«المحكمة العليا» ترفض «خطة رواندا» في نكسة جديدة لسوناك

عدّت ترحيل طالبي اللجوء إلى كيغالي «غير قانوني»... والحكومة تتمسك بمشروعها

متظاهرون ضد قانون ترحيل اللاجئين إلى رواندا خارج مقر «المحكمة العليا» في لندن (إ.ب.أ)
متظاهرون ضد قانون ترحيل اللاجئين إلى رواندا خارج مقر «المحكمة العليا» في لندن (إ.ب.أ)
TT

«المحكمة العليا» ترفض «خطة رواندا» في نكسة جديدة لسوناك

متظاهرون ضد قانون ترحيل اللاجئين إلى رواندا خارج مقر «المحكمة العليا» في لندن (إ.ب.أ)
متظاهرون ضد قانون ترحيل اللاجئين إلى رواندا خارج مقر «المحكمة العليا» في لندن (إ.ب.أ)

رفضت «المحكمة العليا» بالمملكة المتحدة، الأربعاء، خطة حكومية تنص على إرسال المهاجرين إلى رواندا، وأيّدت حكماً صادراً عن محكمة أدنى عدّها مخالفة للقانون، في ضربة كبيرة لحكومة رئيس الوزراء ريشي سوناك. وأيّدت لجنة من 5 قضاة في أعلى محكمة بالمملكة المتحدة بالإجماع قرار قضاة محكمة الاستئناف، بأن السياسة لا تتوافق مع التزامات بريطانيا بموجب المعاهدات الدولية. وأفاد القضاة: «خلصنا إلى أن محكمة الاستئناف... كانت مؤهلة للتوصل إلى وجود مبررات ملموسة تدفع للاعتقاد بأن إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا قد يعرضهم إلى خطر حقيقي بسوء المعاملة»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. واتفقوا مع حكم المحكمة الأدنى الصادر في يونيو (حزيران) الماضي بأن رواندا تمثّل خطراً لجهة إعادة طالبي اللجوء واللاجئين قسراً إلى بلد حيث يمكن أن يعانوا من الاضطهاد.

مشروع «معاهدة جديدة»

شدد حزب سوناك المحافظ على أن خطة الترحيل التي اقترحها ضرورية لخفض الهجرة «غير الشرعية» عبر قناة المانش على متن قوارب صغيرة، وهي قضية يتوقع أن تحتل موقعاً بارزاً في الانتخابات العامة المقبلة. لكن الحكم يلغي الاتفاق الموقع مع رواندا في أبريل (نيسان) العام الماضي لإرسال مهاجرين غير مسجّلين إلى مراكز مؤقتة في الدولة الأفريقية، ويسدد ضربة لأجندة رئيس الوزراء المرتبطة بالهجرة. كما أنه سيؤدي إلى تعميق الانقسامات في صفوف الحزب المحافظ بين النواب اليمينيين المدافعين عن إجراءات متشددة لكبح الهجرة واللجوء، والمعتدلين.

ريشي سوناك لوح بتغيير القوانين المحلية لتنفيذ قانون ترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا (أ.ف.ب)

وبينما أقر بأنه «ليس النتيجة التي كنا نرغب فيها»، قال سوناك إن الحكومة (مقرها 10 داونينغ ستريت): «كانت تعمل في الأساس على معاهدة جديدة مع رواندا، سنضع اللمسات النهائية عليها في ضوء حكم اليوم». وأفاد أمام البرلمان: «إذا اتضح أن إطارات العمل القانونية الداخلية لدينا أو الاتفاقيات الدولية ما زالت تحبط الخطط في هذه المرحلة، فأنا مستعد لتغيير قوانيننا وإعادة النظر في هذه العلاقات الدولية». وأعلنت «داونينغ ستريت» أن سوناك تحدّث مع الرئيس الرواندي بول كاغامي بعد صدور الحكم. وجاء في نص المحادثة الصادر عن مكتب سوناك أن «الزعيمين أكدا على التزامهما الثابت إنجاح الشراكة بيننا بشأن الهجرة، واتفقا على اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان أن هذه سياسة قوية وقانونية وإيقاف القوارب في أقرب وقت ممكن».

من جهتها، أفادت الحكومة الرواندية بأنها «تعارض الحكم بأن رواندا ليس بلداً ثالثاً آمناً». وتنص «شراكة الهجرة والتنمية الاقتصادية» بين لندن وكيغالي على أن يُرسل إلى رواندا أي شخص يقوم بما تصفها الحكومة بـ«رحلات خطرة أو غير قانونية، على متن قوارب صغيرة مثلاً أو شاحنات» باتّجاه المملكة المتحدة. وكانت أول دفعة من الأشخاص الذين صدر قرار بترحيلهم على متن طائرة متوجهة إلى رواندا في يونيو 2022، لكن أمراً قضائياً صدر عن «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان» بمنع أي عمليات ترحيل، مما فتح الباب للطعون القانونية. وينتقد المعارضون خطة رواندا بوصفها وحشية ومكلفة ويصعب تطبيقها.

أزمة «قوارب المانش»

تشدد لندن على أن السياسة ضرورية لردع المهاجرين عن عبور قناة المانش من فرنسا على متن قوارب بدائية صغيرة. وقام أكثر من 27 ألف شخص بالرحلة هذا العام، مقارنة مع نحو 46 ألفاً في 2022، لكن الأرقام ما زالت بعيدة جداً عن تعهّد سوناك «إيقاف القوارب». وتتمسك حكومته بخفض الهجرة النظامية وغير النظامية بهدف تخفيف الضغط على الخدمات الممولة من الحكومة، مثل الرعاية الصحية وتوفير أماكن إقامة لطالبي اللجوء.

خفر السواحل البريطاني ينقذ مهاجرين في قناة المانش (أ.ف.ب)

وبلغ عدد طلبات اللجوء المتراكمة في بريطانيا 122.585؛ أي أقل بنسبة 12 في المائة عن العدد القياسي المسجل في فبراير (شباط). في الأثناء، سجّل صافي الهجرة (أي الفارق بين عدد الأشخاص الذين يغادرون المملكة المتحدة والواصلين إليها) رقماً قياسياً هو 606 آلاف العام الماضي. وتعد الإحصائيتان غير مريحتين بالنسبة إلى المحافظين الذين تعهّدوا خفض الهجرة بعد «بريكست».

البحث عن البديل

مررت حكومة سوناك تشريعاً في يوليو (تموز) يحظر على أي قادمين «بشكل غير شرعي» تقديم طلبات لجوء، لكنه يعتمد على إيجاد بلدان ثالثة ليتم إرسالهم إليها. وتسري تكهنات بأنها ستحاول الآن إبرام اتفاقيات مع بلدان أخرى. وقال وزير الداخلية، الذي تم تعيينه مؤخراً، جيمس كليفرلي، بعد صدور الحكم: «هناك اهتمام كبير بهذا المبدأ»، لافتاً إلى أن دولاً أوروبية أخرى «تحذو حذونا».

متظاهر ضد حكومة سوناك خارج مقر «المحكمة العليا» في لندن الأربعاء (أ.ف.ب)

ويتوقع أن يجدد القرار مطالب يمينيين، مثل وزيرة الداخلية السابقة سويلا برافرمان، بأن تنسحب بريطانيا من «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان»، وهي فكرة رفض سوناك تأييدها حتى اللحظة. وشنّت برافرمان هجوماً لاذعاً على سوناك الثلاثاء بعد يوم من إقالتها، متهمة إياه بـ«الخيانة» في ملف الهجرة، وقائلة إنه «لا رغبة لديه في القيام بما يلزم». بدوره، رأى نائب رئيس الحزب المحافظ، لي آندرسون، أنه على الوزراء «تجاهل القوانين» وترحيل المهاجرين فور وصولهم. ووصف قرار المحكمة بأنه «يوم قاتم بالنسبة إلى الشعب البريطاني»، مؤكداً أنه على الحكومة «تشغيل الطائرات وإرسالهم (المهاجرين) إلى رواندا». أما حزب العمال؛ المعارض الرئيسي المتصدر في استطلاعات الرأي، فاتّهم سوناك بالفشل في «وضع أي خطة جدية للتعامل مع عمليات العبور الخطرة بالقوارب». وقالت النائب إيفيت كوبر إن حزبها «شدد منذ البداية على أن هذه الخطة غير قابلة للتطبيق وباهظة التكلفة»، مضيفة أن الحكومة «فشلت في ضمان وضع سياسة قوية وقابلة للتطبيق». ورحب محامون مختصون في مجال الهجرة بقرار المحكمة الأربعاء. وقال «مجلس اللاجئين» إنه «انتصار لحقوق الرجال والنساء والأطفال الذين ينشدون الأمان بكل بساطة».


مقالات ذات صلة

موريتانيا تنفي نيتها إيواء المهاجرين غير النظاميين على أراضيها

شمال افريقيا الرئيس الموريتاني أجرى الأسبوع الماضي لقاءً مع مسؤولين إسبان بخصوص أزمة المهاجرين السريين المنطلقين نحو أوروبا من سواحل موريتانيا (أ.ف.ب)

موريتانيا تنفي نيتها إيواء المهاجرين غير النظاميين على أراضيها

أعلنت موريتانيا، الثلاثاء، أنها لن تكون وطناً بديلاً للمهاجرين غير الشرعيين المُبعَدين أو المرحّلين من أوروبا.

«الشرق الأوسط» (نواكشوط)
أوروبا المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك (أرشيفية - أ.ف.ب)

تحذير أممي من خطط بريطانيا إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا

رأى فولكر تورك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان أن مشروع القانون البريطاني حول خطة الحكومة لإرسال طالبي لجوء إلى رواندا يقوّض مبادئ الحقوق الأساسية.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
شمال افريقيا جانب من عملية ضبط مهاجرين غير نظاميين غرب ليبيا (قوة دعم المديريات في المنطقة الغربية)

سلطات طرابلس تضبط عشرات المهاجرين قبل تهريبهم إلى أوروبا

ضبطت قوة أمنية، غرب ليبيا، «عشرات المهاجرين» غير النظاميين قبل تهريبهم بواسطة عصابة تتاجر في البشر إلى أوروبا، فيما تواصل السلطات تفعيل «العودة الطوعية».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا «الحرس الوطني التونسي» ينقذ قارباً يحمل مهاجرين غير نظاميين (صفحة الحرس الوطني التونسي على فيسبوك)

تونس: انتشال جثث 9 مهاجرين غير نظاميين قرب سواحل جرجيس

أفادت «إدارة الحرس الوطني» في تونس بأن 9 مهاجرين غير نظاميين لقوا حتفهم في قارب كان يقل أكثر من 50 مهاجراً قرب سواحل جرجيس بجنوب البلاد.

«الشرق الأوسط» (تونس)
العالم العربي موريتانيا لم ولن تقبل احتضان المهاجرين الأجانب ممن يجري ترحيلهم إليها من أوروبا (أرشيفية - أ.ف.ب)

 مسؤول موريتاني ينفي اتفاق بلاده مع أوروبا لاستضافة المهاجرين المرحّلين

نفى محفوظ ولد إبراهيم وكيل وزارة الداخلية بموريتانيا نفياً قاطعاً أن تكون بلاده قد وقعت اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي وإسبانيا يقضي باستضافة موريتانيا للمهاجرين.

«الشرق الأوسط» (نواكشوط)

بوتين يقول إن وصف بايدن له «بالمجنون» يفسر تفضيل الكرملين له على ترمب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

بوتين يقول إن وصف بايدن له «بالمجنون» يفسر تفضيل الكرملين له على ترمب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، عن اعتقاده بأن الرئيس الأميركي جو بايدن وصفه «بالمجنون» بسبب تصريحاته الأسبوع الماضي التي قال فيها إنه يفضل بايدن رئيساً للولايات المتحدة وليس دونالد ترمب.

وأضاف بوتين أن تصريح بايدن يفسر سبب تفضيل الكرملين له رئيساً للولايات المتحدة في المستقبل.

وقال للتلفزيون الرسمي بابتسامة خفيفة: «إننا مستعدون للعمل مع أي رئيس. لكنني أعتقد أن بايدن هو الرئيس المفضل أكثر بالنسبة لروسيا، واستناداً إلى ما قاله للتو، فأنا على حق تماماً».

ورداً على سؤال من أحد المراسلين عما إذا كانت تصريحات بايدن «وقحة»، أجاب بوتين بالموافقة. وتابع: «سألتموني أيهما الأفضل بالنسبة لنا. قلتها حينها، وما زلت أعتقد أن بوسعي تكرارها: إنه بايدن».

وعَدّ الكرملين في وقت سابق، اليوم الخميس، التصريح الذي أدلى به بايدن خلال حفل لجمع التبرعات في سان فرانسيسكو أمس يحط من قدر الولايات المتحدة.

وقال بوتين في وقت سابق من الشهر إنه يفضل بايدن على ترمب رئيساً للولايات المتحدة؛ لأن بايدن «أكثر خبرة، ويمكن التنبؤ بأفعاله».


البحرية الفرنسية دمّرت ليلاً مسيّرتين في البحر الأحمر

سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)
سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)
TT

البحرية الفرنسية دمّرت ليلاً مسيّرتين في البحر الأحمر

سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)
سفينة «إتش إم سي إس شارلوت تاون» تبحر جنباً إلى جنب مع سفن الحلفاء في القناة الإنجليزية أثناء تمرين «الحرس الديناميكي 24» (الناتو)

أعلنت هيئة الأركان الفرنسية أن البحرية الفرنسية في البحر الأحمر دمّرت ليل الأربعاء - الخميس مسيّرتَين انطلقتا من اليمن.

وكانت وزارة الجيوش الفرنسية قد أعلنت أن فرقاطتين للجيش الفرنسي دمّرتا مسيّرتين في البحر الأحمر ليل الاثنين - الثلاثاء «بعد رصد هجمات متعددة لمسيّرات مصدرها اليمن»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت هيئة الأركان الخميس: إن فرقاطة فرنسية متعددة المهام «رصدت النوع نفسه من التهديد واشتبكت مع طائرتين مسيّرتين ودمرتهما» خلال الليل.

ومنذ 19نوفمبر (تشرين الثاني)، ينفّذ الحوثيون، هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، ويقولون إن ذلك يأتي دعماً لقطاع غزة الذي يشهد حرباً بين حركة «حماس» وإسرائيل منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

في محاولة ردعهم، شنّت القوّات الأميركيّة والبريطانيّة ضربات على مواقع تابعة لهم منذ 12 يناير (كانون الثاني). وينفّذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات يقول إنها تستهدف مواقع أو صواريخ ومسيّرات مُعدّة للإطلاق كان آخرها الأحد.

وإثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون استهداف السفن الأميركية والبريطانية في المنطقة، عادين أن مصالح البلدين أصبحت «أهدافاً مشروعة».

ونشرت فرنسا في المنطقة الفرقاطة المتعددة المهام «ألزاس» في 20 يناير الماضي لتنضم الى «لانغدوك» التي وصلت في 8 ديسمبر (كانون الأول) 2023، بحسب الوزارة.

في 10 ديسمبر، اضطرت «لانغدوك» إلى إطلاق صواريخ من طراز «أستر-15» المضادة للطائرات لإسقاط مسيّرتين كانتا تتجهان نحوها مباشرة. كان إطلاق صواريخ أرض - جو هذه دفاعاً عن النفس هو الأول من نوعه بالنسبة للبحرية الفرنسية.

وفي مواجهة هجمات الحوثيين، أنشأت الولايات المتحدة قوة حماية بحرية متعددة الجنسيات في البحر الأحمر في ديسمبر حملت اسم «حارس الازدهار» Prosperity Guardian فيما أعلن الاتحاد الأوروبي الاثنين الإطلاق الرسمي لمهمة مماثلة مقررة لسنة قابلة للتجديد.

ستكون هذه المهمة مخولة إطلاق النار للدفاع عن السفن التجارية أو الدفاع عن نفسها، لكنها لن تكون قادرة على ضرب أهداف برية ضد مواقع المتمردين الحوثيين في اليمن، بحسب دبلوماسيين.

وأعلنت دول عدة نيتها المشاركة فيها، لا سيما بلجيكا، وإيطاليا، وألمانيا وفرنسا. وأعلنت إسبانيا عدم مشاركتها.

وقال مصدر عسكري أوروبي، الاثنين، لوكالة الصحافة الفرنسية: إن المهمة ستؤمّن «المواكبة والمراقبة وربما الحماية» في المنطقة، حيث تتولى اليونان قيادة العملية على المستوى الاستراتيجي في حين تتولى إيطاليا قيادة القوة على المستوى التكتيكي.


والدة نافالني: المسؤولون الروس يضغطون من أجل دفن أليكسي «سراً»

لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)
لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)
TT

والدة نافالني: المسؤولون الروس يضغطون من أجل دفن أليكسي «سراً»

لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)
لقطة من فيديو تظهر فيها ليودميلا نافالنايا والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني (أ.ب)

أعلنت والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني، اليوم الخميس، أن مسؤولين روسا يضغطون عليها لإجراء دفن «سري» لابنها الذي توفي في سجن بالقطب الشمالي الأسبوع الماضي.

وقالت ليودميلا نافالنايا، في مقطع فيديو نشره أنصار لابنها، «إنهم يبتزونني، يضعون شروطًا بشأن مكان وزمان وكيفية دفن أليكسي. هذا غير قانوني».

وأضافت، وفقا لوكالة «الصحافة الفرنسية»، «يريدون أن يتم ذلك سراً».

توفي المعارض الروسي والخصم الأول لبوتين، يوم الجمعة، عن عمر يناهز 47 عاماً، في سجن الدائرة القطبية الشمالية في منطقة يامال حيث كان يقضي حكماً بالحبس 19 عاماً بعد إدانته بتهمة «التطرف».

وتعرّض نافالني في العام 2020 لعملية تسميم اتّهم الكرملين بتدبيرها. وتحمّل الدول الغربية السلطات الروسية مسؤولية وفاة المعارض داخل سجنه.


لندن: روسيا تبرر خسائرها بأوكرانيا بتدخل الغرب في الحرب

الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)
الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)
TT

لندن: روسيا تبرر خسائرها بأوكرانيا بتدخل الغرب في الحرب

الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)
الرئيس فلاديمير بوتين مع المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف (أ.ب)

أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية بشأن تطورات الحرب في أوكرانيا، الخميس، بأن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، قال يوم 14 فبراير (شباط) الحالي: «إن العملية العسكرية الخاصة بدأت كعملية ضد أوكرانيا، إلا أنها مع مرور الوقت اتخذت شكل حرب ضد الغرب الجماعي».

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، في حديثه للصحافيين يومذاك: «إنها حرب تتورط فيها دول الغرب الجماعي بقيادة الولايات المتحدة، بشكل مباشر».

وجاء في التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أن هذا «يتوافق إلى حد كبير مع الاتجاه السائد في الخطاب الرسمي الروسي، الذي يسعى إلى تبرير طول فترة النزاع، وحجم الخسائر التي تكبدتها روسيا، من خلال تصوير الحرب على أنها نزاع مباشر مع الغرب».

وأشار التقييم، إلى أن بيسكوف مضى في الاعتراف بأن «العملية العسكرية الخاصة قد تستمر لفترة أطول قليلاً، ولكن هذا لا يمكن أن يغير مسار الأمور». ويشكل هذا جزءاً من الرواية الرسمية الروسية التي تهدف - بصورة شبه مؤكدة - إلى وضع السكان المحليين في مناخ نزاع طويل، وما يرتبط به من انخفاض في مستويات المعيشة محلياً، إلى جانب توفير الطمأنينة بحتمية النصر الروسي في النهاية»، بحسب ما ورد في التقييم.

وتنشر وزارة الدفاع البريطانية تحديثاً يومياً بشأن الحرب في أوكرانيا، منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير عام 2022، في حين تتهم موسكو لندن «بشن حملة تضليل».


بوتين يعتزم التحليق على متن قاذفة قنابل استراتيجية فوق صوتية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)
TT

بوتين يعتزم التحليق على متن قاذفة قنابل استراتيجية فوق صوتية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوقّع على صورة لقاذفة نووية من طراز «TU-160M» خلال زيارة لمصنع «غوربونوف» للطيران في كازان - روسيا في 25 يناير 2018 (رويترز)

نقل التلفزيون الحكومي الروسي عن الكرملين القول إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيحلّق على متن قاذفة قنابل استراتيجية فوق صوتية محدثة من طراز «تو-160إم»، اليوم (الخميس)، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وتُعد القاذفة العملاقة ذات الجناحين المتأرجحين نسخة محدثة بشكل كبير من قاذفة القنابل التي تعود إلى الحقبة السوفياتية وكان الاتحاد السوفياتي يعتزم استخدامها في حال اندلاع حرب نووية مع الغرب لنقل الأسلحة النووية لمسافات طويلة.

وتستطيع القاذفة «تو-160إم» حمل 12 صاروخ كروز أو 12 صاروخاً نووياً قصير المدى ويمكنها التحليق لمسافة 12 ألف كيلومتر من دون توقف ومن دون إعادة تزويدها بالوقود.


بريطانيا تسجل أعلى نسبة كراهية ضد المسلمين منذ هجوم 7 أكتوبر الماضي

تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)
تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)
TT

بريطانيا تسجل أعلى نسبة كراهية ضد المسلمين منذ هجوم 7 أكتوبر الماضي

تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)
تسجيل 576 حالة كراهية ضد المسلمين في لندن منذ بدء حرب غزة (أ.ب)

تم تسجيل زيادة بنسبة 235 في المائة في حالات الكراهية ضد المسلمين في المملكة المتحدة منذ هجوم «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وفي تقرير نشره موقع «سكاي نيوز» الإخباري، شهدت الأشهر الأربعة التي تلت الهجوم تسجيل 2010 حالات انتهاك، سواء عبر الإنترنت أو في الحياة العامة، بحسب مؤسسة «تيل ماما» Tell MAMA، المعنية بتسجيل وقياس الحوادث المعادية للمسلمين في المملكة المتحدة.

وتقول المؤسسة إن هذا العدد من الحالات هو الأكبر الذي يتم تسجيله خلال أربعة أشهر فقط منذ انطلاق «تيل ماما» في 2011.

وتضيف المؤسسة أيضاً أن البيانات الأخيرة تتناقض بشكل صارخ مع بيانات العام المنصرم، حيث تم تسجيل 310 حالات في الحياة العامة و290 حالة عبر الإنترنت، في الفترة ما بين 7 أكتوبر 2022 و7 فبراير (شباط) 2023.

يأتي ذلك بعد تسجيل أكثر من 4 آلاف حادثة معاداة للسامية في المملكة في عام 2023 من قبل مؤسسة خيرية يهودية، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، ويعود ذلك أيضاً لهجمات 7 أكتوبر.

وتصف مؤسسة أمن المجتمع، المعنية بحماية اليهود البريطانيين ضد حوادث معاداة السامية، «تفجر حالات الكراهية» بأنه «وصمة عار».

«غير مقبول في بلادنا»

شملت حالات الكراهية ضد المسلمين 535 تقريراً عن سلوك مسيء، من بينها 77 تهديداً، و83 اعتداء، و79 عملاً تخريبياً، و69 حالة تمييز عنصري، و39 خطاب كراهية، و19 عملاً أدبياً مناهضاً للمسلمين.

ومن أمثلة الاضطهاد، كتابة كلمة «حماس» على الباب الأمامي لإحدى العائلات المسلمة، والتعرض للمسلمين في وسائل المواصلات.

وتشير إحصاءات «تيل ماما» إلى أن 65 في المائة من المستهدفين سيدات، وأنه من إجمالي 2010 حالات، سجلت 576 حالة منهم في العاصمة لندن، بينما سجلت ويلز 9 حالات، وهي الأقل بالمملكة.

من جانبها، تقول إيمان عطا، مديرة «تيل ماما»: «نشعر بقلق بالغ إزاء تأثير الحرب في غزة على جرائم الكراهية، وعلى التماسك الاجتماعي في المملكة المتحدة».

وأضافت أن «ارتفاع حالات الكراهية ضد المسلمين أمر غير مقبول، ونأمل أن يوضح القادة السياسيون أن الكراهية ضد المسلمين لا تختلف عن معاداة السامية، وأنها غير مقبولة في بلدنا. لا مكان للكراهية بيننا، ومن الضروري أكثر من أي وقت مضى أن نحافظ على الروابط التي تجمعنا ونحميها، لنشعر جميعاً بالتقدير والأمان في مجتمعاتنا وفي بلدنا».


توقيف إمام تونسي في فرنسا بهدف طرده

عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)
عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)
TT

توقيف إمام تونسي في فرنسا بهدف طرده

عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)
عناصر من الشرطة الفرنسية (رويترز)

أُوقف الإمام التونسي لمسجد في جنوب فرنسا، محجوب محجوبي، الخميس؛ بهدف طرده، بناء على طلب وزير الداخلية، وفق ما علمت «وكالة الصحافة الفرنسية» من مصدر مطّلع.

وقال المصدر إنه سيجري وضع إمام مدينة بانيول - سور - سيز في مركز احتجاز، مؤكِّداً بذلك معلومات كانت قد بثّتها قناة «بي إف إم تي في». وطلب وزير الداخلية جيرالد دارمانان، الأحد، سحب تصريح إقامة الإمام التونسي بسبب إطلاقه «دعوات إلى الكراهية».

وقال الوزير، على منصة «إكس» الخميس: «صدرت تعليمات بإصدار أمر وزاري بطرد هذا الإمام المتطرّف الذي أطلق تصريحات غير مقبولة... وجرى توقيفه». وأضاف: «دون قانون الهجرة، لم يكن ذلك ممكناً. الحزم هو القاعدة».

من جهته قال محاميه سمير حمرون، لقناة «بي إف إم تي في»: «أوقفته الشرطة في منزله، وأبلغته بأمر طرد من وزارة الداخلية، وبوضعه قيد الاحتجاز الإداري الفوري في منطقة باريس».

وأضاف: «أمامنا 48 ساعة للطعن في أمر الطرد، وسنتعامل مع ذلك على الفور»، مشيراً إلى أن مُوكّله «متفاجئ» و«منزعج».

ويُلاحَق محجوب محجوبي على خلفية مقطع فيديو ظهر فيه وهو يصف «العَلم الثلاثي الألوان» بأنه «علم شيطاني لا قيمة له عند الله»، ولم يحدّد أنه يتحدث عن العَلم الفرنسي.

وفتحت النيابة العامة في نيم، الاثنين، تحقيقاً أولياً في قضية الترويج للإرهاب.

وقال محافظ غارد، الثلاثاء: «نعم، من الواضح أن هناك دعوة للكراهية». وأشار إلى أن هذا الإمام يخضع للمراقبة منذ عدّة أشهر.

من جهته، دافع محجوب محجوبي عن نفسه، في حديث إذاعي، قائلاً: «لم أكن أتحدّث بأيّ حال من الأحوال عن العَلم الفرنسي»، موضحاً أنه كان يندّد بالمنافسات بين المشجّعين، خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة. وقال: «أنا أتحدّث عن الملاعب، وكلّ هذه الأعلام التي نرفعها في الملاعب والتي تُفرّق المسلمين».


هل تُسقط حرب غزة رئيس مجلس العموم البريطاني؟

مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)
مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)
TT

هل تُسقط حرب غزة رئيس مجلس العموم البريطاني؟

مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)
مظاهرات مطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)

«فوضى» و«غضب» و«تحيّز»، هي بعض المصطلحات التي وصف بها نواب مجريات جلسة مجلس العموم، مساء الأربعاء، للتصويت على وقف إطلاق النار في غزة. وفيما صوّت غالبية النواب، بعد ساعات من الخلاف، لصالح «وقف إطلاق نار إنساني فوري في غزة»، سحب عشرات النواب ثقتهم من رئيس مجلس العموم ليندسي هويل، الذي اتُّهم بالتحيز لحزب على حساب آخر، فما الذي حصل؟

مبادرة «الأسكوتلندي»

تعرض رئيس المجلس لانتقادات شديدة، ووجهت له دعوات للاستقالة بعد أن سمح، خلافاً للعُرف البرلماني، للمعارضة العمالية بتقديم تعديل على المقترح الذي قدمته «الحزب الوطني الأسكوتلندي»، الذي دعا في مقترحه إلى «وقف فوري لإطلاق النار» و«إنهاء العقاب الجماعي ضد الشعب الفلسطيني»، في حين دعا تعديل حزب «العمال» إلى «وقف فوري إنساني لإطلاق النار»، وعملية دبلوماسية لتحقيق حل الدولتين والسلام الدائم.

زعيم كتلة «الحزب الوطني الأسكوتلندي» متحدثاً في مجلس العموم البريطاني الأربعاء (أ.ف.ب)

وعدّ مراقبون أن اقتراح حزب «العمال» الذي يتزعمه كير ستارمر، وهو يتصدر استطلاعات الرأي قبل الانتخابات هذا العام، يهدف إلى تجنب إحياء الانقسامات داخل الحزب حول هذه القضية. من جانبها، طرحت الحكومة المحافظة تعديلاً يدعو إلى «هدنة إنسانية فورية»، لكنها سحبته في نهاية المطاف. وبعد ساعات من السجال، تم اعتماد تعديل حزب العمال دون تصويت رسمي، في ظل ظروف كانت محل نزاع أيضاً.

وفيما لا تعدّ نتيجة التصويت ملزمة للحكومة، إلا أنها تحمل أهمية رمزية تعبّر عن رأي المجلس في الحرب التي تشنّها إسرائيل في غزة.

وفيما تتفق الأحزاب الثلاثة الكبرى على ضرورة وقف القتال والدفع باتجاه حل الدولتين، تختلف في اختيارها للمصطلحات. فتميل الحكومة وحزبها المحافظ إلى استخدام «هدنة إنسانية فورية»، أو «وقف إطلاق نار مستدام»، فيما يفضّل حزب «العمّال» «وقف إطلاق نار إنساني»، ويدعو «الوطني الأسكوتلندي» وغيره من أحزاب المعارضة الأصغر إلى «وقف إطلاق نار فوري».

جانب من المظاهرات المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)

ويشهد «حزب العمال»، المتوقع فوزه في الانتخابات العامة المزمع عقدها قبل نهاية العام، معركة داخلية بشأن سياسته تجاه حرب غزة. فقد بادر جزء من نوابه للدعوة إلى وقف لإطلاق النار قبل أشهر، فيما تتردد قيادة الحزب بزعامة ستارمر في الانضمام إلى هذه الدعوات، وتدرجّت خلال الأسابيع الماضية من الدعوة لهدنة إنسانية مؤقتة إلى وقف لإطلاق النار لدواع إنسانية.

دعوات للاستقالة

ولم يتأخر اعتذار ليندسي هويل، رئيس مجلس العموم. وقال الأربعاء إنه اتخذ قراره للسماح للمشرعين بالتصويت على عدد من الرؤى المختلفة، لأنه كان قلقاً إزاء أمنهم بعدما واجه بعضهم تهديدات بالعنف بسبب مواقفهم من الحرب. وقال هويل، الذي كان عضواً في حزب «العمال»، للبرلمان إن «الأمر مؤسف وأعتذر عن القرار». وأضاف «لم أرد أن ينتهي الأمر هكذا».

رئيس مجلس العموم ليندسي هويل خلال جلسة نقاش الخميس (أ.ف.ب)

ويبدو أن هذا الاعتذار لم يقنع النواب، إذ سحب 60 نائباً ثقتهم من ليندسي هويل، فيما دعاه آخرون إلى الاستقالة.

وندّد زعيم كتلة «الحزب الوطني الأسكوتلندي»، ستيفن فلين، بـ«الازدراء» الذي قال إن حزبه تعرض له، فيما تعالت الدعوات للاستقالة من جانب مجلس العموم أثناء خطاب هويل الذي يشغل منصب رئيس المجلس منذ نهاية عام 2019.

متظاهرون يطالبون بوقف إطلاق النار في غزة خارج مقر البرلمان مساء الأربعاء (أ.ف.ب)

وارتفعت أصوات كثيرة بين النواب للتنديد بتحول هذه القضية إلى موضوع سجال في مجلس العموم، بدلاً من التركيز على الأزمة في الشرق الأوسط. في الآن نفسه، تظاهر آلاف المؤيدين للفلسطينيين قرب مقر البرلمان؛ للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة.

وقال حسام زملط، السفير الفلسطيني لدى بريطانيا، لهيئة الإذاعة البريطانية إنه «أمر مخز، ومخز للغاية. اليوم شهدنا السياسة البريطانية في أسوأ حالاتها. يحاول السياسيون إنقاذ أنفسهم بدلاً من إنقاذ أمة بأكملها».


هجوم بسكّين يصيب أطفالاً في مدرسة بألمانيا

الشرطة الألمانية تقوم بتأمين مكان الهجوم في مدرسة فيلهلم دوربفيلد في فوبرتال بألمانيا... الخميس 22 فبراير 2024 بعد عملية طعن أصابت 4 أطفال وفق السلطات (أ.ب)
الشرطة الألمانية تقوم بتأمين مكان الهجوم في مدرسة فيلهلم دوربفيلد في فوبرتال بألمانيا... الخميس 22 فبراير 2024 بعد عملية طعن أصابت 4 أطفال وفق السلطات (أ.ب)
TT

هجوم بسكّين يصيب أطفالاً في مدرسة بألمانيا

الشرطة الألمانية تقوم بتأمين مكان الهجوم في مدرسة فيلهلم دوربفيلد في فوبرتال بألمانيا... الخميس 22 فبراير 2024 بعد عملية طعن أصابت 4 أطفال وفق السلطات (أ.ب)
الشرطة الألمانية تقوم بتأمين مكان الهجوم في مدرسة فيلهلم دوربفيلد في فوبرتال بألمانيا... الخميس 22 فبراير 2024 بعد عملية طعن أصابت 4 أطفال وفق السلطات (أ.ب)

أُصيب عدد من الأطفال في مدرسة بغرب ألمانيا بجروح في هجوم بسكين نفذه مراهق، صباح اليوم (الخميس)، حسبما أفادت الشرطة، التي أكدت توقيف منفّذ العمليّة.

وقال متحدّث باسم الشرطة في دوسلدورف، إنّ الفتى البالغ من العمر 17 عاماً أُصيب بجروح خطرة، وهو محتجز لدى الشرطة، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأضاف المصدر ذاته أنّ هناك نحو 5 جرحى، موضحاً أنّ «الهجوم انتهى».

والإصابات التي لحقت بضحايا الهجوم، الذي وقع في إحدى المدارس في مدينة فوبرتال الواقعة في منطقة حوض الرور، بالغة ولكنها لا تمثل خطراً على حياة المصابين.

وتفترض الشرطة أنّ المهاجم كانت له «صلة بالمدرسة»، في إشارة إلى رسالة من إدارة المؤسسة موجّهة إلى أولياء الأمور، مفادها بأنّه طالب في المدرسة الثانوية يبلغ من العمر 17 عاماً ويعاني من مرض عقلي.

وقالت أجهزة الطوارئ إنّ «الطلاب بخير، وتمّ الاعتناء بهم».

وتمّت تعبئة عدد كبير من عناصر الشرطة للتدخّل. كما أُنشئت نقطة استقبال لأسر الطلّاب بالقرب من المدرسة.


صواريخ «هيمارس» تقتل نحو 60 جندياً روسياً في خيرسون

أكد خبراء روس وغربيون أن دخول أنظمة «هيمارس» الأميركية إلى المعركة منح الجانب الأوكراني قدرة على شن هجمات مضادة (رويترز)
أكد خبراء روس وغربيون أن دخول أنظمة «هيمارس» الأميركية إلى المعركة منح الجانب الأوكراني قدرة على شن هجمات مضادة (رويترز)
TT

صواريخ «هيمارس» تقتل نحو 60 جندياً روسياً في خيرسون

أكد خبراء روس وغربيون أن دخول أنظمة «هيمارس» الأميركية إلى المعركة منح الجانب الأوكراني قدرة على شن هجمات مضادة (رويترز)
أكد خبراء روس وغربيون أن دخول أنظمة «هيمارس» الأميركية إلى المعركة منح الجانب الأوكراني قدرة على شن هجمات مضادة (رويترز)

أعلنت متحدثة باسم الجيش الأوكراني، الخميس، أن ضربات صاروخية أوكرانية أسفرت عن مقتل نحو 60 جندياً روسياً خلال قيامهم بتدريبات في منطقة تحتلها روسيا في مقاطعة خيرسون... في حين أعلنت موسكو أن قواتها سيطرت على قرية بوبيدا الصغيرة الواقعة على مسافة خمسة كيلومترات غرب مدينة دونيتسك في شرق أوكرانيا.

وقالت المتحدثة باسم القيادة العسكرية الجنوبية لأوكرانيا، ناتاليا هومينيوك، لتلفزيون مدينة كييف، إن «ما يصل إلى 60 محتلاً لم يستطيعوا العودة إلى مواقعهم القتالية»، وأنه تم تنفيذ الضربات «خلال تدريبات لمجموعات هجومية عسكرية روسية في المنطقة الجنوبية الأوكرانية».

مسؤول دفاعي أميركي يرى أن أنظمة الصواريخ من نوع «هيمارس» المقدمة لأوكرانيا لها «تأثير كبير للغاية» في القتال ضد روسيا (أ.ف.ب)

ولم تعلق جومينيوك على نظام الأسلحة الذي تم استخدامه في الضربات، لكن خدمة «بي بي سي» الناطقة باللغة الروسية، ذكرت، نقلاً عن مصادر مطلعة، الأربعاء، أن أكثر من 60 جندياً لقوا حتفهم في ساحة تدريب في الجزء المحتل من منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا، وليس في الجنوب. وأضافت المصادر أن الصواريخ أطلقت من منظومة إطلاق الصواريخ «هيمارس» أميركية الصنع.

ومن جهته، أشاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالقوات الجوية لبلاده لإسقاطها سبع طائرات مقاتلة روسية، وذلك في رسالته المسائية يوم الأربعاء. وقال إن الطائرات المقاتلة من طراز «سوخوي» أسقطت في غضون أسبوع، مضيفاً: «أنا ممتن لقواتنا الجوية وجميع أولئك الذين يحمون مجالنا الجوي». وأضاف أن إحدى أهم المهام في الحرب هي حماية المجال الجوي والمواقع على الجبهة من الضربات الجوية والصاروخية الروسية.

وقبل الذكرى الثانية لبدء الحرب، أعلن زيلينسكي أيضاً عن اتفاقيات أمنية جديدة مهمة مع حلفاء أوكرانيا. وقال زيلينسكي إن هذه الاتفاقيات تشمل مساعدات دفاعية للجنود وضمانات مالية ملموسة للغاية للبلاد، رغم أنه لم يقدم أي تفاصيل أخرى أو أكثر تحديداً.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال اجتماعه مع القائد الجديد للجيش ووزير الدفاع في كييف (د.ب.أ)

وأبرمت أوكرانيا مؤخراً اتفاقيات أمنية مع بريطانيا وألمانيا وفرنسا، وقال زيلينسكي إن المزيد من الاتفاقيات ستتبعها في الأسابيع المقبلة.

وبدوره، أعلن المتحدث باسم القوات الجوية الأوكرانية يوري إهنات، أن روسيا أطلقت أكثر من 8000 صاروخ و4630 طائرة مسيرة على أهداف في أوكرانيا منذ بدء الحرب في فبراير (شباط) 2022. وقال في تصريحات بثها التلفزيون، إن الدفاعات الجوية الأوكرانية أسقطت 3605 طائرات مسيرة، مما أعطى فكرة عن حجم الهجوم الروسي الهائل خلال عامين منذ بدء الغزو الشامل.

وأضاف إهنات: «إن هناك فرقاً صغيرة متنقلة مكلفة بمهمة التصدي للطائرات المسيرة أصبحت متمكنة الآن من إسقاط جميع الطائرات المسيرة التي تطلقها روسيا، ومنها طائرات إيرانية الصنع من طراز (شاهد)».

وتابع أنه في أحدث هجوم وقع ليل الأربعاء - الخميس، جرى إسقاط ثماني طائرات من أصل 10 طائرات مسيرة أطلقتها روسيا فوق أربع مناطق أوكرانية.

وذكر إهنات «أن روسيا استهدفت بشكل أساسي هذا الشتاء منشآت زراعية والبنية التحتية للموانئ ومصانع لإنتاج الأسلحة وقطاع النفط والغاز، ما يعد تغييراً في استراتيجيتها التي كانت تركز الشتاء الماضي على نظام الطاقة، وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة عن ملايين الأشخاص».

مشهد للدمار الذي أصاب أحد المعامل في مدينة أفدييفكا التي احتلتها القوات الروسية (رويترز)

واتهمت أجهزة الاستخبارات الأوكرانية، الخميس، روسيا باستخدام صواريخ كورية شمالية في هجمات على أهداف مدنية أوكرانية خلّفت أكثر من 20 قتيلاً.

وكانت واشنطن حذرت في يناير (كانون الثاني) من أن كوريا الشمالية ترسل صواريخ باليستية ومنصات إطلاق إلى روسيا، معتبرة ذلك تصعيداً مقلقاً في دعم بيونغ يانغ لموسكو.

وقالت الاستخبارات الأوكرانية: «بحسب التحقيق، أطلقت القوات الروسية أكثر من 20 سلاحاً كورياً شمالياً فوق أوكرانيا (...) قُتل 24 مدنياً على الأقلّ، وأُصيب أكثر من مائة بجروح خطيرة». وأشارت إلى أن الأسلحة المذكورة هي «صواريخ باليستية من طراز هواسونغ - 11»، ونشرت صوراً لحطام الصواريخ على «تلغرام».

ونوّه المصدر نفسه إلى أن الصواريخ استُخدمت في هجوم في أواخر ديسمبر (كانون الأول) على منطقة زابوريجيا الجنوبية، وفي هجوم آخر على العاصمة كييف في الشهر التالي.

ولفتت الاستخبارات الأوكرانية إلى أن روسيا أطلقت هذه الصواريخ أيضاً في منطقتَي دونيتسك وخاركيف الحدوديتين. وأضافت: «نجري تحقيقات شاملة لتحديد كلّ ملابسات الجرائم وملاحقة مرتكبيها قضائياً» بما يشمل «الطرق اللوجيستية المستخدمة لتوريد الأسلحة».

مجمع سكني أوكراني في خاركيف بعد تعرضه لقصف روسي (رويترز)

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن «وحدات من (المجموعة الجنوبية) على جبهة دونيتسك، حرّرت قرية بوبيدا وحسنت مواقعها على طول خط المواجهة».

وأوضحت أن الجيش الروسي حسّن مواقعه في المنطقة نفسها حول قريتي نوفوميخييليفكا وكراسنوغوريفكا الواقعتين قرب بلدة ماريينكا التي دمرت بالكامل بسبب القتال وسيطرت عليها روسيا في ديسمبر، مع مرور نحو عامين على بدء الحرب... ولم يؤكد الجيش الأوكراني خسارة بوبيدا، واكتفى بالإشارة إلى أنه يخوض معارك «في المنطقة».

وقال قائد القوات الأوكرانية في المنطقة أولكسندر تارنافسكي على «تلغرام»: «في ماريينكا، تواصل قوات الدفاع صد العدو في مناطق غورغييفكا وبوبيدا ونوفوميخييليفكا».

وفي برلين، صرح المنسق الرئيسي للمساعدات الأوكرانية بالجيش الألماني الميجور جنرال كريستيان فرويدينغ، بأنه يرى أن تصميم أوكرانيا وإصرارها على الدفاع عن نفسها في مواجهة الهجوم الروسي «لم ينقطعا». إلا أنه قال لـ«وكالة الأنباء الألمانية» بالعاصمة برلين قبل حلول ذكرى الهجوم الروسي على أوكرانيا قبل عامين: «إن الوضع العسكري لأوكرانيا متوتر». وكانت القوات الأوكرانية اضطرت قبل أيام للتخلي عن منطقة أفدييفكا.

سكان يمرون أمام مبانٍ مدمرة في سلوفيانسك إثر تعرضها لقصف روسي بعد سقوط بلدة أفدييفكا (د.ب.أ)

وفي هذا السياق قال فرويدينغ، إنه على المستوى التكتيكي، يظل خط الجبهة البالغ طوله 1000 كيلومتر من دون تغيير نسبياً، باستثناء منطقة أفدييفكا. وأشار إلى أنه «من الممكن خوض المعارك الأكثر حدة بشكل محدود مكانياً»، وقال: «إننا على قناعة بأنه يمكن لأوكرانيا الفوز. كل قوتنا وجهودنا وجهود شركائنا مكرسة لهذا الغرض».

وتسببت الحرب الروسية على أوكرانيا بخسائر «بشرية مروّعة» وبمعاناة كبيرة لملايين المدنيين، حسبما قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، الذي أوضح في بيان أنه «لا يزال الهجوم المسلّح الواسع الذي تشنه روسيا على أوكرانيا، والذي يوشك على دخول عامه الثالث دون نهاية تلوح في الأفق، يتسبب في انتهاكات خطيرة وواسعة النطاق لحقوق الإنسان، ويدمّر الأرواح وسبل العيش».