توني بلير يعتقد أن بريطانيا ستعود إلى الاتحاد الأوروبي

موقف رئيس الوزراء السابق يتناقض مع السياسة الحالية لحزب العمال

توني بلير يتحدث في مؤتمر عن مستقبل بريطانيا في لندن يوم 18 يوليو الجاري (د.ب.أ)
توني بلير يتحدث في مؤتمر عن مستقبل بريطانيا في لندن يوم 18 يوليو الجاري (د.ب.أ)
TT

توني بلير يعتقد أن بريطانيا ستعود إلى الاتحاد الأوروبي

توني بلير يتحدث في مؤتمر عن مستقبل بريطانيا في لندن يوم 18 يوليو الجاري (د.ب.أ)
توني بلير يتحدث في مؤتمر عن مستقبل بريطانيا في لندن يوم 18 يوليو الجاري (د.ب.أ)

أثار حديث رئيس الوزراء البريطاني السابق السير توني بلاده عن عودة بلاده في المستقبل إلى الاتحاد الأوروبي، انتقادات من رافضي العودة إلى هذا التكتل الأوروبي الذي صوتت المملكة المتحدة لمصحلة الخروج منه في استفتاء "بريكست" عام 2016. واكتمل الخروج نهائياً في يناير (كانون الثاني) 2000، في عهد رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون، زعيم حزب المحافظين آنذاك.

وقال بلير، الزعيم السابق لحزب العمال، في مقابلة مع مجلة "نيو ستيتسمان" إنه يرى "بريكست" كمصدر "حزن متواصل" بالنسبة له، معرباً عن اعتقاده أن "جيلاً في المستقبل" سيقود بريطانيا لـ "العودة إلى أوروبا".

توني بلير والزعيم الحالي لحزب العمال كير ستارمر خلال مؤتمر عن مستقبل بريطانيا في لندن يوم 18 يوليو الجاري (د.ب.أ)

وأضاف أن العودة إلى أوروبا ليست فقط حيوية من أجل التجارة، بل في المجال السياسي أيضاً.

وتحدث بلير أيضاً عن رؤيته عالماً يتطور، مع ظهور ثلاث قوى عظمى تضم الولايات المتحدة والصين والهند.

لكن بيتر بون، أحد قادة حزب المحافظين المؤيد لـ "بريكست"، قال إن "أكثر من 17 مليون شخص" يختلفون مع رأي بلير بحسب ما أظهرت نتائج استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي عام 2016. وقال بون لصحيفة "التلغراف": "منذ أن أنهينا حرية الحركة للناس (الآتين من أوروبا)، لم نعد ندفع بلايين الجنيهات الاسترلينية للاتحاد الأوروبي، وصرنا نصوغ قوانينا بأنفسنا" عوض التزام قوانين الاتحاد الأوروبي.

ويختلف موقف بلير في خصوص العودة إلى التكتل الأوروبي مع موقف الزعيم الحالي لحزب العمال السير كير ستارمر الذي قال إنه لا يعتزم التراجع عن "بريكست" في حال وصوله إلى سدة الحكم في الانتخابات المتوقعة العام المقبل.


مقالات ذات صلة

هل يستغل أوربان رئاسة المجر للاتحاد الأوروبي لهدم قواعد التكتل؟

أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في الكرملين (أ.ب)

هل يستغل أوربان رئاسة المجر للاتحاد الأوروبي لهدم قواعد التكتل؟

منذ تولي رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان رئاسة بلاده لمجلس الاتحاد الأوروبي، تصاعدت المخاوف من استغلاله لهذا المنصب لتجاوز قواعد ومعايير الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا شعار منصة «إكس» (تويتر سابقاً) 12 يوليو (أ.ف.ب)

المفوضية الأوروبية تتهم «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين بشأن الحسابات الموثقة

اتهمت المفوضية الأوروبية «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين وانتهاك قواعد الاتحاد الأوروبي من خلال العلامات الزرقاء المعتمدة أساساً لتوثيق الحسابات.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا المدمرة الأميركية «يو إس إس باري» تطلق صاروخ «كروز توماهوك» في مارس 2011 (رويترز)

دول أوروبية تتفق على تطوير صواريخ «كروز» بعيدة المدى

وقَّعت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا خطاب نيات، يوم الخميس، لتطوير صواريخ «كروز» تُطلَق من الأرض ويزيد مداها على 500 كيلومتر لسد فجوة في الترسانات الأوروبية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد هاتف ذكي عليه شعار «أبل باي» وهو يلامس شاشة تعرض شعار «غوغل باي» (رويترز)

«أبل» تتجنب غرامة من الاتحاد الأوروبي بفتح تقنية النقر للدفع أمام المنافسين

قالت هيئة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، يوم الخميس، إن شركة «أبل» ستفتح نظام الدفع عبر الهاتف المحمول الخاص بها أمام المنافسين.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا جنود بولنديون يتجولون على طول السياج الحدودي على الحدود البولندية البيلاروسية في أوسنارز جورني في بولندا... 30 أغسطس 2023 (رويترز)

بولندا تعزز وجودها العسكري على حدود روسيا وبيلاروسيا

أعلنت بولندا عزمها تعزيز وجودها العسكري وأنظمتها الدفاعية على حدودها مع جيب كالينينغراد الروسي وبيلاروسيا، على الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

«الشرق الأوسط» (وارسو)

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
TT

غرق 4 مهاجرين أثناء محاولتهم عبور قناة المانش

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)
الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

قضى 4 مهاجرين غرقاً في قناة المانش، الجمعة، قبالة الساحل الشمالي لفرنسا أثناء محاولتهم العبور إلى بريطانيا على متن قارب، على ما قالت الشرطة البحرية الفرنسية، الجمعة.

وقالت الشرطة البحرية إن نحو 60 شخصاً غادروا الساحل الفرنسي بالقرب من بولوني سور مير نحو الساعة الثانية فجراً (بالتوقيت المحلي)، لكن قاربهم المطاط واجه صعوبات بعدما فرغ أحد أنابيبه من الهواء.

وتوجّه زورق دورية إلى المكان نحو الساعة 4:30 بعد تلقيه بلاغاً عن غرق قارب مهاجرين أثناء محاولته عبور المانش، حسبما قالت الشرطة البحرية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأرسل المركز الإقليمي للمراقبة العملانية والإنقاذ زورق دورية تابعاً للبحرية الفرنسية ومروحية للمساعدة في عملية الإنقاذ.

الشرطة البحرية الفرنسية تساعد في إنقاذ مهاجرين غرق قاربهم أثناء محاولته عبور المانش (الشرطة البحرية الفرنسية - أ.ف.ب)

وأثناء التحليق، رصدت المروحية 4 جثث انتشلها زورق الدورية. وتم إنقاذ 56 شخصاً بعضهم سقط في المياه، وبعضهم كان متعلقاً بالجزء المنتفخ من القارب. وأُدخل 9 من المهاجرين إلى المستشفى.

وقال جاك بيلان مسؤول الشرطة في منطقة با دو كاليه، للصحافة، إن 4 رجال لقوا حتفهم وقد يكونون من الجنسية «الصومالية أو الإريترية أو الإثيوبية».

وأضاف: «كان هناك مهاجر واحد فقط يرتدي سترة نجاة». ويرتفع بذلك إلى 20 عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم هذا العام، في محاولات العبور من فرنسا إلى بريطانيا على متن مراكب غالباً ما تكون محملة بأكثر من طاقتها.

وأضاف بيلان أنه تم إنقاذ مهاجرين أيضاً كانوا على متن قارب ثانٍ غادر من با دو كاليه الجمعة، محمّلاً بـ40 شخصاً.

سيارة حماية مدنية فرنسية تقف بالقرب من بولوني سور مير (أ.ف.ب)

وأعربت وزيرة الداخلية البريطانية الجديدة إيفيت كوبر عن أسفها لهذه المأساة «المروعة»، في منشور على منصة «إكس»، وتعهدت العمل مع شركاء المملكة المتحدة الدوليين «لملاحقة وإسقاط شبكات التهريب الخطيرة».

وفي فرنسا، كُلّف «مكتب مكافحة تهريب المهاجرين» بإجراء تحقيق. ووصل أكثر من 12 ألف شخص إلى الشواطئ الإنجليزية بشكل غير قانوني في عام 2024، معظمهم انطلقوا من فرنسا، وفقاً لتعداد بريطاني رسمي صدر في منتصف يونيو (حزيران).

ويمثل ذلك زيادة بنسبة 18 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، على الرغم من تشدّد الحكومات البريطانية المحافظة في السنوات الأخيرة.

ويُمنع حالياً المهاجرون الذين يصلون بشكل غير قانوني من طلب اللجوء في المملكة المتحدة، حيث برزت الهجرة عنواناً رئيسياً في الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب العمال (يسار الوسط).

وكان ثمة توجه لترحيل المهاجرين إلى رواندا، مهما كانت جنسيتهم من دون إمكان العودة، لكن الحكومة البريطانية الجديدة تخلت عن الاتفاق المثير للجدل المبرم مع رواندا بهذا الشأن.

وقضى 5 مهاجرين في 23 أبريل (نيسان) قبالة الساحل الفرنسي في واحدة من الرحلات المحفوفة بالمخاطر.