عملية «مكافحة الإرهاب» في داغستان انتهت

مقتل كاهن و15 شرطياً على الأقل سقطوا ضحايا عمل إرهابي

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يضيء شمعة تخليداً لذكرى ضحايا هجوم قاعة مدينة كروكوس يوم الحداد الوطني في كنيسة خارج موسكو يوم 24 مارس (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يضيء شمعة تخليداً لذكرى ضحايا هجوم قاعة مدينة كروكوس يوم الحداد الوطني في كنيسة خارج موسكو يوم 24 مارس (إ.ب.أ)
TT

عملية «مكافحة الإرهاب» في داغستان انتهت

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يضيء شمعة تخليداً لذكرى ضحايا هجوم قاعة مدينة كروكوس يوم الحداد الوطني في كنيسة خارج موسكو يوم 24 مارس (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يضيء شمعة تخليداً لذكرى ضحايا هجوم قاعة مدينة كروكوس يوم الحداد الوطني في كنيسة خارج موسكو يوم 24 مارس (إ.ب.أ)

أعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية، الاثنين، انتهاء العملية التي شُنت في جمهورية داغستان الروسية في منطقة القوقاز، بعد اعتداءات على كنائس أرثوذكسية وكنيس يهودي، وأدت إلى سقوط 16 قتيلاً على الأقل.

وأوضحت، حسبما أوردت وكالات الأنباء الروسية: «بعد القضاء على التهديدات المحدقة بحياة المواطنين وصحتهم، تقرر وقف عملية مكافحة الإرهاب» في داغستان، بدءاً من الساعة 05:15 بتوقيت غرينتش.

صورة على «تلغرام» لرئيس جمهورية داغستان سيرغي ميليكوف (في الوسط) يجتمع مع السكان المحليين أثناء زيارته للكنيسة الأرثوذكسية لشفاعة السيدة العذراء مريم حيث قُتل كاهن خلال هجوم في ديربنت (إ.ب.أ)

وهاجم مسلّحون كنائس أرثوذكسية وكنيساً يهودياً في داغستان؛ حيث قتلوا كاهناً و15 شرطياً على الأقل، وفقاً للسلطات التي ندّدت بأعمال «إرهابية». ووقعت الهجمات في عاصمة داغستان محج قلعة، وفي مدينة ديربنت الساحلية.

وحسب السلطات، فقد قُتل كاهن في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، يبلغ من العمر 66 عاماً، في ديربنت.

كذلك، قُتل 15 شرطياً على الأقل في هذه الهجمات، حسبما أفاد المسؤول المحلي سيرغي ميليكوف، في مقطع فيديو نُشر على «تلغرام» الاثنين.

صورة من مقطع فيديو نشرته اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب في 24 يونيو 2024 يظهر فيه ضباط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ينفذون عملية لمكافحة الإرهاب في داغستان (أ.ف.ب)

وقال ميليكوف إنّ «أكثر من 15 شرطياً سقطوا ضحايا عمل إرهابي» في داغستان. وأضاف أنّهم «قاموا بحماية السكّان المدنيين، على حساب حياتهم».

وكانت الحصيلة الأولية التي أعلنتها السلطات قد أفادت بمقتل 8 من عناصر الشرطة وكاهن، في الهجمات.

وبدأت جمهورية داغستان الروسية، الاثنين، حداداً لمدة 3 أيام بعد أن قتل مسلحون عدداً من رجال الشرطة وقساً أرثوذكسياً وآخرين، في هجمات على دور عبادة يهودية ومسيحية أمس (الأحد) في مدينتين بالمنطقة الواقعة شمال القوقاز.

وقال سيرغي ميليكوف، حاكم داغستان، في مقطع فيديو نُشر في وقت مبكر من الاثنين، على تطبيق «تلغرام»: «هذا هو يوم مأساة لداغستان والبلاد بالكامل».

رجل يسير بجوار الزهور الموضوعة أمام مكتب تمثيل داغستان في موسكو يوم 24 يونيو 2024 في أعقاب الهجمات الإرهابية في داغستان (أ.ف.ب)

ولم يتضح بعد إجمالي عدد من قتلوا في الهجمات المتزامنة التي وقعت في مدينتي محج قلعة وديربنت.

وقال ميليكوف إن أكثر من 15 رجل شرطة «سقطوا ضحايا» لما وصفه بأنه «هجوم إرهابي»؛ لكنه لم يحدد عدد القتلى والجرحى بين هؤلاء الضحايا من رجال الشرطة. وذكرت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء أن 15 رجل شرطة على الأقل قُتلوا.

وجاء الهجوم بعد 3 أشهر من مقتل 145 شخصاً في هجوم أعلن تنظيم «داعش» المسؤولية عنه، استهدف قاعة للموسيقى بالقرب من موسكو، وكان أسوأ هجوم من نوعه تشهده روسيا منذ أعوام.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجمات الأحدث في المنطقة المضطربة.

ونقلت وسائل إعلام روسية رسمية عن سلطات إنفاذ القانون، القول إن من بين المهاجمين اثنين من أبناء رئيس منطقة سرجوكالا في وسط داغستان، وإن المحققين احتجزوهما.

وقال ميليكوف إن من بين القتلى عدداً من المدنيين، بينهم قس أرثوذكسي عمل في ديربنت لأكثر من 40 عاماً.

وأضاف أن 6 من المسلحين قُتلوا بالرصاص خلال الهجمات. ونقلت وكالات أنباء روسية رسمية عن اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب القول، إن 5 من المسلحين قُتلوا. وأعلن ميليكوف الأيام من 24 إلى 26 يونيو أيام حداد في داغستان؛ حيث يتم تنكيس الأعلام وإلغاء جميع الفعاليات الترفيهية.


مقالات ذات صلة

السلطات الألمانية تفرض حظراً على المركز الإسلامي في هامبورغ

أوروبا عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)

السلطات الألمانية تفرض حظراً على المركز الإسلامي في هامبورغ

حظرت السلطات الألمانية المركز الإسلامي في هامبورغ والمنظمات ذات الصلة به بعدما داهم رجال الشرطة مسجداً في المدينة الواقعة شمال ألمانيا ويديره المركز.

«الشرق الأوسط» (برلين)
شمال افريقيا سعيد في زيارة غير معلنة لكبرى السدود الممتلئة حيث اتهم «شبكات إجرامية» بتعطيل مؤسسات توزيع المياه وتصنيع الكهرباء (موقعا رئاستَي الجمهورية والحكومة في تونس)

تونس: الرئيس سعيد يتهم «المتآمرين على الأمن الوطني» بقطع الماء والكهرباء

أعلنت الإدارة العامة للحرس الوطني إيقاف شخص متهم بـ«الانتماء إلى تنظيم إرهابي» مفتش عنه جنوب العاصمة تونس.

كمال بن يونس (تونس)
أوروبا صورة أرشيفية لأنجم شودري الناشط البريطاني الإسلاموي والمتحدث السابق باسم «المهاجرون» يتحدث بعد الصلاة في مسجد وسط لندن بـ«ريجنت بارك» في لندن يوم الجمعة 3 أبريل 2015 (أ.ب)

إدانة جديدة للداعية المتطرف أنجم تشودري في المملكة المتحدة

أدين الداعية البريطاني المتطرف أنجم تشودري، الثلاثاء، بتهمة قيادة منظمة إرهابية، وهي إدانة إضافية للرجل الذي كان يقدم نفسه بصفته يمثل «لندنستان»

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الشرطة تقف خارج السفارة الأوكرانية بعد أن قالت الشرطة الإسبانية إن انفجاراً في مبنى السفارة أدى إلى إصابة موظف خلال تعامله مع رسالة بمدريد 30 نوفمبر 2022 (رويترز)

إسبانيا: السجن 18 عاماً لرجل بعث برسائل مفخخة إلى رئيس الوزراء وسفارتين

قضت محكمة في إسبانيا، الثلاثاء، بالسجن 18 عاماً على متقاعد بعث في 2022 برسائل مفخخة إلى رئيس الوزراء والسفارتين الأميركية والأوكرانية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
أوروبا جندي يظهر بعد حادث طعن بالقرب من شارع الشانزليزيه في باريس (أ.ب)

لتأمين الأولمبياد... فرنسا تدقق بمجتمعات مهاجرين من جمهوريات سوفياتية سابقة

أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان أن أجهزة الأمن تدقق بشأن مجتمعات المهاجرين الوافدين من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة بمسعى لتأمين دورة الألعاب الأولمبية

«الشرق الأوسط» (باريس)

بالونات نفايات كورية شمالية تطول مقر الرئاسة الكورية الجنوبية

بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)
بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)
TT

بالونات نفايات كورية شمالية تطول مقر الرئاسة الكورية الجنوبية

بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)
بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)

طالت بالونات محملة نفايات أرسلتها كوريا الشمالية، الأربعاء، المجمع الرئاسي الكوري الجنوبي في سيول، على ما أفاد مسؤولون أمنيون «وكالة الصحافة الفرنسية»، وتم نشر فرق تدخل كيميائية.

وهذه المرة الأولى التي يتعرض فيها مقر الرئاسة الكورية الجنوبية وسط سيول الذي يحظى بحماية من جانب عشرات الجنود وبمنطقة حظر طيران، مباشرة، لأحد آلاف البالونات المحملة نفايات التي تطلقها بيونغ يانغ منذ مطلع مايو (أيار) في إطار حرب دعاية بين البلدين.

وقال جهاز الأمن الرئاسي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أزال فريق التدخل الخاص بالحروب الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية، البالونات المحملة نفايات، بطريقة آمنة».

وأضاف: «بعد التحقيق، أكدت النتائج عدم وجود أي خطر أو تلوث». وكانت هيئة أركان الجيوش الكورية الشمالية قد حذرت من دفعة جديدة من البالونات الكورية الشمالية، وكذلك فعلت سلطات سيول صباح الأربعاء.

وقالتا: «إذا عثرتم على بالونات على الأرض فلا تلمسوها، وبلغوا الوحدة العسكرية أو مركز الشرطة الأقرب إليكم».

وهذه عاشر دفعة من البالونات ترسلها كوريا الشمالية باتجاه الجنوب هذه السنة. وتؤكد بيونغ يانغ أنها تأتي رداً على إرسال بالونات محملة رسائل دعائية ضد نظامها، من جانب ناشطين كوريين جنوبيين.

رداً على ذلك، عاودت كوريا الجنوبية الأحد بث الدعاية «على نطاق واسع» وعبر مكبرات الصوت على طول الحدود مع الشمال.

وعلقت سيول كذلك العمل باتفاق عسكري يهدف إلى خفض التوتر، وعاودت التمارين بالرصاص الحي في جزر حدودية، وقرب المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية إلى شطرين.

ولا تزال الكوريتان تقنياً في حالة حرب؛ لأن النزاع الذي قام بينهما من 1950 إلى 1953 انتهى على هدنة وليس اتفاقية سلام.

ويثير بث الدعاية غيظ بيونغ يانغ التي سبق أن هددت بقصف مكبرات الصوت التابعة لسيول مدفعياً.