3 قتلى في تفجير انتحاري بجنوب أفغانستان

خارج فرع مصرف كابل الجديد في قندهار

أقارب يقفون حول جثة أحد ضحايا هجوم انتحاري خلال مراسم جنازة في مسجد في قندهار الخميس (أ.ف.ب)
أقارب يقفون حول جثة أحد ضحايا هجوم انتحاري خلال مراسم جنازة في مسجد في قندهار الخميس (أ.ف.ب)
TT

3 قتلى في تفجير انتحاري بجنوب أفغانستان

أقارب يقفون حول جثة أحد ضحايا هجوم انتحاري خلال مراسم جنازة في مسجد في قندهار الخميس (أ.ف.ب)
أقارب يقفون حول جثة أحد ضحايا هجوم انتحاري خلال مراسم جنازة في مسجد في قندهار الخميس (أ.ف.ب)

قُتل 3 أشخاص وأُصيب 12 على الأقل بجروح جراء تفجير انتحاري خارج مصرف في مدينة قندهار بجنوب أفغانستان (الخميس)، وفق ما أفاد مسؤول محلي.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم. وبينما أُعلن عن انفجارات عدة، وقعت في مختلف أنحاء البلاد منذ بداية رمضان، لم يؤكد مسؤولو «طالبان» غير عدد قليل منها.

أقارب يقفون حول جثة أحد ضحايا هجوم انتحاري خلال مراسم جنازة في مسجد في قندهار الخميس (أ.ف.ب)

وكانت قندهار معقل «طالبان» على مدى عقود، وهي تضم مقر إقامة القائد الأعلى للحركة، هبة الله أخوند زاده.

وقال مدير الإعلام والثقافة في ولاية قندهار إنعام الله سمنغاني، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «اليوم قرابة الساعة الثامنة (03.30 بتوقيت غرينتش) في مدينة قندهار... وقع تفجير انتحاري قُتل فيه 3 من مواطنينا، وجُرح 12، بحسب المعلومات الأولية».

واستهدف التفجير مجموعة من الأشخاص كانوا متجمعين خارج فرع مصرف كابل الجديد في قندهار.

أقارب يحضرون جنازة رجل أفغاني قُتل في هجوم انتحاري على بنك كابل في قندهار (إ.ب.أ)

وأوضح سمنغاني: «عادة ما يتجمع مواطنونا هناك لتحصيل رواتبهم»، مؤكداً أن «الضحايا من المدنيين». وفرضت سلطات «طالبان» طوقاً أمنياً حول المنطقة خارج المصرف، ولم تسمح للصحافيين بالاقتراب.

لكن مراسل «وكالة الصحافة الفرنسية» رأى ضحايا بدوا كأنهم إما فقدوا وعيهم أو لقوا حتفهم يُحمّلون على متن سيارات إسعاف بعد الانفجار.

وعملت فرق الإطفاء وعناصر الأمن على تنظيف الموقع، حيث شوهدت دماء وقطع ملابس وأحذية متناثرة على الأرض.

ولم ترد المستشفيات على طلب «وكالة الصحافة الفرنسية» الحصول على معلومات، مشيرة إلى أنها تلقت أوامر بعدم التحدث إلى الإعلام.

نساء أفغانيات يرتدين البرقع مع أطفالهن ينتظرن الحصول على مستلزمات الشتاء من «يونيسف» في فايز آباد في مقاطعة بدخشان (أ.ف.ب)

وأفاد سمنغاني بأن «الوضع تحت السيطرة» في أحد مستشفيات المدينة، حيث نُقل الجرحى، ونفى صحة منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تحدّثت عن نداءات ملحة للتبرّع بالدم. وقال في رسالة للصحافيين: «لا يوجد شيء من هذا، وحالات الجرحى ليست حرجة، إصاباتهم سطحية».

وتراجعت الهجمات والتفجيرات في أفغانستان بشكل ملحوظ منذ عودة حركة «طالبان» إلى الحكم في صيف عام 2021 وانسحاب القوات الأجنبية وسقوط الحكومة المدعومة من واشنطن، إلا أن بعض المجموعات المسلحة، وأبرزها الفرع المحلي لتنظيم «داعش»، لا يزال يشكّل تهديداً.


مقالات ذات صلة

تونس: استراتيجية وطنية لمكافحة الإرهاب... وإحالات جديدة بتهم «التآمر»

شمال افريقيا الرئيس التونسي قيس سعيد خلال اجتماع أمني قبل يومين مع وزير الداخلية خالد النوري وكاتب الدولة للأمن سفيان بن الصادق حول الموسم السياحي (موقع رئاسة الجمهورية)

تونس: استراتيجية وطنية لمكافحة الإرهاب... وإحالات جديدة بتهم «التآمر»

أعلنت السلطات الأمنية التونسية عن إطلاق «حملة اتصالية متكاملة للتعريف بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة التطرف العنيف والإرهاب للأعوام الخمسة المقبلة».

كمال بن يونس (تونس)
عناصر من الشرطة الألمانية في شتوتغارت (رويترز)

ألمانيا: القبض على عراقي بتهمة الانتماء إلى «داعش»

أعلن الادعاء العام الألماني في مدينة كارلسروه أنه أصدر أمراً أمس الأربعاء بالقبض على عراقي يشتبه في أنه عضو في تنظيم «داعش» في مدينة إسلينجن.

«الشرق الأوسط» (كارلسروه)
أوروبا جانب من عملية أمنية جنوب شرقي تركيا (وزارة الدفاع التركية)

تركيا تعلن مقتل 5 إرهابيين بينهم 4 مطلوبين في عمليتين أمنيتين

تمكّنت قوات الأمن التركية من القضاء على 5 عناصر إرهابية، بينهم 4 مطلوبين على النشرتين الحمراء والبرتقالية؛ لضلوعهم في مقتل عناصر من قوات الأمن.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شمال افريقيا جانب من عمليات الجيش الجزائري جنوب البلاد (وزارة الدفاع)

إرهابيان يسلمان نفسيهما للسلطات العسكرية جنوب الجزائر

أفادت وزارة الدفاع الوطني في الجزائر بأن إرهابيين اثنين سلَّما نفسيهما للسلطات العسكرية بمنطقة برج باجي مختار، جنوب الجزائر خلال الأسبوع الماضي.

«الشرق الأوسط» (الجزائر )
أفريقيا قوات حفظ السلام البوروندية التابعة لبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال «أميصوم» تقف في تشكيل خلال حفل بينما يستعدون لمغادرة «أكاديمية جالي سياد العسكرية» بعد أن استُبدل الجيش الصومالي بهم في مقديشو يوم 28 فبراير 2019 (رويترز)

الصومال يطلب إبطاء انسحاب قوات «حفظ السلام» خشية صعود متشددين

أظهرت وثائق اطلعت عليها «رويترز» أن الحكومة الصومالية تسعى إلى إبطاء انسحاب قوات حفظ السلام الأفريقية، وسط تحذيرات من فراغ أمني محتمل.

«الشرق الأوسط» (مقديشو)

من بينها سيارة «ليموزين» وطقم شاي... أي هدايا تبادل بوتين وكيم؟

بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)
بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)
TT

من بينها سيارة «ليموزين» وطقم شاي... أي هدايا تبادل بوتين وكيم؟

بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)
بوتين يسير إلى جانب كيم خلال حفل الترحيب الرسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (أ.ب)

سيارة فاخرة روسية الصنع، ومجموعة شاي وأعمال فنية... تلك بعض الهدايا التي تبادلها الصديقان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون،.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، رحب كيم ببوتين في كوريا الشمالية في حفل فخم بمناسبة زيارته الأولى للبلاد منذ ما يقرب من ربع قرن.

وكانت آخر مرة زار فيها بوتين كوريا الشمالية في صيف عام 2000، والتقى حينها زعيمها آنذاك كيم إيل سونغ.

قابله كيم بابتسامات وعناق، بينما زينت البالونات والملصقات الضخمة للزعيمين المباني المحيطة في بيونغ يانغ، مع حفل شاي وحفل موسيقي، وفق الشبكة.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الروسية نقلاً عن مساعد الكرملين يوري أوشاكوف، أن بوتين، الذي أمضى نحو ساعتين في التحدث مع كيم، أعطى الزعيم الكوري الشمالي سيارة «ليموزين» فاخرة من طراز «أوروس».

عرض وحفل ترحيب رسمي في ساحة كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ بمناسبة زيارة بوتين إلى كوريا الشمالية (أ.ب)

والتقطت الصور للرئيسين وهما يركبان سيارة «أوروس»، وكان بوتين يجلس خلف عجلة القيادة.

وفي فبراير (شباط)، أهدى بوتين لكيم سيارة أخرى من طراز «أوروس» روسية الصنع، وهي سيارة «سيدان» من النوع الذي يستخدمه الزعيم الروسي نفسه. وتم تسليمها إلى كوريا الشمالية في انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة.

ويعتقد أن كيم من عشاق السيارات ولديه مجموعة من السيارات الأجنبية الفاخرة. وقد شوهد في سيارة «ليموزين مايباخ» والعديد من سيارات «المرسيدس» و«رولز رويس فانتوم» وسيارة «لكزس» الرياضية.

وقيل أيضاً إن بوتين أهدى كيم أيضاً طقم شاي وخنجراً للأدميرال.

وقال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف إن طقم الشاي كان «جميلاً جداً»، وفقاً لوكالة أنباء «تاس» الروسية.

وفي الوقت نفسه، أشار المساعد الى أن بوتين حصل على «هدايا جيدة جداً أيضاً».

وقال إنها تتضمن أعمالاً فنية، ألمح إلى أنها «تتعلق بصورة» بوتين، بما في ذلك التماثيل النصفية.

بوتين يقود سيارة «ليموزين» من طراز «أوروس» أهداها لكيم الذي يجلس إلى جانبه (إ.ب.أ)

ووصل بوتين إلى بيونغ يانغ، مساء الثلاثاء، في زيارة استمرت يومين بدعوة من كيم، فيما يعتبر تأكيداً على الوحدة في وقت يواجه فيه البلدان عزلة دولية، وفق «بي بي سي».

وتزايدت العلاقات بين الدولتين في السنوات الأخيرة، خاصة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2022.

ويعتقد أن كوريا الشمالية تزود روسيا بالمدفعية والصواريخ والقذائف الباليستية للحرب، على الرغم من العقوبات الدولية المفروضة على كلا البلدين.

وكان اللقاء الأخير بين الزعيمين في سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما زار كيم قاعدة فوستوشني الفضائية في أقصى الشرق الروسي. وكانت هذه أول رحلة له إلى الخارج منذ 4 سنوات.

وقد دعا بوتين كيم لزيارة موسكو لاجتماعهما المقبل.