بعد مناورات صينية... رئيس تايوان يعرض مجدداً إجراء محادثات

صورة نشرها خفر السواحل التايواني تُظهر سفينة تابعة للبحرية الصينية قرب تايوان (أ.ب)
صورة نشرها خفر السواحل التايواني تُظهر سفينة تابعة للبحرية الصينية قرب تايوان (أ.ب)
TT

بعد مناورات صينية... رئيس تايوان يعرض مجدداً إجراء محادثات

صورة نشرها خفر السواحل التايواني تُظهر سفينة تابعة للبحرية الصينية قرب تايوان (أ.ب)
صورة نشرها خفر السواحل التايواني تُظهر سفينة تابعة للبحرية الصينية قرب تايوان (أ.ب)

عرض رئيس تايوان لاي تشينغ تي مرة أخرى، إجراء محادثات مع الصين اليوم (الأحد)، بعد يومين من المناورات الحربية الصينية بالقرب من الجزيرة، قائلاً إنه يتطلع إلى تعزيز التفاهم والمصالحة المتبادلة.

وأجرت الصين، التي تعدّ تايوان الخاضعة للحكم الديمقراطي جزءاً من أراضيها، تدريبات عسكرية يومي الخميس والجمعة، قائلة إنها «عقاب» بعد خطاب تنصيب لاي يوم الاثنين، الذي وصفته بكين بأنه مسعى آخر نحو الاستقلال الرسمي للجزيرة، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

أحد أفراد القوات المسلحة التايوانية يراقب سفينة عسكرية صينية قبالة سواحل تايوان (أ.ف.ب)

وانتقدت الصين لاي مراراً وتكراراً ووصفته بأنه «انفصالي». ويرفض لاي مطالبات بكين بالسيادة، ويقول إن شعب تايوان وحده هو الذي يستطيع أن يقرر مستقبله. وعرض مراراً إجراء محادثات؛ ولكن تم رفض طلبه.

وورد في تعليقات نشرها حزبه أنه في حديثه خلال اجتماع للحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في مدينة تاينان الجنوبية، دعا لاي الصين إلى «تقاسم المسؤولية الثقيلة عن الاستقرار الإقليمي مع تايوان».

وقال لاي، الذي فاز بالانتخابات في يناير (كانون الثاني)، إنه «يتطلع أيضاً إلى تعزيز التفاهم المتبادل والمصالحة مع الصين من خلال التبادلات والتعاون، وخلق منفعة متبادلة والتحرك نحو وضع السلام والرخاء المشترك».

رئيس تايوان الجديد لاي تشينغ - تي (أ.ب)

وشكر رئيس تايوان الولايات المتحدة والدول الأخرى التي عبرت عن قلقها بشأن التدريبات الصينية.

ونددت حكومة تايوان بالمناورات الحربية الصينية.

وعلى مدى السنوات الأربع الماضية، قامت الصين بأنشطة عسكرية دورية حول تايوان في إطار سعيها للضغط على حكومة الجزيرة.


مقالات ذات صلة

قادة «الناتو»: «طموح» الصين و«دعمها روسيا» يهددان مصالحنا

خاص بوتين مع شي... الصين لن تحضر «مؤتمر السلام» في سويسرا (رويترز)

قادة «الناتو»: «طموح» الصين و«دعمها روسيا» يهددان مصالحنا

«الناتو» يوجه رسالة «قوية» و«واضحة» إلى الصين، لا سيما حيال دورها «المقلق» في حرب أوكرانيا.

نجلاء حبريري (واشنطن)
آسيا صورة جوية لبحر الصين (أرشيفية)

مدمرة يابانية دخلت المياه الصينية قرب تايوان وأثارت احتجاج بكين

دخلت مدمرة تابعة للبحرية اليابانية المياه الإقليمية الصينية بالقرب من تايوان في وقت سابق من هذا الشهر، في خطوة نادرة حدثت دون إخطار الصين.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا رئيس تايوان لاي تشينغ-تي خلال زيارته معسكراً للجيش بمدينة تاويوان في مايو الماضي (رويترز)

تايوان تعلن قواعد الاشتباك الجديدة التي ستختبرها في مناورات عسكرية

أعلن الجيش التايواني، اليوم (الثلاثاء)، قواعده للاشتباك التي تم تعديلها العام الماضي بعد عمليات اختراق نفّذتها الصين.

«الشرق الأوسط» (تايبيه )
آسيا المدمرة اليابانية «JMSDF» تستعد للرسو في ميناء مانيلا للمشاركة في التدريب البحري السنوي (إ.ب.أ)

اتفاق دفاعي مهم بين الفلبين واليابان

وقّعت الفلبين واليابان، الاثنين، ميثاق دفاع مهماً، يسمح لكل من الدولتين بنشر قوات في الدولة الأخرى؛ لتعزيز علاقاتهما بوجه صعود النفوذ الصيني.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
آسيا سفينة خفر السواحل الصينية «سي سي جي - 5901» (موقع سي لايت الأميركي)

لماذا تخشى الفلبين «وحش» خفر السواحل الصيني؟

ثبّتت الصين إحدى سفينتي خفر السواحل المسمتين «الوحش» داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين الأسبوع الماضي فيما وصفه مسؤول فلبيني بأنه عمل من أعمال «الترهيب».

«الشرق الأوسط» (مانيلا)

الحكومة الباكستانية لطلب حظر حزب عمران خان

رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان (د.ب.أ)
TT

الحكومة الباكستانية لطلب حظر حزب عمران خان

رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان (د.ب.أ)
رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان (د.ب.أ)

تعتزم الحكومة الباكستانية تقديم طلب إلى القضاء لحظر حزب رئيس الوزراء السابق المسجون، عمران خان، وفق ما قال وزير الإعلام الباكستاني عطا الله ترار، أمس.

وقال ترار: «قرّرت الحكومة الفيدرالية أن تقيم دعوى قضائية بهدف حظر حركة إنصاف». مضيفاً أن القضية ستعرض على المحكمة العليا، ذاكراً اتهامات ضد خان بما فيها تسريب أسرار الدولة والتحريض على أعمال الشغب.

ورداً على ذلك، قال رؤوف حسن، وهو ناطق باسم «حركة إنصاف»، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الحزب «لن يسكت على جهود الحكومة لحظره».

وخان مسجون منذ نحو عام بسبب قضايا يقول إنها لُفّقت لمنع عودته إلى السلطة في انتخابات فبراير (شباط). ورغم ذلك، منحت المحكمة العليا حزبه مقاعد إضافية في البرلمان، في حكم تاريخي الأسبوع الماضي، ونقضت السبت حكماً صدر في حق خان أدانه بالزواج غير المطابق للشريعة الإسلامية.