونقلت قناة «بول بيرفوفا» عن لوكاشينكو قوله: «الوضع في القارة الأوروبية، بما في ذلك بالقرب من حدودنا، ليس أكثر هدوءاً. في المنطقة المجاورة مباشرة لبيلاروسيا وروسيا نُشر ما يقرب من 32 ألف جندي من القوات المسلحة المشتركة لحلف (الناتو) والولايات المتحدة وأكثر من 1000 عربة مدرعة، ونحو 160 منظومة مدفعية ومدافع (هاون)، و235 طائرة ومروحية، بوصفه جزءاً من عمليات الحلف في أوروبا».

عناصر حرس الحدود البولندية يجوبون جدار الشريط على الحدود البيلاروسية (أ.ب)

وكانت موسكو ومينسك قد نشرتا في وقت سابق، بشكل مشترك وحدات عسكرية في المنطقة الحدودية تحسباً لتدهور الوضع. كما أعلنت روسيا أنها زودت الجار الأقرب بأنظمة صاروخية متطورة. ونشرت كذلك العام الماضي أسلحة نووية تكتيكية على أراضي بيلاروسيا.

لكن حديث لوكاشينكو لم يقتصر على الشق المتعلق بالحشود الغربية الكثيرة قرب حدود البلدين، بل تحدث عن نشاط متصاعد الوتيرة لأجهزة الاستخبارات الغربية في المنطقة، وقال إن لدى بلاده «معطيات محددة سوف يُكشف عنها في وقت لاحق عن خطط وضعتها الاستخبارات البولندية والأميركية لتنظيم استفزازات واسعة ضد المدنيين في بولندا، واتهام روسيا وبيلاروسيا بها».

ونقلت وكالة «بيلتا» البيلاروسية عن لوكاشينكو قوله: «نحن على دراية بجميع السيناريوهات المعدّة لشن استفزازات وعمليات تطرُف من قبل مسلحين في أوكرانيا وبولندا وليتوانيا، وهذه المعلومات حصلت عليها أجهزة استخباراتنا وسننشرها قريباً». وأضاف أن بين الخطط الموضوعة تسهيل تسلل مجموعات تخريب من أوكرانيا إلى أراضي روسيا وبيلاروسيا لتنفيذ استفزازات داخل العمق في البلدين.

مقطع فيديو يظهر مغادرة جنود أوكرانيين مدرعة عسكرية في موقع يعتقد أنه أفدييفكا السبت (رويترز)

على صعيد آخر، أعلنت موسكو أن قواتها التي دخلت مدينة أفدييفكا قبل يومين، كشفت وجود مخابئ سرية يُرجح أن القوات الأوكرانية كانت تستخدمها سجوناً للتحقيق، وفيها أقبية لتعذيب المسجونين. وقال روديون ميروشنيك، سفير الخارجية الروسية لشؤون التحقيق بجرائم الحرب، إن التحريات تشير إلى «وجود مراكز تعذيب وسجون سرية احتجز فيها نظام كييف المواطنين الموالين لروسيا في أفدييفكا». وأضاف: «لا نستبعد إمكانية إثبات وجود سجون سرية وعمليات دفن سرية وآليات تعذيب استُخدمت في أفدييفكا. حصلنا على معلومات أولية تفيد بذلك، وسيجري إطلاق التحقيق عاجلاً».

وتابع: «نعلم أنه كانت هناك مراكز تعذيب سرية جرى فيها اعتقال المواطنين بتهم أو شبهات ذات دوافع سياسية ومعارضة لكييف. سنستمع لشهادات السكان في أفدييفكا لتوثيق الحقائق».

سكان يمرون أمام مبانٍ مدمرة في سلوفيانسك إثر تعرضها لقصف روسي بعد سقوط بلدة أفدييفكا (د.ب.أ)

ووفقاً للدبلوماسي الروسي فإن النشاط يتركز حالياً على «إزالة الألغام ووصول المتخصصين المدنيين إلى هناك. سوف تتوسع الدائرة، وسوف نعتمد بشكل أساسي أولاً على الشهادات، ثم على تفتيش الأماكن التي من المحتمل أن تتركز فيها الأعمال الإجرامية لنظام كييف».

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت أحكام السيطرة على أفدييفكا شمال دونيتسك، لتسجل بذلك أول انتصار ميداني كبير منذ السيطرة على باخموت في مايو (أيار) من العام الماضي.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (إ.ب.أ)

ورأت الأوساط العسكرية أن التقدم له أهمية خاصة؛ لأن الحامية الأوكرانية التي كانت تتمركز في أفدييفكا تعد الأقوى والأكثر تحصيناً في القوات. كما أن هذه المنطقة كانت تُستخدم طوال الفترة الماضية لقصف دونيتسك ومناطق محيطة بها.

لكن اللافت أن القوات الأوكرانية عادت، الثلاثاء، لتوجيه قصف مركز على مدينة دونيتسك من مواقع جديدة. وأعلن الجيش الروسي أن المدينة تعرضت لسلسلة هجمات باستخدام أنظمة صاروخية ومسيرات مفخخة.

وكانت كييف قد أقرّت، الاثنين، بأنّ الجيش الأوكراني بات حالياً في وضع «صعب جداً» في مواجهة القوّات الروسيّة التي تشنّ هجمات في شرق أوكرانيا وجنوبها بعد سيطرتها على أفدييفكا.

 

تقييم بريطاني

في لندن، أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية، الثلاثاء، بأن القوات الروسية سيطرت خلال الأسبوع الماضي على أفدييفكا، وأيضاً على مصنع لفحم الكوك يقع شمال المدينة. وجاء في التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أن القوات الأوكرانية انسحبت إلى مواقع دفاعية غرب أفدييفكا.

ومن المحتمل أن تكون القوات الروسية مفتقرة إلى الفعالية القتالية اللازمة لكي تقوم على الفور باستغلال سيطرتها على أفدييفكا، كما ستحتاج إلى فترة من الراحة وإعادة التجهيز، وفق ما ورد في التقييم. ومن المرجح أن تسعى روسيا خلال الأسابيع المقبلة إلى توسيع سيطرتها الإقليمية تدريجياً إلى ما هو أبعد من أفدييفكا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في رسالته اليوميّة إنّ «الوضع صعب جداً في نقاط عدّة على خطّ الجبهة، حيث ركّزت القوّات الروسيّة أكبر عدد ممكن من الاحتياطات. إنّهم يستغلّون تأخّر المساعدات» الغربيّة إلى أوكرانيا. وأضاف أنّ بلاده تفتقر إلى المدفعيّة وتحتاج إلى دفاع جوّي بقدر ما تحتاج إلى أسلحة بعيدة المدى، مؤكداً من جهة ثانية أنّ الحصار الذي يفرضه على الحدود مع بولندا سائقو الشاحنات والمزارعون البولنديّون يُظهر «تآكل التضامن» مع بلاده.

جندي أوكراني يقوم بتشغيل مسيّرة في مدينة زابوريجيا الأوكرانية (إ.ب.أ)

وأفادت الخدمة الصحافية لوزارة الدفاع الروسية بأنه خلال الـ24 ساعة الماضية، أسقطت أنظمة الدفاع الجوي الروسية مقاتلة أوكرانية من طراز «ميغ 29»، و124 طائرة من دون طيار، و7 صواريخ من طراز «ستورم شادو» ونظاماً صاروخياً من طراز «باتريوت». واستهدفت الهجمات الأوكرانية وفقاً للإفادة الروسية بلدة ميرنوي في منطقة زابوريجيا، ومناطق عدة في إقليمي دونيتسك ولوغانسك.

وقالت السلطات الأوكرانية إن هجوماً روسياً بمسيرة على منطقة سومي بشمال أوكرانيا أصاب مبنى سكنياً، الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص. وقالت الإدارة العسكرية في المنطقة عبر تطبيق «تلغرام»: «... قُتلت أسرة: أم وابناها واثنان من أقاربهم».

وكان الجيش الأوكراني قد أعلن أن روسيا أطلقت 23 طائرة مسيرة باتجاه أوكرانيا الليلة الماضية، مضيفاً أن الدفاعات الجوية دمرتها كلها. وذكر عبر تطبيق «تلغرام»: «نتيجة للعمليات القتالية أُسقطت جميع المسيّرات في مناطق خاركيف وبولتافا ودنيبرو وزابوريجيا وميكولايف».

وقبل أيام من حلول الذكرى الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، تعهدت السويد بإرسال مساعدات عسكرية بقيمة 7.1 مليار كرون سويدي (684 مليون دولار)، بوصفه جزءاً من حزمة المساعدات الـ15 والأكبر التي تتعهد بها السويد حتى الآن. وقال وزير الدفاع السويدي بال جونسون في مؤتمر صحافي في استوكهولم، الثلاثاء، إن السويد، التي تأمل في تصبح العضو الـ32 في حلف شمال الأطلسي (الناتو) تسعى لمنح أوكرانيا قوارب قتالية طراز «سي بي 90»، ومجموعات قوارب، وأسلحة تُستخدم تحت المياه مثل الألغام وذخيرة المدفعية ومعدات الدفاع الجوي ومعدات أخرى. وقال جونسون إن الحزمة تتضمن مليار كرون من أجل طلب 10 حاملات جند مدرعة من طراز «سي في 90» مصممة خصيصاً لاحتياجات أوكرانيا.

جندي أوكراني يطلق النار من سلاح مضاد للدبابات خلال تدريب في منطقة دونيتسك (أ.ب)

وقد أعلنت الإكوادور أنها لن تسلم أسلحة من الحقبة السوفياتية إلى أوكرانيا عبر الولايات المتحدة، بعد تعهد سابق لها في هذا الإطار أثار غضب موسكو، وأدى إلى حظر واردات الموز الإكوادوري إلى روسيا. وأكدت وزيرة الخارجية غابرييلا سومرفيلد أمام لجنة برلمانية أن «الإكوادور لن ترسل أي مواد حربية إلى دولة متورطة في نزاع دولي مسلح».

وكانت الولايات المتحدة قد ذكرت أن الأسلحة التي ستستبدلها الإكوادور ستُرسل بعد ذلك إلى أوكرانيا لمساعدتها في ساحة المعركة ضد روسيا. وأثار هذا الاتفاق غضب موسكو. عقب ذلك، أعلنت روسيا، وهي أحد المستهلكين الرئيسيين للموز الإكوادوري، حظراً على واردات الموز من 5 مصدّرين إكوادوريين، مشيرة إلى وجود آفة حَشَريّة. ولاحقاً تراجعت عن قرارها.

 

جاسوسة؟

من جهة أخرى، أعلنت هيئة (وزارة) الأمن الفيدرالي الروسي أن وحداتها اعتقلت مواطنة تحمل الجنسيتين الأميركية والروسية، ووجهت إليها اتهامات «التخابر مع العدو»، و«جمع أموال لتمويل نشاط العسكريين الأوكرانيين».

وجاء في بيان الأمن الفيدرالي أن القوات «أوقفت في مدينة يكاتيرينبورغ (منطقة الأورال) مواطنة روسية أميركية عمرها 33 عاماً من سكان لوس أنجليس بتهمة تقديم الدعم المالي لدولة أجنبية بما يهدد أمن روسيا». وأظهرت التحقيقات أن الموقوفة«كانت تجمع الأموال منذ فبراير (شباط) 2022 لتمويل شراء معدات وأسلحة وذخيرة للقوات الأوكرانية، كما شاركت في الولايات المتحدة في مسيرات مؤيدة لنظام كييف».


«العمال البريطاني» يدعو لوقف النار فوراً في غزة تجنباً لخلاف حزبي

حزب العمال البريطاني يدعو إلى وقف لإطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية (إ.ب.أ)
حزب العمال البريطاني يدعو إلى وقف لإطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية (إ.ب.أ)
TT

«العمال البريطاني» يدعو لوقف النار فوراً في غزة تجنباً لخلاف حزبي

حزب العمال البريطاني يدعو إلى وقف لإطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية (إ.ب.أ)
حزب العمال البريطاني يدعو إلى وقف لإطلاق النار في غزة لأسباب إنسانية (إ.ب.أ)

دعا حزب العمال البريطاني المعارض إلى وقف لإطلاق النار على الفور بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في تغيير لسياسته يستهدف تجنب تمرد برلماني آخر حول قضية تسببت في انقسامات داخلية عميقة.

ووفق «رويترز»، من المقرر أن يصوّت المشرعون، الأربعاء، على اقتراح للحزب الوطني الأسكوتلندي المعارض يدعو إلى وقف لإطلاق النار على الفور. ويهدد ذلك بتجدد الخلاف داخل حزب العمال بعد أن تحدى نحو ثلث مشرّعيه القيادة العام الماضي لدعم الدعوات لوقف إطلاق النار.

وقام حزب العمال بصياغة تعديله الخاص الذي يدعو إلى «وقف لإطلاق النار لأسباب إنسانية»، كما أضاف إليه بعض الشروط تماشياً مع مواقف دول غربية أخرى، في تحول في سياسته بعد أن اكتفى الحزب في السابق بالدعوة إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وقال متحدث باسم الحزب: «يدعو تعديلنا إلى وقف لإطلاق النار على الفور لأسباب إنسانية، بما يتماشى مع حلفائنا. ويتعين علينا إطلاق سراح الرهائن وإعادتهم. ويتعين وقف القتال الآن. ونحن بحاجة إلى برنامج مساعدات إنسانية ضخم لغزة. وأي عمل عسكري في رفح لا يمكن أن يمضي قدماً».

ومع تقدم حزب العمال بفارق كبير في استطلاعات الرأي، من المتوقع أن يشكل الحزب الحكومة المقبلة في الانتخابات الوطنية في وقت لاحق من هذا العام.

لكن رد فعله على الحرب في غزة تسبب بصراع بين الحزب ومؤيديه.

وأدى مقترَح مماثل قدمه الحزب الوطني الأسكوتلندي في نوفمبر (تشرين الثاني) إلى تعرض زعيم حزب العمال كير ستارمر لأكبر تمرد في قيادته حين صوّت 56 من أعضاء حزب العمال في البرلمان لدعم المقترَح.

ويدعو تعديل حزب العمال في مجلس العموم إلى «دعم دعوات أستراليا وكندا ونيوزيلندا لـ(حماس) لإطلاق سراح جميع الرهائن وإعادتهم».

والتعديل أيضاً «يدين إرهاب (حماس)»، ويقول إنه «لا يمكن أن نتوقع من إسرائيل أن توقف القتال إذا استمرت (حماس) في العنف».

وبدأت الحرب في غزة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بعد أن اقتحم مقاتلون من «حماس» جنوب إسرائيل، ما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.

وأدى الرد العسكري الإسرائيلي من وقتها إلى مقتل أكثر من 29 ألف فلسطيني، وفق السلطات الصحية الفلسطينية.


والدة نافالني تطلب من بوتين تسليمها جثمان ابنها

صورة من شريط فيديو لباقة ورد وصورة لنافالني وضعتهما والدته ليودميلا عند نصب ضحايا القمع السياسي في سالخارد على بعد 1937 كيلومتراً شمال شرقي موسكو الثلاثاء (أ.ب)
صورة من شريط فيديو لباقة ورد وصورة لنافالني وضعتهما والدته ليودميلا عند نصب ضحايا القمع السياسي في سالخارد على بعد 1937 كيلومتراً شمال شرقي موسكو الثلاثاء (أ.ب)
TT

والدة نافالني تطلب من بوتين تسليمها جثمان ابنها

صورة من شريط فيديو لباقة ورد وصورة لنافالني وضعتهما والدته ليودميلا عند نصب ضحايا القمع السياسي في سالخارد على بعد 1937 كيلومتراً شمال شرقي موسكو الثلاثاء (أ.ب)
صورة من شريط فيديو لباقة ورد وصورة لنافالني وضعتهما والدته ليودميلا عند نصب ضحايا القمع السياسي في سالخارد على بعد 1937 كيلومتراً شمال شرقي موسكو الثلاثاء (أ.ب)

حضَّت ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (الثلاثاء) الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على تسليمها جثة ابنها الذي توفي قبل 5 أيام في سجن بالمنطقة القطبية الشمالية، بينما رفض الكرملين اتهامات يوليا نافالنايا، أرملة نافالني، لبوتين، بقتل زوجها، ووصفَها بـ«الباطلة والفظة».

وقالت ليودميلا: «أناشدك يا فلاديمير بوتين، حل القضية بيدك وحدك. دعني أرى ابني أخيراً. أطالب بتسليم جثمان أليكسي فوراً كي أتمكن من دفنه بطريقة إنسانية».

ورفض الكرملين اتهامات يوليا نافالنايا، أرملة نافالني، لبوتين، بأنه مسؤول عن موت زوجها.

ليودميلا والدة نافالني (أ. ب)

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف: «بالطبع إنها اتهامات باطلة وفظة بحق رئيس الدولة الروسية؛ لكن نظراً إلى أن يوليا نافالنايا باتت أرملة قبل بضع أيام، لن أعلق» على الأمر.

وكانت يوليا نافالنايا قد قالت في مقطع مصور، نشر الاثنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي: «قبل 3 أيام، قتل فلاديمير بوتين زوجي أليكسي نافالني. قتل بوتين والد أطفالي... بذلك، أراد قتل أملنا وحريتنا ومستقبلنا».

كما برر الناطق باسم الكرملين اعتقال الأشخاص الذين كانوا يتضامنون مع نافالني من خلال وضع الزهور بشكل سلمي، أمام نصب ضحايا القمع السياسي السوفياتي. وقال: «قوات الأمن تصرفت بموجب القانون».

أليكسي نافالني وزوجته يوليا نافالنايا خلال مسيرة للمعارضة بموسكو في 27 أكتوبر 2013 (رويترز)

ووصف بيسكوف ترقية بوتين، الاثنين، لكبار المسؤولين في خدمات السجون الروسية بأنها «روتينية»، وذلك بعد 3 أيام من وفاة المعارض في السجن. وقال: «هذه عمليات تقدم عادية».

وبين الضباط الذين تمت ترقيتهم نائب رئيس هيئة السجون فاليري بويارينيف، الذي رُفع لرتبة كولونيل جنرال بوزارة الشؤون الداخلية.

وكتب إيفان زدانوف، مدير «مؤسسة مكافحة الفساد» التي أسسها نافالني، على قناته في تطبيق «تلغرام»، الثلاثاء، أن بويارينيف كان مسؤولاً شخصياً عن تعذيب نافالني في السجن. وقال: «هذه بمثابة جائزة بوتين المفتوحة مقابل التعذيب».

وتوفي نافالني، المعارض الأبرز لبوتين، الجمعة، عن عمر يناهز 47 عاماً، في سجن الدائرة القطبية الشمالية في منطقة يامال؛ حيث كان يمضي حكماً بالسجن 19 عاماً، بتهمة «التطرف».

ورفضت السلطات الروسية حتى الآن تسليم جثمانه لعائلته، رغم أن أنصاره اعتبروا أن النظام الروسي يسعى للتستر على جريمة، وهي اتهامات رفضها الكرملين أيضاً.

والثلاثاء، تعهد المعارض الروسي إيليا إياشين، المحكوم عليه بالسجن 8 سنوات ونصف سنة، لإدانته الهجوم على أوكرانيا، بمواصلة معركته ضد بوتين، معرباً عن قناعته بأن الرئيس الروسي «أمر» بقتل أليكسي نافالني.

يضعون وروداً عند نصب في موسكو صار واحداً من الأمكنة التي يقصدها الراغبون في إظهار احترامهم للراحل أليكسي نافالني (أ.ف.ب)

وكتب إيليا إياشين في رسالة نشرها أقرباؤه على وسائل التواصل الاجتماعي: «ما دام قلبي ينبض سأحارب الطغيان. وما دمت على قيد الحياة لن أخاف الشر. وما دمت أتنفس سأكون مع شعبي. أقسم على ذلك».

وقال إنه «مقتنع» بأن فلاديمير بوتين «أمر» بقتل صديقه القديم أليكسي نافالني. وأضاف: «لم يقتله فحسب؛ بل قتله بطريقة واضحة؛ خصوصاً قبل الانتخابات الرئاسية في روسيا في منتصف مارس (آذار) حتى لا يشك أحد في ضلوع بوتين... في ذهنية بوتين، هذه هي الطريقة التي تثبت فيها السلطة وجودها، بالقتل والقسوة والانتقام الواضح. هذا التفكير ليس تفكير رجل دولة. إنه تفكير زعيم عصابة».

وفي أبريل (نيسان) 2023، حُكم على إيليا إياشين (40 عاماً) في الاستئناف، بالسجن لمدة 8 سنوات ونصف سنة، وهو ناشط في المعارضة الروسية منذ بدء سنوات الألفين مثل نافالني، وكان صديقاً قديماً لأبرز معارض روسي.

وقال إياشين: «سيدخل نافالني التاريخ بوصفه رجلاً يتمتع بشجاعة استثنائية، وكان يمضي قُدماً من أجل قناعاته. مضى إلى الأمام غير آبه بالخوف والموت، كان يتقدم بابتسامة ورافعاً رأسه بفخر. ومات بطلاً... سيبقى بوتين رجلاً صغيراً حصل على سلطة هائلة بالصدفة».

وكان إياشين أيضاً صديقاً مقرباً ومتعاوناً مع خصم كبير آخر لبوتين، هو بوريس نيمتسوف الذي اغتيل في موسكو عام 2015.


تركيا توقف عناصر من «داعش» بينهم أجانب في عمليتين أمنيتين

صورة أرشيفية من أمام كنيسة «سانتا ماريا» في إسطنبول عقب الهجوم الإرهابي عليها من جانب «داعش»
صورة أرشيفية من أمام كنيسة «سانتا ماريا» في إسطنبول عقب الهجوم الإرهابي عليها من جانب «داعش»
TT

تركيا توقف عناصر من «داعش» بينهم أجانب في عمليتين أمنيتين

صورة أرشيفية من أمام كنيسة «سانتا ماريا» في إسطنبول عقب الهجوم الإرهابي عليها من جانب «داعش»
صورة أرشيفية من أمام كنيسة «سانتا ماريا» في إسطنبول عقب الهجوم الإرهابي عليها من جانب «داعش»

ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على 30 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، في حملات أمنية شملت ولايتَي إسطنبول (غرب) وهطاي (جنوب) وعدداً من الولايات الأخرى، في إطار تعقب عناصره الذين نشطوا في الفترة الأخيرة، ونفذوا هجوماً على إحدى كنائس إسطنبول في مطلع الشهر الحالي، ما أدى إلى مقتل مواطن تركي.

وأوقفت قوات مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية أمن إسطنبول، الثلاثاء، 18 من عناصر التنظيم الإرهابي، من بين 19 مطلوباً حددهم مكتب مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، ولا يزال البحث جارياً عن الأخير.

جاء ذلك بعدما أعلن وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا القبض على 12 عنصراً من تنظيم «داعش» في عمليات أمنية بولايتَي إسطنبول وهطاي، بينهم 5 أجانب.

وأكد يرلي كايا أنه لن يتم التسامح مع الإرهابيين، وأن أجهزة الأمن ستواصل جهودها لمكافحة الإرهاب دون انقطاع.

وأوقفت قوات مكافحة الإرهاب التركية 147 مشتبهاً بالانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، في مداهمات متزامنة شملت عدداً من الولايات، مستهدفة خلايا وعناصر التنظيم الذي نشط في الفترة الأخيرة عبر هجوم إرهابي جديد.

وعاد تنظيم «داعش» الإرهابي لتنفيذ هجمات في تركيا بعد توقف 7 سنوات، عبر هجوم مسلح على كنيسة «سانتا ماريا» في حي سارير في إسطنبول خلال قداس مطلع فبراير (شباط) الحالي، ما أسفر عن مقتل رجل في العقد السادس من العمر.

وقررت محكمة تركية حبس 25 متهماً، والإفراج المشروط عن 9 آخرين تورّطوا في الهجوم المسلّح -الذي نفذه الداعشيان: الطاجيكي أميرجون خليكوف، والروسي ديفيد تانديف، اللذان وُجّهت إليهما تهمتا: «الانتماء إلى منظمة إرهابية» و«القتل العمد»- على كنيسة «سانتا ماريا» الكاثوليكية الإيطالية، من بين 60 مشتبهاً من الروس والطاجيك، جرى القبض عليهم لعلاقتهم بالهجوم، وأحيل 26 منهم إلى مراكز الترحيل خارج البلاد، وتم إطلاق سراح 9 آخرين، بشرط خضوعهم للمراقبة القضائية.

وفي الإطار ذاته، تم القبض على 147 من عناصر «داعش» في حملات متزامنة في 33 ولاية.

كما تم القبض على 17 من عناصر «ولاية خراسان» بعد تحديد هويتهم بواسطة المخابرات التركية وشعبة مكافحة الإرهاب، في مديرية أمن إسطنبول، وجرى التأكد من صلتهم بالهجوم المسلح على كنيسة «سانتا ماريا» والتخطيط لإقامة كيان لتدريب ونشر مسلحي «داعش» في دول الشرق الأوسط.

وقالت مصادر أمنية إنه تبين أن هؤلاء كانوا يمارسون أنشطة ضد تركيا، ولديهم صلة بالهجوم على الكنيسة الذي قُتل فيه المواطن التركي تونجر جيهان (52 عاماً).

وأعلن «داعش» الذي صنّفته تركيا تنظيماً إرهابياً منذ عام 2013، والمسؤول أو المنسوب إليه قتل أكثر من 300 شخص في هجمات بتركيا بين عامي 2015 و2017، مسؤوليته عن الهجوم على الكنيسة، وقال عبر قناة على «تلغرام» إن الهجوم جاء «استجابة لدعوة قادة التنظيم لاستهداف اليهود والمسيحيين».

وكان آخر هجوم للتنظيم نفذه «الداعشي» الأوزبكي عبد القادر مشاريبوف، المكنى «أبو محمد الخراساني»، في نادي «رينا» الليلي في إسطنبول، ليلة رأس السنة عام 2017، ما أدى إلى مقتل 39 شخصاً وإصابة 79 آخرين.


من هي يوليا نافالنايا «عدوة بوتين الجديدة»؟

يوليا نافالنايا أرملة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ف.ب)
يوليا نافالنايا أرملة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ف.ب)
TT

من هي يوليا نافالنايا «عدوة بوتين الجديدة»؟

يوليا نافالنايا أرملة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ف.ب)
يوليا نافالنايا أرملة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ف.ب)

قالت يوليا نافالنايا أمس (الاثنين) إنها ستواصل كفاح زوجها الراحل أليكسي نافالني من أجل «روسيا الحرة»، ودعت مؤيديها إلى معارضة الرئيس فلاديمير بوتين بشدة أكثر من أي وقت مضى.

وتأتي دعوة نافالنايا من الخارج لمعارضة بوتين، قبل أقل من شهر على الانتخابات الرئاسية التي من شبه المؤكد أن تمنح الرئيس الروسي فترة ولاية أخرى مدتها 6 سنوات.

ووجهت نافالنايا التي وصفتها وسائل إعلام غربية بأنها «عدوة بوتين الجديدة»، رسالة في مقطع فيديو مدته 9 دقائق إلى الرئيس الروسي، تتهمه فيها بقتل زوجها، وبأنه حطم قلبها بفعلته هذه، وحرم طفليها من والدهما.

وقالت في مقطع الفيديو الذي جاء بعنوان «سأواصل كفاح أليكسي نافالني»: «بقتل أليكسي، قتل بوتين نصفي، نصف قلبي، ونصف روحي. لكن لا يزال لدي النصف الآخر، وهو يخبرني أنه ليس لدي الحق في الاستسلام. أريد أن أعيش في روسيا حرة، أريد بناء روسيا حرة».

وحسب مجلة «بوليتيكو» الأميركية، فقد فاجأ بيان نافالنايا كثيرين؛ حيث إنها كانت قد أكدت لسنوات رفضها فكرة الانخراط في السياسة.

فماذا نعرف عن يوليا نافالنايا؟

نافالنايا (47 عاماً) هي خبيرة اقتصادية، التقت بأليكسي خلال عطلة في تركيا عام 1998، وتزوج الاثنان لينجبا طفلتهما الأولى (داشا) بعد عدة سنوات، وبعد ذلك اختارت نافالنايا أن تكون ربة منزل.

وقد أكدت مراراً في مقابلات نادرة كانت تظهر بها أنها تحرص دائماً على أن تعيش حياة طبيعية بعيداً عن السياسة، وسط صعود نجم زوجها، واشتداد حملة القمع التي شنها الكرملين عليه.

وسبق أن قالت لمجلة «هاربر بازار» الأميركية: «مهمتي الرئيسية هي أن تظل حياة عائلتنا كما هي، رغم كل شيء».

لكن خلف الكواليس، قال أولئك الذين يعرفون الزوجين جيداً، إن نافالنايا لم تشارك زوجها آراءه فحسب؛ بل ساهمت أيضاً في تشكيلها.

وقالت آنا فيدوتا، الموظفة في فرع «مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد» بالولايات المتحدة، لـ«بوليتيكو»: «في كل مرحلة من مسيرة أليكسي المهنية، كانت يوليا دائماً إلى جانبه».

وأضافت: «كان هناك نوع من التخاطر والاتصال الفكري بينهما، وفي بعض الأحيان لم يكونوا بحاجة حتى إلى التحدث؛ لقد كانوا يفكرون في التفكير نفسه، وبالطريقة نفسها».

وفي المسيرات وجلسات المحكمة، كانت نافالنايا دائماً إلى جانب زوجها؛ حيث جذبت انتباه وسائل الإعلام برباطة جأشها، على الرغم من رغبتها المعلنة في تجنب الأضواء.

ولعل أحد أبرز تصريحاتها التي حظيت باهتمام كبير، هو ذلك الذي أطلقته بعد تلقى نافالني أول حكم عليه بالسجن في عام 2013، في قضية اختلاس ندد بها أنصاره، باعتبارها ذات دوافع سياسية؛ حيث قالت: «هؤلاء الأوغاد لن يروا دموعنا أبداً».

وبعد ذلك، دخلت نافالنايا تدريجياً إلى الحياة العامة، وزاد التركيز عليها بشكل خاص في عام 2020، بعد نجاة زوجها من الموت إثر تعرضه للتسميم بمركَّب «نوفيتشوك»، المادة السامة التي تصيب الجهاز العصبي، والتي تم تطويرها إبان الحقبة السوفياتية.

واتَّهم المعارض الروسي بوتين بتدبير التسميم، الأمر الذي نفاه الكرملين.

وفي هذا الوقت، فعلت نافالنايا المستحيل من أجل إخراج زوجها من مستشفى «أومسك» بسيبيريا، ونجحت بالفعل في نقله إلى ألمانيا لتلقي العلاج. وبعد خروجه من الغيبوبة، أشاد نافالني بزوجته قائلاً: «يوليا، لقد أنقذتني».

وقالت نافالنايا في وقت لاحق للصحافي الروسي يوري دود، في مقابلة على موقع «يوتيوب» من ألمانيا: «الشعور الرئيسي الذي كان لدي في ذلك الوقت، هو أنني لا ينبغي أن أسترخي وأظهر الضعف. إذا انهرت أنا، فسوف ينهار الجميع».

وأكدت لدود أن محاولة تسميم زوجها جعلتها أكثر دعماً وتشجيعاً له، وقالت: «اعتقدتُ أنه لن يكون من الجيد أن يستسلم في منتصف الطريق».

ومع ذلك، عندما تعافى نافالني، حاولت زوجته الابتعاد عن الضوء والعودة إلى شخصية ربة المنزل. إلا أن سعيها إلى الحياة الطبيعية تعطل مرة أخرى عندما تم القبض على نافالني في مطار شيريميتيفو في موسكو، عند عودته من برلين في أوائل عام 2021.

وأشاد أنصار نافالني وقتها بقدرة زوجته على ضبط النفس خلال هذه الواقعة.

ومع تعرض نافالني لظروف قاسية في السجن، أصبحت شخصية نافالنايا في العام الماضي بارزة بشكل متزايد على الساحة الدولية.

ووفقاً لتقرير «بوليتيكو»، فقد أدى ذلك إلى استهدافها من قبل وسائل الإعلام الروسية ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة للدولة؛ حيث تم تداول إشاعات بشأنها، تتعلق بعلاقات رومانسية مع أشخاص غير زوجها، وبحملها الجنسية الألمانية، وبأنها تتصرف وفقاً لأوامر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه).

وقال ليوبوف سوبول، المحامي لدى «مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد»، لـ«بوليتيكو»: «لقد ظهرت شجاعة نافالنايا بشدة مؤخراً، ومن الواضح أنها ستكون الهدف التالي لحملات التشهير التي يقوم بها الكرملين. سيحاولون كسرها».

وأعرب حلفاء نافالني يوم الاثنين عن دعمهم لنافالنايا؛ حيث كتب المعارض إيفان غدانوف أنها «حلَّت مكان أليكسي».

ومن جهتها، قالت آنا فيدوتا، الموظفة في فرع الولايات المتحدة لـ«مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد»: «كان من المهم بالنسبة لها دائماً أن تعيش هي وأسرتها حياة طبيعية؛ لكن الآن بعد وفاة نافالني ليس لديها خيار. لن تتراجع أبداً ولن تخون رسالته وأفكاره».

لكن تاتيانا ستانوفايا، الزميلة البارزة في مركز «كارنيغي روسيا وأوراسيا»، تتوقع أن يكون المواطنون الروس العاديون أقل تقبلاً لنافالنايا وتأييداً لها ولرسالتها.

وقالت: «سيكون من الصعب عليها أن تصل إلى الجمهور الروسي، بسبب صورتها التي تم الترويج لها كشخص ليس مؤيداً للقيم الغربية الليبرالية فقط؛ بل شخصية يستخدمها الغرب للإطاحة ببوتين. في موطنها في روسيا، هذه هي لعنتها».

وعلى النقيض من زوجها، تعيش نافالنايا حالياً خارج روسيا، وهو ما يجعلها بعيدة عن متناول الكرملين.

ولم يتضح المكان الذي كانت تتحدث منه في الفيديو الذي نشرته بالأمس.


أوكرانيا تتصدى لعشرات الهجمات الروسية في ظل وضع «بالغ الصعوبة»

جنود أوكرانيون يجمعون الأكياس الترابية لبناء حصن ليس بعيداً عن بلدة أفدييفكا في منطقة دونيتسك وسط الغزو الروسي لأوكرانيا في 17 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
جنود أوكرانيون يجمعون الأكياس الترابية لبناء حصن ليس بعيداً عن بلدة أفدييفكا في منطقة دونيتسك وسط الغزو الروسي لأوكرانيا في 17 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
TT

أوكرانيا تتصدى لعشرات الهجمات الروسية في ظل وضع «بالغ الصعوبة»

جنود أوكرانيون يجمعون الأكياس الترابية لبناء حصن ليس بعيداً عن بلدة أفدييفكا في منطقة دونيتسك وسط الغزو الروسي لأوكرانيا في 17 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
جنود أوكرانيون يجمعون الأكياس الترابية لبناء حصن ليس بعيداً عن بلدة أفدييفكا في منطقة دونيتسك وسط الغزو الروسي لأوكرانيا في 17 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

أعلنت أوكرانيا، اليوم (الثلاثاء)، أنها تتصدى لعشرات الهجمات، بعدما أكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن القوات الروسية تستغل تأخر المساعدات العسكرية الغربية ووصف الوضع بأنه «بالغ الصعوبة»، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

سيطرت القوات الروسية في إطار هجومها المكثف في شرق أوكرانيا وجنوبها، على بلدة أفدييفكا الرئيسية الأسبوع الماضي في دفعة كبيرة إلى الأمام بالنسبة لموسكو قبل حلول الذكرى الثانية للغزو في فبراير (شباط) 2022.

ويتزامن هذا الحدث أيضا مع الذكرى العاشرة لقتل عشرات المتظاهرين في كييف خلال ثورة أطاحت بقيادة البلاد المدعومة من موسكو.

أذنت الانتفاضة حينذاك أيضا ببدء العملية الروسية لضم القرم في جنوب أوكرانيا وانطلاق حركة انفصالية موالية لروسيا في الشرق.

وقال زيلينسكي على «فيسبوك» الثلاثاء: «مرّت عشر سنوات على المحاولات الرامية لتدميرنا وتدمير استقلالنا».

وأضاف: «لكننا صمدنا قبل 10 سنوات وسنواصل الصمود اليوم».

وأفاد مدير مكتب الرئيس الأوكراني أندريه يرماك بأن روسيا «سعت لتحويلنا إلى مستعمرة، لكنها لم تحقق هدفها. سننتصر».

وأعلنت هيئة الأركان العامة للجيش الأوكراني عن وقوع «81 اشتباكا قتاليا» خلال الساعات الـ24 الماضية، مضيفة أن القوات الروسية نفّذت 87 ضربة جوية.

وقُتل خمسة مدنيين في ضربة على قرية قرب الحدود الروسية في منطقة سومي الأوكرانية، وفق ما أفاد الجيش.

وذكر الجيش الأوكراني أنه يعاني من نقص خطر في الذخيرة والقذائف، وهو وضع يزداد سوءا مع تعطّل إقرار حزمة دعم أميركية بقيمة 60 مليار دولار.

في الأثناء، أعلنت السويد الثلاثاء عن دعم عسكري قياسي جديد لأوكرانيا على شكل معدات بقيمة 7.1 مليار كرونة، أي ما يعادل نحو 633 مليون يورو.

وقال وزير الدفاع بال يونسون في مؤتمر صحافي إن «سبب مواصلتنا دعم أوكرانيا هو مسألة إنسانية... بدأت روسيا حربا غير مشروعة وغير مبررة» على أوكرانيا.

وتشمل هذه المساعدات العسكرية ذخائر مدفعية وسفنا حربية وأسلحة تستخدم تحت المياه (ألغام وطوربيدات) وصواريخ مضادة للدبابات وقنابل يدوية ومنظومات مضادة للطائرات كانت كييف تطالب بالحصول عليها.

«حرب وجودية»

أفاد زيلينسكي، اليوم، بعدما زار القوات على خط الجبهة في منطقة خاركيف بأن «الوضع بالغ الصعوبة في أجزاء عدة من خط الجبهة حيث حشدت القوات الروسية الحد الأقصى من عناصر الاحتياط. يستغلون التأخر في مساعدة أوكرانيا»، مشيرا خصوصا إلى النقص في القذائف المدفعية وأنظمة الدفاع الجوي عند خط الجبهة والأسلحة الأبعد مدى.

من جانبه، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن لزيلينسكي الأحد أنه «واثق» من أن الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون سيوافق على مساعدات ثمة حاجة ملحة لها.

وقال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء إنه يرى أيضا أن الكونغرس سيقتنع بالموافقة على خطة الدعم بعد عودته من عطلته، مشددا على أن بلاده «ستواصل معركتها» بفضل الدعم الدولي.

وأفاد شميغال خلال مؤتمر صحافي في طوكيو لدى سؤاله عن تنامي مشاعر «التململ من أوكرانيا» في أوساط المجتمع الدولي: «أعتبر أن الولايات المتحدة ستدعم أوكرانيا أيضا، على غرار الاتحاد الأوروبي، كما هو الحال بالنسبة لليابان وكل بلدان مجموعة السبع وصندوق النقد الدولي وكل المنظمات المالية الدولية».

وتابع: «لذا، لا يمكننا الحديث عن الكلل نظرا إلى أنها حرب وجودية. لا يمكنك أن تشعر بالإنهاك عندما تقاتل من أجل مستقبلك، من أجل حياتك... من أجل النظام الأمني العالمي».

ذكر بايدن أن بلدة أوكرانية أخرى قد تسقط في أيدي روسيا ما لم يقدم الدعم، فيما توقع قادة الجيش الأوكرانيون أن تحرّك روسيا قواتها من أفدييفكا إلى أجزاء أخرى من خط الجبهة.

وبعد سقوط أفدييفكا، أفاد «معهد دراسة الحرب» ومقره في الولايات المتحدة بأن «اللاعبين الروس» نفّذوا عملية إلكترونية «تهدف إلى إثارة الهلع في الفضاء المعلوماتي الأوكراني وإضعاف المعنويات الأوكرانية».


بينهم رضيع... سودانية متهمة بقتل أطفالها الثلاثة في منزلها ببريطانيا

صورة مركبة تُظهر الأطفال الثلاثة الذين لقوا حتفهم في بريستول (التلغراف)
صورة مركبة تُظهر الأطفال الثلاثة الذين لقوا حتفهم في بريستول (التلغراف)
TT

بينهم رضيع... سودانية متهمة بقتل أطفالها الثلاثة في منزلها ببريطانيا

صورة مركبة تُظهر الأطفال الثلاثة الذين لقوا حتفهم في بريستول (التلغراف)
صورة مركبة تُظهر الأطفال الثلاثة الذين لقوا حتفهم في بريستول (التلغراف)

اتُهمت امرأة سودانية بقتل ثلاثة أطفال، من بينهم رضيع يبلغ من العمر تسعة أشهر، في منزلها بمدينة بريستول بالمملكة المتحدة في الساعات الأولى من مساء السبت، وفقاً لصحيفة «التلغراف».

ويعتقد أن الأطفال هم فارس باش، صبي يبلغ من العمر سبع سنوات، وجوري باش، فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات، ومحمد باش، طفل رضيع يبلغ من العمر تسعة أشهر.

المرأة البالغة من العمر 42 عاماً، والتي لا يمكن تحديد هويتها لأسباب قانونية، محتجزة في المستشفى، حيث تتعافى من إصابات لا تهدد حياتها.

الشرطة تنتشر في سي ميلز حيث أٌلقي القبض على امرأة للاشتباه في ارتكابها جريمة قتل بعد العثور على ثلاثة أطفال متوفين (د.ب.أ)

وقالت شرطة أفون وسومرست إنه من المتوقع الانتهاء من فحوص ما بعد الوفاة بحلول نهاية الأسبوع.

وأوضحت الشرطة أن جريمة القتل المزعومة هي حادثة معزولة ولا تشكل أي تهديد آخر للمجتمع.

من المعلوم أن المرأة وزوجها انتقلا من السودان إلى المملكة المتحدة منذ نحو سبع سنوات. ويقال إن المرأة كانت تعاني مشاكل بصحتها العقلية في الأسابيع السابقة، وفقاً لأصدقاء سودانيين، وكانت على اتصال بالخدمات الاجتماعية.

الشرطة تظهر في مكان الحادث في سي ميلز حيث تم القبض على امرأة للاشتباه في قتلها 3 أطفال (د.ب.أ)

ومن المعروف أن طفلها الأكبر قد التحق بمدرسة سي ميلز الابتدائية، التي أغلقت أبوابها مؤقتاً صباح يوم الاثنين. وتظهر صور وسائل التواصل الاجتماعي فارس سعيدًا وهو يرتدي الملابس السودانية التقليدية ويرفع إبهامه للكاميرا.

وأكدت كبيرة المفتشين فيكس هايوارد ميلين، في مؤتمر صحافي خارج منزل العائلة في ضاحية سي ميلز، أنه تم إبلاغ الأقارب، ويتلقون الدعم من قبل ضباط متخصصين.

وقالت: «لقد شعرنا بالفخر إزاء استجابة المجتمع لهذه المأساة. في وقت الحزن الشديد وعدم التصديق، رأينا أعمال رعاية ودعم عفوية. في غضون ساعات من وقوع الحادث، تم فتح كنيسة محلية أمام الناس للتجمع والحداد. وفاة هؤلاء الأطفال الصغار تمثل صدمة كبيرة للمجتمع بأكمله، وكان لهذا الحادث تأثير عميق علينا جميعاً في الشرطة».

ووصفت سلوى بشار، ممرضة في هيئة الخدمات الصحية الوطنية وصديقة العائلة، الأطفال بأنهم «أجمل الأرواح»، وقالت: «كان هؤلاء الأطفال سعداء للغاية - لقد كانوا مذهلين».

وتابعت: «الابن الأكبر، فارس، كان ذكياً جداً ودوداً للغاية، وفضولياً بشأن كل شيء. كان يتصرف مثل شخص بالغ... لا أستطيع تصديق الأمر».