الرئيس الموريتاني يدعو دول غرب أفريقيا إلى التكاتف ضد المتطرفين

وسط اضطرابات أمنية وسياسية وإنسانية تشهدها منطقة الساحل

الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في تجمع انتخابي (متداولة)
الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في تجمع انتخابي (متداولة)
TT

الرئيس الموريتاني يدعو دول غرب أفريقيا إلى التكاتف ضد المتطرفين

الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في تجمع انتخابي (متداولة)
الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني في تجمع انتخابي (متداولة)

دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» دول غرب أفريقيا إلى التكاتف من جديد لمواجهة تمدد المجموعات الجهادية، بعد انسحاب ثلاث دول في منطقة الساحل من المنظمات الإقليمية.

قال الغزواني، مساء الجمعة، الذي يخوض حملة انتخابية لولاية ثانية في مدينة أطار الواقعة على مسافة 450 كيلومتراً شمال شرقي نواكشوط: «على المنطقة أن تعبر عن إرادة سياسية مشتركة لتتمكن من مكافحة انعدام الأمن»، مضيفاً: «لست ممن يعتقدون الآن أن دولاً يمكنها أن تواجه بشكل فردي تهديداً مثل الإرهاب».

ولاحظ أن «الوضع الأمني في المنطقة الفرعية ليس جيداً على الإطلاق»، بل أصبح «أسوأ» في السنوات الأخيرة التي شهدت استيلاء الجيش على السلطة في مالي وبوركينا فاسو والنيجر مع التعهد بتكريس كل الجهود لإعادة الأمن إلى هذه الدول التي تعاني بشدة من أعمال العنف.

وقال الغزواني، وهو الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي كذلك: «نحن بحاجة إلى التكاتف، نحن بحاجة إلى تشكيل تجمعات».

ضابط أمن يتفاعل مع سائق عند حدود بوركينا فاسو مع غانا في إطار عمليات مكافحة الإرهاب بمنطقة الساحل 6 ديسمبر 2022 (أ.ف.ب)

ودعا إلى بديل محتمل من تحالف «مجموعة الخمس» في منطقة الساحل الذي أنشأته موريتانيا وبوركينا فاسو ومالي والنيجر وتشاد في عام 2014 بدعم من شركاء غربيين لمحاربة الجهاديين والتخلف في المنطقة الفرعية، وتم تجهيزه بقوة مشتركة لكن نشاطها ظل محدوداً.

وقرّرت المجالس العسكرية في مالي وبوركينا فاسو والنيجر في عامي 2022 و2023 الانسحاب من التحالف، وعزت الأمر إلى تلاعب فرنسا به.

وأضاف الغزواني: «إذا لم تكن (مجموعة الخمس) في منطقة الساحل هي الأمثل، فعلينا إيجاد مجموعة أخرى».

اجتماع ومناقشة

انفصلت الأنظمة العسكرية في مالي وبوركينا فاسو والنيجر عسكرياً وسياسياً عن فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، وأبدت انفتاحاً على روسيا. كما انسحبت من الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، عادّةً أنها أداة بيد باريس، وأنشأت تحالف دول الساحل.

ورداً على سؤال عن إمكانية قيام تحالف دول الساحل بتنفيذ شكل جديد من التعاون ضد انعدام الأمن، قال الغزواني إنه كان يفكر أولاً في «اجتماع ومناقشة»، قبل التفكير في «إيجاد الصيغة التي تناسبنا بشكل أفضل».

وتشهد منطقة الساحل اضطرابات أمنية وسياسية وإنسانية منذ ظهور المتمردين الانفصاليين والجهاديين في شمال مالي في 2012.

وامتدت أعمال العنف إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين. وأدت الهجمات المنسوبة إلى الجماعات المرتبطة بتنظيمي «القاعدة»، و«داعش» وغيرهما من الجماعات المسلحة وميليشيات الدفاع الذاتي والمهربين وحتى الجيوش النظامية، إلى مقتل الآلاف من المدنيين والمقاتلين، ونزوح مئات الآلاف من السكان.

ولم تشهد موريتانيا، الدولة الصحراوية الشاسعة التي يبلغ عدد سكانها نحو 4. 5 مليون نسمة، وتقع عند مفترق بين شمال أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى، أي هجوم على أراضيها منذ عام 2011.

غير أنّها كانت مستهدفة بشكل منتظم من تمدد هذه الحركات في الجزائر مطلع القرن الحالي، ولا تزال مناطقها الحدودية مع مالي الممتدة ألفي كيلومتر متأثرة بتداعيات النزاع في هذا البلد.

قوات موريتانية خلال دورية في الصحراء (الجيش الموريتاني)

وعزا الغزواني الاستقرار في موريتانيا إلى الوعي المبكر للتهديد و«الجهود الهائلة» التي تم بذلها على الرغم من الأمور الملحة الأخرى، مثل التعليم والصحة. ويعود الفضل في هذا الاستقرار إلى الغزواني البالغ 67 عاماً، بصفته رئيساً ومتعاوناً سابقاً مع سلفه محمد ولد عبد العزيز الذي يقبع الآن في السجن، عندما كان حينها رئيساً للأركان ومديراً للأمن الوطني ووزيراً للدفاع.

وبعد سلسلة انقلابات ومراحل من الحكم العسكري، سجل انتخابه في عام 2019 أول مرحلة انتقالية بين رئيسين منتخبين. وهو المرشح الأوفر حظاً في الانتخابات الرئاسية المقررة في 29 يونيو (حزيران).

وأكد الغزواني لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أنه يرفض التدخل في الشؤون الداخلية لدول الساحل، حيث لم يحدد الجيش أي جدول زمني لتسليم السلطة للمدنيين. وأضاف: «نحترم سيادتهم في قراراتهم، ونأمل أن تمضي هذه الدول نحو الانتخابات في أسرع وقت ممكن».


مقالات ذات صلة

مقتل 5 عناصر من قوات الأمن الهندية بتبادل لإطلاق النار في كشمير

آسيا قوات الأمن في كشمير في حالة تأهب قصوى بعد أن كشفت السلطات أن المسلحين اعتمدوا تكتيكات «الإرهاب الخفي» في سلسلة هجمات منطقة جامو (إ.ب.أ)

مقتل 5 عناصر من قوات الأمن الهندية بتبادل لإطلاق النار في كشمير

قُتل خمسة عناصر من قوات الأمن الهندية بتبادل لإطلاق النار مع مسلحين في منطقة جامو وكشمير (شمال) الخاضعة للإدارة الهندية ليل الاثنين - الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
أوروبا تتهم النيابة العام الاتحادية المشتبه بهما بالانتماء لتنظيم «داعش» وارتكاب جرائم حرب (متداولة)

تحريك دعوى قضائية ضد سوريين اثنين بتهمة الانتماء لتنظيمين «إرهابيين» في ألمانيا

من المنتظر أن يمثل قريباً أمام المحكمة الإقليمية العليا في مدينة ميونيخ جنوب ألمانيا رجلان سوريان يشتبه في انتمائهما لتنظيمي «لواء جند الرحمن» و«داعش».

«الشرق الأوسط» (كارلسروه)
آسيا استنفار أمني في يوم عاشوراء في كراتشي بباكستان (إ.ب.أ)

باكستان: هجوم انتحاري كبير على حامية للجيش يقتل 8 جنود قرب الحدود الأفغانية

قُتل 8 جنود باكستانيين في هجوم بالأسلحة النارية ثم في هجوم انتحاري لاحق على معسكر بانو قرب الحدود مع أفغانستان

عمر فاروق (إسلام اباد)
أفريقيا  متمردون كونغوليون يظهرون في كيبومبا بالقرب من جوما بمقاطعة شمال كيفو في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في 23 ديسمبر 2022 (رويترز)

جيش الكونغو: ميليشيا في غرب البلاد قتلت 9 جنود مطلع الأسبوع

قال متحدث باسم جيش جمهورية الكونغو الديمقراطية وزعيم محلي، الاثنين، إن ميليشيا في غرب البلاد قتلت، السبت، 9 جنود في معسكر للجيش.

«الشرق الأوسط» (بيني (جمهورية الكونغو الديمقراطية))
آسيا أرشيفية لجنود باكستانيين يقومون بعملية تطهير في شمال وزيرستان (الجيش الباكستاني)

باكستان: 18 قتيلا في هجوم على قاعدة عسكرية شمال غرب البلاد

قال الجيش الباكستاني، اليوم الثلاثاء، إن ثمانية جنود قُتلوا في هجوم شنه مسلحون عبروا الحدود من أفغانستان على قاعدة عسكرية شمال غرب البلاد.

«الشرق الأوسط» (كراتشي)

جيش مالي يفتح تحقيقاً في مقطع فيديو يُظهر جندياً يمثّل بجثة

تتهم جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة جنوداً في مالي بارتكاب انتهاكات خطيرة (رويترز)
تتهم جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة جنوداً في مالي بارتكاب انتهاكات خطيرة (رويترز)
TT

جيش مالي يفتح تحقيقاً في مقطع فيديو يُظهر جندياً يمثّل بجثة

تتهم جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة جنوداً في مالي بارتكاب انتهاكات خطيرة (رويترز)
تتهم جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة جنوداً في مالي بارتكاب انتهاكات خطيرة (رويترز)

قال قائد جيش مالي في بيان، يوم الأربعاء، إن القوات المسلحة أمرت بإجراء تحقيق في مقطع فيديو يُظهر رجلاً يرتدي الزي العسكري المالي وهو يمثل بجثة أمام أقرانه، واصفاً ذلك بأنه «عمل وحشي نادر» يشبه أكل لحوم البشر.

وأضاف البيان أن هذا الفعل لا يتوافق مع القيم العسكرية للدولة الواقعة في منطقة الساحل بغرب أفريقيا.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة جنوداً في مالي بارتكاب انتهاكات خطيرة تشمل عمليات إعدام وتعذيب بحق المدنيين المشتبه في تعاونهم مع جماعات متشددة تشن تمرداً في منطقة الساحل منذ عام 2012. وينفي الجيش دائماً ارتكاب أي مخالفات.

وانتشر الفيديو الصادم على موقع «إكس»، الثلاثاء، قبل إزالته لانتهاكه قواعد المنصة. وأظهر الفيديو رجلاً يرتدي الزي العسكري ويضع شارة القوات المسلحة المالية وهو يقطع بطن جثة باستخدام منجل، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال الرجل، الذي تحدث بلغة بامبارا المحلية، إنه سيأكل كبد القتيل، وفقاً للتعليقات والتقارير الإعلامية على اللقطات فيما أخذ رجال يحيطون به ويرتدون الزي العسكري يضحكون وهو يقطع الجثة.

ولم تتحقق وكالة «رويترز» من الفيديو الذي أثار غضب واشمئزاز مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قبل حذفه.

وجاء في بيان الجيش أنه «جرى تعبئة الأجهزة المختصة للتأكد من صحة الفيديو وتحديد هوية الشخص».