انقطاع الإنترنت في دول أفريقية عدة بسبب تضرر أسلاك بحرية

يمر معظم حركة الإنترنت في العالم عبر عشرات أسلاك الألياف الضوئية الموضوعة على طول قاع البحر (غيتي)
يمر معظم حركة الإنترنت في العالم عبر عشرات أسلاك الألياف الضوئية الموضوعة على طول قاع البحر (غيتي)
TT

انقطاع الإنترنت في دول أفريقية عدة بسبب تضرر أسلاك بحرية

يمر معظم حركة الإنترنت في العالم عبر عشرات أسلاك الألياف الضوئية الموضوعة على طول قاع البحر (غيتي)
يمر معظم حركة الإنترنت في العالم عبر عشرات أسلاك الألياف الضوئية الموضوعة على طول قاع البحر (غيتي)

يشهد كثير من الدول الأفريقية، منذ صباح (الخميس)، انقطاعاً في الإنترنت بسبب تضرر أسلاك اتصالات بحرية؛ على ما أعلنت شركات مشغلّة.

وأوضحت شركة «إم تي إن غروب» الجنوب أفريقية في منشور على منصة «إكس»: «أثرت أضرار في أسلاك بحرية رئيسية على خدمات الاتصال في كثير من دول غرب أفريقيا».

وأشارت إلى أنها تحاول إعادة توجيه تدفق حركة الإنترنت إلى «مسارات بديلة»، وأنها تعمل مع شركاء لإصلاح الأسلاك، من دون تقديم تفاصيل حول الأضرار، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وكانت ساحل العاج الأكثر تأثراً بانقطاع الإنترنت، تليها ليبيريا وبنين وغانا وبوركينا فاسو.

وشهدت الكاميرون والغابون وناميبيا والنيجر ونيجيريا وجنوب أفريقيا انقطاعات أقل شدة، وفقاً لمجموعة مراقبة الإنترنت العالمية «نت بلوكس».

في جنوب أفريقيا، كتبت الشركة المشغلة للاتصالات «فوداكوم» على «إكس» أن «مشكلات اتصال» حدثت بسبب أعطال عدة في الأسلاك البحرية، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

ويمر معظم حركة الإنترنت في العالم عبر عشرات أسلاك الألياف الضوئية الموضوعة على طول قيعان البحار والمحيطات؛ يمتد واحد من أطولها (15 ألف كيلومتر) من البرتغال إلى جنوب أفريقيا.


مقالات ذات صلة

كيف يؤثر إدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين؟

صحتك إدمان الإنترنت يترك آثاراً خطيرة على أدمغة المراهقين (رويترز)

كيف يؤثر إدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين؟

كشفت دراسة جديدة عن آثار خطيرة لإدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا الإنترنت مليئة بـ«الروابط الميتة»

الإنترنت مليئة بـ«الروابط الميتة»

فقدان محتويات ما يعادل موجودات مكتبة الإسكندرية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)

«جائحة مستترة»... 300 مليون طفل تعرضوا لانتهاكات جنسية على الإنترنت العام الماضي

كان واحد من كل ثمانية أطفال في مختلف أنحاء العالم في 2023 عرضة من دون رضاه لالتقاط أو نشر مواد مصورة ذات طابع جنسي له، أو لمشاهدة محتوى من هذا النوع.

«الشرق الأوسط» (إدنبره)
تكنولوجيا العملية وُصفت بأنها إحدى أكبر عمليات الاحتيال عبر الإنترنت في العالم (رويترز)

تحقيق: شبكة صينية نفذت إحدى كبرى عمليات الاحتيال عبر الإنترنت في العالم

كشف تحقيق صحافي أن هناك أكثر من 800 ألف شخص في أوروبا والولايات المتحدة تعرضوا لإحدى عمليات الاحتيال الكبرى عبر الإنترنت في العالم من قِبل شبكة صينية

«الشرق الأوسط» (بكين)
تكنولوجيا صورة نشرها الباحثون لجزء من تجربتهم

هل تتمكن الحيوانات مستقبلاً من التحدث مع بعضها بعضاً عبر الإنترنت؟

قالت مجموعة من الباحثين إن فكرة تمكن الحيوانات مستقبلاً من التحدث مع بعضها بعضاً عبر الإنترنت قد تكون ممكنة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
TT

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)

اتهم حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، الأربعاء، حزب الأمة القومي بأنه شريك فيما سماها «جرائم قوات الدعم السريع» لمشاركته في الإدارات المدنية التي أعلنتها «قوات الدعم» في الآونة الأخيرة.

وقال مناوي في حسابه على منصة «إكس»: «حزب الأمة شريك في جرائم (الدعم السريع) في (ولاية) الجزيرة بحكم وجوده في رأس الإدارة المدنية التي شكلتها (الدعم السريع) هناك».

وأضاف أن حزب الأمة «مستمر في شراكة الدم بتسمية عضو آخر بالحزب في الإدارة المدنية التي تم تشكيلها مؤخراً في نيالا» بولاية جنوب دارفور.

وأعلنت الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور التابعة لـ«قوات الدعم السريع»، الثلاثاء، عن تشكيل أول حكومة مدنية مستقلة عن السلطة التابعة للجيش السوداني.

وكانت «قوات الدعم السريع» قد شكلت خلال الأيام الماضية إدارة مدنية في ولاية جنوب دارفور برئاسة محمد أحمد حسن، أسوة بما طبّقته سابقاً في ولاية الجزيرة بوسط السودان.

وسيطرت «الدعم السريع» على أربع ولايات من أصل خمس في إقليم دارفور، في حين يحتفظ الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه بمقارها في ولاية شمال دارفور التي تحاصرها «قوات الدعم» وتشهد معارك ضارية منذ العاشر من مايو (أيار) الماضي.