الرئيس الفرنسي ماكرون يزور إسرائيل الثلاثاء

أرشيفية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عند مدخل الإليزيه (رويترز)
أرشيفية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عند مدخل الإليزيه (رويترز)
TT

الرئيس الفرنسي ماكرون يزور إسرائيل الثلاثاء

أرشيفية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عند مدخل الإليزيه (رويترز)
أرشيفية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عند مدخل الإليزيه (رويترز)

يتوجه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الثلاثاء، إلى تل أبيب حيث من المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، بحسب ما أعلن الاليزيه في بيان اليوم.

وكان نتانياهو أعلن عبر منصة إكس (تويتر سابقا) وقبيل صدور بيان الإليزيه عن زيارة مرتقبة للرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء الهولندي مارك روته. وتأتي زيارة الرئيس الفرنسي بعد أكثر من اسبوعين من الهجمات التي شنتها حركة حماس على اسرائيل وخلفت أكثر من 1400 قتيل في الدولة العبرية، بينهم ثلاثون مواطنا فرنسيا. كذلك، لا يزال سبعة فرنسيين في عداد المفقودين، ويعتقد أنهم جميعا رهائن لدى حماس، وفق ما أورد ماكرون في وقت سابق.

وزار كل من الرئيس الأميركي جو بايدن والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إسرائيل، وكذلك فعلت السبت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني. والجمعة جدّد الرئيس الفرنسي التأكيد على أنه سيزور الشرق الأوسط إذا كان ذلك يتيح تحقيق اختراقات "مفيدة".

وقد عدّد من ضمن العناصر المفيدة لأي زيارة: "أمن إسرائيل" ومكافحة المنظمات الإرهابية" واحتواء تصعيد النزاع واستئناف "العملية السياسية" الرامية لقيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل. وأعرب ماكرون عن دعمه الراسخ للإسرائيليين و"حقّهم في الدفاع عن أنفسهم"، لكنّه دعا أيضا الإسرائيليين إلى "تجنّب" المدنيين في ردّهم على حماس في غزة.

والأحد أجرى الرئيس الاميركي محادثات هاتفية بشأن الحرب بين حماس وإسرائيل مع ماكرون ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والمستشار الألماني أولاف شولتس وميلوني وسوناك.


مقالات ذات صلة

السعودية: تدهور خطير للخدمات الصحية في غزة

الخليج الوزير فهد الجلاجل لدى ترؤسه وفد السعودية في افتتاح أعمال جمعية الصحة العالمية بجنيف (واس)

السعودية: تدهور خطير للخدمات الصحية في غزة

وصفت السعودية تدهور الخدمات الإنسانية في قطاع غزة بـ«الخطير»، مع دخول الأزمة الإنسانية شهرها الثامن، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية المُرَوِّعَة.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
المشرق العربي مظاهرة احتجاجية في تل أبيب اليوم الأربعاء لأمهات جنود يؤدون الخدمة العسكرية في قطاع غزة (رويترز)

آيزنكوت يتهم نتنياهو بـ«بيع الأوهام» حول النصر في غزة

قال الوزير في حكومة الحرب، غادي آيزنكوت، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يبيع الوهم للإسرائيليين.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي يائير غولان الرئيس الجديد لحزب العمل الإسرائيلي (حساب شخصي على إكس)

حزب العمل الإسرائيلي يعود إلى الحياة برئيس انتسب إليه حديثاً

دبّت الحياة من جديد في حزب العمل الإسرائيلي بانتخاب نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، يائير غولان رئيساً له بأغلبية 60.6 في المائة من الأعضاء.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي عمال فلسطينيون يعملون في موقع بناء بمستوطنة «معاليه أدوميم» الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في صورة تعود إلى 29 فبراير الماضي (أ.ف.ب)

160 ألف عامل في الضفة فقدوا مصدر رزقهم منذ 7 أكتوبر

يفقد نحو 160 ألف عامل فلسطيني من الضفة الغربية مصدر دخلهم الوحيد منذ 7 أكتوبر الماضي، بعدما جمّدت إسرائيل تصاريح دخولهم إلى أراضيها.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
الخليج أعضاء اللجنة الوزارية مع رئيس الوزراء الإسباني ووزير الخارجية قبيل الاجتماع في قصر مونكلوا بمدريد (رويترز)

وزير الخارجية السعودي يبحث تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين

ناقش الاجتماع آليات معالجة الكارثة الإنسانية التي يواجهها قطاع غزة، ووقف جميع الإجراءات الإسرائيلية الأحادية اللاقانونية واللاشرعية في الضفة الغربية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)

«العفو الدولية»: تطبيق عقوبة الإعدام وصل لأعلى مستوى عالمياً منذ 2015

الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامار تتحدث خلال مؤتمر صحافي في كولومبو بسريلانكا (أ.ب)
الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامار تتحدث خلال مؤتمر صحافي في كولومبو بسريلانكا (أ.ب)
TT

«العفو الدولية»: تطبيق عقوبة الإعدام وصل لأعلى مستوى عالمياً منذ 2015

الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامار تتحدث خلال مؤتمر صحافي في كولومبو بسريلانكا (أ.ب)
الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامار تتحدث خلال مؤتمر صحافي في كولومبو بسريلانكا (أ.ب)

قالت منظمة العفو الدولية، ومقرها لندن الأربعاء، إن تطبيق عقوبة الإعدام وصل إلى أعلى مستوى له عالمياً منذ عام 2015. وذكرت المنظمة في بيان صحافي أن نحو 1153 شخصاً تم إعدامهم في عام 2023 عبر 16 دولة. ويمثل هذا الرقم زيادة بنسبة 31 في المائة عن 883 حالة في العام السابق.

وتم تنفيذ معظم عمليات الإعدام، بما يقرب من ثلاثة أرباع إجمالي عمليات الإعدام العالمية في إيران. وأعدم في الدولة الشرق أوسطية ما لا يقل عن 853 شخصاً في عام 2023، بزيادة قدرها 48 في المائة عن العام السابق.

كما شهدت الصومال والولايات المتحدة ارتفاعاً في تطبيق أحكام الإعدام العام الماضي، حيث بلغت 38 و24 على التوالي.

وانخفض عدد الدول التي تطبق عقوبة الإعدام إلى أدنى مستوى مسجل له في عام 2023، بعد عدم تسجيل تنفيذ أي عمليات إعدام في دول، مثل بيلاروسيا واليابان وميانمار وجنوب السودان. ومع ذلك ارتفع عدد أحكام الإعدام الجديدة الصادرة عالمياً في عام 2023 بنسبة 20 في المائة إلى 2428.

وألغت 144 دولة عقوبة الإعدام بموجب القانون أو في الممارسة العملية. ورحبت جوليا دوتشرو، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية في ألمانيا، بانخفاض عدد الدول التي تطبق عقوبة الإعدام، لكنها أعربت عن قلقها إزاء ارتفاع إجمالي عمليات الإعدام.

وقالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامار في بيان، إنّ «السلطات الإيرانية أظهرت استخفافاً تاماً بالحياة البشرية». وأشارت إلى زيادة في عمليات الإعدام المرتبطة بجرائم المخدّرات، مع «تأثير تمييزي» على فئات معيّنة، بما في ذلك أقلية البلوش العرقية. ورغم هذه الزيادة في عام 2023 التي تركّزت خصوصاً في الشرق الأوسط، فإنّ «الدول التي لا تزال تنفّذ عمليات الإعدام أصبحت معزولة بشكل متزايد». وقالت المنظمة إنّه على الرغم من ذلك، فقد استمرّ تحقيق التقدّم، مشيرة إلى أنّ «هناك 112 بلداً ألغى عقوبة الإعدام بشكل كامل، و144 بلداً ألغى عقوبة الإعدام في القانون أو في الممارسة الفعلية». وأوضحت أنّه «لم تسجّل أي عمليات إعدام في بيلاروسيا وجنوب السودان وميانمار (بورما) واليابان، بعدما نفّذت جميعها عمليات إعدام في عام 2022».

باكستان ألغت العقوبة في جرائم المخدّرات

وفي آسيا، ألغت باكستان عقوبة الإعدام في الجرائم المتعلّقة بالمخدّرات، بينما أُلغيت هذه العقوبة في بعض الجرائم في ماليزيا. وفي المقابل، تعدّ أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من بين المناطق التي ارتفعت فيها أحكام الإعدام بنسبة 66 في المائة لتصل إلى 494 في عام 2023. وتضاعفت عمليات الإعدام في الصومال أكثر من ثلاث مرات لتصل إلى 38، وفي الولايات المتحدة حيث سُجلت 24 عملية إعدام. «أظهر عدد مختار من الولايات الأميركية التزاماً مخيفاً بعقوبة الإعدام، ونية قاسية لاستثمار الموارد في إزهاق أرواح البشر»، حسبما أشارت كالامار التي نددت أيضاً بـ«استخدام عمليات الإعدام عبر الطريقة القاسية الجديدة المتمثلة في الاختناق بالنيتروجين». ولا يحصي تقرير منظمة العفو الدولية آلاف عمليات الإعدام المشتبه بتنفيذها في الصين، ولا في كوريا الشمالية أو فيتنام، حيث ترى المنظمة في السرية المحيطة بهذه الأرقام رغبة في زرع «الخوف».