أرمينيا تحث الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على أذربيجان

اقترحت تحديد سقف لأسعار نفط وغاز باكو

سفير أرمينيا المعيّن لدى الاتحاد الأوروبي تيغران بالايان خلال مقابلة مع وكالة «رويترز» في بروكسل ببلجيكا 2 أكتوبر 2023 (رويترز)
سفير أرمينيا المعيّن لدى الاتحاد الأوروبي تيغران بالايان خلال مقابلة مع وكالة «رويترز» في بروكسل ببلجيكا 2 أكتوبر 2023 (رويترز)
TT

أرمينيا تحث الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على أذربيجان

سفير أرمينيا المعيّن لدى الاتحاد الأوروبي تيغران بالايان خلال مقابلة مع وكالة «رويترز» في بروكسل ببلجيكا 2 أكتوبر 2023 (رويترز)
سفير أرمينيا المعيّن لدى الاتحاد الأوروبي تيغران بالايان خلال مقابلة مع وكالة «رويترز» في بروكسل ببلجيكا 2 أكتوبر 2023 (رويترز)

حثّت أرمينيا الاتحاد الأوروبي، اليوم (الاثنين)، على فرض عقوبات على أذربيجان بسبب عمليتها العسكرية في ناغورنو كاراباخ، وحذّرت من أن باكو قد تهاجم أرمينيا نفسها قريباً ما لم يتخذ الغرب إجراءً حازماً، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقدم تيغران بالايان، مبعوث أرمينيا للاتحاد الأوروبي، قائمة بالتدابير المحتملة، مثل وضع حد أقصى لأسعار نفط وغاز أذربيجان ووقف محادثات التكتل لتعزيز العلاقات مع باكو. وحث الغرب على تقديم مساعدة أمنية «قوية» لأرمينيا.

وقال بالايان لـ«رويترز» في مقابلة في بروكسل: «ليس رأي الحكومة الأرمينية فحسب، بل رأي كثيرين من الخبراء، وكذلك بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أن الهجوم على أرمينيا نفسها وشيك».

وسيطرت قوات أذربيجان على ناغورنو كاراباخ، وهو جيب على أراضيها يسكنه أرمن، في عملية خاطفة الشهر الماضي؛ مما أدى إلى خروج جماعي لأكثر من 100 ألف أرمني في أقل من أسبوع.

واتهمت أرمينيا أذربيجان بالتطهير العرقي، وهو ما نفته باكو، وأصرت على أن بقاء الأرمن في الجيب مرحّب به. كما أكدت باكو على أنها لا تنوي مهاجمة أرمينيا نفسها.

لكن بالايان قال: إنه لا يمكن الوثوق بتأكيدات الرئيس الأذري إلهام علييف، مستنداً إلى قول مسؤولين أوروبيين إنه لم يلتزم بوعوده بعدم مهاجمة ناغورنو كاراباخ.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يمتلك أدوات ضغط كثيرة على علييف، وقد دفع ناغورنو كاراباخ ثمناً باهظاً لأنه لم يستخدم أياً منها حتى الآن.

وقال بالايان، سفير أرمينيا المعيّن في الاتحاد الأوروبي: إن «التقاعس... عن استخدام هذه الأدوات أدى إلى التطهير العرقي لما بين 100 ألف إلى 120 ألفاً من السكان الأصليين الأرمن، بما في ذلك عائلتي، من أراضي أسلافهم».

وأدان مسؤولون بارزون وزعماء من دول الاتحاد الأوروبي تصرفات أذربيجان. لكن الاتحاد الأوروبي لم يتخذ حتى الآن تدابير ملموسة تذكر في الاستجابة للأزمة، بخلاف تخصيص مساعدات إنسانية.

ويقول دبلوماسيون: إن أعضاء الاتحاد الأوروبي يجدون صعوبة في التوصل إلى توافق آراء. ويقولون إن بعض الدول، مثل فرنسا وهولندا، تريد على الأقل بحث اتخاذ تدابير صارمة، لكن دولاً أخرى مثل المجر ورومانيا مترددة.

وتفاقم حرب موسكو في أوكرانيا صعوبة مهمة الاتحاد الأوروبي في التوصل إلى استجابة بسبب سعي التكتل للاعتماد أكثر على النفط والغاز الأذري مع ابتعاده عن الطاقة الروسية. وزارت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية الرئيس الأذربيجاني العام الماضي لتوقيع مذكرة تفاهم بشأن الطاقة، وأعلنت أن أذربيجان «شريك مهم».

لكن بالايان أكد على ما يتمتع به التكتل من نفوذ حقيقي في مجال الطاقة؛ لأن باكو تعتمد بشدة على الدول الأوروبية كعملاء.

ورفض بالايان تحديد نوع المساعدة الأمنية التي تحتاج إليها أرمينيا قائلاً: إن هذا أمر يحدده الخبراء.


مقالات ذات صلة

انخفاض أرباح «توتال إنرجيز» أكثر من المتوقع في الربع الثاني بسبب التكرير

الاقتصاد شعار «توتال إنرجيز» في ناطحة سحاب المقر الرئيسي للشركة في الحي المالي والتجاري في لا ديفانس بالقرب من باريس (رويترز)

انخفاض أرباح «توتال إنرجيز» أكثر من المتوقع في الربع الثاني بسبب التكرير

أعلنت شركة «توتال إنرجيز» الفرنسية للنفط يوم الخميس انخفاض أرباح الربع الثاني بنسبة 6 في المائة، وهو ما كان أسوأ مما توقعه المحللون.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد موظفو «شيفرون» يعملون في موقع للتنقيب عن النفط يحتوي على معدات «هاليبرتون» و«شلمبرغر» قرب ميدلاند (رويترز)

شركات حقول النفط الأميركية تخفض أسعارها خوفاً من الإفلاس

تجبر الاندماجات بين منتجي النفط شركات الخدمات الأميركية التي تقوم بحفر الآبار وتكسيرها هيدروليكياً على خفض أسعارها أو الاندماج أو المخاطرة بالإفلاس.

«الشرق الأوسط» (هيوستن)
الاقتصاد فنيان يقومان بعمليات المسح الأساسي لما بعد الحفر في إسرائيل (الموقع الإلكتروني لشركة «إنرجين»)

«إنرجين» تعتزم استثمار 1.2 مليار دولار في مشروع «كاتلان» الإسرائيلي للغاز

قالت شركة «إنرجين»، الثلاثاء، إنها ستستثمر نحو 1.2 مليار دولار لتطوير مشروع «كاتلان» قبالة إسرائيل، مع توقع بدء إنتاج الغاز في النصف الأول من عام 2027.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد فنيان في مشروع غاز تابع لشركة «وودسايد إنرجي» (الموقع الإلكتروني لوودسايد إنرجي)

تراجع إنتاج «وودسايد إنرجي» خلال الربع الثاني

أعلنت شركة النفط والغاز الطبيعي الأسترالية «وودسايد إنرجي» تراجعاً طفيفاً في إنتاجها خلال الربع الثاني من العام الحالي إلى 44.4 مليون برميل نفط مكافئ.

«الشرق الأوسط» (كانبيرا)
الاقتصاد فنيان في منشأة للغاز تابعة لـ«قطر للطاقة» (الموقع الإلكتروني لـ«قطر للطاقة»)

تسارع العمل في مشروع غاز تابع لـ«قطر للطاقة» و«إكسون موبيل» في تكساس

أظهرت وثائق قضائية أن وتيرة العمل في استكمال مشروع للغاز الطبيعي المسال تابع لشركتي «قطر للطاقة» و«إكسون موبيل» في ولاية تكساس الأميركية قد تتسارع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

تقرير: مناخ بريطانيا ازداد حرّاً ومطراً

أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)
أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)
TT

تقرير: مناخ بريطانيا ازداد حرّاً ومطراً

أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)
أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)

توقع تقرير، نُشر اليوم (الخميس)، تزايد موجات الحر والمطر في المملكة المتحدة، في إطار تحليله عواقب الاحترار المناخي الناجم عن الأنشطة البشرية على مناخ بريطانيا، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأشار التقرير السنوي عن حال المناخ البريطاني، الذي يستند إلى قاعدة بيانات تعود إلى القرن التاسع عشر، إلى أن احتمال وصول الحرارة إلى 28 درجة مئوية زاد في كل مناطق المملكة تقريباً.

واقتصر متوسط عدد الأيام، التي فاقت فيها الحرارة 28 درجة مئوية في لندن ومنطقة هامبشير (جنوب إنجلترا)، على ستة أو أكثر بين عامي 1961 و1990، لكن احتمال الوصول إلى هذه الحرارة اتسع في العقد الأخير (2014 - 2023) إلى معظم أنحاء إنجلترا وويلز، بوتيرة تزيد على 12 يوماً سنوياً في عدد من المقاطعات.

أما عدد الأيام، التي تصل فيها الحرارة القصوى إلى 20 درجة مئوية، فارتفع في العقد الأخير بنسبة 41 في المائة عما كان عليه في مرحلة 1961 - 1990، وزاد عدد الأيام التي تُسجل فيها 25 درجة مئوية بنسبة 63 في المائة، في حين ازدادت تلك التي تصل فيها الحرارة إلى 28 درجة مئوية بأكثر من الضعف، وتلك التي تصل فيها إلى 30 درجة مئوية بأكثر من ثلاث مرات.

وبينما اتسمت كمية المتساقطات المطرية بتباين أكبر من ذلك المتعلق بدرجات الحرارة، سُجِلَت زيادة في عدد الأيام الأكثر رطوبة، وفقاً للتقرير الذي نشرته «هيئة الأرصاد الجوية البريطانية».

وشهد العقد المنصرم زيادة بنسبة نحو 20 في المائة في أيام الأمطار الاستثنائية، مقارنة بالفترة المرجعية.

وتبيّن أن 2023 هو ثاني أعلى الأعوام حرارة على الإطلاق في تاريخ المملكة المتحدة، طبقاً لما سبق أن توقعته «هيئة الأرصاد الجوية» في مطلع يناير (كانون الثاني)، محطماً الرقم القياسي المسجل عام 2022.

وخلصت دراسات تحليل هذه الأرقام إلى أن هذه الظاهرة أصبحت أكثر احتمالاً بسبب الاحترار المناخي الناجم عن الأنشطة البشرية، تماماً مثل درجتي الحرارة القياسيتين المسجلتين في يونيو (حزيران)، وسبتمبر (أيلول) 2023.

ويُعد عام 2023 أيضاً السابع الأكثر رطوبة على الإطلاق، والثاني والعشرين في ترتيب الأعوام المشمسة.

وأشار التقرير إلى أن مارس (آذار) ويوليو (تموز) وأكتوبر (تشرين الأول) وديسمبر (كانون الأول) 2023 من بين أكثر الأشهر رطوبة في المملكة المتحدة منذ عام 1836.

أما بالنسبة إلى مستوى سطح البحر، فيواصل الارتفاع بسبب زيادة ذوبان الجليد البحري في غرينلاند والقارة القطبية الجنوبية، ولكن أيضاً بسبب فقدان كتلة الأنهار الجليدية وارتفاع درجة حرارة المحيطات.