البحرية الهندية تنقذ طاقم سفينة تعرضت للخطف في بحر العرب

مدمرة من طراز «كولكاتا» ترسو في ميناء بمومباي (أ.ب)
مدمرة من طراز «كولكاتا» ترسو في ميناء بمومباي (أ.ب)
TT

البحرية الهندية تنقذ طاقم سفينة تعرضت للخطف في بحر العرب

مدمرة من طراز «كولكاتا» ترسو في ميناء بمومباي (أ.ب)
مدمرة من طراز «كولكاتا» ترسو في ميناء بمومباي (أ.ب)

أفادت البحرية الهندية، الجمعة، بأنها أنقذت 21 شخصاً هم أفراد طاقم سفينة في بحر العرب وجهت نداء استغاثة إثر تعرضها لمحاولة خطف، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

الشهر الماضي، نشرت البحرية الهندية سفناً حربية عدة في البحر «للحفاظ على وجود رادع» بعد سلسلة من الهجمات على سفن مؤخراً بما في ذلك ضربة بمسيّرة قرب ساحل الهند عزتها الولايات المتحدة إلى إيران. يأتي ذلك في وقت يجري تغيير مسار كثير من السفن من البحر الأحمر بسبب هجمات بمسيّرات ينفذها المتمردون الحوثيون اليمنيون المدعومون من إيران تضامناً مع الفلسطينيين في غزة، حيث تعهدت إسرائيل بـ«القضاء» على مقاتلي «حماس» بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنته الحركة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وقالت البحرية الهندية في بيان، الجمعة، إنه جرى بسلام إجلاء جميع أفراد الطاقم البالغ عددهم 21 (بينهم 15 هندياً)، والذين كانوا على متن السفينة «إم في ليلا نورفولك»، لافتة إلى ما بدا تراجعاً عن محاولة الخطف بعد «تحذير قوي» وجهته البحرية.

ناقلة ترفع علم النرويج تعرضت لهجوم حوثي في البحر الأحمر (أ.ف.ب)

وأشارت إلى أن 5 أو 6 «مسلحين مجهولي الهوية» صعدوا إلى متن السفينة، مساء الخميس، لكن محاولة الخطف «ربما جرى التراجع عنها» بعد تحذير قوي من البحرية الهندية، وفق البيان. ولفتت إلى أن المدمرة «آي إن إس تشيناي» التي اعترضت السفينة بعد ظهر الجمعة، تعمل على إعادة الطاقة والدفع للسفينة للسماح لحاملة البضائع التي ترفع العلم الليبيري بمواصلة طريقها إلى ميناء التوقف التالي.

ولم تحدد البحرية الهندية موقع السفينة بدقة، لكنها رُصدت آخر مرة من قِبل مراقبي الحركة البحرية عبر الإنترنت قبالة ساحل شرق أفريقيا قبل 6 أيام، ولم توضح ما إذا كان الخاطفون قد سيطروا على السفينة في أي وقت، لكنها قالت في وقت سابق إن دورية جوية أكّدت سلامة الطاقم صباح الجمعة. وشكر المدير التنفيذي لشركة «ليلا غلوبال» المالكة للسفينة «ستيف كونزر» البحرية الهندية على عملية الإنقاذ التي نفذتها. وقال في بيان: «نشكر أيضاً طاقمنا على مهنيته وتصرفه بأمانة ومسؤولية في ظل هذه الظروف».

«ضمان سلامة الملاحة التجارية»

وأكدت البحرية الهندية التزامها بـ«ضمان سلامة الملاحة التجارية في المنطقة بالتعاون مع الشركاء الدوليين والبلدان الأجنبية الصديقة»، ونشرت الشهر الماضي سفناً عدة في المنطقة لهذا الغرض. الشهر الماضي، أصاب هجوم بمسيّرة الناقلة «إم في تشيم بلوتو» على مسافة 200 ميل بحري جنوب غربي ميناء فيرافال الواقع في ولاية غوجارات الهندية. وأعلن الجيش الأميركي حينها أن الناقلة أُصيبت بـ«طائرة مسيّرة هجومية أُطلقت من إيران»، لكن وزارة الخارجية الإيرانية نفت الاتهامات، ورأت أنه «لا قيمة لها». وكانت المرة الأولى التي تتهم فيها واشنطن إيران علناً باستهداف السفن بشكل مباشر منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» الفلسطينية المدعومة من إيران.

وتعهدت إسرائيل بـ«القضاء» على «حماس» بعد هجوم غير مسبوق شنّته الحركة على جنوب الدولة العبرية في السابع من أكتوبر. وأدى الهجوم إلى مقتل نحو 1140 شخصاً غالبيتهم من المدنيين، وفق تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية. كما أخذ نحو 250 شخصاً رهائن، لا يزال 132 منهم محتجزين داخل القطاع. وأدى القصف الإسرائيلي على القطاع، مترافقاً مع هجوم بري بداية من 27 أكتوبر، إلى مقتل 22600 شخص غالبيتهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة التابعة لـ«حماس». وقد دفعت هجمات المتمردين اليمنيين الشركات الكبرى إلى تغيير مسار سفن الشحن الخاصة بها حول الطرف الجنوبي لأفريقيا، وهي رحلة أطول كثيراً ومكلفة أكثر.


مقالات ذات صلة

مقتل 3 أشخاص وإصابة 10 في إطلاق نار بولاية آركنسو الأميركية

الولايات المتحدة​ الشرطة في موقع إطلاق النار عند متجر «ماد بوتشر» في ولاية أركنسو الأميركية (أ.ب)

مقتل 3 أشخاص وإصابة 10 في إطلاق نار بولاية آركنسو الأميركية

قالت شرطة ولاية آركنسو الأميركية، إن مهاجماً فتح النار في متجر تجزئة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة منهم اثنان من أفراد الأمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا العلم الوطني الألماني يرفرف في برلين (رويترز)

مسؤول ألماني يتوقع بدء ترحيل مجرمين لأفغانستان في غضون أسابيع

يتوقّع وزير الداخلية المحلي بولاية هامبورغ الألمانية، أندي جروته، تنفيذ أول الترحيلات بحق مجرمين أفغان في ألمانيا إلى بلادهم في غضون أسابيع قليلة.

«الشرق الأوسط» (بوتسدام - هامبورغ )
الرياضة روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قبل عصابة مساء الخميس.

«الشرق الأوسط» (روما)
أميركا اللاتينية  أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة: 600 ألف نازح في هايتي بسبب عنف العصابات

ارتفع عدد النازحين داخلياً في هايتي بنسبة 60 في المائة منذ مارس (آذار) بسبب تصاعد عنف العصابات، ليصل حالياً إلى نحو 600 ألف نازح، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ عناصر من أفراد الخدمة السرية أمام البيت الأبيض (أرشيف - رويترز)

عميل بالخدمة السرية يتعرض للسرقة تحت تهديد السلاح خلال زيارة بايدن لكاليفورنيا

تعرّض أحد عملاء الخدمة السرية للسرقة تحت تهديد السلاح في كاليفورنيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفقًا لسلطات إنفاذ القانون المحلية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

رئيس الفلبين يؤكد أن بلاده «لن تسمح بترهيبها»

رئيس الفلبين فرديناند ماركوس خلال زيارته مقر القوات البحرية في جزيرة بالاوان... الأحد (أ.ف.ب)
رئيس الفلبين فرديناند ماركوس خلال زيارته مقر القوات البحرية في جزيرة بالاوان... الأحد (أ.ف.ب)
TT

رئيس الفلبين يؤكد أن بلاده «لن تسمح بترهيبها»

رئيس الفلبين فرديناند ماركوس خلال زيارته مقر القوات البحرية في جزيرة بالاوان... الأحد (أ.ف.ب)
رئيس الفلبين فرديناند ماركوس خلال زيارته مقر القوات البحرية في جزيرة بالاوان... الأحد (أ.ف.ب)

قال رئيس الفلبين فرديناند ماركوس (الأحد)، إن بلاده «لن تسمح بترهيبها أبداً»، وذلك بعد اشتباك عنيف بين البحرية الفلبينية وعناصر خفر السواحل الصينيين في بحر الصين الجنوبي.

ووقع الاشتباك، الاثنين الماضي، خلال مهمة إمداد للجنود الفلبينيين المتمركزين على متن سفينة عسكرية معطّلة في جزيرة سكند توماس المرجانية، وفق مانيلا. وهذه المواجهة هي الأحدث ضمن سلسلة مواجهات متصاعدة بين السفن الصينية والفلبينية في الأشهر الأخيرة، في ظلّ تكثيف بكين جهودها لدفع مطالبها في المنطقة المتنازع عليها.

وقال الرئيس ماركوس، خلال زيارة إلى مقر قوات بحر الصين الجنوبي التابعة للفلبين في جزيرة بالاوان: «لن نسمح أبداً لأي كان بترهيبنا أو قمعنا». وأكد ماركوس: «لم نستسلم أبداً، أبداً في تاريخ الفلبين، لأي قوة أجنبية»، متعهداً «بمواصلة ممارسة حرياتنا وحقوقنا دعماً لمصلحتنا الوطنية، وطبقاً للقانون الدولي». وأضاف: «لا ينبغي الخلط بين تصرفاتنا الهادئة والمسالمة وبين الإذعان».

ومنح ماركوس ميداليات لـ80 بحاراً شاركوا في مهمة الإمداد (الاثنين)، وحثّهم على «مواصلة أداء واجبهم في الدفاع عن الأمة»، محذراً بأن الوضع أصبح «خطيراً».

عناصر من خفر السواحل الصينيين لدى اعتراضهم أفراداً من البحرية الفلبينية في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي... الاثنين الماضي (أ.ف.ب)

وتقع جزيرة سيكند توماس على مسافة نحو 200 كيلومتر من جزيرة بالاوان الفلبينية وأكثر من ألف كيلومتر عن هاينان، أقرب جزيرة صينية كبيرة.

وكان هذا أحدث وأخطر حادث في سلسلة من المواجهات المتصاعدة بين سفن صينية وفلبينية في الأشهر الأخيرة، مع تكثيف بكين جهودها دعماً لمطالبها بالسيطرة شبه الكاملة على الممر المائي الاستراتيجي. وفقد بحّار فلبيني إبهامه خلال الحادث الذي قام خفر السواحل الصينيون خلاله بمصادرة أو تدمير معدّات فلبينية، بما في ذلك أسلحة نارية، وفقاً للجيش الفلبيني.

وشدّدت بكين على أنّ عناصر خفر السواحل التابعين لها تصرفوا بطريقة «محترفة ومعتدلة» خلال المواجهة، موضحة أنّه لم يتمّ اتخاذ أيّ «إجراء مباشر» ضدّ الفلبين.

وأثارت المواجهة مخاوف من انجرار الولايات المتحدة، التي ترتبط مع مانيلا باتفاق دفاعي مشترك. وأكدت الحكومة الفلبينية هذا الأسبوع أنها لا تعدّ اشتباك الاثنين «هجوماً مسلحاً» من شأنه تفعيل بند في المعاهدة ينص على قيام واشنطن بمساعدة مانيلا. لكن مانيلا أبدت مخاوف من قيام القوات الصينية بمحاولة مماثلة لطرد حامية عسكرية فلبينية صغيرة في سكند توماس شول.

ونددت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا بتصرفات بكين خلال المهمة الروتينية لإعادة الإمداد بالفلبين.

شكّكت وزارة الخارجية الصينية في الرواية الفلبينية، إذ قال متحدث باسمها، يوم الخميس، إن الإجراءات اللازمة التي تم اتخاذها كانت قانونية ومهنية، ولا تقبل الشبهات.

وتطالب الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريباً، وهو ممر لأكثر من 3 تريليونات دولار من التجارة السنوية المنقولة بحراً، بما في ذلك الأجزاء التي تطالب بها الفلبين وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبروناي. وفي عام 2016، قالت محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي إن ادعاءات الصين ليس لها أي أساس قانوني، وهو القرار الذي رفضته بكين.