بلينكن يختتم زيارته الأفريقية بعرض لـ«شراكة أفضل» مع أميركا

تعزيز ممر لوبيتو بين زامبيا والكونغو عبر ميناء أنغولي مطل على الأطلسي

الرئيس الأنغولي جواو لورينسو مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في القصر الرئاسي في لواندا (أ.ف.ب)
الرئيس الأنغولي جواو لورينسو مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في القصر الرئاسي في لواندا (أ.ف.ب)
TT

بلينكن يختتم زيارته الأفريقية بعرض لـ«شراكة أفضل» مع أميركا

الرئيس الأنغولي جواو لورينسو مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في القصر الرئاسي في لواندا (أ.ف.ب)
الرئيس الأنغولي جواو لورينسو مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في القصر الرئاسي في لواندا (أ.ف.ب)

اختتم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من أنغولا، الخميس، جولة أفريقية شملت 3 بلدان أخرى، الرأس الأخضر وكوت ديفوار ونيجيريا، مؤكداً خلالها أن الولايات المتحدة هي الشريك الأمني الأفضل للقارة بدلاً من مجموعة «فاغنر» الروسية، التي اتهمها باستغلال دول تعاني الانقلابات والنزاعات والجماعات المتطرفة في منطقة الساحل.

وأتت جولة كبير الدبلوماسيين الأميركيين الأفريقية فيما يعبّر كثير من الزعماء الأفارقة عن عدم ارتياحهم حيال مليارات الدولارات التي قدّمتها الولايات المتحدة لأوكرانيا للدفاع عن نفسها في مواجهة غزو روسيا، وكذلك دعمها غير المشروط لإسرائيل في حرب غزة. أما الزيارة إلى لواندا، عاصمة أنغولا، فجاءت بعد سنوات من الجفاء مع واشنطن خلال حقبة الحرب الباردة، وقبل تطوّر العلاقة بين البلدين في ظل وجود أرضية مشتركة تشمل التعاون للتعامل مع الاضطرابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

وحظي بلينكن بترحيب حار في أنغولا، البلد الغني بالنفط والموارد الطبيعية الأخرى، حيث التقى الرئيس جواو لورنسو الذي كان اجتمع مع الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض قبل أسبوعين فقط.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يصافح نظيره الأنغولي تيتي أنطونيو في لواندا (أ.ف.ب)

وكذلك زار الوزير الأميركي متحفاً علمياً جديداً، مشيداً من هناك بمشاركة أنغولا في كل من البرنامج الأميركي للتعاون في مجال الفضاء، والمبادرة الجديدة التي تهدف إلى جلب بذور معدّلة جينياً إلى البلدان النامية. وقال: «عندما نلقي نظرة على بعض البذور التقليدية التي اعتمد الأفارقة عليها، ومنها الكاسافا والدخن والذرة البيضاء، إنها مغذيّة جداً ويمكن أيضاً الآن جعلها أقدر على مقاومة تداعيات التغيّر المناخي»؛ بغية الوصول إلى «مرحلة الاكتفاء الغذائي الذاتي في أفريقيا، بل واحتمال تمكنها من توفير الغذاء لأجزاء أخرى من العالم».

المنافسة مع الصين

وتشكّل أنغولا أساس أحد أهم مشاريع البنى التحتية للولايات المتحدة في القارة، من خلال ممر لوبيتو الذي يربط بين زامبيا غير الساحلية، التي تعدها الولايات المتحدة نموذجاً في ديمقراطيتها، وجمهورية الكونغو الديمقراطية الغنية بالموارد بميناء أنغولي مطل على المحيط الأطلسي.

ودعمت الولايات المتحدة خلال الحرب الباردة متمرّدي «يونيتا» في أنغولا، لكنها أقامت علاقات وديّة مع هذه الدولة خلال فترة انتقالها إلى الديمقراطية.

ووسّعت الصين، التي تعدها الولايات المتحدة أبرز منافس لها، حضورها في أفريقيا بشكل متسارع من خلال الإنفاق على البنى التحتية. بينما عززت روسيا علاقاتها الأمنية مع الدول الخاضعة لحكم عسكري.

ولفت بلينكن إلى أن ممر لوبيتو يظهر أن الإدارة الأميركية لا تسعى إلى دفع الدول الأفريقية للاعتماد على الولايات المتحدة. وقال لقناة «تشانلز تيليفجن» النيجيرية إن «هذا هو ما يصنع الفرق باعتقادي، تستثمر الولايات المتحدة أيضاً - ولربما وحدها - في المعرفة ونقل المعرفة ومشاركة التقنيات».

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يقص الشريط الخاص بالجناح الأميركي لمعرض تقنيات في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)

الدعم الأمني

وكان بلينكن أفاد من نيجيريا نفسها بأن بلاده ستواصل دعم الشركاء الإقليميين في جهودهم للمساعدة في تحقيق الاستقرار في منطقة الساحل، جنوب الصحراء الكبرى التي تسيطر عليها الجماعات المتطرفة. وإذ أشار إلى النيجر، أمل في أن «يُحدِث ذلك فرقاً في استعادة النظام الدستوري، واستعادة شريك مهم في محاولة تحقيق الأمن في المنطقة» بدعم من الدول الغربية والأوروبية.

وحتى إطاحة رئيس النيجر المنتخب محمد بازوم في يوليو (تموز) الماضي، كان هذا البلد حاسماً في النشاط الأميركي لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، ولكن في ظل العقوبات من جيرانها والغرب وأوروبا، قطع المجلس العسكري الجديد في النيجر علاقاته العسكرية مع الدول الأوروبية، ولجأ إلى روسيا بحثاً عن شراكة أمنية. وكانت «فاغنر»، التي تنشط في أجزاء من أفريقيا بما في ذلك مالي، أيضاً أحد مصادر المساعدة الأولى التي تواصل معها القادة العسكريون في النيجر.

وإذ أشار إلى سعي تلك البلدان الأفريقية إلى الدعم من «فاغنر»، قال إنه «ما رأيناه هو في الواقع مشكلة تزداد سوءاً»، لافتاً إلى «استغلال (فاغنر) للأشخاص والموارد... ومع ذلك من المهم أننا نعمل على دعم شركائنا الذين يحاولون إيجاد طرق فعالة لمكافحة انعدام الأمن».

وعلى الرغم من تشديد الرئيس بايدن على أن الولايات المتحدة «تدعم بالكامل» أفريقيا، فإنه لم يف بوعده بزيارة القارة العام الماضي.

استقرار الكونغو

وقادت أنغولا وكينيا الجهود الرامية لوضع حد للاضطرابات في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. وأثمرت محادثات استضافتها لواندا أواخر 2022 عن اتفاق على انسحاب عناصر «إم 23» المتمردين من عرقية التوتسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية، التي تتهم رواندا بدعمهم.

وتحرّكت الولايات المتحدة لدعم جهود الوساطة الكينية والأنغولية. واجتمعت مديرة الاستخبارات الأميركية أفريل هاينز في نوفمبر (تشرين الثاني) مع الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي والرئيس الرواندي بول كاغامي، وأُعلن أنهما اتفقا على خطوات لخفض التصعيد.


مقالات ذات صلة

تصفيات مونديال 2026: نيجيريا من دون أوسيمين في مباراتيها المصيريتين

رياضة عالمية فيكتور أوسيمين نجم منتخب نيجيريا (الشرق الأوسط)

تصفيات مونديال 2026: نيجيريا من دون أوسيمين في مباراتيها المصيريتين

يفتقد المنتخب النيجيري نجمه فيكتور أوسيمين في مباراتيه المصيرتين المقررتين الشهر المقبل ضد جنوب إفريقيا وبنين في تصفيات مونديال 2026 بسبب الإصابة.

«الشرق الأوسط» (ابوجا)
رياضة عالمية صامويل إيتو (الشرق الأوسط)

إيتو الغاضب يهاجم المدرب الجديد للكاميرون… وبريس: لست سياسياً! 

هاجم النجم السابق لبرشلونة الإسباني وإنتر الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي صامويل إيتو الذي يرأس الاتحاد الكاميروني، بحدة المدرب الجديد لمنتخب بلاده البلجيكي بريس.

«الشرق الأوسط» (ياوندي)
رياضة عربية جانب من اجتماع وزارة الرياضة التونسية مع وفد الفيفا والاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الشرق الأوسط)

وفد من «فيفا» و«كاف» يبحث أزمة اتحاد الكرة التونسي

أجرى وفد يضم ممثلين عن الاتحادين الدولي لكرة القدم (فيفا)، والأفريقي (كاف)، الاثنين، مباحثات في تونس بشأن أزمة الاتحاد المحلي، بعد حبس رئيسه وديع الجريء.

«الشرق الأوسط» (تونس)
من الشائع حدوث عمليات خطف جماعية في نيجيريا للحصول على فدية حيث تستهدف العصابات قرى نائية لنهبها وخطف سكانها (أ.ب)

نيجيريا: مقتل 8 أشخاص واختطاف 150 آخرين في هجوم مسلح وسط البلاد

قتل مسلحون ثمانية أشخاص على الأقل وخطفوا نحو 150 قرويا في ولاية النيجر بوسط نيجيريا، على ما أفاد مسؤول حكومي محلي اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (كانو (نيجيريا))
الولايات المتحدة​ الرئيس الكيني ويليام روتو والرئيس الأميركي جو بايدن يعقدان مؤتمراً صحافياً مشتركاً في البيت الأبيض في واشنطن 23 مايو 2024 (رويترز)

بايدن يستقبل رئيس كينيا ويعلن «رؤية نيروبي - واشنطن» وشراكة صناعية وتكنولوجية

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن تصنيف كينيا دولة حليفة خارج حلف الناتو.

هبة القدسي (واشنطن)

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
TT

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من الحدود مع موريتانيا، ولكن هجوما آخر استهدف قرية وسط البلاد قتل فيه حوالي عشرين مدنياً.

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

وبينما وصفت الهجمات الإرهابية بأنها عنيفة ودامية، فإن الجيش المالي أصدر بياناً أمس (الاثنين)، قال فيه إنه ألحق بالإرهابيين «خسائر فادحة» خلال المواجهات المباشرة التي وقعت أثناء مهاجمة الثكنة العسكرية.

وأضاف الجيش أنه نجح في «تحييد عدد كبير من إرهابيي جبهة تحرير ماسينا (كتيبة موالية لتنظيم القاعدة) في منطقة نارا»، وهي منطقة تقعُ غربي مالي، على الحدود مع موريتانيا، وتتمركز فيها منذ قرابة عشر سنوات مجموعات مسلحة من قبائل «الفلاني»، موالية لتنظيم «القاعدة».

وجاء في بيان صادر عن قيادة الأركان العامة للجيش المالي أن الجيش «حقق الانتصار»، إلا أن ذلك الانتصار «عكر صفوه مأساة فقدان خمسة جنود، وإصابة حوالي عشرة آخرين»، وأوضح أن الهجوم استهدف قاعدة تابعة للجيش في قرية موريديا، وبدأ في الساعات الأولى من فجر يوم الأحد (العطلة الأسبوعية في مالي)، واستمر لعدة ساعات.

تفخيخ السيارات

قتلى «القاعدة» خلال مواجهات مع الجيش المالي (صحافة محلية)

وبحسب رواية الجيش فإن الهجوم بدأ بانفجار سيارتين مفخختين في الثكنة العسكرية، قبل أن يتبعه قصف بالمدفعية الثقيلة، ثم حاول مئات المقاتلين اقتحام الثكنة العسكرية، لتبدأ مواجهات مباشرة، مع الجنود الماليين المدعومين بمقاتلين من مجموعة «فاغنر» الروسية.

وتشير رواية الجيش إلى أن المواجهات أسفرت عن «تحييد عدد كبير من الإرهابيين، بينما أُصيب العشرات منهم»، كما قال الجيش إنه استعاد معدات حربية سبق أن استحوذ عليها الإرهابيون في عمليات سابقة ضد الجيش.

ولكن في المقابل، تشير مصادر محلية إلى أن الثكنة العسكرية لحقت بها أضرار كبيرة، وأحرقت كثير من آليات الجيش ومدرعاته، ما يؤكد قوة الهجوم وشراسته، فيما تحدثت المصادر عن قتال عنيف استمر لعدة ساعات.

استهداف السكان

قبل ذلك بساعات، قتل مسلحون 19 مزارعاً في إقليم بانكاس، وسط مالي، وأصيب في الهجوم ثلاثة مزارعين آخرين، بينما اختفى مزارع آخر، يعتقد أنه مخطوف من طرف المجموعة الإرهابية التي تنشط في المنطقة.

أسلحة صادرها الجيش من مقاتلي «القاعدة» بعد هزيمتهم (صحافة محلية)

وفي حادث منفصل، أطلق مسلحون من الضفة الأخرى لنهر النيجر، الذي يعبر من وسط مالي، صواريخ على مدينة ديري في منطقة تومبكتو، ما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين. كما هاجم مسلحون قرية تابانغو، وسط مالي، وهددوا السكان بالعودة لقتلهم إذا تعاونوا مع الجيش والسلطات، كما صادروا دراجة نارية ثلاثية العجلات، ما تسبب في موجة رعب واسعة في أوساط السكان المحليين.

كل هذه الهجمات التي تتركز في منطقة وسط مالي، دفعت السكان إلى النزوح نحو المدن الكبيرة، وترك حقولهم مع اقتراب موسم الحصاد، فيما فضل آخرون البقاء في أماكنهم، ومطالبة السلطات بحمايتهم.

وخرجت أمس الاثنين احتجاجات في قرية بوني، التابعة لمحافظة دوينتزا، كان يطلب المشاركون فيها من السلطات حمايتهم، ورفع حصار تفرضه الجماعات المسلحة على القرية منذ عدة أشهر. وقال ألجومة تامبورا، وهو ناشط محلي نصبه السكان متحدثا باسمهم، إنه «لا بد من اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء هذا الوضع».

صراع وسط الصراع

قبل عامين أطلق الجيش المالي عملية عسكرية واسعة كان هدفها الأول استعادة السيطرة على جميع أراضي مالي، وتجري هذه العملية العسكرية تحت إشراف ودعم مئات المقاتلين من مجموعة «فاغنر» الروسية الخاصة.

ومع أن هذه العملية العسكرية مكنت دولة مالي من استعادة السيطرة على مناطق مهمة في البلاد، فإنها لم تنجح حتى الآن في القضاء على الجماعات الإرهابية، وخاصة جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» التي تشكل العمود الفقري لنفوذ تنظيم «القاعدة» في منطقة الساحل.

من جهة أخرى، يعود إلى الواجهة الصراع المسلح ما بين «القاعدة» و«داعش»، حيث يحاول التنظيمان السيطرة على المنطقة الغنية والمعروفة باسم «دلتا نهر النيجر»، وهي منطقة خصيبة تكثر فيها المزارع ومناجم الذهب الأهلية.

وتحدثت تقارير مؤخراً عن عودة المواجهات المسلحة إلى المنطقة، ما بين مقاتلين من تنظيم «القاعدة» وآخرين من تنظيم «داعش»، بعد فترة من هدنة غير معلنة.