بكين تجيز لخفر السواحل توقيف أجانب في بحر الصين الجنوبي دون محاكمة

سفن خفر السواحل الصينية في بحر الصين الجنوبي (رويترز)
سفن خفر السواحل الصينية في بحر الصين الجنوبي (رويترز)
TT

بكين تجيز لخفر السواحل توقيف أجانب في بحر الصين الجنوبي دون محاكمة

سفن خفر السواحل الصينية في بحر الصين الجنوبي (رويترز)
سفن خفر السواحل الصينية في بحر الصين الجنوبي (رويترز)

أعلنت الصين اليوم (السبت)، عن سلسلة قواعد تجيز لخفر سواحلها توقيف أجانب في بحر الصين الجنوبي لفترة تصل إلى ستين يوماً من دون محاكمة، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتطالب بكين بالسيادة شبه الكاملة على بحر الصين الجنوبي، رغم صدور حكم قضائي في لاهاي أكّد أنّ مزاعمها لا أساس لها قانونياً.

وتطالب دول مجاورة عديدة بأجزاء من هذه المنطقة البحرية، من بينها الفلبين وفيتنام وماليزيا وبروناي وإندونيسيا وسنغافورة.

وبموجب هذه التنظيمات الجديدة التي نشرتها بكين على الإنترنت ودخلت حيز التنفيذ السبت، سيكون بإمكان خفر السواحل أن يوقفوا من دون محاكمة أجانب «يشتبه بانتهاكهم إجراءات الدخول والخروج عبر الحدود».

وتنص القواعد الجديدة على فترة اعتقال يمكن أن تصل إلى ستين يوماً «للحالات المعقدة وإن لم تكن جنسية (الموقوفين) وهويتهم واضحتين».

وبحسب النص، يمكن بموجب القانون احتجاز السفن الأجنبية التي تدخل المياه الإقليمية الصينية والمياه المتاخمة بصفة غير قانونية.

وتعزيزاً لمطالبها، تنشر الصين سفناً وزوارق سريعة للقيام بدوريات في بحر الصين الجنوبي وحوّلت فيه مناطق شعاب مرجانية قريبة من الفلبين إلى جزر اصطناعية قامت بعسكرتها.

وأعلن قائد الجيش الفلبيني الجنرال روميو براونر للصحافيين الجمعة أن السلطات الفلبينية «تبحث عدداً من التدابير التي يمكن اتخاذها لحماية صيادي السمك».

وأضاف أن الصيادين الفلبينيين يجب ألا يخشوا مواصلة نشاطات الصيد الاعتيادية في منطقتنا الاقتصادية الخالصة، مشدداً على أن «من حقنا استغلال موارد المنطقة ويجب بالتالي ألا يخاف صيادونا».

وتصاعد التوتر بين مانيلا وبكين في الأشهر الأخيرة إلى مستويات غير مسبوقة وتضاعفت الحوادث البحرية بين البلدين.

ونددت مجموعة السبع خلال قمتها التي اختتمت الجمعة في جنوب إيطاليا بما وصفته بالتوغلات الخطيرة للصين في بحر الصين الجنوبي.

وجاء في إعلان مشترك صدر الجمعة عن قادة الدول السبع: «نعارض عسكرة الصين وأنشطة الإكراه والترهيب في بحر الصين الجنوبي»، مستخدماً لغة أقوى من تلك المستخدمة في بيان قمة العام الماضي في اليابان.

وهذه المنطقة البحرية الشاسعة غنية بالموارد ويمر عبرها قسم كبير من الحركة التجارية بين آسيا وسائر أنحاء العالم.


مقالات ذات صلة

قادة «الناتو»: «طموح» الصين و«دعمها روسيا» يهددان مصالحنا

خاص بوتين مع شي... الصين لن تحضر «مؤتمر السلام» في سويسرا (رويترز)

قادة «الناتو»: «طموح» الصين و«دعمها روسيا» يهددان مصالحنا

«الناتو» يوجه رسالة «قوية» و«واضحة» إلى الصين، لا سيما حيال دورها «المقلق» في حرب أوكرانيا.

نجلاء حبريري (واشنطن)
آسيا صورة جوية لبحر الصين (أرشيفية)

مدمرة يابانية دخلت المياه الصينية قرب تايوان وأثارت احتجاج بكين

دخلت مدمرة تابعة للبحرية اليابانية المياه الإقليمية الصينية بالقرب من تايوان في وقت سابق من هذا الشهر، في خطوة نادرة حدثت دون إخطار الصين.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا رئيس تايوان لاي تشينغ-تي خلال زيارته معسكراً للجيش بمدينة تاويوان في مايو الماضي (رويترز)

تايوان تعلن قواعد الاشتباك الجديدة التي ستختبرها في مناورات عسكرية

أعلن الجيش التايواني، اليوم (الثلاثاء)، قواعده للاشتباك التي تم تعديلها العام الماضي بعد عمليات اختراق نفّذتها الصين.

«الشرق الأوسط» (تايبيه )
آسيا المدمرة اليابانية «JMSDF» تستعد للرسو في ميناء مانيلا للمشاركة في التدريب البحري السنوي (إ.ب.أ)

اتفاق دفاعي مهم بين الفلبين واليابان

وقّعت الفلبين واليابان، الاثنين، ميثاق دفاع مهماً، يسمح لكل من الدولتين بنشر قوات في الدولة الأخرى؛ لتعزيز علاقاتهما بوجه صعود النفوذ الصيني.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
آسيا سفينة خفر السواحل الصينية «سي سي جي - 5901» (موقع سي لايت الأميركي)

لماذا تخشى الفلبين «وحش» خفر السواحل الصيني؟

ثبّتت الصين إحدى سفينتي خفر السواحل المسمتين «الوحش» داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين الأسبوع الماضي فيما وصفه مسؤول فلبيني بأنه عمل من أعمال «الترهيب».

«الشرق الأوسط» (مانيلا)

الصين: 11 قتيلاً و30 مفقوداً جراء انهيار جسر بسبب الأمطار الغزيرة

صورة جوية تُظهر أثر الفيضانات في جنوب غربي الصين (أ.ف.ب)
صورة جوية تُظهر أثر الفيضانات في جنوب غربي الصين (أ.ف.ب)
TT

الصين: 11 قتيلاً و30 مفقوداً جراء انهيار جسر بسبب الأمطار الغزيرة

صورة جوية تُظهر أثر الفيضانات في جنوب غربي الصين (أ.ف.ب)
صورة جوية تُظهر أثر الفيضانات في جنوب غربي الصين (أ.ف.ب)

قتل 11 شخصاً وفقد نحو 30 آخرين اليوم (السبت) إثر انهيار جزء من جسر في شمال الصين جراء أمطار غزيرة، وفق ما أورد التلفزيون الرسمي «سي سي تي في».

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية أن جسر الطريق السريع انهار، (الجمعة) نحو الساعة 20:40 (12:40 بتوقيت غرينتش)، «بسبب هطول أمطار غزيرة وحدوث فيضانات مفاجئة» في شانغلو بمقاطعة شنشي.

وتقع شانغلو على بعد نحو 900 كيلومتر جنوب غربي بكين، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبث التلفزيون الرسمي «سي سي تي في» صوراً للجسر المنهار جزئياً والذي يقع جزء منه في مياه أحد الأنهار، في وقت تتواصل، صباح السبت، عمليات الإنقاذ.

ومنذ الثلاثاء، تتعرض مساحات شاسعة من شمال الصين ووسطها لأمطار غزيرة تسببت في فيضانات وأضرار مادية جسيمة.

وفي مقاطعة شنشي نفسها، تسببت أمطار غزيرة في مقتل 5 أشخاص وفقدان 8 آخرين في باوجي التي يقطنها حوالي 3.2 ملايين نسمة، وفقاً لحصيلة أوردتها وكالة أنباء الصين الجديدة، الجمعة.

وتعاني الصين ظروفاً مناخية قاسية هذا الصيف، إذ تُسجل درجات الحرارة مستويات قياسية في بعض الأماكن ولا سيما في شمال البلاد، بينما يشهد الجنوب أمطاراً وفيضانات.

والتغير المناخي الذي يتفاقم وفقاً لعُلماء بسبب انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، يجعل هذا النوع من الطقس المتطرف أكثر تواتراً وحدة.

وفي مايو (أيار)، قُتل 48 شخصاً جراء انهيار طريق سريع في جنوب الصين بعد هطول أمطار غزيرة.