أنصار عمران خان يتظاهرون ضد «تزوير الانتخابات»

مواجهات بين الشرطة والمحتجين... والمستقلون يتصدّرون نتائج الاقتراع

أنصار خان يحتجون ضد ما يقولون إنه «تزوير للانتخابات» في راوالبينيدي الأحد (إ.ب.أ)
أنصار خان يحتجون ضد ما يقولون إنه «تزوير للانتخابات» في راوالبينيدي الأحد (إ.ب.أ)
TT

أنصار عمران خان يتظاهرون ضد «تزوير الانتخابات»

أنصار خان يحتجون ضد ما يقولون إنه «تزوير للانتخابات» في راوالبينيدي الأحد (إ.ب.أ)
أنصار خان يحتجون ضد ما يقولون إنه «تزوير للانتخابات» في راوالبينيدي الأحد (إ.ب.أ)

ندّد أنصار رئيس وزراء باكستان السابق عمران خان بـ«محاولات سرقة الانتخابات»، بعد تصدّر المستقلين الموالين لحزبه «حركة إنصاف» النتائج النهائية للاقتراع الذي نُظم، الخميس. وشارك الآلاف في مظاهرات دعا إليها خان من داخل سجنه في مختلف مدن البلاد، شهدت بعضها مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، ما أثار مخاوف من تجدد الاشتباكات العنيفة.

إجراءات صارمة

أطلقت الشرطة، الأحد، الغاز المسيل للدموع لتفريق أنصار خان الذين استجابوا لدعوة التظاهر. وأفادت تقارير عن مواجهات في مدينة راوالبينيدي جنوب العاصمة، وفي لاهور شرقاً، بينما نُظمت عشرات الاحتجاجات الأخرى في أنحاء البلاد من دون وقوع حوادث.

انتشار أمني في راوالبينيدي الأحد (إ.ب.أ)

وكانت الشرطة الباكستانية قد توعدت بأنها ستتخذ إجراءات صارمة ضد التجمعات غير القانونية، ملوّحة بتطبيق «أوامر القسم 144»، في إشارة إلى قانون يعود إلى الحقبة الاستعمارية يحظر التجمعات لشخصين أو أكثر. وأكّد بيان صادر عن قوة شرطة إسلام آباد أن «بعض الأفراد يحرضون على التجمعات غير القانونية حول مقر لجنة الانتخابات والمكاتب الحكومية الأخرى». وهددت الشرطة بأنه «ستُتخذ الإجراءات القانونية ضد التجمعات غير القانونية. وتجدر الإشارة إلى أن التحريض على التجمعات يعد أيضاً جريمة». وصدر تحذير مماثل أيضاً في راوالبينيدي، بينما انتشر عشرات من رجال الشرطة المزودين بأدوات مكافحة الشغب بالقرب من سوق ليبرتي في لاهور، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

من فاز في الانتخابات؟

بعد عملية فرز بطيئة، أظهرت النتائج النهائية للانتخابات العامة فوز المستقلين بـ101 مقعد، بينما حصل حزب «الرابطة الإسلامية الباكستانية» على 75 مقعداً، وحزب «الشعب الباكستاني» على 54 مقعداً، والحركة القومية المتحدة على 17 مقعداً، وحصلت 10 أحزاب صغيرة على المقاعد الـ17 المتبقية، مع بقاء مقعدين شاغرين.

أنصار حزب نواز شريف يحتفلون بفوز مرشّحهم في الانتخابات العامة في بيشاور الأحد (أ.ب)

وعلى الرغم من استبعاد حزب «حركة إنصاف» من الانتخابات، فإنّ أداء المرشحين المستقلين الذين دعمهم خان القابع في السجن بتهم تشمل الفساد والإرهاب فاق التوقّعات. وبينما لا يستطيع المستقلون تشكيل حكومة، تواجه البلاد أسابيع من عدم اليقين السياسي، حيث تخوض الأحزاب المتنافسة مفاوضات لتشكيل ائتلافات محتملة.

تجمّع لأنصار عمران خان في بيشاور الأحد (إ.ب.أ)

ويزعم مسؤولون في «حركة إنصاف» أنهم كانوا سيفوزون بمقاعد أكثر لولا «تزوير الأصوات». وازدادت الشكوك في مصداقية الانتخابات بسبب قطع السلطات الاتصالات وخدمة الإنترنت عبر الهواتف النقالة طوال يوم الاقتراع. وأكد رئيس «حركة إنصاف» جوهر علي خان في مؤتمر صحافي، السبت، أنه «جرى التلاعب بالانتخابات في جميع أنحاء باكستان»، داعياً أنصاره إلى الاحتجاج السلمي.

تحذير من الفوضى السياسية

يرى المحلل السياسي زاهد حسين أن «النتائج تشير بوضوح إلى أنه لا يوجد حزب واحد يمتلك الأغلبية البسيطة لتشكيل الحكومة». وأضاف كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية أن «المستقبل السياسي للبلاد من هذه النقطة فصاعداً غير مؤكد إلى حد كبير».

جانب من تظاهر أنصار عمران خان في إسلام آباد الأحد (إ.ب.أ)

وفي أول تصريح له منذ الانتخابات، دعا قائد الجيش الباكستاني البلاد، السبت، إلى «قطيعة سياسة الفوضى». وتابع سيد عاصم منير في بيان: «بما أنّ شعب باكستان وضع ثقته بالدستور الباكستاني، يتعيّن الآن على جميع الأحزاب السياسية أن تفعل الشيء نفسه من خلال إظهار النضج السياسي والوحدة». وأضاف أن «الوطن بحاجة إلى أيدٍ آمنة للخروج من سياسة الفوضى والاستقطاب».

عززت قوات الأمن الباكستانية من انتشارها في بيشاور الأحد (إ.ب.أ)

وحكم الجيش القوي البلاد سنوات منذ انفصالها عن الهند عام 1947، ويتهمه عمران خان بمنعه من الترشح للانتخابات. ويلقى عمران خان الذي وصل إلى السلطة عام 2018، وأطيح به في مذكرة حجب ثقة في أبريل (نيسان) 2022، دعماً شعبياً واسعاً في باكستان. وهو مُلاحق في إطار أكثر من 200 قضية منذ إطاحته، ويرى أن هذه الملاحقات مدفوعة بحسابات سياسية.


مقالات ذات صلة

ترمب: أود اصطحاب كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أرشيف - رويترز)

ترمب: أود اصطحاب كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول

قال دونالد ترمب إنه يودّ اصطحاب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى مباراة بيسبول؛ إذ تفاخر بصداقتهما في أول تجمع انتخابي له منذ نجاته من محاولة الاغتيال.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ألينا حبة تتحدث في الليلة الأخيرة من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري (أ.ب)

من أصول عراقية... من هي ألينا حبة مستشارة حملة ترمب الانتخابية؟

تتولى ألينا حبة، المحامية والمتحدثة القانونية باسم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، دوراً رئيسياً جديداً تأمل أن يساعد في إنجاز المهمة «الحاسمة».

تمارا جمال الدين (بيروت)
الولايات المتحدة​ المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترمب إلى جانب زوجته ميلانيا (إ.ب.أ)

في كسر للتقاليد... ميلانيا ترمب «رفضت مراراً» التحدث خلال مؤتمر الحزب الجمهوري

كشفت تقارير حديثة أن ميلانيا ترمب، زوجة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، رفضت عروضاً متعددة للتحدث في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لعام 2024.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا الرئيس التونسي قيس سعيّد يعلن من برج الخضراء ترشحه لولاية رئاسية جديدة (لقطة من فيديو نشرته الرئاسة التونسية)

الرئاسة التونسية: الرئيس قيس سعيد يترشح لولاية أخرى

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد عزمه على الترشح لولاية رئاسية أخرى في انتخابات أكتوبر (تشرين الأول).

«الشرق الأوسط» (تونس)
شمال افريقيا الرئيس عبد المجيد تبون يلقي كلمة بعد تقديم ملف ترشحه (حملة الرئيس)

بدء الفصل في ملفات المرشحين لاستحقاق الرئاسة الجزائرية

بدء الفصل في ملفات المرشحين لاستحقاق الرئاسة الجزائرية ومدى مطابقة أوراقهم مع شروط الوصول إلى كرسي الرئاسة.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

استجواب السيدة الأولى في كوريا الجنوبية لقبولها حقيبة يد فاخرة هدية

الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)
الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)
TT

استجواب السيدة الأولى في كوريا الجنوبية لقبولها حقيبة يد فاخرة هدية

الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)
الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول وزوجته (أ.ب)

استجوبت السلطات الكورية الجنوبية السيدة الأولى كيم كيون هي في قضية تلاعب بالأسهم، وأيضاً الكسب غير المشروع؛ لتلقيها حقيبة يد فاخرة هدية، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

ويأتي الاستجواب في الوقت الذي تدعو فيه المعارضة إلى إجراء تحقيق خاص مع السيدة الأولى لدورها في مخطط للتلاعب بالأسهم، ولانتهاكها قواعد الأخلاق الحكومية بتلقي حقيبة يد من العلامة التجارية «ديور».

وقال مكتب المدعي العام لمنطقة سيول الوسطى، في بيان، إنه أجرى «استجواباً وجهاً لوجه» مع كيم، (السبت).

وأظهرت لقطات فيديو التقطت سراً، ونشرت العام الماضي، كيم وهي تتسلم حقيبة اليد، التي تبلغ قيمتها نحو 2200 دولار، وهو ما أطلقت عليه الصحف المحلية فيما بعد اسم «فضيحة حقيبة ديور».

وأثرت هذه الفضيحة على شعبية الرئيس يون سوك يول المنخفضة أصلاً، ما ساهم في هزيمة حزبه في الانتخابات العامة التي جرت في أبريل (نيسان)، حيث فشل في استعادة الغالبية البرلمانية.

وقبول مثل هذه الهدية يعد انتهاكاً للقانون الكوري الجنوبي الذي يحظر على المسؤولين الحكوميين وأزواجهم قبول أي شيء تبلغ قيمته أكثر من 750 دولاراً.

وقالت مساعدة كيم للمحققين في وقت سابق من هذا الشهر إن السيدة الأولى طلبت منها إعادة الحقيبة في اليوم نفسه الذي تسلمتها فيه، لكنها نسيت ذلك، وفق وكالة «يونهاب» للأنباء.

وفي أول تصريحاته بشأن فضيحة الحقيبة في فبراير (شباط)، رفض الرئيس الأمر، ووصفه بأنه «مخطط سياسي»، قائلاً إن زوجته قبلت الحقيبة فقط لأنه كان من الصعب عليها رفضها. لكنه اعتذر لاحقاً في مؤتمر صحافي في مايو (أيار) الماضي، وعدَّ قبول زوجته للحقيبة قراراً «غير حكيم».

وهذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها كيم تدقيقاً عاماً، إذ اضطرت للاعتذار خلال حملة زوجها الرئاسية لاستخدامها أوراق اعتماد مزورة.