وصول شحنة أسمدة روسية ثانية من الاتحاد الأوروبي إلى أفريقيا

عمال يقومون بتحميل أكياس من الأسمدة قدمتها شركة «أورالشيم» الروسية إلى مالاوي مارس الماضي (رويترز)
عمال يقومون بتحميل أكياس من الأسمدة قدمتها شركة «أورالشيم» الروسية إلى مالاوي مارس الماضي (رويترز)
TT

وصول شحنة أسمدة روسية ثانية من الاتحاد الأوروبي إلى أفريقيا

عمال يقومون بتحميل أكياس من الأسمدة قدمتها شركة «أورالشيم» الروسية إلى مالاوي مارس الماضي (رويترز)
عمال يقومون بتحميل أكياس من الأسمدة قدمتها شركة «أورالشيم» الروسية إلى مالاوي مارس الماضي (رويترز)

قالت شركة «أورالشيم» الروسية، أمس (الاثنين)، إن شحنة ثانية من الأسمدة روسية المنشأ وصلت من الاتحاد الأوروبي إلى أفريقيا بتسهيل من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ويبلغ وزنها 34 ألف طن من الأسمدة.

ووصلت الشحنة تحت اسم مجموعة «أورالشيم - أورالكالي» إلى كينيا. وقالت الشركة في بيانها، إن الشحنة الأولى من الأسمدة روسية المنشأ من الاتحاد الأوروبي وصلت إلى ملاوي في مارس (آذار) وكان وزنها 20 ألف طن. ولم تذكر «أورالشيم» اسم الموانئ الأوروبية التي خرجت منها الشحنتان. غير أن لاتفيا ذكرت الشهر الماضي، أنها أتاحت إرسال شحنة من الأسمدة روسية المنشأ إلى كينيا.

وكانت تلك هي أول شحنة تخرج من لاتفيا من إجمالي نحو 200 ألف طن من الأسمدة الروسية المخزنة في ميناء ريغا منذ مارس (آذار) من العام الماضي، عندما تمت مصادرتها بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا. وتعتبر روسيا واقعة المصادرة حجر عثرة رئيسياً أمام استمرار مشاركتها في اتفاق توريد الحبوب عبر البحر الأسود، الذي يسمح لأوكرانيا بتصدير الحبوب.

وبحسب مصادر وبيانات السوق التي اطلعت عليها «رويترز»، فإن معظم الأسمدة التي جرت مصادرتها في لاتفيا مملوكة لـ«أورالشيم - أورالكالي».


مقالات ذات صلة

ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

تحليل إخباري قادة دول حلف شمال الأطلسي خلال اجتماعهم في واشنطن الثلاثاء الماضي (د.ب.أ)

ملامح التحالفات في القرن الحادي والعشرين

يُعتبر جسم ما، أو منظومة (System) معيّنة، مستقرّاً، فقط عندما يكون مجموع القوى التي تُمارس عليه مساوياً للصفر. هكذا هي قوّة الأشياء وتأثير الجاذبية.

المحلل العسكري
أوروبا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي  (أ.ب)

زيلينسكي يؤيد مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا

عبَّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، للمرة الأولى عن تأييده مشاركة روسيا في قمة مقبلة حول السلام في أوكرانيا تنظمها كييف.

«الشرق الأوسط» (كييف )
أوروبا جنود استطلاع أوكرانيون يطلقون طائرة مُسيرة عند خط المواجهة بمنطقة دونيتسك (أ.ب)

روسيا تعلن إسقاط 22 مُسيرة أوكرانية خلال الليل

أسقطت روسيا 22 مسيّرة أوكرانية في غرب البلاد وفوق شبه جزيرة القرم وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية

«الشرق الأوسط» (موسكو)
خاص أمين عام «الناتو» خلال مؤتمر صحافي بواشنطن في 11 يوليو (أ.ب) play-circle 01:30

خاص ستولتنبرغ لـ«الشرق الأوسط»: وجّهنا «رسالة قوية» إلى الصين... وأتوقّع استمرار الدعم الأميركي لأوكرانيا

قال أمين عام «الناتو» ينس ستولتنبرغ، في حوار مع «الشرق الأوسط» إن «الالتزام الأميركي بدعم أوكرانيا يصب في مصلحة الولايات المتحدة الأمنية».

نجلاء حبريري (واشنطن)
أوروبا سفن محمَّلة بالحبوب الأوكرانية تنتظر عمليات التفتيش في خليج البسفور (رويترز)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

إردوغان يقول إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)
سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)
TT

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)
سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)

طُلب من صاحب عمل في بريطانيا أن يدفع أكثر من 26 ألف جنيه إسترليني لعاملة سابقة بسبب السعال المتعمد في وجهها أثناء جائحة كوفيد.

استمعت المحكمة إلى كيفين ديفيز – والد لاعب الرجبي غاريث ديفيز – الذي شرع في «السخرية والترهيب» من المرأة بسبب مخاوفها الصحية.

وسخر ديفيز (62 عاماً) من الموظفة في مبيعات السيارات والممتلكات في الأيام التي سبقت الإغلاق بعد أن أعربت عن مخاوفها الصحية لزملائها.

طلبت المرأة من زملائها العاملين في شركة Cawdor Cars الابتعاد اجتماعياً عنها – كما أوصى المسؤولون – لأنها كانت تعاني من التهاب المفاصل الصدفي وحالة المناعة الذاتية.

وقال قاضي التوظيف توبياس فنسنت رايان إن ديفيز «سعل في اتجاهها عمداً وبصوت عال، وعلق بأنها كانت سخيفة». وقال القاضي رايان إن ديفيز شرع في «السخرية وترهيب» المرأة «بسلوكه الفظ» في 17 مارس (آذار) 2020؛ قبل أسبوع من إعلان الإغلاق الأول، حسبما أفادت صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وقيل في جلسة الاستماع إن المرأة عملت لدى شركة Cawdor Cars في نيوكاسل إملين، غرب ويلز، بين عامي 2017 و2020 وكانت تكسب 11 جنيهاً إسترلينياً في الساعة. تمتلك الشركة ستة فروع في جنوب وغرب ويلز. كما أن لديها قسماً لتأجير العقارات، حيث عملت كمديرة عقارات لمحفظتها، بما في ذلك الفنادق والمشاريع السكنية.

واستمعت المحكمة إلى أن المرأة اشتكت «بشدة» من حادثة السعال واستقالت من العمل بعد أقل من ثلاثة أشهر.

سلمتها شركة Cawdor Cars تعويضاً قدره 18 ألف جنيه إسترليني عن الأضرار التي لحقت بها، ودفع ديفيز 3841 جنيهاً إسترلينياً عن الفصل التعسفي و4596 جنيهاً إسترلينياً كفوائد.

وفي حديثها بعد جلسة الاستماع، قالت المرأة إنها أصيبت «بانهيار عصبي» بعد سلوك ديفيز «المروع». قالت: «كان يعلم بحالتي. كان يعلم أنني لا أملك أي حماية مناعية بسبب الدواء الذي كان علي أن أتناوله، وتعمد السعال في وجهي. كنت أرجف. أنا لست شخصاً سخيفاً ورقيقاً، لقد كان علي أن أتحمل الكثير في حياتي».