إغلاق الحدود الروسية - الفنلندية يطلق مرحلة جديدة من التصعيد

موسكو لوّحت بـ«رد متكافئ» على خطوات هلسنكي «العدوانية»

حراس حدود فنلنديون يراقبون نقطة التفتيش عند معبر نويجاما الحدودي مع روسيا (رويترز)
حراس حدود فنلنديون يراقبون نقطة التفتيش عند معبر نويجاما الحدودي مع روسيا (رويترز)
TT

إغلاق الحدود الروسية - الفنلندية يطلق مرحلة جديدة من التصعيد

حراس حدود فنلنديون يراقبون نقطة التفتيش عند معبر نويجاما الحدودي مع روسيا (رويترز)
حراس حدود فنلنديون يراقبون نقطة التفتيش عند معبر نويجاما الحدودي مع روسيا (رويترز)

رفع قرار السلطات الفنلندية الشروع بإغلاق المعابر الحدودية مع روسيا، درجة التوتر بين البلدين الجارين، بعد مرور أشهر معدودة على انضمام فنلندا إلى حلف شمال الأطلسي. ولوّحت موسكو باتخاذ خطوات للرد على «سياسة هلسنكي العدوانية»، وسط توقعات بتفاقم الوضع، مع إغلاق كل قنوات الحوار بين البلدين الجارين.

وكما كان متوقعاً، منذ الإعلان عن انضمام فنلندا رسمياً إلى حلف شمال الأطلسي في أبريل (نيسان) الماضي، فإن التطور بدأ يلقي بظلال قاتمة على العلاقات بين موسكو وهلسنكي التي حافظت على مدى عقود «الحرب الباردة»، على استقرار وتعاون في مجالات عدة.

ومع ترقب موسكو لتداعيات الانضمام على الصعيدين الأمني والعسكري، خصوصاً على خلفية احتمال تعزيز حضور قوات أطلسية على الحدود مع روسيا، على الرغم من إعلان «ناتو»، أن هلسنكي لم تطلب «حتى الآن»، نشر قوات على أراضيها، فإن التوتر الحالي ارتبط بتوجه فنلندا لإغلاق كل المعابر الحدودية مع موسكو، في خطوة وصفتها روسيا بأنها «عدائية»، ورأى معلقون روس أنها تفتح على مرحلة جديدة من التدهور في العلاقات.

وكانت هلسنكي أعلنت قبل يومين، الشروع بإغلاق 4 معابر حدودية من أصل 8 معابر تربط الأراضي الروسية بفنلندا، مع توضيح أن خطة إغلاق الحدود نهائياً سوف تستكمل بوقف عمل المعابر الأربعة الأخرى تدريجياً حتى فبراير (شباط) من العام المقبل. وبررت فنلندا قرارها بأنه موجه لوقف «موجات الهجرة غير الشرعية، واتهمت موسكو بأنها تعمدت تصعيد الموقف على هذا الصعيد»، بهدف «ابتزاز» هلسنكي.

الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (رويترز)

ونشرت وسائل إعلام فنلندية تقارير عن «تدفق غير منضبط للاجئين من سوريا والعراق والصومال إلى الحدود من الجانب الروسي». لكن موسكو رفضت الاتهامات الفنلندية، ورأت فيها «ذرائع لتبرير السياسات العدوانية القائمة على كراهية الروس». وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، الاثنين، إن «الموقف المعادي للروس من جانب السلطات الفنلندية يثير أسف موسكو». وزاد أنه «من غير المرجح أن نكون قادرين على التأثير على مواقف هلسنكي، لأنه لا يوجد حوار، وهذا ليس خطأنا؛ في الواقع، لم نكن نحن من بادر إلى تجميد قنوات الحوار».

وأشار بيسكوف إلى أن موسكو لا تقبل الاتهامات الموجهة ضد حرس الحدود الروس، وأكد أنه «بطبيعة الحال، يتم استخدام المعبر الحدودي من قبل أولئك الذين لديهم الحق القانوني في القيام بذلك. وفي هذا الصدد، يلتزم حرس الحدود لدينا بشكل كامل بجميع تعليماتهم الرسمية».

وبات معلوماً أن قرار الحكومة الفنلندية إغلاق نقاط تفتيش في الجزء الأكثر ازدحاماً من الحدود، يقلص إلى درجة كبيرة تدفق المسافرين والبضائع، علماً بأن اتفاقات سابقة بين روسيا وفنلندا كانت قد نظمت هذه المسألة من خلال منح تسهيلات كبرى للمقيمين في سان بطرسبرغ ومحيطها بالدخول إلى فنلندا من دون شرط الحصول على تأشيرة خاصة. ويُعقد إغلاق الحدود أمام هؤلاء مجالات التنقل والاستثمار، خصوصاً أن مئات الألوف من الروس لديهم عقارات وأعمال في فنلندا، وفقاً لتأكيد مصادر روسية رسمية.

وحذر مسؤولون روس من أن خطوة إغلاق الحدود الحالية، تعد جزءاً من سياسة واسعة موجهة للاستيلاء على العقارات المملوكة لأفراد أو شركات روسية على نطاق واسع، في إطار خطط الحكومة الفنلندية للسماح تشريعياً حتى عام 2027، بمصادرة الممتلكات من المالكين الذين لا يمكن الاتصال بهم أو الذين لديهم ثغرات في تسديد ضرائب أو رسوم متأخرة. ومعلوم أن دفع الفواتير والضرائب بالنسبة إلى الروس أصبح مستحيلاً تقريباً بعد تشديد القيود على الدخول، كما أصبح سداد المدفوعات المصرفية من روسيا في ظل العقوبات أمراً صعباً للغاية أيضاً.

ومع توعّد الخارجية الروسية برد «متكافئ»، بدا أن السجالات حول خطوة إغلاق الحدود قد تتخذ أبعاداً أوسع خلال المرحلة المقبلة. وقال سيرغي بيلييف، مدير الإدارة الأوروبية في وزارة الخارجية، الاثنين، إن موسكو «لن تترك أي أعمال معادية لروسيا من جانب هلسنكي من دون رد». وأشار الدبلوماسي إلى أنه «بعد بدء العملية الخاصة في أوكرانيا، اتبعت فنلندا سياسة تصادمية متسقة ومعادية لروسيا»، مشيراً إلى أن «دعم كييف وتزويدها بالأسلحة، وزيادة ضغط العقوبات على روسيا يشكلان جزءاً فقط من السياسات الموجهة ضد موسكو». وشدد بيلييف على أنه بعد انضمام فنلندا إلى حلف شمال الأطلسي، «تم تقليص الحوار السياسي الثنائي النشط تقليدياً على جميع المستويات والاتصالات الوثيقة بين الإدارات، وتضرر التعاون التجاري والاقتصادي الذي كان متطوراً في السابق بطريقة يصعب إصلاحه، كما تضررت العلاقات بين المناطق، بما في ذلك العلاقات بين المناطق». وزاد أنه تم قطع الطرق بين المدن المجاورة.

بالإضافة إلى ذلك، أشار بيلييف إلى أن السلطات الفنلندية منعت في سبتمبر (أيلول) 2022، الروس من دخول البلاد، وفي يوليو (تموز) الماضي، وسعت هذه القيود لتشمل كل أصحاب العقارات ورجال الأعمال.

وكانت وزيرة العدل الفنلندية لينا ميري، أعلنت قبل شهرين عن نيتها إطلاق حملة لتعديل التشريعات قبل نهاية فترة ولاية الحكومة - حتى عام 2027 - لتسهيل استعادة الممتلكات من المالكين الذين لا يمكن الاتصال بهم أو المتخلفين عن السداد، بما في ذلك الروس. ودعت المتحدثة باسم حزب الوسط، هانا كوسونين، إلى تسهيل مصادرة الممتلكات المملوكة بالفعل للروس، خصوصاً في الحالات التي لا يدفع فيها المالك، على سبيل المثال، ضرائب الملكية، أو تكون الممتلكات غير مستخدمة أو في حوزة شخص خاضع للعقوبات.

ويشكل السجال حول الاستيلاء على ممتلكات روسية، وإغلاق الحدود بذريعة مواجهة الهجرة غير الشرعية، عنصر تأجيج واسع للتوتر الذي أطلقه انضمام فنلندا إلى حلف الأطلسي، وسط مخاوف روسية من توسيع تمدد حلف الأطلسي على مقربة من الحدود.

وكان الكرملين أعلن في وقت سابق، أن انضمام فنلندا إلى حلف شمال الأطلسي «لا يُسهم في تعزيز الاستقرار، بل يخلق تهديداً إضافياً لروسيا»، وتعهد بأن تتخذ بلاده «إجراءات تشمل كل ما هو ضروري لضمان أمن روسيا». بدوره، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو، أن موسكو «بدأت بالفعل في تطوير تدابير جوابية لوقف التهديدات المحتملة فيما يتعلق بانضمام فنلندا إلى حلف الأطلسي». وشدد على أن الهيئات العامة المسؤولة «تأخذ بعين الاعتبار إمكانية تنفيذ سيناريوهات مختلفة لتطور الوضع، بما في ذلك السيناريوهات التي تنطوي على نشر قوات قتالية أو ظهور معدات أجنبية على أراضي هذا البلد». وتابع: «على أي حال، أخذ هذا أيضاً في الاعتبار... في عمليات التخطيط العسكري المستقبلية بروسيا». ووفقاً لغروشكو، فإنه «بالمعنى القانوني، بات الناتو منتشراً على الحدود بين روسيا وفنلندا، التي يبلغ طولها 1.3 ألف كيلومتر... هذا واقع عسكري وسياسي جديد يجب أن يؤخذ بالاعتبار في تخطيطنا الدفاعي».


مقالات ذات صلة

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا جانب من اجتماع قادة «الناتو» في واشنطن (د.ب.أ)

زيلينسكي يضغط من أجل السماح له بضرب العمق الروسي

سعى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للضغط على إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، لحضها على رفع القيود التي تفرضها على استخدام الأسلحة الأميركية بعيدة المدى.

إيلي يوسف (واشنطن)
آسيا علم كوريا الشمالية كما يبدو من قرية غيجونغدونغ داخل حدود كوريا الجنوبية (أ.ب)

كوريا الشمالية: الناتو وأميركا أخطر تهديد للسلام العالمي

نددت كوريا الشمالية اليوم السبت بإعلان صادر عن قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) يتهم بيونغيانغ بالمساهمة في الحرب الروسية على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (سيول)
شؤون إقليمية إردوغان وبايدن خلال عشاء لزعماء دول «الناتو» خلال قمة واشنطن (الرئاسة التركية)

إردوغان يتلقى وعداً من بايدن بإتمام صفقة «إف 16» واتصالات للحصول على «يوروفايتر»

إردوغان يحصل على وعد من الرئيس الأميركي جو بايدن بإنهاء ملف حصول تركيا على مقاتلات «إف 16».

سعيد عبد الرازق (انقرة)
أوروبا الرئيس السابق دونالد ترمب يتحدث في فعالية انتخابية في فلوريدا يوم الثلاثاء (أ.ف.ب)

قمة «غير رسمية» لدول «الناتو» مع ترمب لم تبدد قلقها من المستقبل

يتوجه كثير من المبعوثين والسفراء الأوروبيين، الأسبوع المقبل، إلى ميلووكي في ولاية ويسكنسن، لحضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري.

إيلي يوسف (واشنطن)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية من أجل وقف إراقة الدماء. وأضاف إردوغان أن الغرب يقدم لأوكرانيا كل أنواع الدعم النقدي والعيني بكل وسائله، بما في ذلك الأسلحة والذخيرة، وعلى الرغم من كل هذا لم يتمكنوا بعد من الحصول على النتائج التي توقعوها.

وتابع إردوغان، خلال تصريحات أدلى بها في طريق عودته من واشنطن في ساعة مبكرة، السبت، عقب مشاركته في القمة 75 لحلف شمال الأطلسي (ناتو): «في هذه المرحلة أكبر ضمان هو وجود (الناتو) قوة عظمى، وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الأولى بين هذه الدول الغربية التي تدعم أوكرانيا، وهناك دول مثل ألمانيا وفرنسا وإنجلترا، لا يستطيعون تحقيق النتائج التي يرغبون فيها».

إردوغان بحث مع بوتين إعادة فتح ممر الحبوب في البحر الأسود على هامش قمة «شنغهاي» في موسكو (الرئاسة التركية)

وقال الرئيس التركي إننا «نسعى جاهدين إلى التعامل مع كل من روسيا وأوكرانيا بأكبر قدر ممكن من العدالة، ولكننا نقول لهما إنكما جارتان لنا، وتربطنا علاقات جدية من الماضي». وأضاف: «على سبيل المثال، اتخذنا خطوة عادلة في اتفاقية إسطنبول للممر الآمن للحبوب في البحر الأسود، وقمنا بتلبية مطالب كل من روسيا وأوكرانيا في عام 2022، الموقف المتوازن الذي حافظت عليه تركيا منذ اليوم الأول للحرب الأوكرانية الروسية معروف للجميع».

ولفت إلى أن روسيا مثل أوكرانيا جار لتركيا تربطه بها علاقات قوية، وهناك علاقات متعددة الأبعاد مع كلا البلدين، وعلى الرغم من الحرب، فإننا نواصل الحفاظ عليها.

وذكر إردوغان أنه أكد خلال قمة «الناتو» في واشنطن أنه من الضروري العودة إلى الدبلوماسية وتمهيد الطريق للمفاوضات دون مزيد من إراقة الدماء، و«أؤكد أننا مستعدون لمواصلة عملية إسطنبول في هذا الاتجاه».

كان إردوغان أكد خلال اجتماعات مجلس حلف «الناتو» وأوكرانيا خلال قمة واشنطن أن تركيا لن تقبل أي تدخل من الحلف في الحرب الروسية الأوكرانية.

وتحافظ تركيا على علاقات متوازنة مع طرفي الحرب، وبذلت محاولات وجهوداً للوساطة بينهما، ورفضت الانضمام إلى العقوبات الغربية على روسيا، وأعلنت التزامها فقط بالعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة.

توقيع اتفاق الحبوب في إسطنبول يوم 22 يوليو 2022 (رويترز)

وقال إردوغان: «إننا نواجه نظاماً عالمياً يهيمن عليه الأقوياء، على سبيل المثال، تتضامن روسيا مع الصين، وهذا الوضع يزعج الغرب بشكل خطير».

وأضاف أن «محاولات تركيا للوساطة من أجل حل سلمي بين روسيا وأوكرانيا لم تتوقف، وبالنسبة لمسألة الحبوب، قلنا، وكذلك روسيا، فلنعطها لأفريقيا، وستحصل عليها تركيا أيضاً، وحاولنا أن نفعل هذا بقدر ما نستطيع. والآن نقول دعونا نعيد فتح ممر الحبوب في البحر الأسود، ونتفاوض بشأن هذا الأمر مع كل من روسيا وأوكرانيا».

وتابع إردوغان: «لم نتوصل بعد إلى نتيجة بشأن هذه المسألة، وكان آخر لقاء لي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول هذا الموضوع خلال قمة (شنغهاي) للتنمية في موسكو، وناقشنا هذه القضايا مرة أخرى مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في قمة (الناتو)». وختم إردوغان قائلاً: «نريد أيضاً تشغيل ممر الحبوب مع الجانب الأوكراني، آمل أن نتمكن من البدء في تشغيل هذا الممر مرة أخرى».