الحرب تلقي بـ«جميلات» روسيا وأوكرانيا على جبهات القتال

موسكو وكييف تتسابقان في تجنيد النساء

روسيات في الخدمة العسكرية في أكتوبر 2022 (المنصة الإلكترونية لصحيفة نوفاي أزفيستيا)
روسيات في الخدمة العسكرية في أكتوبر 2022 (المنصة الإلكترونية لصحيفة نوفاي أزفيستيا)
TT

الحرب تلقي بـ«جميلات» روسيا وأوكرانيا على جبهات القتال

روسيات في الخدمة العسكرية في أكتوبر 2022 (المنصة الإلكترونية لصحيفة نوفاي أزفيستيا)
روسيات في الخدمة العسكرية في أكتوبر 2022 (المنصة الإلكترونية لصحيفة نوفاي أزفيستيا)

لم تعد مأساة الحرب التي دخلت عملياً كل بيت في روسيا وأوكرانيا تلقي بثقلها فقط على كاهل محترفي القتال من المجندين في جيشي البلدين الجارين، أو «المرتزقة» الذين جُمِعوا من مناطق مختلفة، وانخرطوا في أتون المعارك طمعاً بمكاسب مادية، أو بعفو عن جرائم ارتكبوها مثلما حدث مع آلاف أخرجتهم مجموعة «فاغنر» في السابق من السجون، وأرسلتهم إلى الموت على الجبهات،

بل وصلت الحرب بالمعنى المباشر إلى كل فئات المجتمع، خصوصاً في الفترة الأخيرة إذ بدا أن روسيا وأوكرانيا تتسابقان لتجنيد النساء هذه المرة، على خلفية تقارير تتحدث عن معاناة الطرفين من نقص في عدد الرجال القادرين على حمل السلاح.

جنديات روسيات يشاركن في عرض عسكري بالساحة الحمراء في موسكو (رويترز)

اللافت في الأمر هو التزامن الغريب في التحركات التي يشهدها البلدان في هذا الاتجاه. أمر يعكس تشابه الصعوبات، ووحدة حال الشعبين اللذين كانا إلى وقت قريب، تجمع بينهما روابط تاريخية وثقافية، وتتشابك فيهما الأعراق والأنساب، قبل أن تحولهما الطموحات السياسية إلى خصمين بينهما بحور من الدم.

وأوردت تقارير إعلامية صدرت في البلدين في التوقيت نفسه تقريباً معطيات عن انطلاق حملات واسعة لتجنيد النساء، بهدف تعويض النقص في عدد الرجال القادرين على حمل السلاح، وحتى يمكن للسياسيين في البلدين تجنب الإعلان مؤقتاً، عن حملات واسعة جديدة للتعبئة العسكرية العامة.

ووفقاً لمعطيات نقلتها وسائل إعلام أوكرانية عن مراكز حقوقية في روسيا، فقد بات معلوماً أن موسكو بدأت حملة واسعة لاستقطاب فتيات، والشروع بتدريبهن للقيام بمهام قتالية في حربها ضد أوكرانيا.

قناصات ومشغلات «درون»

وكتبت «إيمبورتنت ستوريس» أنه يجري تجنيد قناصة من النساء ومشغلات لطائرات «الدرون» لرفد وحدة من «المرتزقة» الذين باتوا يعملون تحت قيادة وزارة الدفاع الروسية.

ولفتت المنصة في تقرير حمل عنوان: «لم يُخلقن من أجل الحساء والأطفال فقط» إلى أنه قد بُدِئَ في تدريب النساء الروسيات على القيام بمهام قتالية متخصصة، مع إشارات إلى انطلاق حملة قوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحض الفتيات على الإقبال لشغل «الوظيفة» المقترحة.

حقائق

2330 دولاراً

تعرض على المجندة راتباً شهرياً في عقد مدته 6 أشهر

يُعْرَض على الجنديات عقد مدة 6 أشهر بمرتب شهري يبلغ نحو 220 ألف روبل (2330 دولاراً). وفي حال الإصابة، تحصل الجندية على مكافأة تتراوح ما بين مليون و3 ملايين روبل، وفي حال الوفاة، يحصل أقاربها على نحو 5 ملايين روبل، هذه المعايير نفسها تطبق على الجنود النظاميين، باستثناء الراتب الشهري.

وأفادت وسائل إعلام بأن التجنيد يحدث حالياً لصالح مجموعة «ريدوت» التي أسستها وزارة الدفاع في وقت سابق، لتشغل جزئياً مكان مجموعة «فاغنر» بعد التمرد العسكري الذي نظمته الأخيرة في مايو (أيار) الماضي.

روسيات في الخدمة العسكرية في أكتوبر 2022 (موقع أورا رو)

اللافت أن توافر الخبرة أو التخصص لا يعد شرطاً لقبول «المتطوعات»، وسوف تخضع «المجندات» فور انضمامهن إلى المجموعة القتالية لدورة تدريب مدتها شهر واحد يُرْسَلن بعدها إلى جبهات القتال.

تجنيد سجينات

اللافت، في الموضوع، أن هذه ليست المرة الأولى التي يجري الحديث فيها عن تجنيد نساء في روسيا؛ إذ كانت معطيات قد ترددت في أغسطس (آب) الماضي عن شروع وزارة الدفاع في تجنيد سجينات يقضين فترات عقوبة في مختلف السجون الروسية، على غرار النشاط الذي قامت به في وقت سابق مجموعة «فاغنر» التي جندت نحو 40 ألف سجين سابق، أُخْرِجوا من السجون في مقابل وعد بإصدار عفو شامل عن جرائمهم السابقة بعد أن يقاتلوا في أوكرانيا مدة 6 أشهر. ومن رغب في التمديد وُقِّع عقد معه بشروط مشابهة للشروط المطروحة حالياً على النساء.

لكن الفارق هو أن الحملة الحالية تعد واسعة جداً، وينتظر منظموها إلحاق آلاف المقاتلات بالجنود على خطوط التماس. ويقول ناشطون حقوقيون إن رفد الجبهة بالمقاتلات قد يعفي وزارة الدفاع مؤقتاً من إعلان تعبئة عسكرية جديدة، وهي خطوة لا تحظى بشعبية كبيرة.

واللافت أن أعضاء في مجلس «الدوما» (النواب) كانوا دعوا، العام الماضي، إلى إعلان تعبئة واسعة للنساء، لكن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف رفض الفكرة قائلاً إنه «لا يجري أي حديث بشأن إعلان تعبئة  للنساء في الجيش». من جانبه، قال الجنرال الاحتياطي في الجيش فلاديمير غولديريف إن هذا «الإجراء قد تذهب إليه روسيا فقط إذا برزت  حاجة ملحة».
 ومع التزام الأوساط الرسمية الصمت حيال المعطيات عن حملة تجنيد النساء في مجموعة «ريدوت»، فإن وسائل التواصل الاجتماعي الروسي تناقلت معطيات عن الموضوع. كما خصصت صحيفة «نوفاي إزفيستيا» الروسية صفحتها الأولى الثلاثاء لتحقيق موسع عنه حمل عنوان «جنبا إلى جنب مع الرجال»، وأورد تفاصيل عن الحملة مرفقة بتذكير عن نساء قاتلن إلى جانب الرجال في حروب سابقة، خصوصاً خلال الحرب العالمية الثانية.

تعويض النقص

وفي المقابل، تجري عمليات مماثلة على الجبهة الأوكرانية وفقاً لتأكيدات وسائل إعلام روسية. ونشرت صحيفة «موسكوفسكي كومسوموليتس» واسعة الانتشار الثلاثاء، تقريراً عن الموضوع.

ووفقاً للصحيفة، فإن تكرار عمليات التعبئة العامة الأوكرانية، ومستوى الخسائر البشرية الفادحة التي تكبدتها القوات الأوكرانية على الجبهات أسفرا عن نقص حاد في عدد الرجال القادرين على حمل السلاح. وكانت «الضربة الأولى» للجنس اللطيف من نصيب الطبيبات، وكذلك الممرضات والصيادلة وحتى طبيبات الأسنان، وهذه فئات غدا تسجيلها في المفوضيات العسكرية إلزامياً، وفقاً للتقرير الروسي الذي أضاف أن كثيرات من هؤلاء يصبحن قريبات جداً من التوجه إلى خطوط التماس.

أوكرانيات في الجيش صورة نشرتها صحيفة «فوكوس» الأوكرانية الثلاثاء 24 أكتوبر 2023 نقلاً عن وزارة الدفاع

وكان قد أفيد سابقاً بأنه يجب على الطبيبات التسجيل للخدمة العسكرية طوعاً، بداية من مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، لكن هذا «التطوع» سرعان ما تحول إلى إجراء إلزامي.

ووفقاً للتعديل القانوني الأوكراني، يعد ممثلو الجنسين مؤهلين للخدمة العسكرية بالدرجة نفسها، إذا كانت أعمارهم أقل من 60 سنة، ولا يعانون من قيود صحية خطيرة.

وتكاد التقارير الروسية عن حالة التجنيد الأوكرانية تكون نسخة مكررة من التقارير الأوكرانية عن الحال في روسيا في هذا الصدد. إذ يقول الطرفان إن السلطات في الجهة الأخرى تتخذ إجراءات جذرية بسبب الخسائر الفادحة على الجبهات.

ونقلت صحيفة «أرغومتني أي فاكتي» الروسية عن ضابط أوكراني إقراراً بحجم الصعوبات التي تواجه عمليات التجنيد للذكور حالياً. وقال للصحيفة الضابط فلاديسلاف شيفتشوك الذي لم يوضح ما إذا كان منشقاً أم ما زال يخدم في القوات الأوكرانية، إنه «لا يوجد عدد كافٍ من الناس. الجنود ينفدون يومياً». وزاد: «أولئك الذين يعتقدون أن بإمكانهم الجلوس في عمق المؤخرة عليهم أن يدركوا أنه ليس فقط كل مواطن يجب أن ينضم إلى الجيش، ولكن أيضاً كل مواطنة».

وقال للصحيفة أندريه ماروتشكو، وهو أحد قادة الانفصاليين في لوغانسك، إن ما يحدث حالياً في أوكرانيا يعكس دقة تعبير «القتال حتى آخر أوكراني»، و«بطبيعة الحال، تنطبق الحال أيضاً على النساء الأوكرانيات».

سباق البلدين

تعكس العبارة حال البلدين. لكن للمقارنة، فإن أوكرانيا سبقت روسيا في هذا المجال، وقد بدأت حملات التطوع للنساء في الجيش الأوكراني بشكل مبكر، في حين أن روسيا سارت على هذه الطريق بشكل متأخر نسبياً، علماً بأن تقارير سابقة كانت قد أشارت إلى وجود نحو 300 ألف امرأة عاملة لدى الجيش الروسي، نحو 240 ألفاً منهن مدنيات يخدمن في وظائف إدارية، بينما كان هناك قبل اندلاع الحرب مباشرة نحو 40 ألف مجندة روسية؛ أي أن الجيش الذي يضم نحو مليون نسمة كان قد منح سابقاً نسبة 4 في المائة للجنس اللطيف. الفارق أن العسكريات الحسناوات لم يرسَلن سابقاً لأداء الخدمة على جبهات القتال.

ووفقاً لإحصاءات وزارة الدفاع البريطانية، فإن ما يتراوح ما بين 240 إلى 290 ألف جندي روسي قُتلوا أو أصيبوا منذ أن بدأت موسكو حربها ضد أوكرانيا.

ولم ترد إحصاءات رسمية حول الخسائر البشرية من موسكو منذ أشهر. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الخريف الماضي تعبئة 300 ألف جندي من جنود الاحتياط.

 

 


مقالات ذات صلة

روسيا تصد هجوماً صاروخياً على إحدى سفنها في سيفاستوبول

أوروبا المنطقة المحيطة بمبنى المقر الرئيسي لأسطول البحر الأسود الروسي في سيفاستوبول بشبه جزيرة القرم (أرشيفية - أ.ب)

روسيا تصد هجوماً صاروخياً على إحدى سفنها في سيفاستوبول

قال حاكم منطقة سيفاستوبول إن القوات الروسية صدت هجوماً صاروخياً مضاداً للسفن على إحدى سفنها في ميناء سيفاستوبول.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا المتحدثة باسم «الخارجية» الروسية ماريا زاخاروفا (قناة الخارجية الروسية على «تلغرام»)

روسيا: المساعدات الأميركية لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان «ستفاقم الأزمات العالمية»

عدّت موسكو أن المساعدة الأميركية لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان التي وافق عليها مجلس النواب الأميركي «ستفاقم الأزمات العالمية»، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وزراء خارجية دول مجموعة السبع في اجتماع في جزيرة كابري بإيطاليا (أ.ف.ب)

مجموعة السبع تبدي «قلقاً شديداً» بشأن المساعدات الصينية لروسيا

أعرب وزراء خارجية دول مجموعة السبع في ختام اجتماع في جزيرة كابري بإيطاليا، عن «قلقهم الشديد» بشأن نقل مواد صينية إلى روسيا تساعد آلتها الحربية في أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (كابري)
أوروبا أفراد من الشرطة الألمانية (أرشيفية - رويترز)

ألمانيا تعتقل شخصين بشبهة التجسس لروسيا

استدعت وزارة الخارجية الألمانية السفير الروسي في برلين، سيرغي ناشييف؛ للاعتراض على خطط روسية، كشفها الادعاء العام، لاستهداف مواقع عسكرية أميركية وألمانية.

راغدة بهنام (برلين)
أوروبا أفراد من الشرطة الألمانية (أرشيفية - رويترز)

برلين تستدعي السفير الروسي بعد توقيف شخصين في ألمانيا

قُبض على مواطنَين ألمانيَّين روسيَّين في بافاريا للاشتباه في تجسسهما لصالح روسيا والتخطيط لأعمال تخريبية لتقويض الدعم العسكري لأوكرانيا.

راغدة بهنام (برلين)

سوناك يعلن من بولندا اليوم عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
TT

سوناك يعلن من بولندا اليوم عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (إ.ب.أ)

يزور رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك اليوم (الثلاثاء) بولندا، حيث سيعلن عن مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني لتمكينها من التصدّي للغزو الروسي، بحسب ما أعلن لندن مساء الاثنين، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال داونينغ ستريت في بيان إنّ سوناك سيلتقي في وارسو كلاً من نظيره البولندي دونالد توسك، والأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، وسيبحث معهما خصوصاً الملف الأوكراني، وعلى نطاق أوسع الأمن الأوروبي.

وتأتي هذه الزيارة في وقت تناشد فيه كييف حلفاءها زيادة مساعداتهم العسكرية لها، ولا سيّما من خلال إمدادها بالذخيرة اللازمة لصدّ الهجمات الروسية.

وبعد مفاوضات طويلة وشاقّة، صوّت مجلس النواب الأميركي السبت على حزمة مساعدات ضخمة لكييف بقيمة 61 مليار دولار.

ونقل بيان داونينغ ستريت عن سوناك قوله إنّ «الدفاع عن أوكرانيا في مواجهة الطموحات الوحشية الروسية هو أمر حيوي لأمننا، ولأوروبا بأسرها».

وحذّر رئيس الوزراء البريطاني من أنّه إذا انتصر بوتين «في هذه الحرب العدوانية، فهو لن يتوقف عند الحدود البولندية».

وأوضح بيان رئاسة الوزراء البريطانية أنّ سوناك سيعلن خلال زيارته إلى بولندا عن «زيادة ضخمة» في الدعم البريطاني لأوكرانيا، بما في ذلك مساعدات عسكرية إضافية بقيمة نصف مليار جنيه إسترليني و«أضخم كمية معدّات حيوية نسلّمها» إلى كييف.

وهذه المساهمة الجديدة من المملكة المتّحدة، وهي أساساً إحدى الدول الرئيسية في تقديم مساعدات لأوكرانيا، ترفع الدعم العسكري البريطاني لكييف إلى ثلاثة مليارات جنيه إسترليني للعام 2024 - 2025/2025، بحسب داونينغ ستريت.

وسيتم استخدام هذه المساعدات «لكي يتم سريعاً توفير الذخيرة» التي تحتاج إليها أوكرانيا «بشكل عاجل»، بالإضافة إلى طائرات من دون طيار سيتمّ شراؤها من المملكة المتحدة، ودعم فني.

ومن المفترض بالعتاد الذي سترسله وزارة الدفاع البريطانية إلى أوكرانيا أن يساعد كييف في «صدّ الغزو الروسي برّاً وبحراً وجواً».

وتشمل هذه المساعدات 60 زورقاً، وأكثر من 1600 صاروخ، بينها خصوصاً صواريخ للدفاع الجوي، وصواريخ كروز من طراز ستورم شادو.

كما تشتمل المساعدات على ما يقرب من أربعة ملايين طلقة ذخيرة من أعيرة صغيرة. وفي بيانه شدّد داونينغ ستريت على أنّ أوكرانيا «تواجه تهديداً وجودياً، حيث تواصل روسيا غزوها الهمجي، مما يعرّض أمن واستقرار أوروبا بأسرها للخطر».

من جهة أخرى، سيناقش سوناك مع توسك «تعميق» العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومن المقرر أن ينتقل رئيس الحكومة البريطانية بعد ذلك إلى برلين، حيث سيلتقي المستشار الألماني أولاف شولتس.


أوكرانيا تدمر 15 مسيرة أطلقتها روسيا

صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)
صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)
TT

أوكرانيا تدمر 15 مسيرة أطلقتها روسيا

صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)
صاروخ إسكندر على عربة إطلاق خلال المنتدى العسكري الدولي خارج موسكو عام 2022 (رويترز)

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية اليوم (الثلاثاء) أن أنظمة الدفاع الجوي التابعة لها دمرت 15 من أصل 16 طائرة هجومية مسيرة أطلقتها روسيا، بحسب «رويترز».

وقالت في بيان على تطبيق التراسل «تليغرام» إن روسيا أطلقت أيضاً صاروخين باليستيين قصيري المدى من طراز إسكندر استهدفا أوكرانيا، لكنها لم تقدم مزيداً من المعلومات عما حدث للصاروخين.

ولم تتمكن «رويترز» من التحقق من التقرير على نحو مستقل.


برلمان بريطانيا يقرّ قانوناً مثيراً للجدل يتيح ترحيل المهاجرين إلى رواندا

مشروع القانون المثير للجدل يتيح للحكومة أن ترحلّ إلى رواندا طالبي لجوء وصلوا بطريقة غير نظامية (أ.ف.ب)
مشروع القانون المثير للجدل يتيح للحكومة أن ترحلّ إلى رواندا طالبي لجوء وصلوا بطريقة غير نظامية (أ.ف.ب)
TT

برلمان بريطانيا يقرّ قانوناً مثيراً للجدل يتيح ترحيل المهاجرين إلى رواندا

مشروع القانون المثير للجدل يتيح للحكومة أن ترحلّ إلى رواندا طالبي لجوء وصلوا بطريقة غير نظامية (أ.ف.ب)
مشروع القانون المثير للجدل يتيح للحكومة أن ترحلّ إلى رواندا طالبي لجوء وصلوا بطريقة غير نظامية (أ.ف.ب)

أقرّ البرلمان البريطاني، ليل الاثنين-الثلاثاء، مشروع قانون مثيراً للجدل يتيح للحكومة أن ترحلّ إلى رواندا طالبي لجوء وصلوا إلى المملكة المتحدة بطريقة غير نظامية.

وبعدما أعاد أعضاء مجلس اللوردات إلى مجلس العموم مشروع القانون لتعديله المرة تلو الأخرى، وافق هؤلاء اللوردات في نهاية المطاف على عدم إدخال أيّ تعديلات إضافية إلى النصّ، ممّا أتاح إقراره، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وبإقراره في البرلمان بمجلسيه، سيدخل مشروع القانون حيّز التنفيذ حالما يصادق عليه الملك.

وسعى رئيس الوزراء ريشي سوناك وحزب المحافظين الحاكم إلى تمرير هذا النصّ لإجبار القضاة على اعتبار رواندا الواقعة في شرق أفريقيا دولة ثالثة آمنة.

وتتعرّض حكومة سوناك لضغوط متزايدة لخفض الأعداد القياسية لطالبي اللجوء الذين يعبرون بحر المانش انطلاقاً من السواحل الفرنسية على متن قوارب صغيرة.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يتحدث خلال مؤتمر صحافي بشأن الاتفاق مع رواندا (أ.ف.ب)

ويمنح التشريع الجديد الوزراء صلاحية التغاضي عن أجزاء من القانون الدولي وقانون حقوق الإنسان البريطاني.

ولجأ سوناك لإقرار هذا التشريع ردّاً على حكم أصدرته المحكمة العليا العام الماضي واعتبرت فيه أنّ إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا مخالف للقانون الدولي.

وتفيد تقديرات بأنّ ترحيل أول 300 مهاجر سيكلّف المملكة المتحدة 540 مليون جنيه إسترليني (665 مليون دولار) أي ما يعادل حوالي مليوني جنيه إسترليني لكل شخص.

وأكد سوناك أنّ الحكومة جهّزت مطاراً وحجزت طائرات تجارية مستأجرة للرحلة الأولى.

وتعهّد رئيس الوزراء أن تنظّم الحكومة رحلات بشكل دوري لترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا خلال الصيف وبعده «إلى أن تتوقف القوارب» التي تصل إلى المملكة المتحدة وعلى متنها طالبي لجوء.


كييف: نحو 25 ألف جندي روسي يحاولون اقتحام منطقة استراتيجية بشرق أوكرانيا

تسيطر أوكرانيا على تشاسيف يار الواقعة على أرض استراتيجية مرتفعة في منطقة دونيتسك (أ. ب)
تسيطر أوكرانيا على تشاسيف يار الواقعة على أرض استراتيجية مرتفعة في منطقة دونيتسك (أ. ب)
TT

كييف: نحو 25 ألف جندي روسي يحاولون اقتحام منطقة استراتيجية بشرق أوكرانيا

تسيطر أوكرانيا على تشاسيف يار الواقعة على أرض استراتيجية مرتفعة في منطقة دونيتسك (أ. ب)
تسيطر أوكرانيا على تشاسيف يار الواقعة على أرض استراتيجية مرتفعة في منطقة دونيتسك (أ. ب)

قال الجيش الأوكراني، اليوم (الاثنين)، إن روسيا لديها ما بين 20 و25 ألف جندي يحاولون اقتحام بلدة تشاسيف يار بشرق أوكرانيا والقرى المحيطة بها ووصف الوضع في المنطقة بأنه صعب.

وبحسب «رويترز»، تسيطر أوكرانيا على كل تشاسيف يار الواقعة على أرض استراتيجية مرتفعة في منطقة دونيتسك المحتلة جزئياً، لكن القيادة العسكرية في كييف قالت إن روسيا تريد السيطرة على البلدة بحلول التاسع من مايو (أيار) الذي يصادف ذكرى يوم النصر السوفياتي في الحرب العالمية الثانية.

وقال نزار فولوشين، المتحدث باسم القيادة العسكرية الشرقية: «الوضع حول البلدة صعب لكنه تحت السيطرة... مدافعونا يتلقون تعزيزات ويعملون على استقرار الخط».

وأضاف، في تصريحات أذاعتها قناة «سوسبيلن» العامة: «هناك ما بين 20 و25 ألف جندي روسي يحاولون اقتحام تشاسيف يار وأطراف التجمعات السكانية القريبة منه».

وسيؤدي الاستيلاء على تشاسيف يار إلى وجود روسيا على مقربة من مدينتين مهمتين استراتيجياً خاضعتين للسيطرة الأوكرانية، وهما كراماتورسك وسلوفيانسك.

وبدأت روسيا بالفعل تتقدم ببطء لكن من المتوقع أن تصل المساعدة العسكرية الأميركية التي طال انتظارها إلى أوكرانيا لتخفيف النقص الحاد في الذخيرة في غضون أيام بعد الموافقة النهائية المتوقعة هذا الأسبوع.

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي عبر تطبيق «تلغرام»: «الأمر صعب على جنودنا، لكن تلقي المساعدة اللازمة سيوازن الوضع».


الرئيس الأوكراني: كييف وواشنطن «بدأتا العمل على اتفاق أمني»

الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في البيت الأبيض (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في البيت الأبيض (رويترز)
TT

الرئيس الأوكراني: كييف وواشنطن «بدأتا العمل على اتفاق أمني»

الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في البيت الأبيض (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في البيت الأبيض (رويترز)

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الإثنين، بعد مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي جو بايدن، أن البلدين «باشرا العمل على اتفاق أمني» ثنائي.
وقال زيلينسكي في مداخلته اليومية إن «فريقينا - أوكرانيا والولايات المتحدة - باشرا العمل على اتفاق أمني ثنائي»، مؤكداً أيضا أن كييف وواشنطن احرزتا تقدما في شأن تسليم أوكرانيا صواريخ أميركية بعيدة المدى من طراز «اتاكمز».

ووعد الرئيس الأميركي، الاثنين، في اتصال هاتفي مع زيلينسكي، بأن يرسل إليه «سريعاً» مساعدات عسكرية «مهمة»، ما أن يصادق الكونغرس الأميركي نهائياً على رزمة مساعدات لكييف بقيمة 61 مليار دولار.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الولايات المتحدة «ستقدم سريعاً مساعدات عسكرية جديدة مهمة لتلبية الحاجات الملحة لأوكرانيا في ساحة المعركة وعلى صعيد الدفاع الجوي».

وجاء في منشور سابق للرئيس الأوكراني على منصة إكس "أنا ممتن لجو بايدن لدعمه الراسخ لاوكرانيا ولقيادته العالمية الفعلية".وأشار إلى أن نظيره الاميركي أكد له أن رزمة المساعدات الجديدة ستكون "سريعة وقوية وستعزز قدراتنا على الصعيد الدفاع الجوي والبعيد المدى والمدفعية".

وأجرى الرئيس الأميركي أيضا محادثات مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، وفق البيت الأبيض، وقد توافقا على الأهمية "الحيوية" لمواصلة دعم أوكرانيا.

وأكد الأوروبيون الإثنين أنهم سيواصلون تقديم الدعم لكييف، إنما من دون الإعلان عن تدابير ملموسة في حين يطالب الأوكرانيون بتزويدهم بطاريات للدفاع الجوي.

والسبت أقر مجلس النواب الأميركي رزمة ضخمة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا كان بايدن يحضّ منذ أشهر على تمريرها.

ويعاني الجيش الأوكراني من نقص كبير في الذخيرة ما يضعف وضعيته في مواجهة القوات الروسية في الشرق.ويتوقّع أن يتبنى مجلس الشيوخ الأميركي رزمة المساعدات الجديدة سريعا، وربما خلال الأسبوع الجاري.


المسيّرات البحرية الأوكرانية تصنع الفرق ضد الأسطول الروسي

مسيّرة تقترب من سفينة روسية كبيرة في البحر الأسود (أ.ب)
مسيّرة تقترب من سفينة روسية كبيرة في البحر الأسود (أ.ب)
TT

المسيّرات البحرية الأوكرانية تصنع الفرق ضد الأسطول الروسي

مسيّرة تقترب من سفينة روسية كبيرة في البحر الأسود (أ.ب)
مسيّرة تقترب من سفينة روسية كبيرة في البحر الأسود (أ.ب)

في مياه بُحيرة هادئة يسير قارب صغير غريب ذهاباً وإياباً، إنه إحدى المسيّرات البحرية الأوكرانية التي مكنت كييف من إلحاق خسائر بالأسطول الروسي في البحر الأسود رغم أنها لا تملك سفناً حربية.

على ضفة البحيرة، يقف جندي أمام علبة سوداء كبيرة، ويتلاعب بمقود للتحكم بأطراف أصابعه فيجعل القارب يتمايل بعنف.

ويُجري الجندي واسمه الحربي «13» تدريباً على مسيّرة بحرية أوكرانية الصنع من طراز «ماغورا في (5 Magura V5)»، دعت القوات الأوكرانية «وكالة الصحافة الفرنسية» لمتابعتها في مكان سري.

ويوجّه الرجل الملثّم الوحدة التي تحمل أيضاً اسم «13»، وتقود مسيّرات «ماغورا» لصالح الاستخبارات العسكرية الأوكرانية. والوحدة معروفة بعملياتها الجريئة ضد روسيا التي غالباً ما يجري تنفيذها باستخدام مسيّرات جوية أو بحرية.

وعندما يضغط الجندي على دواسة وقود المسيّرة، تظهر ابتسامة من تحت المنديل العسكري الذي يغطي وجهه. وأوضح أن «سرعتها تصل إلى 80 كيلومتراً/ ساعة ويمكنها حمل رأس حربي بوزن 320 كيلوغراماً» من المتفجرات.

بهذا النوع من الآلات الصغيرة التي يبلغ طولها 5 أمتار، حقّق الجندي «13» انتصاراً هزت الأسطول الروسي القوي في البحر الأسود.

سفن روسية بالقرب من ميناء سيفاستوبول (أرشيفية - رويترز)

وهذا هو النجاح الكبير الوحيد للجيش الأوكراني منذ نهاية عام 2022؛ إذ فشل الهجوم المضاد الكبير الذي شنه في الصيف الماضي. وتواجه قوات كييف حالياً صعوبة في صدّ تقدّم قوات موسكو في شرق البلاد.

وأكدت كييف أنها دمرت نحو 30 في المائة من السفن الحربية الروسية بواسطة مسيّرات «ماغورا» البحرية المحمّلة متفجرات، وبينها سفينة «سيرغي كوتوف» للدوريات البحرية الروسية في 5 مارس (آذار)، وزورق إيفانوفيتس لإطلاق الصواريخ في 1 فبراير (شباط)، وسفينة الإنزال الكبيرة سيزار كونيكوف بعد 13 يوماً قبالة ساحل شبه جزيرة القرم.

ودفعت سلسلة النجاحات الأوكرانية في البحر السفن الروسية للتراجع نحو موانئ شرقاً ونحو البحر الأبيض المتوسط، وفق البحرية الأوكرانية.

وقال «13» لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بعدد قليل من المسيّرات البحرية، تمكنا من شلّ أسطول العدو».

وأضاف: «إذا عاينتم خريطةً للبحر الأسود اليوم، فلن تروا سفينةً حربية روسية واحدة هناك».

وشتّت وجود الصحافيين انتباه الجندي فنسي آلته التي تقدمت بهدوء واصطدمت بضفة البحيرة، فهُرع لقيادتها مجدداً، وقال: «كان عليكم لفت انتباهي! إنها آلية هشة! ويمكن أن تتضرر جراء الصخور».

صنع مسيرة من طراز «ماغورا في 5» سهل وغير مكلف، وهي مجهزة بمحرّك مماثل لذلك الموجود في الدراجات المائية «جت سكي» وبهيكل من الألومنيوم.

وقال «13» ساخراً: «بالمقارنة مع سعر سفينة حربية، يمكننا القول إن المسيّرة مجانية».

كذلك أكد المتخصص في شؤون أوروبا الشرقية في جامعة غلاسغوحسين علييف ذلك في حديث مع «وكالة الصحافة الفرنسية» قائلاً إنه مقارنة بالسفن الروسية، فإن المسيّرات «لا تكلف شيئاً». ولفت إلى أنه «وضع غير عادي إلى حد كبير لم يحدث مطلقاً» في صراع آخر.

ورأى علييف أنّ عدد المسيّرات المشاركة في العمليات البرية والبحرية زاد «بشكل لا يصدق» خلال عامين من الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأضاف قائلاً: «إنه على الأرجح السلاح رقم واحد في أيامنا هذه، وهو أكثر أهمية من المدفعية والمركبات المدرّعة».

وتحدّث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مؤخراً عن مسيرات «ماغورا في 5» قائلاً إنه باستخدام هذا النوع من المعدات «تدرك روسيا أن للعدوان (على أوكرانيا) ثمناً حقاً».

ووقّع زيلينسكي في فبراير إنشاء قوة منفصلة للمسيّرات داخل الجيش الأوكراني.

ورأى حسين علييف أنّ تطوير المسيّرات البحرية أعطى أوكرانيا «ميزة هائلة» في هذا المجال، وخبرة «لا تملكها أي دولة أخرى».

وتشمل ترسانة كييف مجموعة كبيرة من الآليات المسيّرة، مثل الغواصات أو حتى القوارب المطاطية التي تستخدمها أجهزة الأمن الأوكرانية، خصوصاً لاستهداف جسر القرم الذي يربط شبه الجزيرة الأوكرانية التي ضمتها روسيا بالبر الرئيسي الروسي.

وقال الجندي «13»: «نحن لا نعتمد على أحد، ولم يقم أحد غيرنا بإغراق هذا العدد الكبير من السفن».

وأكد أن الروس يحاولون إيجاد حلول لمواجهة المسيّرات الأوكرانية وتدميرها من خلال وضع مزيد من الأسلحة الرشاشة في السفن مثلاً.

وأضاف متباهياً وهو ينظر إلى مسيّرته الصغيرة مبحرةً تحت أشعة الشمس الحارقة: «نحن متقدمون بخطوة، حتى لو كانت الحرب تتطور باستمرار»، وأكد أن «هذه مجرد بداية لحرب المسيّرات».


بوريل: الاتحاد الأوروبي يتفق على توسيع العقوبات ضد إيران

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)
TT

بوريل: الاتحاد الأوروبي يتفق على توسيع العقوبات ضد إيران

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (إ.ب.أ)

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن وزراء خارجية الاتحاد اتفقوا من حيث المبدأ اليوم (الاثنين)، على توسيع العقوبات الحالية ضد إيران بعد شنها هجوماً بالصواريخ والطائرات المسيرة على إسرائيل.

وللاتحاد الأوروبي برامج عقوبات متعددة على إيران، بسبب نشر أسلحة الدمار الشامل وانتهاكات حقوق الإنسان وإمداد روسيا بطائرات مسيرة.

لكن دولاً عديدة من التكتل دعت إلى توسيع نظام العقوبات المتعلق بالطائرات المسيرة الإيرانية، ليشمل الصواريخ ونقلها إلى جهات تقاتل نيابة عنها.

وقال بوريل للصحافيين بعد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ: «توصلنا إلى اتفاق سياسي يهدف لزيادة وتوسيع نظام (العقوبات) الحالي للطائرات المسيرة حتى يشمل الصواريخ ونقلها... المحتمل إلى روسيا».

وأضاف أنه سيتم توسيع العقوبات أيضاً إلى ما هو أبعد من روسيا، لتشمل كذلك تسليم طائرات مسيرة وصواريخ إلى وكلاء إيران في المنطقة.

وستتعين متابعة مزيد من العمل للموافقة على إطار قانوني قبل بدء سريان توسيع العقوبات.


غضب في فرنسا بعد تأدية عمدة بلدة التحية النازية

التحية النازية  (أ.ف.ب)
التحية النازية (أ.ف.ب)
TT

غضب في فرنسا بعد تأدية عمدة بلدة التحية النازية

التحية النازية  (أ.ف.ب)
التحية النازية (أ.ف.ب)

يواجه عمدة فرنسي دعوات للاستقالة بعد تأديته التحية النازية في أحد الاجتماعات.

وقالت سلطات إقليم فال دو مارن يوم الأحد، إنها سوف تحرك دعوى قضائية ضد فيليب جودان عمدة فيلنوف سان جورج على مشارف باريس. وتردد أن جودان أدى التحية النازية مرتين خلال اجتماع محتدم بأحد مجالس البلديات يوم السبت، بعدما اتهمه سياسي معارض بالتحالف مع اليمين المتطرف للفوز بالمنصب.

ووصف نائب عمدة البلدة، إيمانويلي جوجونيون زاديج، تحية جودان بأنها «تصرف مناهض للسامية»، بينما دعا كثير من أعضاء المجلس إلى استقالة العمدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». ودعا عضو يساري بارز في الجمعية الوطنية الفرنسية وزير الداخلية إلى إجراء انتخابات جديدة في منشور على موقع «إكس» (تويتر سابقا)، قائلا إن البلدة «تخلى عنها مسؤولوها المنتخبون».

وفيما بعد اعتذر جودان، حيث قال عبر قناة «بي إف إم تي في» الإخبارية إنها «إيماءة غير موفقة»، ورفض تفسير تصرفاته على أنها علامة على الولاء.


مسجد باريس الكبير يرد على تصريحات لأتال عن «تسلل الإسلام»

رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال (إ.ب.أ)
TT

مسجد باريس الكبير يرد على تصريحات لأتال عن «تسلل الإسلام»

رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال (إ.ب.أ)

أعرب المسجد الكبير في باريس الاثنين، عن «قلقه العميق» بعد تصريحات لرئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال بشأن «التسلل الإسلامي»، داعياً الحكومة إلى عدم «تأجيج» اليمين المتطرف «عبر وصم المسلمين».

وبحسب وكالة «الصحافة الفرنسية»، قال عميد المسجد شمس الدين حفيظ في بيان، إن «ادعاءات من هذا النوع تحتاج إلى أدلة ملموسة حتى تعدّ ذات مصداقية»، مؤكداً أنه «لا يمكن الاكتفاء بتصريحات تسييسية». وأضاف: «لا بد من اتباع نهج دقيق لتجنب أي وصم أو تمييز».

وفي مقابلة على قناة «بي إف إم تي في» الخميس، بمناسبة مرور مائة يوم على توليه منصب رئيس الحكومة، دان أتال «مجموعات منظمة إلى حد ما تسعى إلى تسلل إسلامي» يدافع عن «مبادئ الشريعة خصوصاً في المدارس».

وكتب حفيظ: «ندعو بشدة غابريال أتال والحكومة إلى الحس السليم في خطاباتهم، لا سيما خلال هذه الفترة الانتخابية التي يستخدم خلالها لسوء الحظ الإسلام والمسلمون في كثير من الأحيان حجة في السباق للحصول على أصوات اليمين المتطرف».

وأضاف: «من واجب الحكومة ومسؤوليتها محاربة اليمين المتطرف من خلال تجنب تأجيجه بوصم المسلمين».

وأكد في بيانه: «إننا كمواطنين مسلمين، ملتزمون بشدة محاربة جميع أشكال التطرف، ونحن على استعداد لأن نكون في الخطوط الأمامية لمحاربة الانتهاكات، إذا تم تحديدها لنا بوضوح».


وزراء الخارجية الأوروبيون يبحثون دعم أوكرانيا

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الاثنين (د.ب.أ)
وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الاثنين (د.ب.أ)
TT

وزراء الخارجية الأوروبيون يبحثون دعم أوكرانيا

وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الاثنين (د.ب.أ)
وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا يتحدث خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ الاثنين (د.ب.أ)

يجتمع وزراء الخارجية التابعون لدول الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، الاثنين، لبحث تعزيز الدفاعات الجوية الأوكرانية.

ومن المقرر أن يناقش الوزراء أيضاً عقوبات محتملة على إيران والحرب في السودان، لكن معظم تركيزهم سيكون على الصراعات الدائرة على أعتاب التكتل شرقاً وجنوباً في أوكرانيا ومنطقة الشرق الأوسط. ومع تصعيد روسيا هجماتها الجوية على البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا وأهداف أخرى، تخضع حكومات دول الاتحاد الأوروبي وعددها 27 لضغوط لتزويد كييف بمزيد من أنظمة الدفاع الجوي مثل صواريخ «باتريوت».

وحصلت كييف وحلفاؤها الأوروبيون على دفعة كبيرة في مطلع الأسبوع عندما وافق مجلس النواب الأميركي على حزمة بقيمة أكثر من 60 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا في التصدي لروسيا. لكن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ يحثان الدول الأوروبية على تكثيف جهودها لتزويد أوكرانيا بالأسلحة، لا سيما الدفاع الجوي.

وبعد مؤتمر عبر الاتصال المرئي لوزراء دفاع حلف الأطلسي مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم الجمعة، قال ستولتنبرغ إنه يتوقع إعلاناً قريباً، وأضاف: «لقد حدد حلف الأطلسي القدرات الموجودة في جميع دول الحلف، وهناك أنظمة (دفاعية) يمكن إتاحتها لأوكرانيا». وتابع قائلاً: «بالإضافة إلى صواريخ (باتريوت)، هناك أسلحة أخرى يمكن للحلفاء توفيرها، منها نظام سامب تي (الفرنسي وهو نظام دفاع أرض - جو متوسط المدى)».

وحتى الآن، تعد ألمانيا الدولة العضو الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي أعلنت أنها سترسل نظام «باتريوت» إضافياً استجابة لنداءات أوكرانيا الأخيرة. وسينضم إلى الوزراء نظراؤهم في مجال الدفاع في المحادثات المتعلقة بأوكرانيا، الاثنين، بالإضافة إلى وزيري الخارجية والدفاع الأوكرانيين، قبل أن يتحولوا إلى مناقشة الأزمة في الشرق الأوسط.