9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
TT

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)

أودت الأمطار الغزيرة في جنوب الصين بتسعة أشخاص فيما لا يزال ستة في عداد المفقودين، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية الخميس.

وقد تسببت الأمطار في مقاطعة غوانغدونغ هذا الأسبوع بفيضانات وانزلاقات أتربة، لكن جميع أنحاء البلاد تشهد ظواهر طقس قاسية.

في مقاطعة جياولينغ قرب مدينة ميجو، قضى خمسة أشخاص وفُقد اثنان عقب الفيضانات، بحسب شبكة «سي سي تي في» التلفزيونية.

وفي منطقة أخرى من ميجو، لقي أربعة أشخاص حتفهم وفُقد أربعة، وفق الشبكة.

وأضافت الشبكة أن بعض المناطق شهدت «فيضانات تحدث مرة في قرن... (أو) هي الأكبر منذ بدء تسجيل البيانات».

وجاءت الأمطار الغزيرة في الجنوب بينما تشهد مساحات كبيرة من شمال البلاد مستويات حرارة مرتفعة جداً تجاوزت 35 درجة مئوية.

يقول العلماء إن التغيّر المناخي يزيد وتيرة وغزارة الأمطار وموجات الحر. فالغازات الدفيئة من الأسباب الرئيسية للتغير المناخي، والصين أكبر مصدر للانبعاثات.


مقالات ذات صلة

اجتماع أميركي - صيني على هامش لقاء «آسيان» هذا الأسبوع في لاوس

الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يلتقي وزير الخارجية الصيني وانغ يي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن في 16 فبراير 2024 (رويترز)

اجتماع أميركي - صيني على هامش لقاء «آسيان» هذا الأسبوع في لاوس

يجتمع وزراء خارجية دول «آسيان» في لاوس هذا الأسبوع لبحث مسألتي بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه والصراع ببورما فيما يتوقع لقاء بين وزيري خارجية الصين وأميركا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
بيئة العلماء نظروا إلى الدلفين بوصفه نموذجاً لبناء مركبات مائية سريعة وقادرة على المناورة (رويترز)

مروحة تحاكي «جلد الدلفين» تعمل على خفض انبعاثات سفن الشحن

تحمل مروحة جديدة ابتكرها معهد نينغبو لتكنولوجيا وهندسة المواد (NIMTE) مطلية بمادة تحاكي جلد الدلفين، وعداً بالحد بشكل كبير من استهلاك الوقود والانبعاثات.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد ولد صغير في قطار للأطفال أمام مركز تجاري في العاصمة الصينية بكين (أ.ب)

الصين توفر نحو 7 ملايين وظيفة حضرية جديدة

أعلنت الصين يوم الثلاثاء أن الاقتصاد وفر خلال النصف الأول من العام الحالي حوالي 6.98 مليون وظيفة جديدة في المناطق الحضرية.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الولايات المتحدة​ جانب من تدريبات عسكرية صينية - روسية مشتركة بجنوب الصين في 14 يوليو (أ.ب)

قلق أميركي من التعاون الروسي - الصيني في القطب الشمالي

حذّرت وزارة الدفاع الأميركية من تعزيز التعاون بين روسيا والصين في القطب الشمالي؛ حيث ترتفع حدة المنافسة على الطرق البحرية والموارد على خلفية تغيّر المناخ.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد تم توقيع العقود في العاصمة الصينية بكين خلال فعالية بحضور الدكتور سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها وعدد من المسؤولين الصينيين (الشرق الأوسط)

وحدة «أدنوك» للإمداد والخدمات تُرسي عقوداً لبناء ناقلات بـ1.9 مليار دولار

أعلنت «أدنوك للإمداد والخدمات بي إل سي» الإماراتية، أن شركة «إيه دبليو للملاحة» -مشروعها الاستراتيجي المشترك مع مجموعة «وانهوا» الصينية للصناعات الكيميائية-…

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)

بالونات نفايات كورية شمالية تطول مقر الرئاسة الكورية الجنوبية

بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)
بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)
TT

بالونات نفايات كورية شمالية تطول مقر الرئاسة الكورية الجنوبية

بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)
بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)

طالت بالونات محملة نفايات أرسلتها كوريا الشمالية، الأربعاء، المجمع الرئاسي الكوري الجنوبي في سيول، على ما أفاد مسؤولون أمنيون «وكالة الصحافة الفرنسية»، وتم نشر فرق تدخل كيميائية.

وهذه المرة الأولى التي يتعرض فيها مقر الرئاسة الكورية الجنوبية وسط سيول الذي يحظى بحماية من جانب عشرات الجنود وبمنطقة حظر طيران، مباشرة، لأحد آلاف البالونات المحملة نفايات التي تطلقها بيونغ يانغ منذ مطلع مايو (أيار) في إطار حرب دعاية بين البلدين.

وقال جهاز الأمن الرئاسي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أزال فريق التدخل الخاص بالحروب الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية، البالونات المحملة نفايات، بطريقة آمنة».

وأضاف: «بعد التحقيق، أكدت النتائج عدم وجود أي خطر أو تلوث». وكانت هيئة أركان الجيوش الكورية الشمالية قد حذرت من دفعة جديدة من البالونات الكورية الشمالية، وكذلك فعلت سلطات سيول صباح الأربعاء.

وقالتا: «إذا عثرتم على بالونات على الأرض فلا تلمسوها، وبلغوا الوحدة العسكرية أو مركز الشرطة الأقرب إليكم».

وهذه عاشر دفعة من البالونات ترسلها كوريا الشمالية باتجاه الجنوب هذه السنة. وتؤكد بيونغ يانغ أنها تأتي رداً على إرسال بالونات محملة رسائل دعائية ضد نظامها، من جانب ناشطين كوريين جنوبيين.

رداً على ذلك، عاودت كوريا الجنوبية الأحد بث الدعاية «على نطاق واسع» وعبر مكبرات الصوت على طول الحدود مع الشمال.

وعلقت سيول كذلك العمل باتفاق عسكري يهدف إلى خفض التوتر، وعاودت التمارين بالرصاص الحي في جزر حدودية، وقرب المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم شبه الجزيرة الكورية إلى شطرين.

ولا تزال الكوريتان تقنياً في حالة حرب؛ لأن النزاع الذي قام بينهما من 1950 إلى 1953 انتهى على هدنة وليس اتفاقية سلام.

ويثير بث الدعاية غيظ بيونغ يانغ التي سبق أن هددت بقصف مكبرات الصوت التابعة لسيول مدفعياً.