باكستان: اعتقال 33 لاعتدائهم على مسيحي وابنه بزعم تدنيس القرآن الكريم

مظاهرات في باكستان ضد التجديف (متداولة)
مظاهرات في باكستان ضد التجديف (متداولة)
TT

باكستان: اعتقال 33 لاعتدائهم على مسيحي وابنه بزعم تدنيس القرآن الكريم

مظاهرات في باكستان ضد التجديف (متداولة)
مظاهرات في باكستان ضد التجديف (متداولة)

ألقت الشرطة في شرق باكستان القبض على عشرات المسلمين، ووجّهت إليهم تهمة الاعتداء على مسيحي وابنه؛ بدعوى تدنيس صفحات من القرآن الكريم، وفق ما أفاد مسؤولون، الاثنين.

وقال أسد إيجاز مالهي، وهو ضابط شرطة كبير، إن الحشود ثارت، السبت، بعد أن لاحظ السكان المحليون صفحات محروقة من القرآن الكريم مُلقاة خارج منزل الرجلين المسيحيين، واتهموا الابن بالوقوف وراء ذلك، وقاموا بإضرام النار في منزلهما، وفي مصنع أحذية مجاور في مدينة سارغودها بولاية البنغاب، كما قاموا بضرب الابن.

وأضاف مالهي أن قوات الشرطة أنقذت الرجلين المصابين، وقامت بنقلهما إلى المستشفى؛ حيث كانا في حالة مستقرة، مشيراً إلى أنه جرى اعتقال 33 رجلاً، على الأقل، بعد مداهمات متعددة نفذتها الشرطة، وأن السلطات تُلاحق آخرين يُشتبه في تورطهم بالاعتداء. وأفاد السكان والشرطة بأن الحريق أدى إلى احتراق المصنع بالكامل وأجزاء من المنزل، في حين قالت شرطة البنغاب، في بيان، إنها عززت الإجراءات الأمنية عند الكنائس.

مواطنون يتجمعون بمكان الحادث بعد أن هاجم حشد عنيف المجتمع المسيحي بسبب التجديف المزعوم في سارغودها بباكستان 25 مايو 2024. اندلعت احتجاجات عنيفة وهجمات الغوغاء في سارغودها بالبنجاب بسبب تدنيس مزعوم للقرآن الكريم (إ.ب.أ)

وتُعد اتهامات ازدراء الأديان شائعة في باكستان، وبموجب القوانين المعمول بها في البلاد، فإنه يمكن أن يُحكم على أي شخص يُدان بازدراء الإسلام أو إهانة الرموز الدينية الإسلامية بالإعدام، وفي حين أنه لم يجرِ إعدام أي شخص بهذه التهم، فإن مجرد توجيه اتهام كهذا يمكن أن يتسبب في إثارة أعمال شغب وتحريض الجماهير على ممارسة العنف والإعدام خارج نطاق القانون والقتل.

ضابط شرطة يسير أمام متعلقات السكان على طول شارع في حي مسيحي بعد يوم من تخريب مباني الكنيسة ومنازلها من قِبل متظاهرين في جارانوالا بباكستان (أ.ب)

ومع ذلك، أعادت أعمال العنف الأخيرة إلى الأذهان ذكريات واحدة من أسوأ الهجمات على المسيحيين في باكستان، خلال أغسطس (آب) 2023، عندما أشعل آلاف الأشخاص النار في كنائس ومنازل المسيحيين في غارانوالا؛ وهي منطقة في ولاية البنغاب، وادعى السكان المسلمون، في ذلك الوقت أيضاً، أنهم رأوا رجلين يدنّسان القرآن الكريم.

وبدأت الشرطة الباكستانية حراسة منطقة في وسط البلاد يشكّل المسيحيون غالبية سكّانها، غداة هجوم شنّه مئات السكّان المسلمين عليها، حيث أحرقوا وخرّبوا كنائس ومنازل على أثر اتهامات لمسيحيين بالتجديف.

مسؤول أمني باكستاني يقف للحراسة بينما يقوم رجال الشرطة بفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش عقب هجوم على مواطنين صينيين في بيشام ببيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بخوا بباكستان 27 مارس 2024 (أ.ب.أ)

وأفاد مسؤولون بأن المئات من المسلمين في شرق باكستان ثاروا غضباً، على أثر مزاعم تفيد بأن رجلاً مسيحياً دنّس صفحات من القرآن، وقاموا بضربه ونهب منزله وإحراقه، قبل أن يتدخل ضباط الشرطة لإنقاذ الرجل ووالده.

وقال رئيس شرطة المنطقة إيجاز مالهي إن الحادث وقع، السبت، في منطقة مجاهد كولوني السكنية بمدينة سارغودها بمقاطعة البنجاب، وإن الشرطة استجابت بسرعة، وأنقذت حياة الرجلين، وأكد أن الوضع تحت السيطرة، ويُجري الضباط تحقيقاً في هذه المزاعم.

وأضاف أن الشرطة طلبت المساعدة من علماء الدين لنزع فتيل التوتر، بينما أدانت حكومة البنجاب الهجوم.

وأعادت هذه الحادثة ذكريات إحدى أسوأ الهجمات على المسيحيين في باكستان، خلال أغسطس (آب) 2023، عندما أحرقت حشود غاضبة الكنائس، وهاجمت العشرات في جارانوالا؛ وهي منطقة في مقاطعة البنجاب، حيث ادعى السكان المسلمون أنهم رأوا مسيحياً وصديقه يمزقان صفحات من القرآن ويرمونها على الأرض، دون سقوط قتلى في هذا الحادث.

وقُتل، في عام 2009، ستة مسيحيين، وأُحرق نحو 60 منزلاً بمنطقة جوجرا في البنجاب، بعد مزاعم بإساءة الإسلام.

وبموجب قوانين التجديف في البلاد، يمكن الحكم على أي شخص مذنب بإهانة الإسلام أو الشخصيات الدينية الإسلامية، بالإعدام، بينما لم يجرِ إعدام أي شخص بتهمة التجديف، إلا أن مجرد اتهام في كثير من الأحيان يمكن أن يؤدي إلى أعمال شغب والتحريض على العنف والإعدام خارج نطاق القانون والقتل.


مقالات ذات صلة

«الجنائية الدولية» تلاحق «ثعلب الصحراء» في منطقة الساحل

شمال افريقيا إياد أغ غالي في شمال مالي عام 2012 (أ.ف.ب)

«الجنائية الدولية» تلاحق «ثعلب الصحراء» في منطقة الساحل

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق زعيم جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» إياد أغ غالي، وهو واحد من أخطر قادة الجماعات الإرهابية في الساحل الأفريقي

الشيخ محمد (نواكشوط)
أوروبا باريس (متداولة)

قائد شرطة باريس: «إرهاب المتشددين» مصدر القلق الرئيسي قبل الأولمبياد

قال لوران نونيز، قائد شرطة العاصمة الفرنسية (باريس) الجمعة، إن «إرهاب المتشددين الإسلامويين» هو مصدر القلق الأمني الرئيسي قبل استضافة دورة الألعاب الأولمبية.

«الشرق الأوسط» (باريس )
شمال افريقيا شخص معتقل وأسلحة وذخيرة صادرها الجيش الجزائري (وزارة الدفاع)

الجيش الجزائري يعلن اعتقال «عناصر إرهابية» ومهاجرين غير شرعيين

قالت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان (الخميس)، إن وحدات للجيش نفَّذت، عمليات أبرزها اعتقال 3 أشخاص بشبهة «دعم الإرهاب».

«الشرق الأوسط» (الجزائر)
أوروبا العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)

مسؤول ألماني يتوقع بدء ترحيل مجرمين لأفغانستان في غضون أسابيع

يتوقّع وزير الداخلية المحلي بولاية هامبورغ الألمانية، أندي جروته، تنفيذ أول الترحيلات بحق مجرمين أفغان في ألمانيا إلى بلادهم في غضون أسابيع قليلة.

«الشرق الأوسط» (بوتسدام - هامبورغ )
آسيا سكان محليون ينظرون إلى مكان قام فيه حشد من المسلمين بإعدام رجل وإحراقه دون محاكمة بسبب مزاعم بأنه دنّس كتاب القرآن (أ.ب)

مقتل باكستاني بأيدي حشد غاضب على خلفية مزاعم بالتجديف

قتل حشد غاضب من الناس في شمال غرب باكستان رجلاً، على خلفية مزاعم بتدنيس القرآن، في واقعة سلطت الأضواء مجدداً على ما يُسمى بـ«حراس التجديف» في البلاد. ووقع…

«الشرق الأوسط» (بيشاور (باكستان))

مناورات أميركية ــ كورية جنوبية غداة «جولة» بوتين الآسيوية

حاملة الطائرات الأميركية «تيودور روزفلت» التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان في كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
حاملة الطائرات الأميركية «تيودور روزفلت» التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان في كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
TT

مناورات أميركية ــ كورية جنوبية غداة «جولة» بوتين الآسيوية

حاملة الطائرات الأميركية «تيودور روزفلت» التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان في كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
حاملة الطائرات الأميركية «تيودور روزفلت» التي تعمل بالطاقة النووية راسية في بوسان في كوريا الجنوبية (إ.ب.أ)

تستعد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لإجراء مناورات عسكرية مشتركة، بعد أيام من جولة آسيوية قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وزار خلالها كوريا الشمالية وفيتنام.

ووصلت حاملة طائرات أميركية إلى كوريا الجنوبية، أمس، لإجراء مناورات عسكرية مشتركة تهدف إلى مواجهة التهديدات الكورية الشمالية بشكل أفضل، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن البحرية في سيول. ويأتي الإعلان بعد يوم من استدعاء كوريا الجنوبية السفير الروسي في سيول للاحتجاج على اتفاقية دفاعية وقعها بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في بيونغ يانغ قبل أيّام، وتعهّدا من خلالها بمساعدة بعضهما في حالة تعرض أي منهما لهجوم.

وقالت البحرية الكورية الجنوبية، في بيان، إن «حاملة الطائرات التابعة للبحرية الأميركية تيودور روزفلت (...) وصلت إلى قاعدة بوسان البحرية صباح يوم 22 يونيو (حزيران)». وأضافت أن وصولها «يُظهر الموقف الدفاعي القوي المشترك للتحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، وعزمهما الثابت على الرّد على التهديدات المتصاعدة من كوريا الشمالية».