بايدن يشيد بالعلاقات الأميركية-البريطانية «القوية مثل الصخر»

احتسى الشاي مع الملك تشارلز الثالث في ويندسور

الملك تشارلز الثالث والرئيس بايدن في ويندسور (أ.ب)
الملك تشارلز الثالث والرئيس بايدن في ويندسور (أ.ب)
TT

بايدن يشيد بالعلاقات الأميركية-البريطانية «القوية مثل الصخر»

الملك تشارلز الثالث والرئيس بايدن في ويندسور (أ.ب)
الملك تشارلز الثالث والرئيس بايدن في ويندسور (أ.ب)

أشاد الرئيس الأميركي جو بايدن بالعلاقات «الراسخة» بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، عند لقائه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، في مكتبه بمقر الحكومة البريطانية.

وأكد البيت الأبيض أن الرئيس بايدن وسوناك «أكدا دعمهما لأوكرانيا خلال محادثاتهما التي تناولت تطورات الحرب فيها، وقمة حلف شمال الأطلسي المقررة هذا الأسبوع. كما تحدثا عن التطورات فيما يتعلق بآيرلندا الشمالية».

بايدن في «داونينغ ستريت» (رويترز)

وبعيد نحو 40 دقيقة من وصوله إلى مقرّ رئاسة الوزراء في «داونينغ ستريت»، غادر بايدن على متن سيارة الليموزين السوداء المصفّحة الخاصة به المعروفة باسم «ذا بيست» (الوحش)، قبل أن ينتقل إلى قلعة ويندسور لاحتساء الشاي مع الملك تشارلز الثالث.

وبعدما استقبله سوناك على درج «داونينغ ستريت»، أشاد بايدن، قبل احتساء الشاي في الحديقة، بالعلاقة «القوية مثل الصخر» بين البلدين.

وقال: «لم أقابل قط صديقاً بهذا القرب وحليفاً بهذا الكبر».

من جهته، قال سوناك إنّ واشنطن ولندن هما «اثنان من أقوى الحلفاء» داخل حلف شمال الأطلسي.

بايدن وسوناك في حديقة مقر رئاسة الحكومة البريطانية (رويترز)

وجاءت هذه الزيارة المقتضبة بعد يومين من قرار واشنطن تزويد كييف بذخائر عنقودية، وهي سلاح محظور من معظم أعضاء حلف الأطلسي.

وعلى غرار ردود الفعل المربكة للحلفاء الأوروبيين، ذكّر سوناك، السبت، بأن بلاده وقعت على اتفاقية أوسلو 2008 التي تحظر إنتاج واستخدام هذه الأسلحة و«لا تشجّع» على استخدامها.

وأضاف: «سنواصل القيام بدورنا في دعم أوكرانيا»، لكنّه أكد أنّ لندن هي ثاني أكبر مورّد للمساعدات العسكرية إلى كييف منذ بدء الغزو الروسي.

وعلى متن طائرة الرئاسة الأميركية، قبيل وصول بايدن إلى لندن، قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك ساليفان إن الاختلاف في الموقف بين واشنطن ولندن «قانوني». وأوضح أنّه رغم أن المملكة المتحدة «موقعة على اتفاقية أوسلو في حين أن الولايات المتحدة ليست كذلك»، يبقى بايدن وسوناك «على الصفحة نفسها استراتيجياً بشأن أوكرانيا»، مشدداً على العلاقة الجيدة بين المسؤولَين.

وأثار غياب الرئيس الأميركي عن حفل تتويج تشارلز الثالث، الذي حضرته السيدة الأولى جيل بايدن نيابة عنه في مايو (أيار)، وانتقاداته للطريقة التي تعاملت بها لندن مع وضع آيرلندا الشمالية بعد بريكست، انتقادات في المملكة المتحدة.

من مظاهر استقبال بايدن في قصر ويندسور (رويترز)

لكن خلال زيارة رئيس الوزراء البريطاني إلى واشنطن في يونيو (حزيران) الماضي، أكد بايدن أن أميركا ليس لديها «حليف أقرب» من المملكة المتحدة.

وكان الزعيمان بحثا الوضع في أوكرانيا وأقاما شراكة اقتصادية جديدة من دون إبرام اتفاقية تجارة حرة، وناقشا القضايا المتعلقة بتطوير الذكاء الاصطناعي.

وفي المقر الملكي بقلعة ويندسور، غرب لندن، احتسى الرئيس الأميركي الشاي مع الملك تشارلز الثالث، وتحدثا بشكل أساسي عن البيئة، وفقاً للبيت الأبيض، وهو موضوع يشغل الملك منذ وقت طويل.

حوار ضاحك بين الرئيس والملك (أ.ب)

واللقاء هو الأول بينهما منذ تتويج الملك. وكان بايدن وزوجته جيل قد حضرا سابقاً جنازة الملكة إليزابيث الثانية التي توفيت في 8 سبتمبر (أيلول) الماضي.

وبعد قمة لندن وحلف شمال الأطلسي في فيلنيوس يومي الثلاثاء والأربعاء، يتوجه بايدن إلى فنلندا للاجتماع مع قادة دول الشمال.


مقالات ذات صلة

كاميرون يحض ترمب والجمهوريين على مواصلة دعم أوكرانيا

الولايات المتحدة​ مجموعة من وزراء خارجية «ناتو» (أ.ب)

كاميرون يحض ترمب والجمهوريين على مواصلة دعم أوكرانيا

بدأ وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون محادثات في واشنطن للضغط على مسؤولي الحزب الجمهوري والرئيس السابق دونالد ترمب لمواصلة دعم أوكرانيا في حربها مع روسيا

علي بردى (واشنطن)
تكنولوجيا ستدخل الشراكة حيز التنفيذ على الفور وتهدف إلى السماح بالعمل بسلاسة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة (شاترستوك)

تعاون أميركي - بريطاني جديد لسلامة الذكاء الاصطناعي وتطوره الأخلاقي

وقّعت واشنطن ولندن مذكرة تفاهم تهدف إلى توحيد جهودهما في تطوير اختبارات شاملة لنماذج الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدماً.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق كوب من الشاي الأسود يظهر في لندن (أ.ب)

واشنطن تطمئن الإنجليز: إضافة الملح للشاي ليست سياسة أميركية رسمية

انتقدت السفارة الأميركية في لندن بحثاً جديداً أجرته أكاديمية أميركية أشار إلى أن كوب الشاي المثالي يحتاج إلى قليل من الملح وعصرة ليمون.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون (أ.ف.ب)

كاميرون: مستعدون لضرب الحوثيين مجدداً إذا استمرت الهجمات بالبحر الأحمر

قال ديفيد كاميرون إن بريطانيا مستعدة لتنفيذ مزيد من الضربات على أهداف للحوثيين في حال استمرار تعرض السفن التجارية والعسكرية للهجوم في البحر الأحمر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

سوناك يبحث مع بايدن ملف أوكرانيا والعلاقات المشتركة الأسبوع المقبل

يبحث رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الأسبوع المقبل في واشنطن، تحسين العلاقات المشتركة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

بوتين في كوريا الشمالية وإطلاق «شراكة استراتيجية» بين البلدين


كيم جونغ أون مع فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)
كيم جونغ أون مع فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)
TT

بوتين في كوريا الشمالية وإطلاق «شراكة استراتيجية» بين البلدين


كيم جونغ أون مع فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)
كيم جونغ أون مع فلاديمير بوتين خلال زيارة لأحد مستودعات تجميع الصواريخ بروسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ب)

توجَّه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية، في زيارة أثارت «قلقَ» الولايات المتحدة، بسبب تداعياتها الأمنية على كوريا الجنوبية وأوكرانيا.

واستبق بوتين وصولَه إلى كوريا الشمالية بالتصديق على مسودة «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة»، مطلقاً مرحلة جديدة نوعياً في علاقات بلاده مع البلد الأكثر عزلة في العالم، والذي انحاز بشكل قوي إلى جانب روسيا في الحرب الأوكرانية والمواجهة المتفاقمة مع الغرب.

وتحمل الزيارة أهمية خاصة في الظروف الإقليمية والدولية المعقدة، إذ تعكس توجه الكرملين إلى تحديد خيارات بلاده على صعيد التحالفات القائمة في السياسة الخارجية.

وبينما يراقب الغرب من كثب، مجريات الزيارة والنتائج التي ستتمخَّض عنها، قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي: «ما يقلقنا هو تعمّق العلاقات بين هذين البلدين». وأضاف أنَّ القلق لا يقتصر فقط على «الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية التي تستخدم في ضرب أهداف أوكرانية، بل أيضاً لأنَّه قد يحصل تبادل من شأنه أن يؤثر على أمن شبه الجزيرة الكورية». ووصفت كوريا الشمالية الاتهامات الغربية بتزويد روسيا بأسلحة بأنَّها «سخيفة».