كوريا الشمالية تتباهى بعلاقات «لا تقهر» مع روسيا وسط أنباء عن زيارة وشيكة لبوتين

بوتين وكيم خلال زيارة الأخير لروسيا في 13 سبتمبر (أ.ف.ب)
بوتين وكيم خلال زيارة الأخير لروسيا في 13 سبتمبر (أ.ف.ب)
TT

كوريا الشمالية تتباهى بعلاقات «لا تقهر» مع روسيا وسط أنباء عن زيارة وشيكة لبوتين

بوتين وكيم خلال زيارة الأخير لروسيا في 13 سبتمبر (أ.ف.ب)
بوتين وكيم خلال زيارة الأخير لروسيا في 13 سبتمبر (أ.ف.ب)

ذكرت «وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية»، اليوم الأربعاء، أن الزعيم كيم جونغ أون قال في رسالة بعثها إلى الرئيس فلاديمير بوتين إن بلاده «رفيق سلاح لا يقهر» لروسيا، وسط تكهنات بعزم بوتين القيام بزيارة وشيكة لكوريا الشمالية.

وبمناسبة العيد الوطني لروسيا، قال كيم إن اجتماعه مع بوتين في قاعدة روسية لإطلاق الصواريخ إلى الفضاء العام الماضي ساهم في تعزيز «العلاقة الاستراتيجية التي تعود إلى قرن من الزمان». وجاءت الرسالة بعدما ذكرت صحيفة «فيدوموستي الروسية»، يوم الاثنين، أن بوتين سيزور كوريا الشمالية وفيتنام خلال الأسابيع المقبلة.

بوتين وكيم خلال محادثاتهما المشتركة في فلاديفوستوك (رويترز)

وقال مسؤول في فيتنام لـ«رويترز» إن زيارة بوتين إلى فيتنام مقررة يومي 19 و20 يونيو (حزيران)، لكن لم يتم تأكيدها بعد. وقال الكرملين إن روسيا تريد تعزيز التعاون مع كوريا الشمالية «في جميع المجالات»، لكنه لم يؤكد موعد الزيارة.

وسافر كيم في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي إلى أقصى شرق روسيا، إذ قام بجولة في قاعدة «فوستوشني كوزمودروم» الفضائية، وحيث وعده بوتين بمساعدته في صنع الأقمار الصناعية.

كما أشاد كيم بروسيا لتحقيقها نتائج في جهودها الرامية لبناء دولة قوية عبر «ردع وسحق كل التحديات والعقوبات والضغوط التي تمارسها القوى المعادية».

بوتين وكيم يشاهدان منصة لإطلاق الصواريخ لدى اجتماعهما في قاعدة «فوستوشني» بأقصى الشرق الروسي سبتمبر الماضي (أ.ب)

ووطدت بيونغ يانغ وموسكو العلاقات الدبلوماسية والأمنية بشكل متزايد، وتبادلتا زيارات وفود حكومية وبرلمانية وغيرها في الأشهر القليلة الماضية.

ومن المقرر أن تزور مجموعة من المسؤولين الكوريين الشماليين المعنيين بالأمن العام روسيا هذا الأسبوع.

ووجّه مسؤولون في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اتهامات إلى بيونغ يانغ بإرسال أسلحة إلى روسيا لدعم حربها ضد أوكرانيا، مقابل مساعدات تكنولوجية في برامجها النووية والصاروخية.


مقالات ذات صلة

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

زيادات ضريبية في روسيا لتمويل الهجوم على أوكرانيا

أصدر الرئيس الروسي، الجمعة، حزمة من الزيادات الضريبية على العمال والشركات بقيمة 30 مليار دولار، ستخصص المبالغ التي تجبى بموجبها لتمويل الهجوم على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف (د.ب.أ)

روسيا تنفي التخطيط لاغتيال رئيس شركة ألمانية لصناعة الأسلحة

رفض الكرملين تقريراً أفاد بأن الولايات المتحدة وألمانيا أحبطتا مخططاً روسياً لاغتيال الرئيس التنفيذي لشركة ألمانية كبيرة لإنتاج الأسلحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية رئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو (من اليسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الثاني من اليسار) يحضران اجتماعاً مع قاليباف (الثاني من اليمين) في سان بطرسبرغ (إعلام روسي)

قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي

قالت إيران، اليوم الجمعة، إنها تريد توسيع العلاقات مع روسيا «على نهج الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا مقرّ شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة في دوسلدورف (أ.ف.ب)

غضب في ألمانيا بسبب مؤامرة روسية مزعومة لقتل رئيس شركة «راينميتال» للأسلحة

تسبب الكشف عن مخطط روسي لاغتيال رئيس شركة أسلحة ضخمة في ألمانيا بغضب لدى السياسيين الألمان الذين دعا بعضهم إلى طرد دبلوماسيين روس.

راغدة بهنام (برلين)

كوريا الشمالية تهدد بتعزيز قدراتها النووية رداً على سيول وواشنطن

صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم بكوريا الشمالية في 20 فبراير 2023 (أ.ب)
صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم بكوريا الشمالية في 20 فبراير 2023 (أ.ب)
TT

كوريا الشمالية تهدد بتعزيز قدراتها النووية رداً على سيول وواشنطن

صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم بكوريا الشمالية في 20 فبراير 2023 (أ.ب)
صاروخ باليستي تم إطلاقه من مكان غير معلوم بكوريا الشمالية في 20 فبراير 2023 (أ.ب)

نددت كوريا الشمالية بالمبادئ التوجيهية المشتركة للردع النووي التي وقعتها سيول وواشنطن، ووصفتها بأنها «عمل استفزازي متهور»، وهددت بتعزيز قدراتها الحربية النووية وجعل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدفعان «ثمناً باهظاً لا يمكن تصوره».

ونشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية الرسالة في بيان صحافي للمتحدث باسم وزارة الدفاع، بعد أن اعتمدت سيول وواشنطن «مبادئ توجيهية للردع النووي والعمليات النووية في شبه الجزيرة الكورية» بواشنطن، يوم الخميس الماضي.

ومن المتوقع أن توسع الوثيقة بشكل كبير تخصيص الأصول الاستراتيجية الأميركية في شبه الجزيرة الكورية من خلال زيادة وتيرة ومستوى انتشارها خلال زمن الحرب ووقت السلم، وفقاً لوكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية.

وقال المتحدث، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية: «تندد وزارة الدفاع الوطني في كوريا الشمالية وترفض بشدة العمل الاستفزازي المتهور الذي تقوم به الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والذي يدفع التوترات العسكرية الإقليمية إلى أقصى الحدود من خلال الخطاب التحريضي والخبيث للغاية والعمل الاستفزازي».

وأشار المسؤول الكوري الشمالي إلى أن «السلوك الاستفزازي» من قبل الحليفين هو «السبب الجذري لتعريض الأمن الإقليمي للخطر»، ويتطلب من كوريا الشمالية «مواصلة تحسين استعدادها للردع النووي وإضافة عناصر مهمة إلى تكوين الردع».

وحذر المتحدث الحليفين «من ارتكاب مثل هذه الأعمال الاستفزازية التي تسبب مزيداً من عدم الاستقرار»، مضيفاً أنه «إذا تجاهلا هذا التحذير، فسيتعين عليهما دفع ثمن باهظ لا يمكن تصوره».