مقتل مدنيين اثنين في قصف على بيلغورود الروسية المحاذية لأوكرانيا

جانب من الدمار جرَّاء القصف على منطقة بيلغورود الروسية  (أرشيفية - رويترز)
جانب من الدمار جرَّاء القصف على منطقة بيلغورود الروسية (أرشيفية - رويترز)
TT

مقتل مدنيين اثنين في قصف على بيلغورود الروسية المحاذية لأوكرانيا

جانب من الدمار جرَّاء القصف على منطقة بيلغورود الروسية  (أرشيفية - رويترز)
جانب من الدمار جرَّاء القصف على منطقة بيلغورود الروسية (أرشيفية - رويترز)

أسفر قصف أوكراني جديد استهدف منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة لأوكرانيا، السبت، عن قتيلين على الأقل وإصابة اثنين آخرين، وفق ما أفاد حاكم هذه المنطقة التي تعرضت لقصف كثيف في الأيام الأخيرة.

وقال فياتشيسلاف غلادكوف، في بيان عبر «تلغرام»، إن «امرأة مسنة» قتلت بقصف على قرية نوفايا تافوليانكا المحاذية لأوكرانيا، لافتاً إلى أنها أصيبت في كتفها ونقلت إلى المستشفى، وفقاً لوكالة «فرانس برس».

وأوضح أن امرأة أخرى قضت متأثرة «بجروح عديدة» أصيبت بها جراء شظايا قذيفة في قرية بيزليودوفكا، مشيراً إلى إصابة رجل بشظايا «في صدره» ونقله أيضاً إلى المستشفى.

تقع هاتان القريتان قرب مدينة شيبيكينو (40 ألف نسمة) التي تتعرض لقصف كثيف دفع مئات من سكانها إلى الفرار هذا الأسبوع نحو بيلغورود، عاصمة المنطقة التي تحمل الاسم نفسه.

وأضاف غلادكوف: «منذ الصباح، تتعرض قرى منطقة شيبيكينو لقصف الجيش الأوكراني».

وكان قد أشار إلى مقتل 5 مدنيين في قصف طاول منطقة بيلغورود الجمعة.

وأكدت موسكو، الخميس، أنها صدت بسلاحها الجوي ومدفعيتها محاولة هجوم بري على المنطقة مصدره أوكرانيا، وذلك بعد أسبوع من توغل مسلح أظهر هشاشة الحدود الروسية.


مقالات ذات صلة

قتيل و6 جرحى بقصف روسي على خيرسون

أوروبا رجال الإطفاء وهم يقومون بإخماد حريق في أحد المستودعات بعد القصف في خيرسون منتصف الشهر الماضي (أ.ف.ب)

قتيل و6 جرحى بقصف روسي على خيرسون

قال حاكم منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا، اليوم الاثنين، إن قصفاً روسياً على المنطقة، خلال الليل، أدى إلى سقوط قتيل واحد على الأقل، وإصابة 6 أشخاص؛ بينهم طفلان.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا منسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)

وزراء خارجية «الاتحاد الأوروبي» يجتمعون في كييف

توجَّه وزراء خارجية «الاتحاد الأوروبي» إلى كييف، لعقد اجتماع غير رسمي لدعم أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)

الرئيس الأوكراني: لا شيء سيضعف عزمنا على قتال روسيا

قال الرئيس الأوكراني إنه لا يوجد شيء من شأنه أن يضعف معركة بلاده ضد روسيا، وذلك غداة موافقة الكونغرس الأميركي على مشروع قانون تمويل أغفل المساعدة لأوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا مبنى الكونغرس الأميركي (أ.ب)

أوكرانيا تخشى تعطل المساعدات الأميركية بعد اتفاق الكونغرس

أعلنت أوكرانيا أنها تتواصل مع مسؤولين أميركيين في أعقاب حذف بنود دعم كييف من الاتفاق الذي توصل إليه الكونغرس بشأن تمويل الحكومة تفادياً لإغلاقها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن - كييف)
العالم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي داخل قمرة قيادة طائرة إف 16 في الدنمارك (أرشيفية)

بايدن يؤكد أن واشنطن لن تتخلى عن أوكرانيا

أعلنت أوكرانيا أنها تتواصل مع مسؤولين في الولايات المتحدة لضمان حصولها على مساعدات جديدة في أعقاب توصل الكونغرس إلى اتفاق تمويل للحكومة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

قتيل و6 جرحى بقصف روسي على خيرسون

رجال الإطفاء وهم يقومون بإخماد حريق في أحد المستودعات بعد القصف في خيرسون منتصف الشهر الماضي (أ.ف.ب)
رجال الإطفاء وهم يقومون بإخماد حريق في أحد المستودعات بعد القصف في خيرسون منتصف الشهر الماضي (أ.ف.ب)
TT

قتيل و6 جرحى بقصف روسي على خيرسون

رجال الإطفاء وهم يقومون بإخماد حريق في أحد المستودعات بعد القصف في خيرسون منتصف الشهر الماضي (أ.ف.ب)
رجال الإطفاء وهم يقومون بإخماد حريق في أحد المستودعات بعد القصف في خيرسون منتصف الشهر الماضي (أ.ف.ب)

قال أولكسندر بروكودين، حاكم منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا، اليوم الاثنين، إن قصفاً روسياً على المنطقة، خلال الليل، أدى إلى سقوط قتيل واحد على الأقل، وإصابة 6 أشخاص؛ بينهم طفلان.

وقال بروكودين، على تطبيق «تلغرام»، إن القوات الروسية شنّت 71 هجوماً على مدى 24 ساعة مضت، «استهدفت مناطق سكنية»، إضافة إلى متاجر وبنية تحتية طبية من بين منشآت أخرى، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف أن 20 هجوماً جوياً وبرياً استهدفت مدينة خيرسون، بينما قامت السلطات على الفور بإخماد حريق اندلع بسبب القصف، في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين.

ولم تتمكن «رويترز» من التحقق من التقرير بشكل مستقلّ، ولم يصدر بعدُ تعليق من روسيا.

وطردت كييف القوات الروسية من جزء من منطقة خيرسون، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد عدة أشهر من الاحتلال، لكن القوات الروسية واصلت قصف عاصمة المنطقة والمناطق المحيطة بها عبر نهر دنيبرو.


وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يجتمعون في كييف

نسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)
نسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)
TT

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يجتمعون في كييف

نسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)
نسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (رويترز)

توجَّه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إلى كييف لعقد اجتماع غير رسمي لدعم أوكرانيا، حسبما أعلن منسق شؤون السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم الاثنين.

وأكد بوريل خلال لقائه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ووزير دفاعه رستم أوميروف، أمس الأحد في كييف، على أن الاتحاد «يعد بالتزامات أمنية طويلة الأمد لأوكرانيا».

كان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قد قال في خطاب يوم الأحد، إنه لا يوجد شيء من شأنه أن يضعف معركة بلاده ضد روسيا، وذلك غداة موافقة الكونغرس الأميركي على مشروع قانون تمويل مؤقت أغفل المساعدة لأوكرانيا.


أول بعثة أممية إلى كاراباخ منذ عقود لتقييم الاحتياجات الإنسانية

قافلة طويلة من السيارات التي تُقلّ فارّين من كاراباخ تنتظر عبور الحدود إلى أرمينيا في 28 سبتمبر (أ.ف.ب)
قافلة طويلة من السيارات التي تُقلّ فارّين من كاراباخ تنتظر عبور الحدود إلى أرمينيا في 28 سبتمبر (أ.ف.ب)
TT

أول بعثة أممية إلى كاراباخ منذ عقود لتقييم الاحتياجات الإنسانية

قافلة طويلة من السيارات التي تُقلّ فارّين من كاراباخ تنتظر عبور الحدود إلى أرمينيا في 28 سبتمبر (أ.ف.ب)
قافلة طويلة من السيارات التي تُقلّ فارّين من كاراباخ تنتظر عبور الحدود إلى أرمينيا في 28 سبتمبر (أ.ف.ب)

وصلت بعثة تابعة للأمم المتحدة، أمس (الأحد)، إلى كاراباخ، لتكون الأولى منذ 3 عقود، وفق ما أعلنت باكو، بعدما غادر جميع السكان الأرمن تقريباً منذ أن استعادت أذربيجان السيطرة على الإقليم الانفصالي. وأفاد ناطق باسم الرئاسة الأذربيجانية بأن «بعثة أممية وصلت إلى كاراباخ صباح الأحد»، لتقييم الاحتياجات الإنسانية خاصة.

وجاء هذا التطور بعدما وافق الانفصاليون الأرمن الذين سيطروا على كاراباخ لمدة 3 عقود، على تسليم أسلحتهم وحل حكومتهم، الأسبوع الماضي، إثر هجوم خاطف شنته قوات باكو.

وبدد اتفاق السلطات الانفصالية في كاراباخ حلم الأرمن منذ قرون بإعادة توحيد ما يعدونه أراضي أسلافهم المقسمة بين قوى إقليمية منذ العصور الوسطى. وفي المجموع، أُفيد عن مقتل نحو 600 شخص في أعقاب الهجوم العسكري. وأدَّت المعارك إلى مقتل نحو 200 جندي من كل جانب. وبات إقليم كاراباخ على وشك أن يُفرغ من سكانه البالغ عددهم نحو 120 ألف نسمة، مما أثار أزمة لاجئين.

وأعلنت رئاسة أذربيجان أن فريقاً تابعاً لسلطات الهجرة الأذربيجانية بدأ العمل في خانكندي (ستيباناكرت بالأرمنية)، كبرى مدن كاراباخ، لتسجيل مَن بقي مِن السكان الأرمن من أجل ضمان «إعادة دمجهم بشكل مستدام... في المجتمع الأذربيجاني».

وأمس، دعت السفيرة الأرمينية لدى فرنسا، هاسميك تولماجيان، المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى تأمين «ظروف لائقة» لعودة اللاجئين الأرمن إلى كاراباخ. وطالبت أيضاً بفرض عقوبات في وقت «يُظهِر تاريخ الإنسانية أن الإفلات من العقاب يسهّل تكرار الجريمة».


أوكرانيا قلقة من وقف المساعدات الأميركية

جندي أميركي يحصي مساعدات عسكرية قبل شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة «ديلاوير» العسكرية في 29 أبريل (أ.ب)
جندي أميركي يحصي مساعدات عسكرية قبل شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة «ديلاوير» العسكرية في 29 أبريل (أ.ب)
TT

أوكرانيا قلقة من وقف المساعدات الأميركية

جندي أميركي يحصي مساعدات عسكرية قبل شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة «ديلاوير» العسكرية في 29 أبريل (أ.ب)
جندي أميركي يحصي مساعدات عسكرية قبل شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة «ديلاوير» العسكرية في 29 أبريل (أ.ب)

أعلنت أوكرانيا، أمس، أنها تتواصل مع مسؤولين في الولايات المتحدة لضمان حصولها على مساعدات جديدة؛ بسبب القلق الذي أصابها في أعقاب حذف بنود دعم كييف من الاتفاق الذي توصّل إليه الكونغرس بشأن تمويل الحكومة الأميركية تفادياً لإغلاق المؤسسات الفيدرالية في الولايات المتحدة.

وتبنى مجلسا النواب والشيوخ الأميركيان، مساء السبت، إجراء طارئاً يتيح مواصلة تمويل الإدارة الفيدرالية الأميركية مؤقتاً لمدة 45 يوماً، مع تأجيل النظر في مشروع قانون منفصل يتعلق بـ24 مليار دولار من المساعدات العسكرية والإنسانية لأوكرانيا، التي أراد الرئيس جو بايدن إدراجها في الميزانية. وأتى تجميد المساعدات لأوكرانيا في الإنفاق الأميركي بضغط من الجناح اليميني المتطرف في الحزب الجمهوري.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليغ نيكولنكو، أمس، إن «الحكومة الأوكرانية تعمل الآن بفاعلية مع شركائها الأميركيين لضمان أن يشمل القرار الجديد، بشأن الميزانية الأميركية الذي سيتم صوغه خلال الأيام الـ45 المقبلة، موارد جديدة لدعم أوكرانيا». وأشار إلى أن «الوضع بشأن الميزانية المؤقتة للولايات المتحدة لن يوقف تدفق المساعدات التي سبق الإعلان عنها».

من جانبه، رحّب بايدن باتفاق تجنب الإغلاق الحكومي الأميركي، لكنه دعا الكونغرس إلى الموافقة سريعاً على استئناف المساعدات لأوكرانيا بعد استثنائها من الاتفاق. وقال بايدن في بيان: «أتوقع تماماً أن يحافظ رئيس مجلس النواب (كيفن مكارثي) على التزامه تجاه شعب أوكرانيا، ويضمن تمرير الدعم اللازم لمساعدة أوكرانيا في هذه اللحظة الحرجة».

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول التي تقدم مساعدات لأوكرانيا، مع دعم عسكري تجاوزت قيمته 40 مليار دولار. إلا أن دعم أوكرانيا بات موضع انقسام سياسي داخلي في الولايات المتحدة بين إدارة بايدن الديمقراطية والحزب الجمهوري، لا سيما مع تحضر البلاد لأجواء الانتخابات الرئاسية المقررة في 2024.


لندن تخصص 4 مليارات جنيه لغواصاتها الهجومية الجديدة «أوكوس»

وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس خلال كشفه النقاب عن الغواصات الجديدة (أ.ف.ب)
وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس خلال كشفه النقاب عن الغواصات الجديدة (أ.ف.ب)
TT

لندن تخصص 4 مليارات جنيه لغواصاتها الهجومية الجديدة «أوكوس»

وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس خلال كشفه النقاب عن الغواصات الجديدة (أ.ف.ب)
وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس خلال كشفه النقاب عن الغواصات الجديدة (أ.ف.ب)

أعلنت الحكومة البريطانية، أمس الأحد، أنها أبرمت عقودا بقيمة 4 مليارات جنيه استرليني (4,6 مليار يورو) مع عدد من المجموعات، بينها "بي إيه إي سيستمز"، لتمويل مرحلة جديدة من مشروع الغواصة الهجومية من الجيل الجديد "إس إس إن - أوكوس".

وتشكل هذه العقود التي تشمل أيضا المجموعتين البريطانيتين "رولز رويس" و"بابكوك"، جزءا من تحالف "أوكوس" العسكري المبرم بين الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة لمواجهة الطموحات الصينية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وخلال كشفه النقاب عن هذه الخطوة الجديدة في المؤتمر السنوي لحزب المحافظين في مانشستر، قال وزير الدفاع غرانت شابس إن "هذه الغواصات ستعزز البحرية الملكية بهدف الحفاظ على تفوقنا الاستراتيجي تحت البحار".

كان الزعماء الأميركي والبريطاني والأسترالي كشفوا في آذار (مارس) الماضي إطلاق هذا البرنامج المشترك للغواصات العاملة بالطاقة النووية (لكن من دون أسلحة نووية على متنها). وأشاد رئيس الوزراء البريطاني وقتذاك بـ"اتفاقية الدفاع المتعددة الأطراف الأكثر أهمية منذ أجيال".

في بيان منفصل، قالت مجموعة "بي إيه إي سيستمز" إن "إس إس إن - أوكوس" المستقبلية "ستكون أكبر وأقوى وأكثر الغواصات تقدما" المقدمة إلى البحرية الملكية، وتهدف إلى "استبدال (نموذج) أستوت". وأشارت مجموعة الدفاع البريطانية إلى أن هذا الاستثمار الحكومي سيشمل "توظيف أكثر من خمسة آلاف شخص" في موقعها في بارو-إن-فورنيس بشمال إنكلترا.

ومن المقرر تسليم النماذج الأولى من هذه الغواصة في نهاية ثلاثينات القرن الحالي. والغواصات العاملة بالطاقة النووية يصعب اكتشافها ويمكنها عبور مسافات كبيرة لفترات طويلة من الزمن، وهي قادرة على حمل صواريخ كروز متطورة.


الرئيس الأوكراني: لا شيء سيضعف عزمنا على قتال روسيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)
TT

الرئيس الأوكراني: لا شيء سيضعف عزمنا على قتال روسيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب يوم الأحد، إنه لا يوجد شيء من شأنه أن يضعف معركة بلاده ضد روسيا، وذلك غداة موافقة الكونغرس الأميركي على مشروع قانون تمويل مؤقت أغفل المساعدة لأوكرانيا.

ولم يتناول زيلينسكي، في خطاب مسجل بمناسبة عطلة يوم المدافعين، التصويت في الكونغرس مباشرة، لكنه أكد مجدداً تصميمه على القتال حتى النصر.

وأضاف أنه لا يمكن لأحد أن «يوقف» استقرار أوكرانيا وقدرتها على التحمل وقوتها وشجاعتها. وأضاف أن أوكرانيا لن تتوقف عن المقاومة والقتال إلا في يوم النصر. وتابع، وفقاً لما نقلته وكالة «رويترز»: «ومع اقترابنا منه كل يوم، نقول: سنقاتل مهما كلف الأمر».

وقال وزير الدفاع رستم عمروف، بشكل منفصل، إنه تلقى تطمينات بشأن المزيد من المساعدات العسكرية خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الأميركي لويد أوستن.

وكتب، في منشور على موقع «إكس» («تويتر» سابقاً)، مستخدماً الأعلام بدلاً من أسماء البلدان، «أكد لي الوزير أوستن أن الدعم الأميركي لأوكرانيا سيستمر» وأن «المحاربين الأوكرانيين سيستمرون في الحصول على دعم قوي في ساحة المعركة».

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية إن كييف تعمل مع شركائها الأميركيين لضمان أن يشمل قرار الميزانية الجديد أموالاً لكييف، وأن يظل الدعم الأميركي قائماً.

من جهته، قال الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الأحد، إن الجمهوريين تعهدوا بتقديم المساعدة لأوكرانيا من خلال تصويت منفصل، وإن الدعم الأميركي لا يمكن أن ينقطع «تحت أي ظرف من الظروف».

وسعى المتحدث باسم وزارة الخارجية أوليج نيكولينكو أيضا إلى طمأنة الأوكرانيين بشأن الدعم الأميركي المستقبلي في تعليقات على فيسبوك، مشددا على أن الأموال التي حصلت على موافقة مسبقة لن تتأثر.


أوكرانيا تخشى تعطل المساعدات الأميركية بعد اتفاق الكونغرس

مبنى الكونغرس الأميركي (أ.ب)
مبنى الكونغرس الأميركي (أ.ب)
TT

أوكرانيا تخشى تعطل المساعدات الأميركية بعد اتفاق الكونغرس

مبنى الكونغرس الأميركي (أ.ب)
مبنى الكونغرس الأميركي (أ.ب)

أعلنت أوكرانيا يوم الأحد أنها تتواصل مع مسؤولين في الولايات المتحدة لضمان حصولها على مساعدات جديدة بسبب القلق الذي أصابها في أعقاب حذف بنود دعم كييف من الاتفاق الذي توصل إليه الكونغرس بشأن تمويل الحكومة الأميركية تفادياً لإغلاق المؤسسات الفيدرالية في الولايات المتحدة.

وتبنى مجلسا النواب والشيوخ الأميركيان مساء السبت إجراء طارئاً يتيح مواصلة تمويل الإدارة الفيدرالية الأميركية مؤقتاً لمدة 45 يوماً، مع تأجيل النظر في مشروع قانون منفصل يتعلق بـ 24 مليار دولار من المساعدات العسكرية والإنسانية لأوكرانيا، والتي أراد الرئيس جو بايدن إدراجها في الميزانية. وأتى تجميد المساعدات لأوكرانيا في الإنفاق الأميركي بضغط من الجناح اليميني المتطرف في الحزب الجمهوري. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليغ نيكولنكو يوم الأحد إن «الحكومة الأوكرانية تعمل الآن بفاعلية مع شركائها الأميركيين لضمان أن يشمل القرار الجديد بشأن الميزانية الأميركية الذي سيتم صوغه خلال الأيام الـ45 المقبلة، موارد جديدة لدعم أوكرانيا». وأشار إلى أن «الوضع بشأن الميزانية المؤقتة للولايات المتحدة لن يوقف تدفق المساعدات التي سبق الإعلان عنها».

زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفين مكارثي قال هو الآخر: «الكونغرس تحت سيطرة الجمهوريين لن يقدم شيكاً على بياض لأوكرانيا» (أ.ف.ب)

من جانبه، رحّب بايدن باتفاق تجنب الإغلاق الحكومي الأميركي، لكنه دعا الكونغرس إلى الموافقة سريعاً على مساعدات لأوكرانيا بعد استثنائها من الاتفاق. وقال بايدن في بيان: «أتوقع تماماً أن يحافظ رئيس مجلس النواب (كيفن مكارثي) على التزامه تجاه شعب أوكرانيا، ويضمن تمرير الدعم اللازم لمساعدة أوكرانيا في هذه اللحظة الحرجة».

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول التي تقدم مساعدات لأوكرانيا مع دعم عسكري تجاوزت قيمته 40 مليار دولار. إلا أن دعم أوكرانيا بات موضع انقسام سياسي داخلي في الولايات المتحدة بين إدارة بايدن الديمقراطية والحزب الجمهوري، لا سيما مع تحضر البلاد لأجواء الانتخابات الرئاسية المقررة في 2024.

وتعوّل كييف بشكل أساسي على المساعدات الغربية لمواجهة الغزو الروسي الذي بدأ في فبراير (شباط) 2022. واستضافت أوكرانيا قبل أيام منتدى سعت من خلاله لجذب صانعي الأسلحة الغربية لإقامة مصانع إنتاج على أراضيها، في ظل مخاوف من تراجع الدعم الغربي مع إطالة أمد الحرب ضد روسيا.

جندي أميركي يحصي مساعدات عسكرية قبل شحنها إلى أوكرانيا في قاعدة «ديلاوير» العسكرية في 29 أبريل (أ.ب)

إلى ذلك، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، خلال زيارة إلى كييف، يوم الأحد، إن أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من المساعدات العسكرية، ووعد بدعم مستمر من الاتحاد الأوروبي لها. وقال في بيان نُشر على منصة «إكس» (تويتر سابقا): «أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من الإمكانيات وتحتاج إليها بشكل أسرع». وأضاف أنه بحث تقديم «مساعدة عسكرية مستمرة من الاتحاد الأوروبي» خلال أول اجتماع له مع وزير الدفاع الأوكراني رستم عمروف. وأردف بوريل قائلاً: «نعد التزامات أمنية طويلة الأمد لأوكرانيا». وقالت وكالة الدفاع الأوروبية، رداً على أسئلة لـ«رويترز»، إن سبع دول من الاتحاد الأوروبي تقدمت بطلبات لشراء ذخيرة بموجب خطة لإيصال قذائف مدفعية تحتاجها أوكرانيا بشدة وتجديد المخزونات الغربية المستنفدة.

من جهة أخرى، دعت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، مجدداً إلى ضم أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي. وخلال فعالية انتخابية لـ«حزب الخضر» في ولاية بافاريا، قالت الرئيسة السابقة للحزب يوم الأحد إن من واجب ألمانيا هو «أن تتمكن أوكرانيا من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عندما تنتهي هذه الحرب المخيفة في نهاية المطاف». وأعربت بيربوك عن اعتقادها بأن توسيع نطاق الاتحاد الأوروبي مسألة في يد ألمانيا. تجدر الإشارة إلى أن أوكرانيا كانت قدمت طلباً للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في الثامن والعشرين من فبراير 2022 أي بعد أربعة أيام من بدء الغزو الروسي لأراضيها. وكانت أوكرانيا حصلت على صفة مرشح للانضمام للتكتل في الرابع والعشرين من يونيو (حزيران) من العام الماضي.


هجوم إلكتروني يعطل موقع العائلة الملكية البريطانية

الملك تشارلز وزوجته كاميلا (يمين) وشقيقته الأميرة آن خلال فعالية في أسكوتلندا الشهر الماضي (أ.ف.ب)
الملك تشارلز وزوجته كاميلا (يمين) وشقيقته الأميرة آن خلال فعالية في أسكوتلندا الشهر الماضي (أ.ف.ب)
TT

هجوم إلكتروني يعطل موقع العائلة الملكية البريطانية

الملك تشارلز وزوجته كاميلا (يمين) وشقيقته الأميرة آن خلال فعالية في أسكوتلندا الشهر الماضي (أ.ف.ب)
الملك تشارلز وزوجته كاميلا (يمين) وشقيقته الأميرة آن خلال فعالية في أسكوتلندا الشهر الماضي (أ.ف.ب)

تعطل الموقع الإلكتروني للعائلة الملكية البريطانية مؤقتاً بسبب هجوم إلكتروني، اليوم الأحد، حسبما علمت وكالة الأنباء الألمانية من مصادر في قصر باكنغهام.

وشهد الموقع الإلكتروني للعائلة المالكة في بريطانيا هجوماً من نوع حجب الخدمة؛ حيث تنهال طلبات من عدد كبير من أجهزة الكومبيوتر على موقع إلكتروني في محاولة لإرباكه.

وقالت المصادر إن الهجوم الذي وقع في الصباح تم صده بنجاح من قبل خبراء تكنولوجيا المعلومات، وبحلول وقت مبكر من بعد الظهر كان موقع «رويال. يو كي» متاحاً مرة أخرى.

شهد الموقع الإلكتروني للعائلة المالكة في بريطانيا هجوماً من نوع حجب الخدمة

وذكرت مصادر لصحيفة «تلغراف» أن الموقع ظل معطلاً لنحو ساعة ونصف ساعة، قبل أن يعود للعمل مرة أخرى.

ولم تحدث أي عملية اختراق للموقع أو الوصول لمحتواه في أي وقت، وفقاً للمصادر. ولم يتضح في البداية من يقف وراء الهجوم الإلكتروني.

وذكر موقع «سكاي نيوز» أن مجموعة من المخترقين الروس تطلق على نفسها اسم «كيلنت» تبنت الهجوم عبر قناتها على تطبيق «تلغرام» لكن لم يتم التأكد من صحة هذا الادعاء.


الاتحاد الأوروبي يتعهد بالتزامات أمنية طويلة الأمد لأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي يستقبل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي يستقبل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
TT

الاتحاد الأوروبي يتعهد بالتزامات أمنية طويلة الأمد لأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي يستقبل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي يستقبل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، خلال زيارة إلى كييف (الأحد) إن أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من المساعدات العسكرية، ووعد بدعم مستمر من الاتحاد الأوروبي لها.

ووفق «رويترز»، قال بوريل في بيان نُشر على منصة «إكس»، (تويتر سابقاً): «أوكرانيا بحاجة إلى مزيد من الإمكانات، وتحتاج إليها بشكل أسرع».

وأضاف أنه بحث تقديم مساعدة عسكرية مستمرة من الاتحاد الأوروبي خلال أول اجتماع له مع وزير الدفاع الأوكراني رستم عمروف.

وأردف بوريل قائلاً: «نعد التزامات أمنية طويلة الأمد لأوكرانيا».

ومن جانبها، قالت وكالة الدفاع الأوروبية هذا الأسبوع، رداً على أسئلة لـ«رويترز»، إن 7 دول من الاتحاد الأوروبي تقدمت بطلبات لشراء ذخيرة بموجب خطة لإيصال قذائف مدفعية تحتاج إليها أوكرانيا بشدة وتجديد المخزونات الغربية المستنفدة.


نحو مليون شخص يشاركون في أكبر تظاهرة معارضة للحكومة البولندية

TT

نحو مليون شخص يشاركون في أكبر تظاهرة معارضة للحكومة البولندية

شارك نحو مليون شخص في التظاهرة التي دعت إليها المعارضة البولندية (رويترز)
شارك نحو مليون شخص في التظاهرة التي دعت إليها المعارضة البولندية (رويترز)

شارك نحو مليون شخص في تظاهرة دعت إليها المعارضة البولندية (الأحد) وسط العاصمة وارسو، ضد الحكومة الشعبوية القومية قبل 15 يوماً من الانتخابات التشريعية، وفق ما أكدت بلدية العاصمة.

وقالت مونيكا بوث المتحدثة باسم بلدية المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية: «هذه قطعاً أكبر تظاهرة في تاريخ وارسو».

من جانبهم، أكد منظمو التظاهرة في وقت سابق أن مئات آلاف البولنديين شاركوا فيها.

وفي مستهل المسيرة، قال رئيس الوزراء السابق والرئيس السابق للمجلس الأوروبي دونالد توسك الذي أصبح زعيم كتلة «المنصة المدنية الوسطية»: «عندما أرى مئات الآلاف من الوجوه المبتسمة أشعر بأن لحظة حاسمة في تاريخ وطننا مقبلة».

وهدفت التظاهرة إلى حشد الناس من أنحاء البلاد التي يحكمها القوميون منذ 8 سنوات.

وانطلقت «مسيرة المليون قلب»، كما سماها توسك، في العاشرة صباحاً بتوقيت غرينيتش، وضاقت الشوارع الرئيسية في وسط العاصمة بحشود مكتظة.

وأكد توسك أنها تمثّل «أحد أكبر الأحداث» في تاريخ بولندا الحديث، وستكون إحدى «أكبر التظاهرات في أوروبا في السنوات الأخيرة».

وكان رئيس الوزراء السابق قد صرّح الخميس خلال اجتماع عام في إلبلنغ (شمال) متحدثاً عن حزب «القانون والعدالة الحاكم»: «لن يخيفونا، ولن يجبرونا على الصمت، من الضروري أن ترى بولندا بأكملها أنه لم يعد أحد يخشاهم».

وينظّم الحزب الحاكم (الأحد) تجمعاً حاشداً في مدينة كاتوفيتشي الجنوبية.

وفي وارسو، أعرب المتظاهرون عن رفضهم مواقف السلطات ملوحين بالأعلام البولندية والأوروبية وواضعين على ملابسهم صورة قلب صغير أبيض وأحمر وهو رمز تحالف الوسط.

دونالد توسك رئيس الوزراء البولندي السابق (أ.ف.ب)

وأكد المتظاهر كازيميرز فيغزال أنه جاء إلى العاصمة من جنوب غربي بولندا في رحلة استغرقت 7 ساعات.

وقال الرجل البالغ 65 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية: «لقد سئمنا ما نشهده اليوم، لقد جرى تقليص حريتنا، نريد الديمقراطية لأبنائنا وأحفادنا».

ومن المقرر أن يلقي زعماء المعارضة خطابات في نهاية المسيرة.

وكان الرئيس الأسبق والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1983، ليخ فاوينسا، قد أعلن مشاركته.

«لم يُحسم أي شيء»

رغم صراعاته الكثيرة مع الاتحاد الأوروبي واتهامه بتقويض دولة القانون، يحتفظ حزب «القانون والعدالة» بزعامة ياروسلاف كاتشينسكي بتقدّم مريح في استطلاعات الرأي، مع نحو 35 بالمائة من نيات التصويت، وفق معهد «إبريس».

ويأتي حزب «المنصة المدنية» ثانياً، بدعم من 27 بالمائة من الناخبين، وفق المعهد.

لكن دونالد توسك يؤكد أن استطلاعات رأي أجراها حزبه تظهر أن تقدّم حزب «القانون والعدالة» تقلص مؤخراً إلى نقطتين مئويتين فقط.

وقال في إلبلنغ: «لم يُحسم أي شيء بعد»، متعهداً بمحاسبة السلطات الحالية إثر الانتخابات.

وأضاف متحدثاً عن مسؤولي الحزب الحاكم: «سيدخل الكثير منهم السجن بتهم السرقة وانتهاك القانون والدستور».

جاء المتظاهر بارتلومي بييلا من كاتوفيتشي، حيث من المقرر تنظيم مسيرة لحزب «القانون والعدالة»، إلى العاصمة للمشاركة في مسيرة المعارضة والاحتجاج على ما يحدث في بولندا.

وقال الشاب البالغ 29 عاماً إنه يحتج على انتهاك الحقوق المدنية الأساسية وحرية المرأة في اختيار أسلوب حياتها، وتحريض البولنديين بعضهم ضد بعض... آملاً أن تحشد المسيرة الناس للتغيير.