البابا يلتقي ذوي رهائن إسرائيليين لدى «حماس» وأقارب معتقلين فلسطينيين

البابا فرنسيس يجتمع بوفد الفلسطينيين في الفاتيكان الذين لديهم أقارب معتقلون لدى إسرائيل (رويترز)
البابا فرنسيس يجتمع بوفد الفلسطينيين في الفاتيكان الذين لديهم أقارب معتقلون لدى إسرائيل (رويترز)
TT

البابا يلتقي ذوي رهائن إسرائيليين لدى «حماس» وأقارب معتقلين فلسطينيين

البابا فرنسيس يجتمع بوفد الفلسطينيين في الفاتيكان الذين لديهم أقارب معتقلون لدى إسرائيل (رويترز)
البابا فرنسيس يجتمع بوفد الفلسطينيين في الفاتيكان الذين لديهم أقارب معتقلون لدى إسرائيل (رويترز)

التقى البابا فرنسيس، الأربعاء، على نحو منفصل، ذوي رهائن إسرائيليين محتجزين في غزة، وأقارب معتقلين فلسطينيين في إسرائيل، وقال إن الجانبين «يعانيان بدرجة كبيرة».

في ختام لقائه العام الأسبوعي في الفاتيكان، كشف البابا، البالغ 86 عاماً، عن أنه استقبل وفدين «أحدهما يضم إسرائيليين لديهم أقارب محتجزون في غزة، والآخر يضم فلسطينيين لديهم أقارب مسجونون في إسرائيل»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال: «إنهم يعانون بدرجة كبيرة، وسمعت الآن عن معاناة الطرفين»، مناشداً الجموع في «ساحة القديس بطرس» الصلاة من أجل السلام.

البابا فرنسيس خلال لقائه الوفد الإسرائيلي الذين لديهم أقارب محتجزون لدى «حماس»... (أ.ف.ب)

وأضاف: «هذا ما تفعله الحروب، لكننا تخطينا الحروب. هذه ليست حرباً... إنها إرهاب»، من دون تحديد ما إذا كان يشير إلى الهجوم الذي شنته حركة «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أو إلى العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة رداً على ذلك الهجوم، أو الاثنين معاً.

وكان الفاتيكان قد أعلن الأسبوع الماضي أن البابا يأمل في التعبير عن «تعاطفه الروحي» خلال اللقاءين، مشدداً على «الطابع الإنساني الصرف» لهما.

وذكّر الفاتيكان بتصريحات البابا الذي قال: «كل إنسان، سواء أكان مسيحياً أم يهودياً أم مسلماً أم إلى أي شعب أو ديانة ينتمى، مقدّس وثمين في نظر الله، وله الحق في العيش بسلام».

من جهتها، قالت رايتشل غولدبرغ، التي اختطفت «حماس» نجلها هيرش غولدبرغ بولين، البالغ 23 عاماً، في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، إن البابا «يتمتع بتأثير كبير».

وأضافت لصحافيين في روما: «يحظى باحترام كبير في العالم الإسلامي وفي العالم اليهودي بغض النظر عن خلفيته الدينية؛ لذلك أعتقد أنه عندما يتكلّم فإن العالم يستمع إليه».

وأضافت أن الوفد كان يطالب بالسماح للصليب الأحمر بالوصول إلى الرهائن، وتابعت: «نشعر بأن البابا لديه تأثير في العالم يمكّنه من تحقيق هذه الأمور».

وأضافت: «شعرت بحبه ودعمه، وأعتقد أنه سيبذل كل ما في وسعه لمساعدتنا»، موضحة أن ابنها أصيب بجروح خطرة في أثناء عملية احتجازه.

وختمت بالقول: «أنا لن أعدّ أن الرهائن حُرّروا في هذا الاتفاق حتى أراهم يسيرون عبر الحدود».

أُعلن فجر الأربعاء التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل و«حماس» بوساطة قطرية تطلق الحركة بموجبه 50 رهينة، وتفرج إسرائيل عن معتقلين فلسطينيين، على أن تسري هدنة لمدة 4 أيام في قطاع غزة. وهي الخطوة الأولى الفعلية نحو تهدئة مؤقتة بعد أكثر من 6 أسابيع من الحرب.

واندلعت الحرب بين إسرائيل و«حماس» في أعقاب هجوم غير مسبوق شنّته الحركة على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر الماضي، أفضى إلى مقتل نحو 1200 شخص، أغلبهم من المدنيين، وقضى معظمهم في اليوم الأول من الهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

واختطفت حركة «حماس» وفصائل فلسطينية أخرى 240 شخصاً من إسرائيليين وأجانب في ذلك الهجوم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بقصف مدمّر على قطاع غزة أوقع 14128 قتيلاً، بينهم 5840 طفلاً، وفق حكومة «حماس».

كذلك، بدأت إسرائيل عمليات برية واسعة داخل القطاع منذ 27 أكتوبر، وتفرض «حصاراً مطبقاً» على قطاع غزة الذي لا تصل إليه إمدادات وقود ومواد غذائية ومياه.


مقالات ذات صلة

البابا يأسف لـ«الكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» حرب غزة

أوروبا البابا فرنسيس (إ.ب.أ)

البابا يأسف لـ«الكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» حرب غزة

أعرب البابا فرنسيس اليوم (الجمعة) عن أسفه «للكراهية التي تزرعها في الأجيال المقبلة» الحربُ المستمرة منذ ثمانية أشهر بين إسرائيل و«حماس».

«الشرق الأوسط» (روما)
أوروبا بابا الفاتيكان فرنسيس الأول (أ.ف.ب)

بعد استخدامه وسائل النقل العام في شبابه... بابا الفاتيكان يفتقد ركوب القطارات

أعرب بابا الفاتيكان فرنسيس الأول خلال مقابلة عن حنينه للأيام الخوالي عندما كان لا يزال بإمكانه استقلال القطار.

«الشرق الأوسط» (روما)
العالم البابا فرنسيس (أ.ف.ب)

البابا فرنسيس يدعو إلى «عدم الرضوخ لمنطق السلاح»

دعا البابا فرنسيس في رسالة وجهها بمناسبة عيد الفصح في الفاتيكان، الأحد، إلى وقف النزاعات في العالم، من أوكرانيا إلى غزة، و«عدم الرضوخ لمنطق السلاح».

«الشرق الأوسط» (الفاتيكان)
يوميات الشرق البابا فرنسيس يقبل قدم سجينة في روما (رويترز)

لأول مرة... البابا يخصص «خميس الأسرار» للنساء فقط ويغسل أقدام 12 سجينة

قام البابا فرنسيس الذي غالباً ما يدعو للتعاطف مع السجناء بغسل أقدام 12 امرأة سجينة في روما، الخميس، بمناسبة «خميس الأسرار» لدى الطوائف الكاثوليكية.

«الشرق الأوسط» (الفاتيكان)
أوروبا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان (رويترز)

بابا الفاتيكان يظهر بصحة أفضل ويدعو للسلام في أوكرانيا والشرق الأوسط

بدا البابا فرنسيس أفضل حالاً، اليوم (الأربعاء)، قبيل أسبوع الفصح المزدحم، بعد أن بدت صحته على غير ما يرام في الآونة الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (الفاتيكان)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية من أجل وقف إراقة الدماء. وأضاف إردوغان أن الغرب يقدم لأوكرانيا كل أنواع الدعم النقدي والعيني بكل وسائله، بما في ذلك الأسلحة والذخيرة، وعلى الرغم من كل هذا لم يتمكنوا بعد من الحصول على النتائج التي توقعوها.

وتابع إردوغان، خلال تصريحات أدلى بها في طريق عودته من واشنطن في ساعة مبكرة، السبت، عقب مشاركته في القمة 75 لحلف شمال الأطلسي (ناتو): «في هذه المرحلة أكبر ضمان هو وجود (الناتو) قوة عظمى، وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الأولى بين هذه الدول الغربية التي تدعم أوكرانيا، وهناك دول مثل ألمانيا وفرنسا وإنجلترا، لا يستطيعون تحقيق النتائج التي يرغبون فيها».

إردوغان بحث مع بوتين إعادة فتح ممر الحبوب في البحر الأسود على هامش قمة «شنغهاي» في موسكو (الرئاسة التركية)

وقال الرئيس التركي إننا «نسعى جاهدين إلى التعامل مع كل من روسيا وأوكرانيا بأكبر قدر ممكن من العدالة، ولكننا نقول لهما إنكما جارتان لنا، وتربطنا علاقات جدية من الماضي». وأضاف: «على سبيل المثال، اتخذنا خطوة عادلة في اتفاقية إسطنبول للممر الآمن للحبوب في البحر الأسود، وقمنا بتلبية مطالب كل من روسيا وأوكرانيا في عام 2022، الموقف المتوازن الذي حافظت عليه تركيا منذ اليوم الأول للحرب الأوكرانية الروسية معروف للجميع».

ولفت إلى أن روسيا مثل أوكرانيا جار لتركيا تربطه بها علاقات قوية، وهناك علاقات متعددة الأبعاد مع كلا البلدين، وعلى الرغم من الحرب، فإننا نواصل الحفاظ عليها.

وذكر إردوغان أنه أكد خلال قمة «الناتو» في واشنطن أنه من الضروري العودة إلى الدبلوماسية وتمهيد الطريق للمفاوضات دون مزيد من إراقة الدماء، و«أؤكد أننا مستعدون لمواصلة عملية إسطنبول في هذا الاتجاه».

كان إردوغان أكد خلال اجتماعات مجلس حلف «الناتو» وأوكرانيا خلال قمة واشنطن أن تركيا لن تقبل أي تدخل من الحلف في الحرب الروسية الأوكرانية.

وتحافظ تركيا على علاقات متوازنة مع طرفي الحرب، وبذلت محاولات وجهوداً للوساطة بينهما، ورفضت الانضمام إلى العقوبات الغربية على روسيا، وأعلنت التزامها فقط بالعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة.

توقيع اتفاق الحبوب في إسطنبول يوم 22 يوليو 2022 (رويترز)

وقال إردوغان: «إننا نواجه نظاماً عالمياً يهيمن عليه الأقوياء، على سبيل المثال، تتضامن روسيا مع الصين، وهذا الوضع يزعج الغرب بشكل خطير».

وأضاف أن «محاولات تركيا للوساطة من أجل حل سلمي بين روسيا وأوكرانيا لم تتوقف، وبالنسبة لمسألة الحبوب، قلنا، وكذلك روسيا، فلنعطها لأفريقيا، وستحصل عليها تركيا أيضاً، وحاولنا أن نفعل هذا بقدر ما نستطيع. والآن نقول دعونا نعيد فتح ممر الحبوب في البحر الأسود، ونتفاوض بشأن هذا الأمر مع كل من روسيا وأوكرانيا».

وتابع إردوغان: «لم نتوصل بعد إلى نتيجة بشأن هذه المسألة، وكان آخر لقاء لي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول هذا الموضوع خلال قمة (شنغهاي) للتنمية في موسكو، وناقشنا هذه القضايا مرة أخرى مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في قمة (الناتو)». وختم إردوغان قائلاً: «نريد أيضاً تشغيل ممر الحبوب مع الجانب الأوكراني، آمل أن نتمكن من البدء في تشغيل هذا الممر مرة أخرى».