أستراليا تعلن تحرير رهينة اختطفه «القاعدة» قبل 7 سنوات

وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونج (ا.ب)
وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونج (ا.ب)
TT

أستراليا تعلن تحرير رهينة اختطفه «القاعدة» قبل 7 سنوات

وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونج (ا.ب)
وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونج (ا.ب)

أعلنت حكومة كانبيرا، اليوم (الجمعة)، إطلاق سراح طبيب أسترالي يبلغ من العمر 88 عاماً بعد أكثر من سبع سنوات قضاها محتجزاً كرهينة في غرب أفريقيا.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونج في بيان: «يسعدني أن أبلغكم بإطلاق سراح الدكتور كينيث إليوت بعد أكثر من سبع سنوات في الأسر بغرب أفريقيا».

صورة من مقطع بثته جماعة تابعة لتنظيم القاعدة بعد اختطاف الدكتور كينيث إليوت (ا.ب)

وأضافت: «الدكتور إليوت بخير وبصحة جيدة وقد تم لم شمله بزوجته جوسلين وأولادهما».

أرشيفية للدكتور كينيث إليوت في عيادته في بوركينافاسو (ا.ف.ب)

واختُطِف إليوت وزوجته من قبل جهاديين مرتبطين بتنظيم القاعدة في بوركينا فاسو في يناير (كانون الثاني) 2016، وأُفرِج عن زوجته جوسلين بعد شهر على اختطافها.

الدكتور كينيث إليوت وزوجته جوسلين قضيا أكثر من 40 عاماً يديران عيادة طبية بوركينا فاسو (أرشيفية - فيسبوك)

وقالت عائلة إليوت في بيان: «نعرب عن ارتياحنا لأن الدكتور إليوت حر ونشكر الحكومة الأسترالية وجميع من شاركوا على مدار تلك الفترة من الوقت لتأمين إطلاق سراحه».

وتابعت العائلة، أنه «وبعمر 88، وبعد عدة سنوات قضاها بعيداً عن الوطن، يحتاج الدكتور إليوت الآن إلى الوقت والخصوصية للراحة... نشكركم على تفهمكم وتعاطفكم».


مقالات ذات صلة

«السلطة»: حان الوقت لحماية الأطفال الفلسطينيين  

المشرق العربي لافتة مكتوب عليها «أوقفوا قصف الأطفال» خلال مظاهرة دعم لفلسطين في وسط لندن السبت (أ.ف.ب)

«السلطة»: حان الوقت لحماية الأطفال الفلسطينيين  

رأت السلطة الفلسطينية أنه مع قرار إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال، فإن الوقت حان لتكاتف الجهود الدولية نحو توفير الحماية لأطفال فلسطين.

أوروبا مصرف «ستاندرد تشارترد» (أرشيفية - رويترز)

اتهام بنك بريطاني بالمساعدة في تمويل الإرهاب

تجنب بنك «ستاندرد تشارترد» أحد أكبر البنوك في المملكة المتحدة الملاحقة القضائية من قبل وزارة العدل الأميركية بعد تدخل حكومة ديفيد كاميرون نيابة عنه في عام 2012.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أفريقيا السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من موريتانيا.

الشيخ محمد (نواكشوط)
المشرق العربي  عناصر «هيئة تحرير الشام» تلاحق متظاهرين (موقع «المرصد السوري لحقوق الإنسان»)

ما مصير «استقرار» إدلب؟

بعد 3 أشهر على بدء المظاهرات ضدها في إدلب، شمال غربي سوريا، استخدمت «هيئة تحرير الشام»، أمس (الجمعة)، الرصاص والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

«الشرق الأوسط» (إدلب)
آسيا عنصر من الشرطة الماليزية (رويترز)

مقتل شرطيَّين بماليزيا بهجوم يشتبه بأن منفّذه «على صلة بإسلاميين»

أعلنت الشرطة الماليزية مقتل اثنين من عناصرها بهجوم شنّه رجل يشتبه في صلته بجماعة تابعة لتنظيم «القاعدة».

«الشرق الأوسط» (كوالالمبور)

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
TT

حاكم دارفور يتهم حزب الأمة بأنه شريك في «جرائم الدعم السريع»

جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)
جنود سودانيون من وحدة «قوات الدعم السريع» في مقاطعة شرق النيل (أ.ب)

اتهم حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، الأربعاء، حزب الأمة القومي بأنه شريك فيما سماها «جرائم قوات الدعم السريع» لمشاركته في الإدارات المدنية التي أعلنتها «قوات الدعم» في الآونة الأخيرة.

وقال مناوي في حسابه على منصة «إكس»: «حزب الأمة شريك في جرائم (الدعم السريع) في (ولاية) الجزيرة بحكم وجوده في رأس الإدارة المدنية التي شكلتها (الدعم السريع) هناك».

وأضاف أن حزب الأمة «مستمر في شراكة الدم بتسمية عضو آخر بالحزب في الإدارة المدنية التي تم تشكيلها مؤخراً في نيالا» بولاية جنوب دارفور.

وأعلنت الإدارة المدنية بولاية جنوب دارفور التابعة لـ«قوات الدعم السريع»، الثلاثاء، عن تشكيل أول حكومة مدنية مستقلة عن السلطة التابعة للجيش السوداني.

وكانت «قوات الدعم السريع» قد شكلت خلال الأيام الماضية إدارة مدنية في ولاية جنوب دارفور برئاسة محمد أحمد حسن، أسوة بما طبّقته سابقاً في ولاية الجزيرة بوسط السودان.

وسيطرت «الدعم السريع» على أربع ولايات من أصل خمس في إقليم دارفور، في حين يحتفظ الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه بمقارها في ولاية شمال دارفور التي تحاصرها «قوات الدعم» وتشهد معارك ضارية منذ العاشر من مايو (أيار) الماضي.